20.شباط.2017 أخبار سورية

اعترفت وزارة الدفاع الروسية بمقتل أربعة من ضباطها في سوريا ، نتيجة استهداف عربتهم بعبوة موجهة ، وفق ما جاء ببيان رسمي.


و نص بيان الوزارة الروسية على أن "أربعة عسكريين روس قتلوا في 16 فبراير عام 2017 في الجمهورية العربية السورية نتيجة تفجير سيارة كانت تقلهم باستخدام قنبلة موجهة عن بعد.
في حين أوضحت وكالة “تاس” الروسية أن قافلة السيارات التابعة لقوات الأسد التي كانت من ضمنها السيارة التي تقل “المستشارين” الروس ، تتوجه من منطقة مطار طياس/ تيفور بالقرب من تدكر ، و انفجرت بعد أن قطعت مسافة 4 كيلومترات قبل أن تنفجر قنبلة موجهة عن بعد قربها.


وأشار البيان إلى أن اثنين من العسكريين أصيبا بجروح نتيجة الحادث، و يبدو أن اصابتهم خطيرة اذ قال البيان أن “الأطباء العسكريين الروس يبذلون قصارى جهدهم من أجل إنقاذ حياة الجريحين”.

20.شباط.2017 أخبار سورية

استهدف طيران مجهول المصدر يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي اليوم، مدينة الرقة بعدة غارات جوية، خلفت مجزرة مروعة بحق المدنيين العزل، تزامناً مع المعارك التي تشهدها جبهات ريف الرقة ضمن عملية "غضب الفرات" التي تقودها قوات قسد بالتعاون مع التحالف الغربي.


وقال ناشطون إن الطيران استهدف " المستودع " المقابل لمساكن المالية في شارع القطار في مدينة الرقة، خلفت أكثر من 8 شهداء مدنيين وعشرات الجرحى بينهم نساء وأطفال، وسط تخوف المدنيين من معاودة القصف أثناء عمليات اجلاء الضحايا والجرحى من المواقع المستهدفة.


وكانت تعرضت منطقة الأقطان والفرقة 17 وعدد من الجسور التي تربط المدينة بريفها، لقصف جوي من قبل طيران التحالف الدولي، ضمن الحملة التي تستهدف جميع الجسور على نهر الفرات في المدينة وريفها، أثرت بشكل سلبي على حياة المدنيين وتنقلهم ضمن المناطق، وذلك مع انطلاق مرحلة جديدة من معركة غضب الفرات التي تقودها قوات قسد.

 

بينما أعلنت قوات سوريا الديمقراطية عن تمكنها من السيطرة على قرى كسار و"صباح الخير" والفرار وأيضا محطة اتصالات سيريتل شمال شرق الرقة، حيث تقدمت قرابة ال20 كم من محور المكمن ضمن الخطوة الثانية من المرحلة الثالثة لن=معركة غضب الفرات.

20.شباط.2017 مقالات رأي

بعيداً عن نظريات المؤامرة التي جعلها البعض شماعة يعلق عليها كل فشله، ويربط بها كل الأحداث التي تدور من حوله، وبعيداً عن الغارقين في النوم ويصبحون على وقع الأحداث كأنها صدفة عابرة.

بعيداً عن هذه وتلك، يجلس البعض ليراقب الأحداث ويحلل الأمور، وفق مشاهداته وما جمعه من معلومات معتمدا على علمه وما قرأه عن تجارب الشعوب السابقة.

إن الحرب الفكرية من أخطر أنواع الحروب على الإطلاق، وخاصة تلك التي يُستخدم فيها الإعلام بشكل أساسي للسيطرة على الأمم، ويدفعها للسير وفق المخططات المعدة لها دون أن تجد مخرجا ينقذها.


دور الإعلام في السيطرة على العقول


تطورت الحروب اليوم واختلفت عما كانت عليه سابقاً أبان الحروب الصليبية، والفتوحات الإسلامية، ولا تشبه حتى الحروب العالمية الأخيرة في إخضاع أمة لأخرى، واقتيادها بقوة السلاح، لأن ضريبة الحروب التقليدية باهظة جداً، وغالبا ما ستخلق لدى الدول المعتدى عليها روح المقاومة، وتقود الجموعَ الغاضبةَ شخصيات قد تتحول لرموز في زمن قياسي، سرعان ما ستلتف حولها العوام لتقود على أرضها وبين أهلها هجمات عنيفة ضد المعتدي، وستكلف الدولَ الغازيةَ ضريبة كبيرة من السلاح والأرواح.

لذلك تعمد الأمم المتقدمة للغزو الفكري الحديث! لبلوغ مرادها والسيطرة على الأمم وسرقة مواردها.

فقد وقعت المنطقة العربية والشرق الأوسط في تلك المصيدة منذ زمن بعيد، عندما استسلمت للإعلام، وهي تحصد النتائج في هذا اليوم، ولا سيما أن أجيالها تتوارث الخلافات الدينية والعرقية في المنطقة الواحدة فتفككها، لأن مهمة تحويل ديانتها أو تغيير عرقها أصعب بكثير، وهذا ما بينته شاريل بينارد المشرفة على أبحاث: (الإسلام الديمقراطي المدني: الشركاء والمصادر والاستراتيجيات)،

فتقول: “إنَّ تحويل ديانة عَالَم بكامله ليس بالأمر السهل، إذا كانت عملية بناء أمّة مهمّة خطيرة، فإنَّ بناء الدِّين مسألة أكثر خطورة وتعقيداً منها”.

فركزت الأبحاث في المنطقة على تعزيز أسباب الخلاف وربطها بالدين أو الإثنية لتكون البيئة المناسبة للحروب الأهلية والطائفية القادمة.
فبعد ظهور الوهابية سابقاً كما أشارت تلك التقارير وعرفتها بأنَّه: ” نموذج متطرف ومتزمِّت وعدواني من الإسلام المتشدِّد، تأسس في القرن الثامن عشر الميلادي، وقد تبناه آل سعود دون غيره من أشكال الإسلام، مثل الإسلام الصوفي والإسلام الشيعي، والإسلام المعتدل بشكل عام، باعتبارها جميعها انحرافات غير صحيحة عن الدين الحقيقي “.

تأسس في الجهة الثانية نماذج أخرى، فانتشرت الصوفية في بلدان كالشام ومصر، ومن ثم الشيعة في العراق وإيران بعد قيادة الخميني ثورته هناك.
وجهت الدراسات في تلك التقارير لدعم ونشر فتاوى الحنفية لتقف بوجه الحنبلية المصدر المعتمد للفتاوى الوهابية، و التي بنت القاعدة عليها أفكارها.
برز الدعم واضحاً في الوسائل المسموعة والمرئية بالإضافة للمكتبات، فترى عشرات القنوات الفضائية, التي تبث فتاوى الشيعة المنحرفة على المشاهدين رغم العداء الظاهر وتهديدها المباشر لدول تبث تلك الأقمار وتملك تلك القنوات.

بالإضافة إلى التشديد على دعم الفئة المنفتحة من هؤلاء التقليديين ليسهل ضرب ومقاومة الفئات الأخرى، وبالتالي ستبدأ معارك طاحنة بين تلك النمازج كما يحدث الآن في سوريا والعراق وباقي البلاد.

لكن الأخطر بعد هذا التقسيم ما ورد في تقارير أخرى كالذي قدمته مؤسسة راند بعنوان “بناء شبكات مسلمة معتدلة”، الصادر عام 2007م، وكان يهدف إلى رسم خطة متكاملة لتعتمده السياسة الأمريكية في العالم أجمع، وخاصة منطقة الشرق الأوسط، والجديد أو الخطير فيه أنه يضع جميع تلك الحركات الإسلامية المتناقضة المتضاربة في وجه الغرب، ويتخلى عن فكرته السابقة بدعم المعتدلين في وجه المتطرفين، بل تحولهم لعدو واحد ضد العالم الغربي،

لتنتقل طبيعة المواجهة الفكرية من مواجهة بين الإسلام والغرب، لتصبح مواجهة من نوع آخر بين العالم الغربي من ناحية والعالم المسلم من ناحية أخرى، كما حدث في الحرب الباردة التي كانت بين معسكرين شرقي وغربي.

يسلط هذا التقرير الضوء على الصراع الفكري، ويعطيه من الأهمية ما يعطى للصراع العسكري أو الأمني، ويدعو للاستفادة من تجربة الصراعات الفكرية السابقة مع التيار الشيوعي خلال فترة الحرب الباردة، ويستنسخ تلك التجربة ويبحث عن أسباب نجاحها لتستخدم تلك الوسائل والأدوات والخطط والبرامج في إدارة الصراع مع التيار الإسلامي.

من المتوقع أن تعطي تلك المقدمات نتائجها قريبا في الحرب الدائرة بعد ثورات الربيع العربي، ومهما كانت النتائج في حال انتصار أحد الأطراف, أو تم تقسيم المنطقة كما يخطط لها، فالحرب ستسحق جيل الشباب قتلاً وتشريداً وضياعاً, وستحولهم من رواد البناء إلى معاول هدم لا أكثر في الصراع الأبدي الذي بدأ في بلادهم.

20.شباط.2017 أخبار سورية

تصاعدت حدة القصف المدفعي من حواجز قوات الأسد وحزب الله على بلدة مضايا بريف دمشق الغربي، وذلك ضمن سياسة التضييق التي تنتهجها قوات الأسد وحزب الله على أهالي بلدتي مضايا وبقين المحاصرتين.

 

وقال ناشطون إن قوات الأسد وميليشيات حزب الله استهدفت بالمدفعية الثقيلة والرشاشات، منازل المدنيين في بلدة مضايا، أوقعت شهيدان بينهم طفل، إضافة لجرح عدد من المدنيين، وتضرر المباني السكنية بأضرار مادية كبيرة.

 

وتواجه بلدات مضايا وبقين المحاصرتين هجمة عنيفة من حواجز قوات الأسد، تصاعدت خلال الأسابيع الأخيرة، وسط استمرار الحصار الجائر المفروض على آلاف المدنيين في المنطقة، وسط عدم توفر المراكز والمعدات الطبية لعلاج المصابين جراء القصف، مايجعل حياتهم في مواجهة مع الموت.

20.شباط.2017 أخبار سورية

هز انفجار عنيف الأطراف الجنوبية لمدينة خان شيخون بريف إدلب اليوم، جراء غارة جوية للطيران الحربي لقوات الأسد استهدفت المنطقة الخاضعة لسيطرة لواء الأقصى بالقرب من معسكر الخزانات.

 

وقالت مصادر ميدانية لـ شام أن الطيران الحربي استهدف مقراً للواء الأقصى جنوب مدينة خان شيخون، بالقرب من معسكر الخزانات، ما أدى لانفجار هائل بعد سقوط الصواريخ، رجح المصدر أنها استهدفت مستودع للذخيرة أو سيارة مفخخة للواء كانت في الموقع.

 

وخلف القصف حسب المصدر مقتل سبعة عناصر من لواء الأقصى وجرح أكثر من 10 آخرين، فيما منعت عناصر اللواء أي جهة من التوجه لموقع الانفجار، وقامت بالانتشار في المنطقة عقب الغارة.

 

وكانت أكدت مصادر لـ شام في وقت سابق عن قيام لواء الأقصى بتجميع عائلات مقاتليه في معسكر الخزانات، تمهيداً لخروج الدفعات الأخيرة من اللواء حسب الاتفاق المبرم مع هيئة تحرير الشام باتجاه مناطق سيطرة تنظيم الدولة بريف حماة الشرقي، حيث خرجت العديد من الدفعات ونجحت في عبور خطوط التماس الخاضعة لسيطرة قوات الأسد والتي تفصل مناطق سيطرة تنظيم الدولة عن المناطق المحررة بريف حماة الشرقي.

20.شباط.2017 أخبار سورية

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها الثالث والعشرين فيما يخص استخدام الأسلحة الكيمائية في سوريا، مطالبة بمقاضاة مبدئية لمستخدمي الأسلحة الكيميائية في محاكم محلية ذات اختصاص.

واستعرض التقرير إحصائية الهجمات الكيمائية التي نفذها نظام الأسد في ظلِّ قرارات مجلس الأمن والتي بلغت 33 هجمة قبل صدور القرار رقم 2118 في 27/ أيلول/ 2013 في حين بلغت 158 هجمة بعد القرار ذاته، ونفَّذ نظام الأسد 89 هجمة بالأسلحة الكيمائية بعد القرار رقم 2209 الصادر في 6/ آذار/ 2015، و33 هجمة بعد القرار رقم 2235 الصادر في 7/ آب/ 2015 والذي قرَّر إنشاء آلية تحقيق مشترك، كما بلغ عدد الهجمات الموثقة بعد إدانة لجنة التحقيق المشترك لنظام الأسد، وتحديد مسؤوليته عن استخدام الأسلحة الكيميائية ما لايقل عن 20 هجمة، فيما ارتكب تنظيم الدولة 4 خروقات لقرار مجلس الأمن رقم 2118، وفي الوقت ذاته للقرار رقم 2209 والقرار رقم 2235، جميعها في محافظة حلب.

ووفقاً للتقرير فقد تسببت الهجمات الكيمائية بعد القرار رقم 2118 في استشهاد ما لا يقل عن 130 شخصاً قضوا جميعاً في هجمات نفذها نظام الأسد، يتوزعون إلى 78 مدنياً بينهم 40 طفلاً، و13 سيدة، و45 من مقاتلي المعارضة المسلحة، و7 أسرى من قوات الأسد كانوا في أحد سجون المعارضة، كما بلغ عدد المصابين ما لا يقل عن 2289 شخصاً يتوزعون إلى 2164 شخصاً على يد الأسد، و125 شخصاً على يد تنظيم الدولة.

وتضمَّن التقرير توزُّع الهجمات التي نفَّذها نظام الأسد على المحافظات السورية حيث كانت محافظة إدلب الأكثر تعرضاً للأسلحة الكيميائية بـ 41 هجمة تلتها محافظة ريف دمشق بـ 33 هجمة، ثم محافظة حماة بـ 27 هجمة ومحافظة حلب بـ 24 هجمة ثمَّ محافظة دمشق بـ 22 هجمة، وكان نصيب محافظتي حمص ودرعا 4 هجمات لكل منهما، و3 هجمات في محافظة دير الزور، في حين أن جميع الهجمات التي نفَّذها تنظيم الدولة كانت في محافظة حلب.

وأشار التقرير إلى أن مجلس الأمن أصدر ثلاثة قرارات رئيسة فيما يتعلق باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وجميع تلك القرارات تُشير إلى فرض تدابير بموجب الفصل السابع في حال عدم الامتثال لها، وذلك في البند رقم 21 من القرار رقم 2118 الصادر في 27/ أيلول/ 2013، والبند رقم 7 من القرار رقم 2209 الصادر في 6/ آذار/ 2015، والبند رقم 15 من القرار رقم 2235 الصادر في 7/ آب/ 2015، إضافة إلى هذه القرارات فقد صادق نظام الأسد على معاهدة نزع الأسلحة الكيميائية في أيلول/ 2013، كما أكدت آلية التحقيق المشترك مسؤولية نظام الأسد عن عدة هجمات كيميائية، ومع كل هذا فقد فشل مجلس الأمن فشلاً ذريعاً في تنفيذ قراراته، ونجحَ نِّظام الأسد في إهانة معاهدة حظر الأسلحة الكيميائيةـ، وقرارات مجلس الأمن كافة.

وأضاف فضل عبد الغني مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان: "في ظلِّ عدم رغبة مجلس الأمن بالتَّحرك، على الرغم من ثبوت استخدام النظام السوري عشرات المرات للأسلحة الكيميائية، وبالتالي خرق القرارات الثلاثة، واتفاقية نزع الأسلحة الكيميائية، لابدَّ من اللجوء إلى وسائل بديلة، الشبكة السورية لحقوق الإنسان تُطالب، عاجلاً، وعلى الأقل، بمقاضاة مبدئية لمستخدمي الأسلحة الكيميائية في محاكم محلية ذات اختصاص، على دول العالم أن تفتح محاكمها لمحاسبة مرتكبي مثل هكذا انتهاك مرعب".

وجاء في التقرير أن تقارير آلية التحقيق المشترك لم تتناول سوى 9 هجمات حصلت في عامي 2014 و2015 في محافظات حماة وحلب وإدلب وتم تحديد المسؤولية في 4 هجمات، ثلاثة هجمات نفذها نظام الأسد وهجمة واحدة نفذها تنظيم الدولة في المقابل فقد وثق التقرير37 هجمة من قبل نظام الأسد وتنظيم الدولة بعد القرار رقم 2235 الصادر في 7/ آب/ 2015، الذي انبثقت عنه تلك اللجنة.

استند التقرير إلى روايات ناجين، وشهود عيان، وبشكل خاص إلى روايات أطباء عالجوا المصابين، وعناصر من الدفاع المدني، إضافة إلى معاينة الصور والفيديوهات التي وردت للشبكة السورية لحقوق الإنسان من الناشطين المحليين المعتمدين لديها، وأظهرت بعض المقاطع مصابين يُعانون من صعوبة في التَّنفس كما أظهرت صور أخرى اسطوانات يُعتقد أنها مُحملة بالغازات السامة.

وأكَّد التقرير أن قوات الأسد انتهكت القانون الدولي الإنساني عبر استخدامها المتعمَّد والمتكرر للأسلحة الكيميائية، وهذا يُعتبر جريمة حرب، كما أوصى الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية بضرورة دعم الآلية الدولية المحايدة المنشأة بقرار الجمعية العامة رقم 71/248 الصادر في 21/ كانون الأول/ 2016 وفتح محاكم الدول المحلية التي لديها مبدأ الولاية القضائية العالمية، وملاحقة واحدة من أخطر جرائم الحرب في هذا العصر، وهي استخدام الأسلحة الكيميائية.

20.شباط.2017 تقارير ميدانية

دمشق::
تعرضت أحياء القابون وتشرين وجوبر وبساتين حي برزة لقصف مدفعي وصاروخي وبصواريخ الفيل بشكل عنيف من قبل قوات الأسد، أوقع عددا من الجرحى في صفوف المدنيين.

سقطت عدة قذائف هاون على حيي العدوي والتجارة الخاضعين لسيطرة قوات الأسد، ما أدى لسقوط قتيلين و3 جرحى من المدنيين.

اعتقل فيلق الرحمن محمد أسامة جحا (القائد السابق لـ جند العاصمة) بحي جوبر دون معرفة أسباب الاعتقال.


ريف دمشق::
تمكن الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهة بلدة جسرين بالغوطة الشرقية وسط قصف مدفعي وبقذائف الهاون من قبل الأخير على المنطقة.

شن الطيران الحربي غارات جوية عنيفة على أحياء مدينة دوما بالغوطة الشرقية ترافقت مع قصف مدفعي عنيف أدى لسقوط شهيدتين "أحداهما طفلة" وعدد من الجرحى في صفوف المدنيين، بينما تعرضت مدينة حرستا لقصف بقذائف الهاون والمدفعية.

تعرضت بلدتي مضايا وبقين لقصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة واستهداف مباشر من قبل قناصو حزب الله الإرهابي، ما أدى لسقوط شهيد وعدد من الجرحى.

ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على بلدة مغر المير بالريف الغربي دون وقوع أي إصابات.


حلب::
قام مجلس مدينة تل رفعت العسكري باستهداف معاقل قوات سوريا الديمقراطية في قريتي عين دقنة والبيلونة شمال حلب بقذائف الهاون، ودارت اشتباكات بين الطرفين على جبهة قرية مرعناز، وقام عناصر "قسد" باستهداف قرية كلجبرين بقذائف الهاون.

قصف مدفعي عنيف على منطقة الملاح وبلدة كفرحمرة ومدينة حريتان بالريف الشمالي، وعلى بلدة هوبر بالريف الجنوبي.


حماة::
شن الطيران الحربي غارات جوية على مدن مورك واللطامنة وكفرزيتا وبلدة الصياد وقريتي الجنابرة وتل هواش بالريف الشمالي، وأغارت أيضا على بلدتي عقرب وحر بنفسه بالريف الجنوبي، حيث أوقعت الغارات أضرارا مادية فقط.

أكدت مصادر ميدانية لـ شام أن عناصر لواء الأقصى قاوموا بجمع عوائلهم في معسكر الخزانات جنوب مدينة خان شيخون بإدلب، تمهيداً لخروج الدفعات الأخيرة من اللواء باتجاه مناطق سيطرة تنظيم الدولة بريف حماة الشرقي، فيما يرفض اللواء تسليم جثامين الشهداء الذين قام بتصفيتهم في المعسكر أو تبيان مصير جميع المعتقلين لديه وإن كان لا يزال هناك أحياء بينهم، ولكنه قبل بدخول الدفاع المدني لانتشال الشهداء بشرط دخولهم لوحدهم.


إدلب::
سقط جريح جراء قيام طائرة بدون طيار يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي باستهداف سيارة على طريق "دركوش – الجميلية"، وشن الطيران الحربي غارات على بلدة التمانعة وأطراف مدينة خان شيخون.


حمص::
اشتباكات عنيفة جدا بين تنظيم الدولة وقوات الأسد دارت في محيط منطقة الدوة الزراعية من جهة شركة حيان ومنطقة بيضة شرقية غرب مدينة تدمر وسط غارات جوية وقصف مدفعي عنيف من قبل الأخير على المنطقة.

منعت قوات الأسد قافلة المساعدات الإنسانية من الدخول لحي الوعر المحاصر، وهددت باستهدافها في حال حاولت الدخول، وقبل ذلك كانت قد سمحت لوفد من الهلال الأحمر السوري والصليب الأحمر من الدخول للحي، قبل أن يقوم القناصون باستهدافهم، ما أدى لسقوط جريح مدني، كما وتعرض الحي لقصف بقذائف الهاون.

سقط قتيلين وجرحى في حي السبيل بمدينة حمص جراء إطلاق نار بين عناصر اللجان الشعبية أنفسهم.

تعرضت بلدة تيرمعلة بالريف الشمالي لقصف مدفعي عنيف أوقع شهيد وعدد من الجرحى، كما تعرضت مدينة تلبيسة وقرية حوش حجو لقصف مماثل أوقع عددا من الجرحى بين المدنيين، ورد الثوار بقصف معاقل قوات الأسد والشبيحة في قرية المختارية بقذائف الهاون.


درعا::
ارتُكبت مجزرة في بلدة نصيب الواقعة شرق مدينة درعا بالقرب من الحدود السورية الأردنية، وذلك عقب غارة جوية استهدفت المدنيين بشكل مباشر خلفت 4 شهداء بينهم طفلين وسيدة والعديد من الجرحى في صفوف المدنيين، كما وتسبب القصف بخروج مشفى البلدة عن الخدمة.

تعرضت منطقة غرز لقصف بالبراميل المتفجرة من قبل مروحيات الأسد دون تحقيق أي إصابات في صفوف الثوار أو المدنيين، بينما تعرضت مدينة طفس وبلدتي الغارية الغربية واليادودة لقصف مدفعي عنيف.

تستمر المعارك العنيفة في حي المنشية بدرعا البلد ضمن معركة الموت ولا المذلة وسط غارات جوية وقصف صاروخي عنيف على نقاط الاشتباكات ومنازل المدنيين أوقعت شهيد وعدد من الجرحى.

تمكن الثوار من تدمير سيارة عسكرية محملة بالذخيرة لقوات الأسد على طريق "درعا - خربة غزالة".

أعلن جيش الثورة عن الكشف عن سيارة مفخخة في بلدة تل شهاب وتمكن من تفكيكها والقبض على شخصين متورطين بإعدادها، بينما انفجرت دراجة نارية مفخخة يقودها انتحاري في إحدى النقاط الأمنية بمدينة نوى أدت لسقوط شهيدين وعدد من الجرحى.


ديرالزور::
شن الطيران الحربي غارات جوية على جبل الثردة ومحيط منطقتي المقابر والبانوراما، ودارت اشتباكات متقطعة بين تنظيم الدولة وقوات الأسد في المنطقة، كما وأغارت الطائرات الحربية على قريتي الجفرة والحسينية.


الرقة::
تستمر معركة غضب الفرات شمال وشرق الرقة حيث تمكنت قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على قريتي بير شماري وفتاتيش على طريق "الرقة-المكمن" بعد معارك ضد تنظيم الدولة قتل فيها عدد من عناصر الطرفين.

شن طيران التحالف الدولي غارة جوية على مدينة الرقة استهدفت حيي الأكراد والمشلب أوقعت 5 شهداء وعدد من الجرحى.


اللاذقية::
استهدف الثوار معاقل الأسد في تل رشو بجبل الأكراد بقذائف الدبابات وحققوا إصابات جيدة.


الحسكة::
اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات حماية الشعب الكردية دارت في منطقة السلع جنوب غرب جبل عبدالعزيز.

20.شباط.2017 أخبار سورية

هاجم عناصر جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة مواقع الثوار في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي، ويواصل بذلك التنظيم هوايته المعهودة في مختلف المحافظات السورية والمتمثلة بضرب الثوار من الخلف حينما يهمّون على تحرير مناطق هامة من قبضة نظام الأسد.

وتدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين على عدة محاور وخصوصا في بلدة حيط القريبة من الحدود الأردنية، فيما يهدف عناصر التنظيم للسيطرة على بلدة تسيل ومن ثم محاولة الوصول إلى تل جموع الاستراتيجي.

وتتخوف فصائل الجيش الحر وغيرها من الفصائل من الخلايا النائمة التي عمل التنظيم على زرعها في المناطق المحررة، ودعت الفصائل كافة العناصر وحتى المدنيين للتنّبه والحذر من أي أشخاص مشبوهين أو أي أشخاص يقومون بأعمال غريبة.

وتأتي هجمات عناصر جيش خالد المبايع لتنظيم الدولة في وقت يستعد الثوار لتكرار الهجوم على معاقل قوات الأسد في حي المنشية بدرعا البلد، وذلك ضمن معركة الموت ولا المذلة التي أعلنوا عن بدئها لتطهير كامل درعا البلد من قبضة نظام الأسد.

20.شباط.2017 أخبار سورية

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس الأحد، إن إيران "هي أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم، وتسعى لتدمير السعودية"، وجاء ذلك في كلمة له بختام المؤتمر الـ53 للأمن في ميونخ الألمانية.

ولفت إلى أن بلاده "لا تدعو إلى محاربة إيران، وإنما تدعو لتغيير سلوكها".

وأعرب عن تفاؤله بـ"الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب، بشأن مساهمتها في حل كثير من مشاكل المنطقة خلال العام الجاري".

واعتبر الجبير أن "إيران هي التحدي الأبرز في منطقة الشرق الأوسط"، متهماً إياهاً بأنها "أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم".

وأوضح أن "جزءً من دستورها يدعو لتصدير الثورة، وهي لا تؤمن بمبدأ المواطنة، وتؤمن بأن الشيعة في جميع أنحاء العالم يجب أن يكونوا تابعين لها وليس لدولهم، وهذا غير مقبول"، حسبما ذكرت وكالة الأناضول.

وجدد اتهاماته لإيران بـ"زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، وعدم الإيمان بمبدأ حسن الجوار، والتدخل بشؤون دول المنطقة (...) وهذا تجلى بالتدخل في سوريا واليمن والبحرين والعراق وباكستان وأفغانستان".

ولفت الجبير إلى أن إيران "هي الدولة الوحيدة في المنطقة التي لم يهاجمها تنظيم داعش أو القاعدة، التي يفترض أنها تنظيمات سنية حتى النخاع (...) وهذا يثير التساءل: هل يمكن أن نفكر أن هناك صفقة بين داعش وإيران ؟ هذا سؤال نطرحه على أنفسنا".

وأضاف أن "إيران تتحدث دائماً عن بدء صفحة جديدة، ولكننا لا نستطيع تجاهل الحاضر (...) كيف يمكن أن نتعامل مع دولة تسعى إلى تدميرنا".

وأردف أنه "ما لم تغير إيران سلوكها ونظرتها المستقبلية ومبادئها التي تقوم عليها، فمن الصعوبة التعامل معها".

وفي رده على سؤال ما إذا كان هناك أمل في التعاون مع إيران لحل أزمات المنطقة، خاصة بعد زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني للكويت الأربعاء الماضي، قال الجبير "نريد أفعالاً وليس أقوالاً.. هم يرسلون السلاح والصواريخ الباليستية للحوثيين، ويرسلون ميلشيات شيعية لدعم بشار الأسد في سوريا، هذه أفعال، والأفعال صداها أكبر من الأقوال".

وتابع "أرسلوا قوات الحرس الثوري ليدعموا بشار الأسد، وأتوا بحزب الله من لبنان وحشدوا الشيعة من أفغانستان وباكستان والعراق لكي يقاتلوا في سوريا".

وشدد أنه "لا يجب أن تفلت إيران من العقاب على أفعالها".

وفي رده على سؤال حول الدور الذي يمكن أن تقوم به طهران لحل الأزمتين السورية واليمنية، قال الجبير إن "إيران جزء من المشكلة وليست هي الحل، ولذلك عليها أن توقف إرسال الأسلحة والميلشيات الشيعية والحرس الثوري".

وفي رده على سؤال عن رؤيته لاحتواء إيران، قال "يمكن أن يكون احتواءً افتراضياً، نضع عقوبات تجارية وحظر سفر وتقييد للمعاملات المالية، وهناك إجراءات يمكن اتخاذها من قبل الأسرة الدولية".

وأعرب عن يقينه أن "إيران تريد أن تكون جزء من العالم، ولا تريد أن تكون منبوذة فيه (...) ولكن عليها أن تغير سلوكها".

وفي رده على سؤال حول ما إذا كانت السعودية تقبل المشاركة في تحالف يضم دولاً عربية وإسرائيل لمواجهة إيران قال الجبير "لا أدري، كان هناك حديث عن كثير من التحالفات، الأمر غير مرتبط بقتال إيران مادياً، ولكن يحدونا الأمل أن تغير إيران سلوكها".

وفيما يتعلق بالأزمة في اليمن، شدد الجبير على أن بلاده "ترغب في تسوية سياسية للأزمة في اليمن وفقاً لمخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمن 2216".

وقال "نحن لم نرد الحرب ولم نبدأ هذه الحرب (...) نعلم أن الحوثيين لهم دور لأنهم يمنيون، ولكن لا يمكن أن يكون لهم ميلشيا خارج نطاق الدولة، وأيضاً حصولهم على صواريخ باليستية أمر مقبول".

واتهم الحوثيين بـ"سرقة 2 مليار دولار من البنك المركزي، ونهب صندوق التقاعد".

واعرب الجبير عن تفاؤله بأن "عام 2017 سيشهد حلاً لبعض المشاكل في المنطقة، وسنصل لحل في اليمن، والصراع العربي الإسرائيلي سيشهد تحسناً، والتسوية السياسية في سوريا أيضا محتملة، والإدارة الأمريكية الجديدة سوف تساعد في حل الكثير من المشاكل".

وتابع "أنا متفائل بإدارة دونالد ترامب الجديدة وأتفهم التساؤلات في أوروبا حول تلك الإدارة".

وأضاف "ترامب رجل أعمال براغماتي ويريد تسوية الأزمات وقيادة العالم، وإذا لم تكن أمريكا موجودة فإن فراغاً سيحصل وستملؤه القوى الشريرة".

وتابع "هو (ترامب) يريد تدمير داعش واحتواء إيران والعمل مع الحلفاء التقليديين، ونحن نؤمن بذلك".

وطالب الجبير ترامب بـ"تصعيد الضغوط على إيران لتغيير سلوكها".