29.آذار.2017 أخبار سورية

استهدف الطيران الحربي الروسي ظهر اليوم، مدن وبلدات ريف إدلب بعدة غارات جوية مستخدماً القنابل العنقودية، خلفت مجزرة في الدير الشرقي وشهداء في مناطق عدة.

 

وقال ناشطون إن الطيران الحربي الروسي شن بعدة غارات بينها صواريخ تحوي قنابل عنقودية على بلدة الدير الشرقي بريف معرة النعمان، ما أدى لمجزرة مروعة بحق المدنيين، خلفت كحصيلة أولية خمسة شهداء غالبيتهم أطفال، وأكثر من 20 جريحاً، كما استشهد مدني بقصف جوي مماثل على الأطراف الغربية لمدينة معرة النعمان، وشهيد بقصف مدفعي على مدينة جسر الشغور بالريف الغربي.

 

وفي الغضون، استهدف الطيران الحربي بغارات عدة على مدن خان شيخون وأريحا وبلدات بداما والحمبوشية والحامدية وسرجة وكفرحايا وعابدين وأريحا وترمانين وترملا وتل مرديخ وأطراف مدينة معرة النعمان، خلفت العديد من الجرحى بين المدنيين العزل.

29.آذار.2017 أخبار سورية

أكد  ابو برزان السلطاني قائد معركة “سرجنا الجياد” ، التي انطلقت قبل اسبوعين لتطهير مناطق القلمون وريف السويداء و درعا من تنظيم الدولة ، منطقة ريف دمشق محررة بالكامل من تنظيم الدولة .


و تمكنت الفصائل الثورية المشاركة في المعركة من تحرير مساحات واسعة حيث سيطروا خلال المعرك على ٢٥٠ كم مربع .

وقال قال أبو برزان السلطاني نائب قائد جيش أسود الشرقية  و في تصريح لشبكة “شام” الاخبارية ، أن  المعارك مستمرة ضمن معركة سرجنا الجياد وأن ريف دمشق خالية من تنظيم الدولة ، أما عن ريف السويداء فالمعارك انتهت بعد سيطرة كاملة  عليها وهي الساقية والكراع والدياثة والأصفر وشنوان وبير العورة وبير قنيات.

و بين السلطاني أنه في ريف دمشق تم تحرير تل دكوة ومحيطها وبير القصب والصريخي وتل الدخان وهناك سيطرة كاملة من الثوار عليها.

وفي الحماد السوري أكد أبو برزان عن تجمع للفصائل تحت اسم غرفة عمليات الحماد السوري التي ضمت كبرى فصائل منطقة الحماد  (جيش أسود الشرقية , تجمع أحمد العبدو ,لواء شهداء القريتيين ......) تم تحرير سرية البحوث العلمية في منطقة التيس وجبل سيس والسبع بيار وبير الهيل وبير مداد وجبل عادة ومفرق المحسا واستراد ابو الشامات وحاجز زازا .

وأكد أبو برزان مقتل العشرات من عناصر التنظيم وكما وتم اغتنام مستودعات من الأسلحة الخفيفة والثقيلة وهاونات وسيارات دفع رباعي وعربة شليكا ,وكميات من الألغام والعبوات ومواد التفجير .

29.آذار.2017 أخبار سورية

نشرت وكالة سانا التابعة لنظام الأسد تقريرا مصورا عن قيام 14 شخصا وصفتهم بزعماء عشائر في درعا بتوقيع اتفاقات مصالحة، بوساطة روسية مع نظام الأسد، وبالعودة الى القرى التي وقعت هذه الاتفاقيات نجد أن جميعها تخضع لسيطرة قوات الأسد، وجميع الأشخاص الذين وقعوا هم بالأصل أعضاء في حزب البعث.


حيث أكد ناشطون أن ما ظهر في الفيديو الذي نشرته وكالة سانا كاذب وملفق، واتهموا روسيا بالتلاعب والترويج للمصالحات التي لا أساس لها أصلا، وقال أن القرى التي وقعت المصالحات هي (الشقرانية وبلي والسويمرة ودير البخت والمسمية والشيخ مسكين وعالقين وبراق والفقيع ومنكت الحطب والزبيدية وقيطة ومنشية السبيل وكمونة) وجميعها خاضعة لسيطرة قوات الأسد وبعض هذه القرى صغيرة جدا لا يتعدى عدد منازلها ال20 منزل، كما أن اغلب هذه القرى تقع على حدود ريف دمشق ولم يتم تحريرها أيدا.


محاولة روسيا المستمرة لإظهار نفسها أنها تسعى لوقف القتل وتوقيع الهدن والمصالحات مع نظام الأسد، يعكس مدى ولوغها في الدم السوري في محاولة منها غسل إجرامها بمثل هذه التمثيلات الرخيصة والمبتذلة، إن روسيا ومعها نظام الأسد وقعو الهدن والمصالحات مع القرى في كل سوريا بعد أن تم تدمير ها وحصار وتجويع وقهر السوريين العزل بصورة وحشية، أما ما يتم تروجيه عن مصالحات تتم بالرضى فهي كذبة اخترعتها روسيا وصدقها المجانين.

29.آذار.2017 أخبار سورية

بدأت الخلافات تشتد بين قوات الأسد و المليشيات التي تألفت من سلسلة المصالحات التي نفذت في محيط دمشق ، و لا سيما منطقة القلمون ، و ذلك مع ارتفاع عدد قتلى هذه المليشيات التي تعمل تحت مسمى “درع القلمون” ، و أخذت الخلافات أشكال متعددة وصلت حد حصار المناطق و عمليات تفتيش واسعة.

ونشب ، اليوم ، خلاف بين شبيحة بلدة قمحانة في ريف حماة وبعض عناصر درع القلمون بسبب نشر الأخير لفيديو ، على أنه لقتلى المسلحين حسب وصفهم ليتبين أنه هؤلاء القتلى هم لشبيحة قمحانة مما تسبب بخلاف كبير بينهم .

وفي بلدة بدا بالقلمون الغربي القريبة من مدينة التل ، أغلقت قوات تابعة للفرقة الثالثة المحلات والأفران وقامت بفرض طوق كامل ومداهمات للمنازل وطالبت جميع عناصر درع القلمون لتسليم سلاحهم بعد رفض أكثر من 50 عنصر الالتحاق بجبهات ريف حماة بعد عدد القتلى والجرحى الكبير .

هذه الخلافات ليست الأولى حيث شهدت الفترة السابقة بلدة التل احتقان واضح بين عناصر الفرقة الرابعة الموجودين في المدينة وميليشيا درع القلمون القوة الأكبر في المنطقة بسبب رغبة قائد ميليشيا درع القلمون فرض سيطرته على المنطقة بشكل كامل دون تدخل أي قوة أمنية أو عسكرية أخرى .

تنشط مليشيا درع القلمون في أغلب الجبهات الساخنة في سوريا إلى جانب قوات نظام الأسد وتعتمد في معظم الأعمال على شباب إما متطوعين جدد أو ممن قاموا بتسوية وضعهم في البلدات التي وقعت اتفاقية مع نظام الأسد .

حيث يقود هذه المليشيا فراس جزعة وهو ضابط في الفرقة الثالثة والمنسق العام في هذه المليشيا حيث تتراوح رواتب العناصر من 40 ألف ليرة سورية إلى 60 ألف شهرياً .

ويشرف على تدريبهم عدد من الضباط الروس ضمن معسكرات تدريب في مدينة القطيفة بمقر الفرقة الثالثة وفي بلدة بدا وبقاعدة حميميم الروسية .

وتعتمد هذه المليشيا على عناصر منشقين عن النظام أو بتجنيدهم بشكل قسري وخاصة في بلدات القلمون وذلك عبر مغريات كبيرة وضمانات منهم بعدم ملاحقتهم من النظام ويبقى العنصر المتطوع فيها ضمن لائحة المطلوبين ولكن تحت حمايتهم .

وفي معارك دمشق الأخيرة قامت هذه المليشيا بإرسال العديد من عناصرها المتطوعين حديثا إلى جبهات القتال وقد لقي العديد منهم مصرعه حيث وقع أكثر من 20 عنصر منهم في كمين محكم وحتى الآن هناك مفقودين لم يتم الإعلان عنهم حتى اللحظة .

وضمن معارك حماة الأخيرة زجت هذه المليشيا أيضا العديد من عناصرها وتم قتل العديد منهم واعترفت صفحاتهم بمقتل 7 من عناصرها خلال أقل من 48 ساعة أغلبهم من بلدات الجبة وبدا ودير عطية في القلمون الغربي .

29.آذار.2017 أخبار سورية

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها الخاص بتوثيق أبرز الانتهاكات التي ارتكبتها الأطراف الفاعلة بحق الرياضيين السوريين الذين شاركوا في الحراك الشعبي منذ آذار 2011.


استعرض التقرير أبرز الانتهاكات التي تعرّض لها الرياضيون السوريون الذين شاركوا في مختلف مراحل وفعاليات الحراك الشعبي من الناحية الإغاثية أو الإعلامية، أو حتى العسكرية، من أعمال قتل واعتقال وإخفاء قسري منذ آذار/ 2011 حتى آذار/ 2017، كما سرد عدة حالات حوَّلَت فيها قوات الأسد عدداً من المنشآت الرياضية إلى ثكنات عسكرية ومقرات احتجاز للمعتقلين، وأورد التقرير حالات استهداف أطراف أخرى بعضَ الأندية والملاعب والصالات الرياضية، وذكر التقرير أن أول ضحايا الحراك الشعبي على الإطلاق كان لاعب نادي الشعلة محمود قطيش الجوابرة الذي قتل على يد قوات الأمن في نظام الأسد في 18/ آذار/ 2011.


ووثَّق التقرير استشهاد 253 رياضياً على يد قوات الأسد، بينهم 4 أطفال و57 من مقاتلي فصائل المعارضة، و10 بسبب التعذيب، إضافة إلى إصابة ما لا يقل عن 117 رياضياً بإصابات متفاوتة.


كما سجل التقرير استشهاد رياضي واحد على يد القوات الروسية، بينما قتل تنظيم الدولة 5 رياضيين بينهم مقاتل من فصائل المعارضة المسلحة، وقتلت جبهة فتح الشام 3 رياضيين من مقاتلي فصائل المعارضة المسلحة، بينما تسببت فصائل المعارضة المسلحة في مقتل رياضي طفل، وقتلت قوات الإدارة الذاتية الكردية رياضياً بسبب التعذيب.


ووفق التقرير فقد تعرض ما لا يقل عن 447 رياضياً للاعتقال على يد قوات الأسد بينهم 8 أطفال و5 سيدات، ما يزال 183 منهم في عداد المختفين قسرياً، فيما اعتقل تنظيم الدولة 16 رياضياً بينهم 2 طفلاً، مايزال 3 منهم في عداد المختفين قسرياً، في حين اعتقلت جبهة فتح الشام 6 آخرين، واعتقلت قوات الإدارة الذاتية الكردية 9 بهدف التجنيد القسري، بينهم طفل.


وبحسب التقرير فقد تم تسجيل 32 انتهاكاً بحق الكوادر الرياضية ومنشآتها، ارتكبت قوات الأسد 27 منها، فيما ارتكبت القوات الروسية انتهاكاً واحداً، وفصائل المعارضة المسلحة 4 انتهاكات.


وبحسب التقرير منعت الحالة الاقتصادية والمكانة الاجتماعية القسمَ الأعظمَ من الرياضيين السوريين من المشاركة في الحراك الشعبي نحو الديمقراطية، إضافة إلى الانتهاكات الواسعة العنيفة التي قامت بها قوات الأسد لإرهاب وردع جميع شرائح المجتمع.


وجاء في التقرير أن الأجهزة الأمنية المتوغلة في جميع مفاصل ومؤسسات الدولة السورية استغلت الرياضيينَ والأنشطة الرياضية لدعم سلطة الاستبداد ومساندتها في عمليات القمع الوحشية، لكن على الرغم من كل ذلك فقد انحاز عدد من الرياضيين إلى النضال من أجل الديمقراطية، والحرية، والكرامة، فكانت لهم بالمرصاد ماكينات القتل والتعذيب والإخفاء القسري.


واعتمد التقرير تعريف المواطن الرياضي بأنه كل شخص عمل أو لعب ضمن أحد النوادي الرياضية، في مرحلة ما من حياته، ولا تسقط عنه هذه الصفة باعتزاله العملَ الرياضي، وقد اعتمد بشكل رئيس على أرشيف وتحقيقات الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إضافة إلى روايات أهالي وأقرباء الضحايا، والمعلومات الواردة من النشطاء المحليين، وتحليل الصور والفيديوهات التي وردتها.

29.آذار.2017 أخبار سورية

يمعن نظام الأسد في قتل الشعب السوري الثائر، مجنداً لذلك عشرات الميليشيات الأجنبية والمحلية، بعد تهالك جيشه وعدم قدرته على سد الجبهات المشتعلة في جميع المحافظات السورية، لتغدو هذه الميليشيات هي الرافد الرئيسي لقوات جيشه، يزج بهم في المعارك بعد إخضاعهم لدورات تدريبية بسيطة، ولا يأبه لقتلهم أو خسارة أي منهم على جبهات القتال.

 

هذه الميليشيات ترتكز في عملها على أساس "المرتزقة" يتم إغرائها بالرواتب المقدم والتي وصلت لـ 200 دولار، مع صلاحيات كبيرة في عمليات التعفيش والسرقة والتسلط في المناطق التي تعمل بها، على اختلاف مسمياتها وتنوع مهامها.

 

وبعد الفيلق الخامس وعدة مكونات من الميليشيات المحلية، خرج حزب البعث دورة تدريبية لميليشيات نسائية جديدة في قرية حاموا بريف القامشلي بالحسكة عرفت باسم " خنساوات سوريا" مطلقاً لقب الخنساء على بعض الفتيات ممن تطوعن لمشاركة جيش الأسد في تأدية مهام الواجب الوطني كما يسمونه، حضر تخريج الدورة هلال هلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث الأسدي.

 

وسبق أن شكل نظام الأسد العشرات من الميليشيات المحلية والتي باتت رافداً بشرياً أساسياً لقوات جيشه، منها صقور الصحراء، والفيلق الخامس، ودرع القلمون، ودرع الجولان، وصقور الساحل وأسماء متنوعة تجمعها مهمة رئيسية وهي عمليات التضييق على المدنيين والسلب والتعفيش للممتلكات في المناطق التي يحتلها جيش الأسد.

29.آذار.2017 أخبار سورية

الائتلاف الوطني يرفض اتفاق “اخلاء الفوعة و كفريا” ويعتبره مخطط ايرانيأعلن الائتلاف الوطني  رفضه القاطع وإدانته الكاملة ، للاتفاق الذي تم الحديث عنه باأمس و القاضي باخلاء كامل في كفريا و الفوعة و مضايا و الزبداني ، مهتبراً أن أي خطة تستهدف تهجير المدنيين في أي مكان من أنحاء سورية، هي مناقضة للقانون الدولي الإنساني وقرارات مجلس الأمن، ويمثل جريمة ضد الإنسانية، وأن من واجب المجتمع الدولي التحرك لوقف هذا المخطط والمشروع الخطير.

و قال الائتلاف في بيان صادر عنه أنه “لن يتمكن أحد من إضفاء أي قدر من الشرعية على مخططات التهجير والتغيير الديمغرافية من خلال أي مناورة، سواء جرت برعاية روسية أو بتخطيط إيراني، أو استغلالاً لصمت دولي مخزٍ، أو تحت أي ذريعة أخرى”.
 
و شدد البيان على أن  ما يسمى بـ"اتفاق كفريا ــ الفوعة"، هو مشاركة في التغيير الديمغرافي، وخدمة لمخططات النظام الإيراني، من خلال الهيمنة على مناطق مأهولة وتغيير هويتها الاجتماعية والسكانية، و”يكشف الإصرار الإيراني على التفاوض مع تنظيم القاعدة حصرياً، عن خطة واهمة ترمي لربط الثورة بالإرهاب” ، وفق ما جاء في البيان.

و بين الائتلاف أن مشروع التغيير الديمغرافي يأتي تمهيداً لمخططات ترتبط بمخططات موازية تسعى لتقويض الحل السياسي، ومن ثم العمل على ضمان بقاء النظام متسلطاً على مصير سورية وشعبها، وتسديد ثمن ذلك من التراب السوري، مع كل ما يستتبع هذا من صراعات طويلة المدى لحساب أجندات ومصالح دولية.

جدد الائتلاف الوطني، مطالبته مجلس الأمن الدولي بإصدار قرار، تحت الفصل السابع، يقضي بوقف كل أشكال القتل والحصار والتهجير القسري، وإلزام جميع الأطراف بوقف إطلاق النار، وانسحاب الاحتلال والميليشيات الطائفية الإرهابية من سورية، ويلزم النظام بتنفيذ مقتضيات الحل السياسي.

و بالأمس قالت عدم مصادر اعلامية و رسمية متطابقة حصول اتفاق جديد برعاية قطرية يقضي إلى اخلاء كامل و متقابل بين كفريا و الفوعة في ادلب و مضايا و الزبداني في ريف دمشق ، و كذلك اطلاق سراح ١٥٠٠ معتقل و تبادل للأسرى ، مع وجود بنود مثيرة سيما فيما يتعلق بوقف اطلاق النار في جنوب دمشق (الذي لا يوجد فيه أي شاتباكات) ، اضافة لتضمن الاتفاق بند يقضي باخراج هيئة تحرير الشام من مخيم اليرموك ، فيما لازال الاتفاق غامضاً و لم تصرح عنه جهة رسمية بشكل كامل .

29.آذار.2017 أخبار دولية

دعت المعارضة الإيرانية ، القمة العربية لإيلاء الاهتمام بضرورة “قطع دابر نظام الملالي وطرد قوات الحرس والميليشيات التابعة له” من بلدان المنطقة وإدراج هذه القوات ضمن لوائح الإرهاب ، معتبرة ذلك أنه أولى الخطوات وأهمها في مسار إنهاء الحرب والأزمة المتفاقمة التي اجتاحت مناطق واسعة في العالمين العربي والإسلامي.

و قالت المعارضة الإيرانية ، في بيان صدر عنها مساء أمس، مؤتمر القمة العربية الذي ينعقد اليوم في الأردن ، أن “في ظروف أثبتت فيها مرة أخرى حقيقة الأحداث التي وقعت طيلة العام المنصرم بأن نظام الملالي سوف لن يتخلى عن تصدير الإرهاب والتطرف الديني وتأجيج الحروب والذي يعد استراتيجيته للبقاء في الحكم حيث ان النظام يتشبث بهذه الاستراتيجية أكثر من ذي قبل وذلك بالتوازي مع تصاعد النقمة الاجتماعية وتفاقم الصراع على السلطة داخل الأجنحة الحكومية”.

وخلال لقائه في السادس من كانون الثاني / يناير 2017 مع عوائل العناصر التابعة من قوات الحرس الذين قتلوا في سوريا، أكد خامنئي :« إن لم نكن نتصدى لأصحاب النوايا السيئة ومثيري الفتن الذين يشكلون أدوات للعدوان الأمريكي الصهيوني هناك ( أي في سوريا) فكان لزاما علينا ان نتصدى لهم في طهران العاصمة وفي فارس وخراسان واصفهان، فتلك الإجراءات هي التي كانت كفيلة بتحجيم العدو”.

و مضى بيان المعارضة الإيرانية بالقول :”ان قوات الحرس وبأمر من خامنئي أقدمت على تشكيل مجاميع عديدة من الميليشيات العميلة كالجماعات الإرهابية كحزب الله وأنصار الله وعشرات من الميليشيات العراقية و تنهمك على ارتكاب المجازر بحق الشعوب في المنطقة، كما وانها تؤجج الصراعات الطائفية من خلال تقديمها الدعم وتعزيز الجماعات الإرهابية المحسوبة على أهل السنة وتصرف أموال الشعب الإيراني ومنها ما حصل عليها عقب الاتفاق النووي مع مجموعة 5 + 1 ، هدرًا في اتون حروبها الإقليمية”.

وطالبت المعارضة الايرانية الدول العربية والإسلامية باتخاذ قرارات ملزمة وخطوات عملية من أجل طرد النظام الإيراني من المنطقة وطرد قوات الحرس الثوري والميليشيات العملية له ، و ذلك من خلال استنفار جميع الطاقات من أجل إدراج قوات الحرس والجماعات والميليشيات التابعة لها في قوائم الإرهاب التابعة للأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي.

29.آذار.2017 تقارير ميدانية

دمشق::
تجددت المعارك العنيفة في محيط حي جوبر شرق العاصمة دمشق، وتمكن الثوار خلالها من تدمير دبابة "تي 62" وعطب دبابة "تي 72" وآليتين وقتل 4 عناصر وجرح العشرات، حيث حاولت قوات الأسد التقدم لاستعادة عدة نقاط في المنطقة الصناعية كان الثوار قد حرروها ضمن معركة يا عباد الله اثبتوا.

شن الطيران الحربي غارات جوية مكثفة على حي جوبر ترافقت مع قصف بصواريخ الفيل وقذائف المدفعية الثقيلة على أحياء جوبر وتشرين والقابون وبرزة.


ريف دمشق::
تمكن الثوار بعد معارك عنيفة منذ صباح اليوم من السيطرة على منطقة تل دكوة في منطقة القلمون، حيث انسحب تنظيم الدولة من التلة ومحيطها بعد تكبيد قواته خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وساند نظام الأسد عناصر التنظيم، إذ قامت طائراته بقصف سرية التيس المحررة ونقاط ببئر الرصيف ما أدى لارتقاء شهداء وسقوط جرحى.

تعرضت مدينة عربين وبلدتي عين ترما والزريقية وأطراف بلدة النشابية وتل فرزات في الغوطة الشرقية لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد دون تسجيل أي إصابات، وتعرضت بلدتي كفربطنا وجسرين لقصف بالرشاشات الثقيلة، بينما سقطت عدة قذائف على ضاحية الأسد والبساتين القريبة من حي الجمعيات بمدينة جرمانا دون وقوع إصابات.

ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على منطقة الضهر الأسود في بلدة بيت جن بالريف الغربي.

قام عناصر من هيئة تحرير الشام باقتحام مواقع عناصر حزب الله الإرهابي في نقطة الكوش بجرود فليطة في القلمون الغربي وسط تمهيد مكثف بالمدافع والرشاشات على النقاط المجاورة، مما أدى لمقتل وجرح جميع من كانوا في الموقع، قبل أن يعود عناصر الهيئة لمواقعهم بسلام.


حلب::
شن الطيران الحربي غارات جوية على بلدة حيان بالريف الشمالي ومدينة دارة عزة بالريف الغربي، وتعرضت بلدة البويضة وقرية العيس بالريف الجنوبي لقصف مدفعي عنيف.

تمكن الثوار من تدمير دبابة وقتل مجموعة من عناصر الأسد على جبهة حي الراشدين بعد استهدافهم بصاروخ مضاد للدروع.

دارت اشتباكات بين الثوار وقوات سوريا الديمقراطية على جبهات قرية الشيخ عيسى غرب مدينة مارع بالريف الشمالي.

تمكنت قوات الأسد من السيطرة على بلدات جب ماضي وصوامعها والزكية بالريف الشرقي بعد اشتباكات ضد تنظيم الدولة، فيما نفذ عنصر تابع للتنظيم عملية انتحارية في قرية الزكية ما أدى لإعطاب دبابة لقوات الأسد وقتل وجرح عدد من العناصر، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة مسكنة والمزارع والقرى المحيطة بها وعلى معمل السكر ومطار الجراح، ما أدى لسقوط شهيد وجرحى.


حماة::
مرحلة جديدة انطلقت في معارك حماة حيث أعلن الثوار عن استهداف نقاط تمركز قوات الأسد في ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي ضمن معارك وقل اعملوا وفي سبيل الله نمضي وصدى الشام، إذ استهدفوا في بادئ الأمر معاقلهم في حواجز وقرى القرامطة وأبو زهير وتل ملح والجديدة والصخر والشيحة والجديدي وزين العابدين وأيضا مطار حماة العسكري، بعشرات القذائف وصواريخ الغراد وحققوا إصابات مباشرة.

حيث تمكنوا من السيطرة على حاجز القرامطة ودمروا مستودع ذخيرة بداخله ودمروا مدفع"37"، ومن ثم تمكنوا من السيطرة على قرية الصخر ودمروا دبابتين وقاعدة "م.د" في القرية، كما تمكنوا من تدمير دبابة على كلا من جبهات الجديدة غرب محردة وجبهة تل ملح وقرية الصخر، كما دمروا مدفع 57 على جبهة الشيحة بعد استهدافه بصاروخ تاو أثناء التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهتي الشيحة وأرزة، واستطاعوا إصابة سيارة مثبت عليها رشاش "57" على جبهة تلة شرعايا بالقرب من قمحانة، وتم تدمير سيارة تحمل ذخيرة في محيط قرية معردس بعد استهدافها بصاروخ تاو.

شن الطيران الحربي والمروحي عشرات الغارات الجوية على مدن حلفايا وصوران وطيبة الإمام وكفرزيتا واللطامنة وبلدات خطاب والحجامة وبلحسين وحصرايا وشليوط والزكاة بالريف الشمالي، في حين خرجت النقطة الطبية في بلدة كفرنبودة بالريف الشمالي عن الخدمة بعد استهدافها من قبل قوات الأسد بقذائف المدفعية.


إدلب::
شن الطيران الحربي أكثر من 16 غارة جوية على مدينة جسر الشغور بالريف الغربي في أقل من ساعة، ما أدى لارتكاب مجزرة راح ضحيتها خمسة مدنيين، بينهم طفلين، وعشرات الجرحى، كما تعرضت مدينتي خان شيخون وسراقب وبلدات بداما والفطيرة وسنجار وأطراف بلدة سرجة لغارات جوية مماثلة، ما أدى لسقوط شهيد وجرحى، وتعرضت بلدة القصابية لقصف مدفعي.

دارت اشتباكات بين الثوار وشبيحة الأسد على جبهات قرية الفوعة الشيعية الموالية للأسد.


حمص::
شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة الرستن وقرية عز الدين بالريف الشمالي، كما تعرضت مدينة تلبيسة وبلدات حوش حجو وكفرلاها وقرى منطقة الحولة لقصف مدفعي عنيف، ما أدى لسقوط شهيد والعديد من الجرحى في صفوف المدنيين.

دخلت مساعدات إنسانية مقدمة من الأمم المتحدة إلى مدينة تلبيسة بالريف الشمالي.

اشتباكات عنيفة بين عناصر تنظيم الدولة وقوات الأسد في محيط جبال عنتر والضليل ومنطقتي المقالع ومستودعات التسليح شمال مدينة تدمر، كما تدور معارك أيضا في محيط الصوامع شرق المدينة، وسط غارات جوية مكثفة من الطيران الحربي.


درعا::
دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على جبهات حي المنشية بدرعا البلد، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على أحياء درعا البلد ترافقت بقصف بصواريخ الفيل وتعرض حي طريق السد لقصف مدفعي دون تسجيل أي إصابات، واستهدفت مدفعية الأسد بلدة صيدا والطريق الواصل بين بلدتي الغارية الغربية والصورة والطريق الواصل بين مدينة الحارة وبلدة عقربا ولم تسجل أي إصابات، ومن جهة أخرى فقد سقطت عدة قذائف على حي السحاري بمدينة درعا.


ديرالزور::
استهدف طيران التحالف الدولي سيارة تابعة لتنظيم الدولة بالقرب من بلدة الهري، ما أدى لمقتل من كان بداخلها، كما واستهدف المعابر المائية في ريف ديرالزور الغربي، في حين شن الطيران الحربي غارات جوية على حيي الرشدية والموظفين بمدينة ديرالزور وعلى جبل الثردة.


الرقة::
حاول تنظيم الدولة استعادة السيطرة على مطار الطبقة العسكري ولكن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من صد الهجوم وكبدت التنظيم خسائر في الأرواح والعتاد، فيما دارت اشتباكات بين الطرفين قرب قرية سحل الخشب.

شن الطيران الحربي غارات جوية على قرية مضر بالريف الشرقي خلفت 8 شهداء والعديد من الجرحى في صفوف المدنيين.

قالت حملة "الرقة تذبح بصمت" أن المهندس "أحمد الحسين" المدير والمسير لأعمال سد الفرات والمساعد الفني "حسن الخلف" قد استشهدا نتيجة استهدافهم بقصف للتحالف الدولي على سد الفرات يوم أمس عند محاولتهم دخول السد لغرض الصيانة أثناء الهدنة.

استشهد شخص بعد قنصه من قبل قوات سوريا الديمقراطية قرب قرية البو عاصي بالريف الغربي.


القنيطرة::
تعرض الطريق الواصل بين بلدتي مسحرة ونبع الصخر لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.

29.آذار.2017 مقالات رأي

ستيفان دي ميستورا رجل محظوظ، فهو موظف يستطيع أن يقدم استقالته في أي لحظة يرغب بها، مع احتفاظه بحق الحصول على مستحقاته كاملةً، باعتبار المشكلة ليست مشكلته، وهو مكلف بالوساطة فقط. ويبدو أخيراً أنه قد ملّ هذه المهنة، ويتطلع إلى إجازة سعيدة بعد سلسلة مضنية من الاجتماعات ورحلات الطائرات البعيدة.

في المقابل، لا يستطيع أي سوري أن يقدم استقالته من المشكلة، سواء كان عضواً في الوفود، أو مجرد شخص عادي، يتلظى تحت وطأة انقطاع الكهرباء والماء والوقود، أو يتلوى غريباً في المنافي الكريمة أو البخيلة على حد سواء، وقد وضع، بعد الفصل الخامس من مسلسل جنيف، تحت تهديد مغادرة دي ميستورا الذي كان يقوم بدور "المكوك" بين غرف المفاوضات المنفصلة التي تجلس فيها الوفود، منتظرة ردود الأطراف الأخرى.

لم يصل النضوج التفاوضي بعد إلى مرحلة المواجهة والحوار عن قرب، بدون متاريس حماية، وكل الاقتراحات التي تبادلتها الأطراف لم تكن مجديةً بمقدار كافٍ لتتقارب الطاولات مسافةَ المدى المجدي للكلمة. لذلك، ما زلنا بحاجة إلى شخصية دي ميستورا، ليشغل وضعية "كتاف المغربل".

فَشِلَ مؤتمر أستانة الذي سبق جنيف، وعلى الرغم من أن روسيا تقول إن أستانة ليست بديلاً عن جنيف، ولكنها تصر بشكل كبير على الوجود في أستانة، قبل عقد جنيف، وفشل أستانة أدى إلى فشل جنيف الحالي، فصارت نتائجه تحصيل حاصل. اشتعلت الجهات فجأة، على الرغم من إعلان وقف النار الذي لم يجرؤ أحد حتى اللحظة على القول إنه لم يعد سارياً، وأصبحت المعارضة المسلحة على أبواب دمشق، وعلى مرمى حجر من شارع فارس الخوري في قلب العاصمة، وهي تتحرّك في حماة، بنشاط عداء المائة متر، وتوشك أن تنصب مرابضها في ساحة العاصي. ولهذا الاقتراب ثمن يمكن قطافه في جنيف، لكنّ السوريين يرغبون في حل واحد ومعروف، سواء دخلت المعارضة دمشق، أو بقيت محاصرةً، وتحت تهديد الباصات الخضراء التي يطلقها مريدو النظام وإعلامه الموجه، وفشل المفاوضات هو تفصيلٌ آخر، يجب أن نجد له مفاوضات أخرى، لنتجنبه ونقنع الجميع بالجلوس والحديث مجدّداً.

الضياع في زحمة السلال والمنصات، والتعويل على هجوم أو تراجع أو تصريح ذي سقف مرتفع لكسب سنتيمترات حوارية، وانتظار نتيجة معركة، أو اثنتين، لإزاحة المفاوضات باتجاه طرفٍ ما، وجعل نصيبه أكبر، يعني أن لا حل متوفراً لدى الجهات "الداعمة للحل"، والتي تحاول اجترار العلقم نفسه الذي نتجرّعه منذ ست سنوات.

ليست المفاوضات فض اشتباك أو اتفاقيات هدنة بين أطراف دولية، تريد أن ترسم خطوطاً فاصلة، ولا يفترض في الحوار أن يكون رهينةً لمزاج دولي، أو سياسة موجة ترغب بتوجيه الدفة في مسار محدّد، والاحتكام إلى رغبةٍ دولية، غائبة، تفرض على كل الأطراف شكل الدولة التي فقدت نفسها ومقوماتها، وكل مكوّن فيها خلال الخمسين سنة الماضية، وأضحت بحاجة لحوار منعش ومنتج، وهي أمورٌ لا يبدو توفرها قريباً لا في جنيف، ولا أستانة، ولا في أي عاصمة أخرى.

قد لا يتفوه الإعلام بعبارة "فشل جنيف"، لكنه سارع إلى إعلان استقالة دي ميستورا، وما زال ينقل سير المعارك في مختلف المدن، ويركز على تباين السلال المطروحة: الإرهاب أو رحيل النظام، أو استبداله، أم سلة تعديل الدستور أو ابتكار واحد جديد، واختلال العلاقة بين روسيا وتركيا، والتقارب الأميركي الروسي المحتمل، وصعود تيارات اليمين المتطرّف على وقع العمليات الإرهابية التي تطاول الشوارع الأوروبية. كل تلك العوامل متغيرات حوارية، تنفخ في مؤتمر جنيف للسلام السوري أو تفرغه، ويضاف إليها الكثير من التجاذب الجانبي بين الأطراف الواحدة، حتى تكاد المنخفضات الجوية والعواصف الرملية تحل متغيراً جديداً.

بهذه المتغيرات، يمكن أن نحصل على مسلسلٍ لا نهائي لجنيف، يتبدل فيه كل الممثلين، ويتعاقب عليه المخرجون على المسرح نفسه، وبالمتفرجين أنفسهم.