دمشق::
سُمع صوت انفجار مجهول المصدر في محيط بلدة كفر العواميد في وادي بردى غربي العاصمة دمشق، دون ورود تفاصيل إضافية.


حلب::
انفجرت عبوة ناسفة مزروعة بسيارة في مدينة عفرين بالريف الشمالي، ما أدى لسقوط شهيد وجريح.


إدلب::
استشهد طفل جراء انفجار لغم أرضي يرجح أنه من مخلفات قصف سابق لقوات الأسد على أطراف بلدة البارة بالريف الجنوبي، وذلك أثناء رعيه للأغنام.

دخل رتل عسكري تركي من معبر كفرلوسين باتجاه نقاط الجيش التركي في محافظة إدلب.

تعرضت قريتي الموزرة والحلوبة بالريف الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد، في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار.


ديرالزور::
اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" شخصين خلال عملية أمنية شنتها بدعم من الطيران المروحي التابع للتحالف الدولي ليلة أمس في قرية الحصين بالريف الشمالي.

شن مجهولون هجوما على حاجز لـ "قسد" على الطريق الواصل بين جسر الميادين وقرية الحوايج بالريف الشرقي، بالأسلحة الرشاشة، ولاذوا بالفرار.


الرقة::
استهدفت المدفعية التركية مواقع قوات سوريا الديمقراطية في ريف عين عيسى بالريف الشمالي.


الحسكة::
اعتقلت "قسد" عددا من الشبان بعدما داهمت بلدة تل حميس بالريف الشمالي الشرقي، لسوقهم إلى التجنيد الإجباري في صفوفها.

06.تموز.2020 أخبار سورية

هاجمت ميليشيا الدفاع الوطني ظهر أمس الأحد ميليشيا (أسود الشرقية) في بادية الشولة بريف ديرالزور، ما أدى لانسحاب الميليشيا من 3 نقاط وعودتها إلى مقرها في ضاحية الجورة.

وقال ناشطون في شبكة "ديرالزور 24" إن هذه الحادثة سبقها اشتباكات عنيفة في مدينة ديرالزور قبل أيام، بين ميليشيا (أسود الشرقية) وميليشيا لواء القدس.

وأشار المصدر إلى أن ميليشيا أسود الشرقية الرديفة لقوات الأسد اشتبكت مع ميليشيا لواء القدس نتيجة خلاف بينهما على منزل اتخذته ميليشيا أسود الشرقية مقرا لها بحي الحميدية بديرالزور

وجرت الاشتباكات بالقرب من فرع أمن الدولة وحي الحميدية وأطراف حي القصور، واستمرت الاشتباكات لعدة ساعات قبل تدخل قوات الأسد لفضها.

ويذكر أن ميليشيا أسود الشرقية في ميليشيا غير رسمية أسسها المدعو "عبدالباسط" من أبناء محافظة دير الزور، لقتال تنظيم داعش إلى جانب قوات الأسد، لتضع نفسها تحت تصرف قوات الأسد منذ ذلك الوقت.

05.تموز.2020 أخبار سورية

تواصل ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د"، خطف الأطفال وتجنيدهم في صفوفها، حيث اختطفت الميليشيا طفلتين خلال أسبوع واحد في الحسكة، على الرغم من توقيعها خطة عمل مع الأمم المتحدة لإنهاء تجنيد الأطفال العام الماضي.

واختطفت دورية تابعة لميليشيا "ب ي د" الطفلة "لينا عبد الباقي خلف" البالغة من العمر 14 عاما، من قرية "تل كرم" التابعة لمدينة الدرباسية شمال الحسكة، بهدف تنجيدها في صفوفها.

وكانت اختطفت "ب ي د"، الثلاثاء الماضي، الطفلة "رونيدا داري" البالغة من العمر 12 سنة في بلدة "عامودا" شمال الحسكة بهدف تجنيدها في صفوفها.

والشهر الماضي، قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، إن ما يعرف بقوات "قسد" التي تتستر باسمها "ب ي د" اعتقلت الطفلة "جيهان شيخ محمد سليمان" في حي "الأشرفية" بمدينة حلب الأسبوع الماضي، واقتادتها إلى أحد مراكز الاحتجاز التابعة لها في حي "الشيخ مقصود".

وأضافت الشبكة، أن "جيهان سليمان" من أبناء قرية "كفرشيل" التابعة لمدينة عفرين في ريف حلب الشمالي ومن مواليد 2004، وأردفت، أن الطفلة مُنعت من التواصل مع ذويها أو السماح لهم بزيارتها وسط مخاوف من زجها في العمليات العسكرية التي تنفذها "قسد".

ويُشار إلى أن ميليشيا "ب ي د" ما زالت تحتفظ بأطفال مختطفين لديها وتزج بهم في الخطوط الأولى بالمعارك، وتختطف أطفالا جدد كما الحال مع (لينا ورونيدا وجيهان) رغم توقيعها على خطة عمل مع الأمم المتحدة، لإنهاء تجنيد الأطفال بصفوفها.

05.تموز.2020 أخبار سورية

أكدّت صفحات موالية للنظام حدوث عمليات خطف في محافظة طرطوس اليوم الأحد 5 يوليو/ تمّوز، فيما نفت وزارة الداخلية التابعة للنظام هذه العمليات وتوعدت ناشري الخبر، بالرغم من تداوله عبر عدة صفحات موالية تعنى بنقل بعد الحوادث في المحافظة.

وقالت مصادر إعلامية موالية إن سيارة من نوع "مازدا" زرقاء اللون تحمل لوحة حماة، وسيارة "فان" لونها فضي مجهولة اللوحة تجولت في ريف صافيتا التابعة لمحافظة طرطوس بهدف تنفيد عمليات خطف في المنطقة.

بالمقابل نفت وزارة الداخلية التابعة للنظام صحة هذه الأنباء وأكدت أنها "تعمل على متابعة الصفحات التي نشرت الخبر بهدف إثارة الخوف والقلق لدى المواطنين لمعرفة من يقف وراءها واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم"، حسب وصفها الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً على الصفحات الموالية.

هذا وتشهد مناطق سيطرة النظام تزايداً ملحوظاً في حوادث الخطف والقتل، في وقت تشير مصادر متطابقة لوجود علاقة وثيقة بين مثيري هذه الظواهر وعصابات الأسد التي تعد العامل الأبرز في انتشار عمليات الخطف والقتل.

يشار إلى أن مناطق الساحل السوري تعيش منذ فترة طويلة عمليات اغتيال وخطف وسرقات وقتل فيما تعجز ميليشيات النظام من ضبط الأمن تلك المظاهر بل شاركت في نشر الفوضى والفلتان الأمني في المدينة، وسط حالة تذمر كبيرة من قبل سكان مناطق سيطرة ميليشيات النظام.

05.تموز.2020 أخبار سورية

اندلعت مواجهات بين عوائل موالية للنظام في قرية "زبادي" الأمر الذي نتج عنه سقوط جرحى إثر اشتباك مسلح بين عائلة "الشنتوت" وعائلة "الصوالحة" وهما عائلتين مواليتين للنظام جنوب حماة وينضوي عدد كبير منهم في صفوف ميليشيات الأسد.

وقال "مكتب حماة الإعلامي" إنّ الاشتباكات اندلعت جراء هجوم نفذه عناصر مسلحة يتبعون لعائلة "الشنتوت" على عائلة "الصوالحة" أثناء حضور حفلة زفاف في قرية "زبادي" بريف حماة الجنوبي، وذلك في إطار الصراع والاقتتال بين ميليشيات النظام وسط فوضى انتشار السلاح.

ونقل الموقع عن مصادره تأكيدها على سقوط ثلاثة جرحى على الأقل نتيجة اشتباكات عنيفة بين العائلتين المذكورتين في قرية الزبادي جنوبي مدينة حماة دون توضيح أسباب الخلاف الذي نشب بينهما، وسط فلتان أمني وفوضى في انتشار السلاح دون رقيب.

وأشار الموقع ذاته إلى أنّ مثل هذه الحادثة تتكرر بين الفينة والأخرى بسبب عدم ضبط السلاح في تلك المناطق بالإضافة إلى نشوب خلافات بين أشخاص ليتطور الأمر فيما بعد لعوائل كبيرة قد لا ينتهي الأمر بعدها إلا بالسلاح والدماء، بين صفوف عوائل الشبيحة.

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة النظام تشهد العديد من المواجهات بين صفوف ميليشيات النظام لعدة أسباب منها الخلافات والنزاعات الناتجة عن صراع النفوذ، فضلاً عن موارد الرشاوي من الحواجز العسكرية إلى جانب ممتلكات المدنيين التي تم تعفيشها من المناطق التي احتلتها الميليشيات عبر عمليات عسكرية وحشية.

شهدت الليرة السورية اليوم الأحد، 5 يوليو/ تمّوز، تحسن "نسبي" وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلاً عن مصادر اقتصادية، حيث انخفض سعر الصرف خلال تداولات اليوم في معظم المناطق، مع بقاء الليرة ضمن مرحلة الانهيار حيث جاء التحسن بشكل طفيف مع استمرار التدهور وحالة الثبات على ارتفاع في ظل عجز النظام عن وقف تهالك الاقتصاد.

وسجل سعر صرف الدولار في العاصمة السوريّة دمشق انخفاضاً بنسبة 2.34% حيث انخفض سعر الشراء إلى 2425 والمبيع إلى 2500 ليرة للدولار الواحد، بمدى يومي يتراوح بين 2500 و 2560 ليرة.

وفي حلب فقد سجلت الليرة تحسناً مقارباً في سعر الصرف بنسبة قدرها 2.38% ، حيث انخفض سعر شراء الدولار إلى 2400 والمبيع إلى 2460 ليرة للدولار الواحد، بمدى يومي يتراوح بين 2460 و 2520 ليرة.

وفي الشمال السوري المحرر انخفض سعر صرف الدولار في تداولات إدلب اليوم بنسبة 2.35% ليصل سعر شراء الدولار إلى 2450 والمبيع إلي 2490 ليرة للدولار الواحد، بمدى يومي يتراوح بين 2490 و 2550 ليرة.

ويشكل هذا الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام لفرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

وأبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وشهدت أونصة الذهب عالمياً في اليومين الماضيين استقراراً عند سعر يقارب الـ 1775 دولار، وذلك عقب انخفاض حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا حول العالم بشكل طفيف في بداية الشهر الحالي.

من جانبها أعلنت جمعية الصاغة في دمشق في نشراتها عن تسعيرة الذهب حيث بلغ سعر مبيع غرام الذهب عيار 21 هو 111 ألف ليرة والشراء 110,500، أما الذهب عيار 18 فوصل سعر المبيع إلى 95143 وسعر الشراء إلى 94643 ليرة للغرام الواحد.

هذا وقد وصل سعر تداول الذهب الفعلي في الأسواق السورية إلى121,657 ليرة عيار 21، و 104,277 ليرة عيار 18، مسجلاً بذلك انخفاضاً ملحوظاً عن سعر تداوله قبل 3 أيام، بحسب مصادر اقتصادية.

وبالانتقال إلى إدلب، أبقت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب، بـ 47.60 دولار شراء، و48.10 دولار مبيع، وفي إعزاز بريف حلب الشمالي، أبقت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب بـ 326 ليرة تركية شراء، و333 ليرة تركية مبيع.

وزعم "حسين عرنوس" رئيس مجلس الوزراء التابع للنظام ترؤسه الجلسة الأسبوعية للمجلس أنه توجت بطلب زيادة تفعيل الإجراءات المتخذة لمراقبة الأسواق وإيصال السلع من المنتج إلى المستهلك مباشرةً والاستثمار الأمثل لأسواق الهال وإحداث منافذ فيها للسورية للتجارة لكسر الحلقات الوسيطة، حسب وصفه.

كما طالب بتطوير الإنتاج في القطاع العام ليأخذ دوره في التدخل الإيجابي، والاستفادة من الكوادر البشرية والبنى التحتية المتاحة لتعزيز العملية الإنتاجية وتوجيه مخرجاتها لتحسين الوضع المعيشي والخدمات المقدمة للمواطنين، في حين أثارت التصريحات سخرية متابعي الصفحات الموالية أشارت بمعظمها إلى أن هذه التوصيات لا تعدو كونها مجرد فرقعات إعلامية كما حال رؤساء الحكومة السابقين.

وقالت وزارة التجارة الداخلية إنها ضبطت 32 كغ فروج غير صالح للاستخدام البشري خلال عملها في الأسواق بمنطقة قدسيا حيث تم حجز الكميات المخالفة وإتلافها أصولاً ونظم الضبط اللازم و أحيل للقضاء المختص وتم الإغلاق بالشمع الأحمر، حسب وصفها في حين لا تنعكس تلك البيانات على واقع الحال الذي يؤكد السكان بأنه يغيب عن رقابة نظام الأسد بشكل تام.

فيما أصدر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك طلال البرازي اليوم قرار يقضي بإنهاء تكليف المهندس جليل ابراهيم  بتسيير امور المؤسسة السورية للمخابز وتكليف زياد عبد الرحيم هزاع بمهام المدير العام للمؤسسة السورية للمخابز بدمشق.

وقالت مديرية الجمارك التابعة للنظام إنها ضبطت مهربات بقيمة 300 مليون ليرة، خلال الأسبوع الماضي، منها قطع غيار وتبديل للسيارات، بقيمة 70 مليون ليرة، وألبسة تركية بقيمة 45 مليون ليرة.

هذا وتعاني الأسواق السورية عامة و دمشق خاصة من فلتان حقيقي في الأسعار، فالأسعار تتغير في اليوم الواحد أكثر من مرة، عند الارتفاع أصحاب المحلات و التجار يرفعون أسعارهم بسرعة البرق، وعند انخفاضها تبدأ تبريراتهم وحججهم اللا منطقية وتنخفض بسرعة السلحفاة، وفق مصادر إعلامية موالية.

وينعكس انهيار الليرة السورية على المواد الغذائية الأساسية إذ تضاعفت معظم الأسعار لا سيّما في مناطق سيطرة النظام وسط عجز الأخير عن تأمين السلع والخدمات الأساسية مما يزيد الوضع المعيشي تدهوراً كبيراً على حساب ميزانية الدولة التي جرى استنزافها في الحرب ضدِّ الشعب السوري.

05.تموز.2020 أخبار سورية

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام عن تسجيل ثلاث حالات وفاة إثر الإصابة بفايروس كورونا في حصيلة هي الأعلى وتشكل تصاعداً ملحوظاً في بيانات الصحة إذ لم يسبق لها الإعلان عن ثلاث وفيات في يوم واحد، فيما سجلت 20 إصابة جديدة لليوم الخامس على التوالي.

وبحسب بيان صحة النظام فإن عدد الإصابات بعد تسجيل الحالات الجديدة وصل إلى 358 حالة وفقاً للإحصائيات المعلن عنها فيما بلغت حصيلة الوفيات بعد تسجيل 3 حالات جديدة 13 حالة وفاة وفق بيان الصحة اليوم الأحد 5 يوليو/ تمّوز.

وسبق أن صرح وزير صحة النظام "نزار يازجي"، بأن قانون قيصر قد يرفع عدد الإصابات بكورونا حيث يزعم أن العقوبات الاقتصادية تطال القطاع الطبي في محاولات متكررة لنظام الأسد باستغلال الحديث عن الفايروس لتخفيف العقوبات ضده، فيما تزامن إعلان الوفاة أمس الأربعاء، مع اليوم الأول من دخول القانون حيز التنفيذ.

هذا وسُجلت أول إصابة بفيروس كورونا في مناطق سيطرة النطام في الثاني والعشرين من آذار/ مارس الماضي لشخص قادم من خارج البلاد في حين تم تسجيل أول حالة وفاة في التاسع والعشرين من الشهر ذاته، بحسب إعلام النظام.

وبهذا وصلت حصيلة إصابات كورونا في مناطق النظام إلى 358 إصابة، شفي منها 126 حالة وتوفي 13 من المصابين حسب بيان الصحة، فيما تؤكد مصادر متطابقة بأن الحصيلة المعلن عنها أقل بكثير من الواقع في ظلِّ عجز مؤسسات نظام الأسد الطبية المتهالكة.

يشار إلى أنّ وزارة الصحة التابعة للنظام أخذت منحى تصاعدي في الإعلان اليومي عن إصابات جديدة بفايروس "كورونا"، تزامناً مع دخول قانون قيصر حيز التنفيذ، في وقت تلاشت إجراءات الوقاية المزعومة مع إعادة الدوام الرسمي للموظفين والطلاب و افتتاح الأسواق والأماكن العامة وغيرها في مناطق سيطرة النظام.

05.تموز.2020 أخبار سورية

لم يكتفِ حزب الله في سوريا بالمشاركة في العمليات العسكرية، بل جعل من الحدود السورية اللبنانية أرضاً لزراعة الحيشيش والمخدرات بعد أن سيطر على عدد من المدن والبلدات الواقعة على الحدود مع لبنان، ووضع معوقات تمنع من عودة المدنيين إلى منازلهم كي يبسط سيطرته على المنطقة، ولم يتوقف الأمر هنا، فباتت الأراضي السورية منطلقاً لتهديداته لإسرائيل ورفع شعارات المقاومة والممانعة من جنوب سوريا.

تطبيق تجارب حزب الله في لبنان داخل سوريا

مشروع الكشافة هو أحد أهم مشاريع حزب الله في لبنان، إذ بدأ المشروع بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من ما يعرف ” بالمنطقة الأمنية ” في لبنان عام 1985، حيث شكل المشروع لحزب الله خزاناً بشرياً أساسياً يشارك في عملياته العسكرية بعد الخضوع لدورات قتالية ودينية.

والتجربة السورية من دورات الكشافة هي مشروع مستنسخ من تجربة مشروع كشافة المهدي في لبنان، حيث يستقطب الحزب آلاف الشباب والأطفال ليؤهلم لخوض معارك عسكرية وتدريبات استخباراتية، حيث الكثير من مقاتلي حزب الله الآن هم من خريجي دورات الكشافة.

دورات الكشافة في جنوب سوريا

مع بداية شهر نيسان من عام 2019، بدأ حزب الله بمشروع دورات الكشافة في جنوب سوريا، سعياً منه لتشكيل فرق استطلاع لجمع المعلومات ورصد الحدود مع الجولان المحتل، إضافة لتحصيل أكبر عدد من البيانات المتعلقة بالمعارضة وعملاء الدول الأجنبية في جنوب سوريا وفي محافظة القنيطرة وريف درعا الغربي تحديداً، نظراً لأهمية المنطقة استراتيجياً كونا محاذية للحدود مع الجولان المحتل، فتم تخريج 240 شخص إلى الآن، ويضم مشروع الكشافة عدد من المتطوعين في صفوف حزب الله من عناصر التسويات والمدنيين من سكان القرى والبلدات المستهدفة في المشروع، ويترأس المشروع عدد من القيادات في حزب الله يعرف منهم شخصين من عائلتي مغنية ونعيم.

وتمكنت نبأ عبر مصادرها الخاصة من الوصول إلى اسم المسؤول اللوجيستي لدورات الكشافة في جنوب سوريا، وهو محمد الحسين، سوري الجنسية من بلدة الهبارية في ريف القنيطرة.

التجنيد والتدريب

يخضع العناصر المنضمين لمعسكرات الكشافة إلى دورات التعايش مع المجتمع، والتي تتيح للعنصر إمكانية الاندماج بالبيئة المحيطة به، بما يمكنه من تحصيل المعلومات المكلف بجمعها ورصد المنطقة المتواجد بها، حيث يتم تأهيل المتدرب حسب طبيعة المنطقة المستهدفة ليتعايش العنصر مع أجواء الأماكن ويندمج مع سكانها، ومن بعض الأمثلة التي يطبقها عناصر الكشافة للاندماج داخل القرى والبلدات، (راعي أغنام – تاجر – مزارع – بائع متجول..)، كما يتم تدريب العناصر على نظم الطبوغرافيا العسكرية لتمكينهم من تحديد الإحداثيات والمسافات والمواقع.

وأكد مصدر خاص لمؤسسة نبأ أن حزب الله يقوم على تدريب دورات الكشافة بإشراف اختصاصيين من الحزب وفيلق القدس، حيث تم تدريب أول مجموعة للكشافة في منطقة ” الدويا ” في القنيطرة بحكم تواجد لواء القدس سابقاً في المنطقة.

وأضاف المصدر أن من أهم المناطق التي تجري بها معسكرات التدريب، ” سرية المقيرع ” تتبع لحزب الله واستخدمها سابقاً كمركز لخلاياه، حيث تم اعتقال إحدى خلايا حزب الله من قبل قوات المعارضة قبل نحو عامين، ليظهروا في تسجيل مصوّر يعترفوا به على نية حزب الله بقصف الجولان وتوجيه ضربات لاسرائيل من الريف الغربي لدرعا والقنيطرة.

التسجيل المصور الذي يظهر به اعترافات عناصر تابعين لحزب الله عن نيّة الحزب توجيه ضربات لإسرائيل من جنوب سوريا

ويعتمد حزب الله على عدة مناطق لإجراء دورات الكشافة في القنيطرة وريف درعا الغربي، فلا يقتصر الأمر على منطقة الدويا، ومن أهمها، ” تل مرعي ” حيث تم تخريج دورة الكشافة التي جرب في المنطقة في بداية الشهر السادس من عام 2020، إضافة إلى الدورة الأخيرة التي تم تخريجها في منطقة حوض اليرموك وبالقرب من بلدة تسيل تحديداً.

موقع تل مرعي

يتّبع حزب الله آلية تدريب مجموعات صغيرة في الدورة الواحدة، حيث تتراوح الأعداد المشاركة في التدريب من 10 إلى 15 عنصر لكل دورة، تمتد الدورة الواحدة إلى 45 يوماً تشمل التدريبات العسكرية والنظرية، بعد أن كانت مدة الدورة سابقاً 15 يوم فقط، ليتم تكيلف العناصر بعد التخريج بعدد من المهام تحت مسمّى ” مهام دورات التكليف ” ومدة تنفيذها 45 يوماً، يتم بعدها تقديم تقرير يقيّم عمل العنصر في أدار المهام الموكلة إليه، وعلى أساسها يتم اختيارالنخبة وترشيحهم لدورات من مستوى متقدم ليشكلوا بعدها مجموعات ويعينو قادة لها حسب كفاءتهم.

يتمثل دور قائد المجموعة في نقل التعليمات من القيادة إلى العناصر وتوجيهها على الأرض نحو الأهداف المحددة، كما يقوم قائد المجموعة بإرسال التقارير الدورية الى المسؤول عن الدورات من حزب الله لباني الجنسية ” من بيت مغنيّة ” والذي يقيم في منطقة بلودان المحاذية للحدود السورية اللبنانية.

وحصلت نبأ من مصادر خاصة عن الدعم المالي الكبير الخاص للمشروع، وتعد المغريات المالية من أهم الأسباب التي تدفع الشباب للالتحاق بمعسكرات الكشافة، حيث يتقاضى قائد المجموعة 300 دولار أمريكي في الشهر الواحد، و200 دولار أمريكي للعنصر.

ومن خلال البحث والتقصّي حول مشروع الكشافة، حصل فريقنا على معلومات تفيد بتدريب 3 نساء بشكل مستقل يتمتعن بخصوصية وسرية عالية ومنعزلات عن باقي المجموعات، يتركز عملهن في القنيطرة جنوب سوريا، سيتم كشف أعمالهن ضمن سلسلة التقارير التي تنتجها مؤسسة نبأ والتي تكشف مشاريع إيران وحزب الله في جنوب سوريا.

الضغوط الدولية وتأثيرها على مشاريع إيران وحزب الله

تعرَض حزب الله والميليشيات الإيرانية لسلسة من العقوبات والضغوط الدولية على مدارالأعوام الثمانية الماضية، إضافة إلى استهداف مواقعهم ومستودعات الأسلحة التابعة لهم في مناطق متفرقة من سوريا من قبل الطيران الإسرائيلي.

وفي متابعة لمشروع الكشافة في جنوب سوريا تبين أن حزب الله في بعض الفترات غير استراتيجية دورات الكشافة بحيث يتم تجنيد العناصر المعنية ضمن صفوف الجيش العربي السوري ويتم تدريبهم ضمن القطع العسكرية التابعة للجيش، إضافة إلى تغيير مصطلح الكشافة إلى كتيبة الاستطلاع كما هو معروف في الجيش السوري، وتتبع كتيبة الاستطلاع إدارياً إلى قيادة اللواء 61 في تل الجابية والذي يتبع للفرقة الخامسة، حيث يتم انتقاء العناصر المنضوية ضمن تدريبات الكشافة وعزلهم عن بقية عناصر اللواء، ليخضعوا لتدريبات على انفراد عن بقية العناصر في القطعة العسكرية.

كما تم استخدام عدد من المواقع العسكرية التابعة للجيش السوري لتدريب عناصر الكشافة في تلك الفترات، وتوزعت على المناطق التالية:

مشاريع إيران وحزب الله في جنوب سوريا

يعتبر حزب الله اللبناني أحد أهم الداعمين لنظام بشار الأسد في سوريا، فمنذ إعلان الحزب تدخله في سوريا رسمياً في نيسان 2013، حين شارك كقوة رديفة لجيش النظام في معركة القصير في محافظة حمص، وهو يزجّ بقواته إلى داخل الأراضي السورية بدعمٍ مباشر من إيران.

وشكلت سيطرة النظام السوري وحلفاءه إيران وحزب الله على الجنوب السوري في شهر آب/ 2018، فرصة لا تعوّض لإشاء مشاريع استثمارية وزراعية وأخرى عسكرية في محافظتي درعا والقنيطرة وإعادة الإنتشار على الحدود مع الجولان المحتل، فمع بسط النفوذ على المنطقة الجنوبية بدأت الميليشيات على الأرض تستولي على أراضٍ زراعية وقطع عسكرية ذات موقع استراتيجي مهم بالنسبة لطهران وحزب الله، حيث كانت البداية من بلدة كودنة المحاذية للشريط الحدودي مع الجولان المحتل وكشفت نبأ في تقرير سابق نشرته عن مشروع سد كودنا والذي تمثّل بتحويل بحيرة السد إلى مزرعة أسماك، وتحويل الأراضي المحيطة إلى مزارع للمواشي تحيط بها مقرات وحواجز لحزب الله وميليشيات طهران بهدف حماية مشاريعها في المنطقة.

 

05.تموز.2020 أخبار سورية

كشفت مصادر إعلامية موالية عن تسجيل إصابات كورونا جديدة ضمن كوادر القطاع الطبي في مناطق سيطرة النظام توزعت على محافظات دمشق وطرطوس والسويداء، وسط تجاهل تام لمخاطر وصول الإصابات للعاملين في المجال الطبي من قبل نظام الأسد الذي قرر إنهاء معظم إجراءات الوقاية بالرغم من الإعلان اليومي عن إصابات جديدة.

وقالت مصادر إعلامية موالية اليوم الأحد 5 يوليو/ تموز، إنها وثقت تسجيل إصابة جديدة بفايروس كورونا في محافظة السويداء لممرضة تعمل في قسم التخدير بمشفى في مشفى "سالي" في السويداء.

وأشارت صفحات موالية للنظام إلى تسجيل حالة كورونا في محافظة طرطوس صباح اليوم، تبين أنه ممرض في إحدى مستشفيات دمشق يرجح أنها "المواساة" فيما جرى نقله إلى مشفى العزل في القدموس، ونقل المخالطين إلى مركز الحجر في معسكر الطلائع في محافظة طرطوس.

وسبق أن قالت شبكة "صوت العاصمة"، إن مديرية صحة دمشق، نقلت ممرضة عاملة ضمن الكوادر الطبية لمشفى المواساة، إلى مراكز الحجر الصحي بدمشق، بعد تأكيد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، نهاية الأسبوع الفائت.

وبحسب مصادر الشبكة فإنّ الشرطة رفعت الحجر عن حي الورود قرب “دمر” بدمشق، بأكمله بعد ساعات على نقل الممرضة إلى مركز الحجر الصحي بالعاصمة دمشق، وعزلت المبنى السكني الذي تقطنه المصابة.

كما وثقت في وقت سابق إصابة 6 أشخاص من أعضاء الكوادر الطبية في مشافي بدمشق، بينهم طبيبان اختصاص داخلية عامة في مشفى المواساة، وطبيبان وممرضة سُجلت إصابتهم في مشفى المجتهد، إضافةً لطبيبين من أعضاء مجلس نقابة أطباء دمشق، خلال الأيام الماضية.

يشار إلى أنّ وزارة الصحة التابعة للنظام أخذت منحى تصاعدي في الإعلان اليومي عن إصابات جديدة بفايروس "كورونا"، تزامناً مع دخول قانون قيصر حيز التنفيذ، في وقت تلاشت إجراءات الوقاية المزعومة مع إعادة الدوام الرسمي للموظفين والطلاب و افتتاح الأسواق والأماكن العامة وغيرها في مناطق سيطرة النظام.

05.تموز.2020 أخبار سورية

كشف الكاتب الكردي السوري، والخبير في شؤون حزب العمال الكردستاني PKK، هوشنك أوسي، عن إعطاء الولايات المتحدة الأمريكية، قائد قوات سوريا الديمقراطية "مظلوم عبدي"، لائحة بأسماء ٣٠٠٠ شخص أجنبي يجب أن يخرجوا من سوريا.

ولفت الكاتب في منشور على حسابه الرسمي بتويتر إلى أن "هؤلاء يعملون هناك بأمر من PKK كرد من تركيا، من العراق، من ايران، وأتراك، وعرب، وحملة جنسيات أجنبية ضمن قسد ومدنيين، كل من ليس من الكرد السوريين يجب أن يخرج"، متحدثاً عن أن أمريكا ربطت وجودها هناك بخروج أولئك ال٣٠٠٠ شخص.

ويوم أمس كان كشف الكاتب أوسي، عن أن قائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي تمكن بدعم أمريكي من طرد "صبري أوك" رجل "جميل بايك"، أحد المؤسسين الخمسة لـ PKK وعضو قيادة منظومة المجتمع الكردستاني KCK، من سوريا، واصفاً ذلك بـ "الخطوة الأولى على طريق طرد PKK من سوريا".

وكان رأى الكاتب، أن مناطق غرب كردستان تدخل مرحلة المخاض البالغة الخطورة"، مشدداً أن "مخاض التحرر من PKK لا يقل ألماً وصعوبةً من التحرر من أيّ نظام قمعي استبدادي متهوّر".

وشكك متابعون بترويج الكاتب الكردي "هوشنك أوسي"، والذي عمل لسنوات في خدمة الاعلام في PKK، معتبرين أن ماينشره من معلومات هي من باب الترويج لقائد قوات سوريا الديمقراطية "مظلوم عبدي" والإيهام بأن "قسد" تطرد العناصر الإرهابية من PKK والتي تتمركز في سوريا.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن القائمة، تتضمن أسماء أكثر من 4 آلاف شخص من التنظيم المذكور، كانت تركيا سلمتها لواشنطن قبل عملية "نبع السلام"، مطالبة الأمريكان بإخراج تلك الشخصيات الإرهابية من سوريا.