13.كانون1.2019 أخبار سورية

اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجمعة، 8 قرارات لصالح الفلسطينيين والجولان السوري المحتل وتدين الممارسات الإسرائيلية.

وقالت وكالة الأناضول فإن القرارات الثمانية صادقت عليها الجمعية العامة الجمعة، وسبق اعتمادها منتصف نوفمبر/تشرين الأول الماضي من قبل لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار التابعة للجمعية العامة والمعروفة باسم "اللجنة الرابعة".

والقرار الأول يتعلق باستمرار المجتمع الدولي في تقديم المساعدة إلى اللاجئين الفلسطينيين وحصل على موافقة 169 دولة مقابل معارضة دولتين هما الولايات المتحدة وإسرائيل، فيما امتنعت 9 دول عن التصويت.

وحصل القرار الثاني الخاص بحقوق اللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا من أراضيهم نتيجة حرب يونيو/حزيران 1967 على موافقة 162 دولة وعارضته 7 دول (بينها الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل) فيما امتنعت 11 دولة عن التصويت.

أما القرار الثالث فتعلق بدعم وتمديد تفويض وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وحصل على موافقة 167 دولة ومعارضة 6 دول (منها الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل) وامتناع 7 دول عن التصويت.

وحصل القرار الرابع الخاص بالمحافظة علي ممتلكات وعوائد الفلسطينيين، على موافقة 163 دولة ومعارضة 6 دول (بينها الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل) وامتناع 12 دولة عن التصويت.

وتعلق القرار الخامس بعمل اللجنة الخاصة بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تؤثر على حالة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة وحصل على موافقة 81 دولة ومعارضة 13 وامتناع 80 عن التصويت.

ودعا القرار السادس إلى وقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية وحصل علي موافقة 157 دولة ومعارضة 7 (بينها الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل) وامتناع 15 دولة عن التصويت.

وتعلق القرار السابع بالممارسات الإسرائيلية التي تؤثر علي حقوق الإنسان الفلسطيني في الأراضي المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية وحصد موافقة 157 دولة ومعارضة 9 (بينها الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل) فيما امتنعت 13 عن التصويت.

وحصل القرار الخاص بمرتفعات الجولان السورية المحتلة علي موافقة 157 دولة ومعارضة دولتين (الولايات المتحدة وإسرائيل) فيما امتنعت 20 دولة عن التصويت.

وأكد هذا القرار سيادة سوريا على كامل أراضيها بما في ذلك الجولان، ودعا إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لها‎.

13.كانون1.2019 النشرات الساعية

دمشق وريفها::
استهدف مجهولون حاجزا لقوات الأسد على أطراف بلدة كناكر بالريف الغربي بقذائف ال"آر بي جي" والرشاشات الخفيفة، ما أدى لوقوع إصابات في صفوف العناصر، وشهدت البلدة فيما سبق كتابات على الجدران مناهضة للنظام وطالبت بالإفراج عن المعتقلين.


إدلب::
تعرضت مدينة جرجناز بالريف الشرقي لقصف صاروخي من قبل قوات الأسد، دون وقع أي إصابات.

استهدفت فصائل الثوار مواقع قوات الأسد في قرية مدايا بالريف الجنوبي بقذائف المدفعية.

شهدت بلدة محمبل بريف إدلب حشود عسكرية واعتقالات متبادلة بين فصيلي حراس الدين وهيئة تحرير الشام، حيث قام الحراس باعتقال أمير الهيئة في البلدة، دون معرفة الأسباب وراء ذلك.


حماة::
استشهد ثلاثة من متطوعي الدفاع المدني في بلدة قسطون بسهل الغاب بالريف الغربي إثر انفجار لغم أرضي أثناء تفقدهم أحد الأماكن المستهدفة من قبل قوات الأسد.


ديرالزور::
قامت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بتفكيك عدد من العبوات الناسفة التي زرعها عناصر يعتقد أنهم يتبعون لتنظيم الدولة بالقرب من أحد مقراتها في بلدة محيميدة غرب ديرالزور.


الرقة::
انفجرت عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية تابعة لـ "قسد" قرب قرية تل عثمان بالريف الغربي، ما أدى لمقتل عنصرين وإصابة آخرين.

13.كانون1.2019 أخبار سورية

نعى الدفاع المدني السوري ثلاثة من متطوعيه بعدما استشهدوا إثر انفجار لغم أرضي بهم في محيط بلدة قسطون بريف حماة، وذلك أثناء تفقدهم لأحد الأماكن المستهدفة بقصف سابق، مساء اليوم الجمعة.

وقال الدفاع المدني إن الشهداء هم "محمد ناقوح" و "صالح عرفات" و "أحمد الحلاق".

يعمل الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" كمنظومة مستقلة حيادية وغير منحازة على خمس عشرة مهمة، أبرزها مهمة إنقاذ المدنيين في المواقع المستهدفة بالقصف، وقد تمكنت منذ تأسيسها من إنقاذ ما يزيد عن 200 ألف مدني إزاء الضربات التي يشنها نظام الأسد وحلفائه ضد المدنيين في سورية، إلا أنها فقدت أكثر من 290 متطوعاً خلال قيامهم بواجبهم الإنساني في عمليات الإنقاذ.

يلعب أصحاب "الخوذ البيضاء" دورين أساسيين في سورية: عمل الإنقاذ، وتوثيق ما يحصل داخل البلاد بالكاميرات المحمولة والمثبتة على الخوذ، وهذه اللقطات المصورة ساعدت "منظمة العفو الدولية" والشبكات الحقوقية في تدعيم الشهادات المتلقاة من سورية، وسمحت لهما بالتحقق من آثار الضربات الجوية، لمعرفة حقيقة استهداف المدنيين ومناطق الوجود العسكري ونقاط التفتيش العسكرية.

13.كانون1.2019 أخبار سورية

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الجمعة، عقوبات على شخصيات وشركات لبنانية متورطة بتمويل ميليشيا حزب الله، طالت كل من "صالح عاصي، وناظم سعيد أحمد" وقالت إنهما متهمان بغسل الأموال وتمويل مخططات إرهابية، ودعم ميليشيا حزب الله.

وأضافت أن ناظم سعيد أحمد قدم أموالا لأمين عام حزب الله شخصيا، وأنه تاجر ألماس ويعرف بأنه من أكبر ممولي الحزب، كما كشف موقع الخزانة الأميركية، فرض الوزارة عقوبات على المدعو طوني صعب بتهمة تمويل ميليشيا الحزب.

في السياق ذاته، أعلنت الخزانة فرضها عقوبات على شركات لبنانية متورطة بتمويل ميليشيا حزب الله اللبناني أيضا.

يذكر أن قناتي "العربية" و"الحدث" كانتا حصلتا، الخميس، على معلومات حصرية تفيد بأن وزارة الخزانة الأميركية ستفرض عقوبات على لبنانيين متهمين بغسيل الأموال وبالتهرب من الضرائب. وستعلن الوزارة، اليوم الجمعة، عن أسماء الأشخاص المتورطين بهذه الجرائم.

وقال حينها أكثر من مصدر إن الإدارة الأميركية، وضمن سياستها لمحاسبة الأشخاص المقربين من حزب الله المصنف إرهابيا على قوائم وزارتي الخارجية والخزانة، تقوم بوضع أسماء على قوائم العقوبات بشكل دوري بعد تأكدها من تورطهم ودعمهم لحزب الله أو تقربهم منه.

يشار إلى أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تتخذ خطاً حازماً فيما يتعلق بمحاسبة كل من يقدم مساعدات لوجستية لحزب الله، ولا تتردد في وضعهم على قوائم العقوبات، لتحرم التعامل معهم مصرفياً وليتم تجميد حساباتهم المصرفية.

فيما يبدو أن الموقف الأميركي يتطابق مع موقف الدول الأوروبية والإقليمية بضرورة عدم منح أية أموال للحكومة اللبنانية الحالية إلا بعد اتخاذ إصلاحات اقتصادية جذرية وتشكيل حكومة تمثل مطالب المتظاهرين.

13.كانون1.2019 أخبار سورية

أعلنت وزارة الدفاع التركية، الجمعة، أنّ قواتها تواصل الكشف عن أنفاق الإرهابيين وردمها في منطقة عملية نبع السلام شمالي سوريا.

ونشرت الوزارة عبر حسابها في موقع تويتر، مشاهد لأنشطة القوات التركية في الكشف عن أنفاق حفرها إرهابيو تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" بالمنطقة، مؤكدة أن الأنفاق تعرقل الحياة اليومية الطبيعية للمواطنين السوريين في المنطقة.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أطلق الجيش التركي بمشاركة الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "ي ب ك/ بي كا كا" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

وفي 17 من الشهر نفسه، علق الجيش التركي العملية بعد توصل أنقرة وواشنطن إلى اتفاق يقضي بانسحاب الإرهابيين من المنطقة، وأعقبه باتفاق مع روسيا في سوتشي 22 من الشهر ذاته.

13.كانون1.2019 أخبار سورية

رفعت وزارة المالية التابعة لنظام الأسد الذي كانت وضعته على الأموال المنقولة وغير المنقولة، العائدة لرجل الأعمال "طريف الأخرس" وأبنائه، حيث قضى قراران صدرا اليوم الأربعاء برفع الحجز الاحتياطي عن الأخرس وعدد من الشركات الأخرى.

وبموجب القرار رقم 1330/ج ع، تم رفع الحجز الاحتياطي عن "شركة مصانع الشرق الأوسط للسكر المساهمة المغفلة الكائنة في حمص، ويمثلها: طريف الأخرس، وأبناؤه: مرهف وديانا ونورا، إضافة إلى وليد دالاتي، وجاء في القرار أن رفع الحجز جاء بسبب زوال الأسباب الداعية لذلك والتي تم ذكرها في قرار الحجز السابق رقم 1158، تاريخ 13/11/2019، وهي عبارة عن مخالفة في "ضياع رسم جمركي" أي وضع رسوم جمركية أقل مما يجب أن تكون.

بينما قضى قرار ثان (1304/ج ع) برفع الحجز الاحتياطي عن الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة شركة "Julianvst al offshore" وشركة "تاج للاستثمارات الصناعية" المساهمة المغفلة وهي مملوكة للأخرس، ويمثلها هيثم أحمد راجي خانكان"، و"شركة الفعاليات" المحدودة المسؤولية، ويمثلها محمد عماد ماهر الرفاعي.

وكانت مصادر في وزارة المالية التابة للأسد أكدت لقناة "روسيا اليوم" أن الحجز عن أموال الأخرس في طريقه إلى رفعه، وأن رجل الأعمال وهو عم عقيلة الرئيس يقوم بما تعرف بالمصالحة وفق تعابير الجمارك، أي دفع ما يترتب عليه جراء المخالفات المسجلة ضده.

وأشارت المصادر أن ثمة مبالغات في قيمة المبالغ التي تم تداولها في الإعلام (وتجاوزت 113 مليار ليرة سورية).

13.كانون1.2019 أخبار سورية

أفادت مصادر محلية من ريف إدلب اليوم الجمعة، عن تصاعد التوتر بين هيئة تحرير الشام من جهة وتنظيم حراس الدين من جهة أخرى، على خلفية اعتقالات متبادلة بين الطرفين، وصلت لحد اعتقال قيادات وأمراء قطاعات.

وتقول المصادر إن مجموعات مسلحة تابعة لفصيل حراس الدين اعتقلت فجر اليوم "أبو محمد ضياء" أمير القاطع الغربي في هيئة تحرير الشام في بلدة محمبل، رداً على اعتقال الهيئة عناصر من التنظيم بريف حلب قبل أسبوع، بتهمة بيع كابلات ورفضت الافراج عنهم.

وزاد التوتر اليوم بعد اعتقال قيادي في الهيئة، لترد الأخيرة باعتقال قيادي من تنظيم حراس الدين لدى توجهه للوساطة بين الطرفين وحل الإشكال الحاصل ويدعى "أبو عبد الرحمن الليبي" مسؤول قاطع الساحل، مازاد التوتر وسط انتشار الحواجز وتشديد الإجراءات الأمنية في المنطقة.

وكان تصاعد التوتر بين الطرفين بعد مقتل أمير تنظيم داعش "أبو بكر البغدادي" الذي تبين أنه كان يختبئ بحماية تنظيم حراس الدين، وسط توقعات بأن يشعل هذا الأمر موجة مواجهة جديدة تقودها الهيئة ضد التيار المتشدد بإدلب ممثلاً بتنظيم "حراس الدين" لتورط الأخير بإيواء أمير داعش.

وتوقعت مصادر في وقت سابق، أن تستغل الهيئة مقتل البغدادي، ووجوده لدى قيادات من تنظيم "حراس الدين" ثبت أنهم كانوا يخفون البغدادي ويؤمنون حمايته، للانقلاب على الفصيل المذكور، والعمل على إنهائه، في سياق مساعي الهيئة لإثبات نفسها على أنها طرف يحارب الإرهاب، كون التيار المتشدد الذي يقوده حراس الدين يشكل خطراً على مشروع الهيئة، ويمهد لعودة تنظيم القاعدة للمنطقة.

ورأى المصدر أن مرحلة المواجهة الجديدة التي ستتبعها الهيئة ستمهد لها عبر حملة إعلامية كبيرة ضد "حراس الدين" لإيوائهم أمير داعش، ومحاولة تحييد العناصر وإبعادهم عن قيادات التنظيم، قبل البدء بمرحلة الصدام العسكري الذي سيحصل لاحقاً ولو بعد مدة معينة، لإنهاء الفصيل الموازي للهيئة والقادر على التأثير فيها.

وفي أول كانون الثاني من 2018، أعلن تنظيم القاعدة في بيان صادر عن مؤسسات "السحاب" ظهور كيان جديد للقاعدة في سوريا باسم "تنظيم حراس الدين"، جاء ذلك بعد أكثر من شهر ونصف على بروز ملف مناصري القاعدة بشكل علني من المنشقين عن جبهة فتح الشام في الشمال السوري، على خلفية اعتقال هيئة تحرير الشام عدد من المشرعين التابعين للتشكيل قبل الإعلان عن كيانهم منهم "أبو جليبيب"، والذي لقي حتفه في ظروف غامضة وقيل أنها كانت في الجنوب السوري دون أي تفاصيل أخرى.

13.كانون1.2019 النشرات الساعية

دمشق وريفها::
استهدف مجهولون حاجزا لقوات الأسد في أطراف بلدة كناكر بالريف الغربي بقذائف ال"ار بي جي" والرشاشات الخفيفة ما أدى لوقوع إصابات في صفوف العناصر، وشهدت البلدة فيما سبق كتابات على الجدران مناهضة للنظام وطالبت بالإفراج عن المعتقلين.


ادلب::
قصف صاروخي من قبل قوات الأسد على بلدة جرجناز بالريف الشرقي دون وقع أي إصابات.

حشود عسكرية واعتقالات متبادلة بين حراس الدين وهيئة تحرير الشام في بلدة محمبل بريف إدلب، حيث قام الحراس بإعتقال أمير الهيئة في البلدة، دون معرفة الأسباب وراء ذلك.


الرقة::
انفجرت عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية تابعة لقسد قرب قرية تل عثمان بالريف الغربي ما أدى لمقتل عنصرين وإصابة آخرين

13.كانون1.2019 أخبار سورية

قال "مشفى القنية" بريف إدلب الغربي في بيان له اليوم، غنه يعاني من نقص حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية أدت إلى توقف بعض الخدمات الطبية عن المدنيين والنازحين وذلك بسب منع الحكومة التركية شحنات الأدوية والمستلزمات المقدمة من منظمة أطباء بلا حدود للمشفى من عبور الاراضي التركية .

وناشد مشفى القنية في بيانه، الحكومة التركية بالسماح لمنظمة أطباء بلا حدود بإدخال المساعدات الطبية للمشفى من دواء و مستلزمات و تجهيزات تضمن استمرار عمل المشفى الإنساني .

كما ناشد الحكومة التركية التخلي عن أي اعتبارات سياسية أو إقليمية أو دولية تقف في طريق العمل الطبي الذي طالما كان موضع حصار و محاربة و معاداة من قبل نظام الأسد المجرم .

و أكد المشفى أنه مستمر في تقديم أقصى ما يمكن من دعم طبي في ظل الإمكانيات المتوفرة رغم سياسة الحصار المطبقة من قبل جميع الأطراف بما فيها الحكومة التركية .

13.كانون1.2019 أخبار دولية

أعلنت الشرطة الإيطالية، يوم أمس الخميس، اعتقال أفراد شبكة كانت تهرب عشرات المهاجرين من اليونان إلى جنوب إيطاليا، تتألف الشبكة من خليتين، واحدة إيطالية يقودها إيطالي والثانية يونانية يقودها كردي سوري، بحسب بيان للشرطة.

وذكر البيان أن "المهاجرين الذين يغادرون بلدانهم الأم كانوا يصلون إلى تركيا ثم يعبرون إلى اليونان حيث يستقبلهم أفراد من المنظمة الإجرامية ويقيمون في أثينا في انتظار المغادرة".

وأضاف: "عندما يحين وقت المغادرة، كان المهاجرون ينقلون إلى الساحل، عموما إلى جزيرة كورفو، حيث يقيمون في منشآت سياحية قبل أن يستقلوا زوارق متجهين إلى إيطاليا، في منطقة سالنتو، جنوب شرق البلاد".

وكانت الخلية اليونانية تعمد إلى جمع ثمن العبور من المهاجرين "والذي لا يقل عن 6 آلاف يورو للشخص الواحد".

وأفادت الشرطة الإيطالية بأن العملية المشتركة لقوات الأمن اليونانية والإيطالية تمت بالتنسيق مع وكالة "يوروجاست" الأوروبية للتعاون القضائي، مشيرا إلى أنه تم اعتراض 99 مهاجرا وكشف هويات 29 شخصا ضالعين في عمليات التهريب بين اليونان وإيطاليا مع إصدار 13 مذكرة توقيف.