17.نيسان.2021 النشرات الساعية

حلب::
قامت فرقة الهندسة التابعة لقوى الشرطة بتفجير عبوة ناسفة مزروعة بالقرب من دوار العلم وسط مدينة الباب بالريف الشرقي.

قُتل مدني برصاص مجهولين أثناء محاولتهم خطفه في قرية بلدق كبير جنوب غربي مدينة جرابلس بالريف الشرقي.

استهدفت المدفعية التركية مواقع قوات سوريا الديمقراطية "قسد" في بلدتي مرعناز والعلقمية بالريف الشمالي.


إدلب::
تعرضت قرية الفطيرة بالريف الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


درعا::
نصب ثلاثة شبان كمينا لأحد عملاء ميليشيا أمن الدولة ومرافقيه على الطريق الواصل بين مدينة الحارة وبلدة نمر بالريف الشمالي، وجرى إطلاق بين الطرفين، ما أدى لإصابة أحد الشبان بجروح، قبل أن يقوم بتفجير نفسه عند اقتراب العميل منه، ما أدى لإصابة الأخير بجروح، نُقل على إثرها إلى المستشفى.

أطلق مجهولون النار على أحد عملاء الأمن العسكري وحزب الله الإرهابي في بلدة صيدا بالريف الشرقي، ما أدى لمقتله.


ديرالزور::
شنت "قسد" حملة مداهمات في بلدة ذيبان بالريف الشرقي.


الحسكة::
قُتل قيادي في "قسد" إثر إطلاق النار عليه من قبل مجهولين على الطريق الخرافي بالريف الجنوبي.


الرقة::
قُتل عنصر من الميليشيات الإيرانية جراء انفجار لغم أرضي أثناء بحثه عن الكمأ في بادية معدان بالريف الشرقي.

أطلقت "قسد" النار على شابين في بلدة جديدة كحيط بالريف الشرقي، بحجة مخالفتهم قانون حظر التجوال، ما أدى لمقتلهما، وجرى اشتباك بين أهالي البلدة وعناصر "قسد"، أصيب على إثرها 4 من سكان القرية بجروح.

اعتقلت "قسد" 4 أشخاص خلال حملة مداهمات طالت عدداً من المنازل في مدينة الطبقة بالريف الغربي.


اللاذقية::
تعرضت تلال الكبينة بجبل الأكراد بالريف الشمالي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


القنيطرة::
استهدف مجهولون سيارة تقل متزعم إحدى المجموعات التابعة لميليشيا فرع الأمن العسكري "فرع سعسع" على الطريق الواصل بين بلدتي ممتنة ونبع الصخر بعبوة ناسفة، ما أدى لمقتله مع أحد مرافقيه.

16.نيسان.2021 أخبار سورية

أطلقت ميليشيا حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" النار على شبان خلال محاولة اعتقالهم بسبب قيامهم بخرق حظر التجوال في قرية جديدة كحيط شرق الرقة، ما أدى لمقتل اثنين منهم، وإصابة أربعة آخرين بجروح.

وقال ناشطون في شبكة "الخابور" إن الشابين "صالح محمد العلي" و "ماهر الثلجي" قُتلا قبل إفطار اليوم الجمعة برصاص ميليشيا "ب ي د"، وأصيب أربعة آخرين، بسبب مشاجرة مع عناصر دورية تابعة للميلشيا، حاولت اعتقالهم لخرقهم حظر التجوال المفروض ضمن الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، في قرية جديدة كحيط شرق الرقة.

وأضاف المصدر إلى أن الأهالي قاموا بقطع الطرقات العامة بالإطارات، وهاجموا مقراً لمليشيا "ب ي د" في القرية، مشيرا إلى أن عناصر الميليشيا فروا من القرية بعد تصاعد التوتر فيها.

هذا وتواجه "قسد" حالة رفض شعبية واسعة، حيث خرجت عشرات التظاهرات بوقت سابق في مناطق سيطرتها احتجاجاً على سياسيات "قسد" على الأوضاع المعيشية وسوء المعاملة والانفلات الأمني، كما يحتج المدنيون على سياسة التجنيد الإجباري، والاعتقالات التعسفية المتواصلة بحجة محاربة الإرهاب وخلايا داعش.

16.نيسان.2021 أخبار سورية

حاول ثلاثة شبان اغتيال أحد المتعاملين مع ميليشيا أمن الدولة على الطريق الواصل بين مدينة الحارة وبلدة نمر بريف درعا الشمالي.

وقال ناشطون إن شبان نصبوا كمينا لـ "عامر النصار" ومرافقيه على طريق "الحارة – نمر"، وجرى إطلاق بين الطرفين، ما أدى لإصابة أحد الشبان بجروح، قبل أن يقوم بتفجير نفسه عند اقتراب "النصار" منه، ما أدى لإصابة الأخير بجروح، نُقل على إثرها إلى المستشفى.

ويتهم ناشطون "النصار" بقيادة مجموعة مسلحة تعمل حالياً لصالح فرع أمن الدولة في منطقة الجيدور، علما أنه كان قياديا في الجيش الحر قبل سيطرة نظام الأسد على المحافظة عام 2018، حاله كحال الكثير من القياديين العسكريين في المحافظة.

وفي ريف القنيطرة، استهدف مجهولون اليوم، سيارة تقل أحد متزعمي المجموعات المسلحة التابعة للأمن العسكري "فرع سعسع"، على الطريق الواصل بين بلدتي ممتنة ونبع الصخر بعبوة ناسفة، ما أدى لمقتله.

وشهدت محافظة درعا يوم أمس، اغتيال مجهولون لمتزعم مجموعة تعمل لصالح ميليشيا الفرقة الرابعة عبر إطلاق النار عليه على الطريق الواصل بين بلدتي أم المياذن والنعيمة بالريف الشرقي.

وأطلق مجهولون النار على سيارة تقل عددا من العاملين في صفوف الأمن العسكري في مدينة نوى بريف درعا الغربي، ما أدى لمقتل اثنين منهم.

والجدير بالذكر أن العديد من القياديين والعناصر السابقين في الجيش الحر باتوا يعملون في صفوف أفرع النظام الأمنية، ويأتمرون بأمر ضباطه، لتنفيذ أجنداتهم في تصفية الشخصيات الثورية والعسكرية التي رفضت الانضمام لمخططات ومكائد النظام.

16.نيسان.2021 أخبار سورية

قالت مصادر إعلام تركية، إن جمعية "إعلام اللاجئين" في تركيا، قدمت شكوى ضد النائب في البرلمان التركي "أوميت أوزداغ"، على خلفية تصريحات له احتوت على خطاب كراهية تجاه اللاجئين السوريين.

وعلقت الجمعية على الأمر عبر "تويتر" بالقول: "قدمنا شكوى جنائية ضد نائب إسطنبول أوميت أوزداغ، بسبب تصريحاته التي تحتوي على خطاب كراهية تجاه اللاجئين واستهداف جمعيتنا".

وجاء في الدعوى التي قدمها مديرو الجمعية إلى مكتب المدعي العام لمحكمة إزمير، أن أوزداغ ارتكب جرائم "تحريض الجمهور على الكراهية والعداء أو إذلال الناس" بحسب المادة "216" من قانون العقوبات التركي، إضافة إلى جريمتي "الإهانة" بحسب المادة "125"، و"الكراهية والتمييز" بحسب المادة "122" من قانون العقوبات التركي.

وقال أوزداغ في تغريدة عبر حسابه في "تويتر"، إنه "يجب إرسال أولئك الذين قدموا هذه الشكاوى الجنائية إلى سوريا مع اللاجئين السوريين"، مشدداً أنه "يجب التحقيق مع من حصل على مساعدة مالية من هذه الجمعية المزعومة، لأنهم يتاجرون بوطنهم".

وعُرف عن النائب التركي أوميت أوزداغ، معاداته للاجئين السوريين ومطالبته الدائمة بإعادتهم إلى سوريا، إضافة إلى إطلاق تصريحات عنصرية ضدهم بشكل دائم، يندرج ذلك في سياق خطاب الكراهية والعنصرية الذي تنتهجه بعض الأطراف من تيارات المعارضة التركية.

16.نيسان.2021 أخبار سورية

نشرت صفحة قناة سما الفضائية الداعمة للنظام، اليوم الجمعة، صوراً قالت إنها لـ"حفل فني في قاعدة حميميم بمناسبة عيد الجلاء"، ما أثار ردود ساخرة عبر عدة حسابات موالية للنظام.

وتظهر الصور التي نشرتها القناة التلفزيونية العاملة ضمن وسائل إعلام النظام مجموعة من العسكريين الروس ضمن منصة يتقدمهم شاشة عرض إلكترونية وفرقة موسيقية.

وما أن نشرت القناة العائدة ملكيتها إلى رجل الأعمال الموالي الشهير "محمد حمشو"، ما قالت إنها تغطية احتفال الروس بمناسبة عيد الجلاء حتى انهالت عشرات التعليقات الساخرة.

وجاء في أبرز التعليقات الساخرة "وها هي القوات الروسية تحتفل بجلاء آخر جندي عربي سوري عن اراضيها"، وتسائل البعض "الجلاء الروسي ولا السوري"، وفق تعبيرهم.

فيما علّقت إحدى موظفات وزارة الإدارة المحلية لدى النظام بقولها: "حفل فني في قاعدة حميميم بمناسبة عيد الجلاء"، خبر نشرته قناة سما السورية، ياللعجب الروس يحتفلوا بجلاء الفرنسي ونحن هل سنحتفل يوما"، وفق تعبيرها.

ويأتي ذلك في ظل تصاعد نشاط روسيا على كافة الأصعدة في مناطق سيطرة النظام بعد تسليمها لموارد البلاد من قبل نظام الأسد فيما يواصل إعلام الأخير بث الروايات والتصريحات التي طالما تحولت إلى مادة للسخرية كان أخرها تغطيته للمحتل محتفلاً بجلاء المحتل في الذكرى التي تصادف غداً السبت، في سياق سياسته في التضليل وتزييف الحقائق.

16.نيسان.2021 أخبار سورية

سجّلت مختلف المناطق السورية 383 إصابة و17 حالة وفاة جديدة بوباء "كورونا" توزعت بواقع 26 في مناطق الشمال السوري، و158 في مناطق سيطرة النظام و199 في مناطق سيطرة قسد شمال شرق البلاد.

وفي التفاصيل أشارت "شبكة الإنذار المبكر"، شمال سوريا، إلى تسجيل 21 إصابة جديدة بكورونا حيث عدد الإصابات 21,613 وحالات الشفاء 19,644 حالة، و638 وفاة.

وأكدت بأن عدد الحالات التي تم اختبارها أمس 498، ليصبح إجمالي الحالات التي تم اختبارها حتى أمس 116 ألف و652 اختبار في الشمال السوري.

وكانت أشارت الشبكة إلى أنّها تثبتت من وفيات جديدة لحالات إيجابية لفيروس كورونا في مناطق حلب وإدلب، ما يرجح زيادة الحصيلة المعلنة خلال الكشف اليومي عن حصيلة الوباء في الشمال السوري المحرر.

في حين سبق أن نقلت فرق "الدفاع المدني السوري" جثامين أشخاص من المراكز والمشافي الخاصة بفيروس كورونا في الشمال السوري ودفنتها وفق تدابير وقائية مشددة، كما أشارت إلى نقل حالات يشتبه إصابتها بالفيروس إلى مراكز الحجر الصحي.

في حين سجلت الشبكة 5 إصابات جديدة بمناطق "نبع السلام" شمال شرقي البلاد ليرتفع عدد الإصابات إلى 183 إصابة، و88 حالة شفاء ووفاة واحدة، بعد إجراء 3,552 تحليل.

بالمقابل سجّلت "الإدارة الذاتية" عبر هيئة الصحة التابعة 199 إصابة جديدة بـ "كورونا" وبذلك يرتفع عدد الإصابات المعلنة في مناطق سيطرة "قسد" إلى 13,203 حالة.

وبحسب بيان هيئة الصحة ذاتها فإنّ عدد الوفيات في مناطق "قسد" ارتفع إلى 442 بعد تسجيل 5 حالات جديدة والمتعافين إلى 1,407 فيما توزعت الإصابات الجديدة على مناطق الحسكة والرقة ومنبج بريف حلب.

فيما سجّلت وزارة الصحة التابعة للنظام 158 إصابة جديدة بوباء "كورونا" ما يرفع عدد الإصابات المعلن عنها في مناطق سيطرة النظام إلى 20,713 حالة، فيما سجلت 12 وفاة جديدة.

وبذلك رفعت الوزارة حالات الوفاة المسجلة بكورونا إلى 1,414 حالة وفق البيانات الرسمية، فيما كشفت عن شفاء 134 مصابين مايرفع عدد المتعافين من الفيروس إلى 14,469 حالة.

هذا وتسجل معظم المناطق السورية ارتفاعا كبيرا في حصيلة كورونا معظمها بمناطق سيطرة النظام المتجاهل والمستغل لتفشي الوباء، فيما شهدت مناطق "قسد" تصاعد بحصيلة كورونا مع انعدام الإجراءات الوقائية، فيما تتوالى التحذيرات الطبية حول مخاطر التسارع في تفشي الجائحة بمناطق شمال سوريا مع اكتظاظ المنطقة بالسكان.

16.نيسان.2021 أخبار سورية

أعلنت الدكتورة "هدى العبسي"، استقالتها من منصب وزيرة التربية والتعليم في "الحكومة السورية المؤقتة"، وذلك عبر بيان نشرته عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك أمس الخميس، في وقت أثار الأمر جدلاً واسعاً عن دوافع الاستقالة وأسبابها، مبدين تخوفهم من أن تكون قد تعرضت لأي ضغوطات.

وخاطبت "العبسي"، الطلاب وذويهم والعاملين في مجال التربية والتعليم في الأراضي السورية المحررة بقولها: "من خلالكم كنت وما زلت استمد طاقة العمل والجد والاجتهاد لإنجاز كل ما فيه الخير والمصلحة لطلابنا الأعزاء في المدارس والجامعات السورية".

وتابعت معلنةً تقديم الاستقالة من منصبها كوزيرة للتربية والتعليم، وذكرت "أنتم يا أحرار سورية أصحاب التفويض الحقيقي لكل المناصب التي يشغلها جميع العاملين في الشأن العام (سياسيين وإداريين وموظفين وعمال).

ولفتت إلى أن المرحلة الماضية من عملها كوزيرة للتربية والتعليم كانت "مليئة بالمصاعب والعقبات والتحديات والامكانيات المعدومة، وللأسف الشديد كانت مليئة بمحاولات الإحباط ممن يفترض بهم الوقوف إلى جانبك ودعم العمل الذي تقوم به".

وذكرت أنها "حاولت جاهدة الاستمرار ما استطعت من أجل القيام بكل ما يمكن القيام به في سبيل مصلحة طلابنا الأعزاء، الذين هم مستقبل هذا الوطن وحماة ثورته، وقد اتبعت من أجل هذه الغاية سبلاً كثيرة كانت غاية في الصعوبة والإرهاق، وأنا اليوم أجد نفسي مضطرة للتوقف هنا".

وأضافت: "قد أكون قدمت كل ما لدي في هذا المكان، وأرى أن أفسح المجال لغيري ليستمر التجديد والعطاء ويتم تداول المنصب لقد قمنا في الفترة السابقة بأعمال عديدة ليس هذا هو مقام تعدادها، كان من أبرزها توقيع العديد من الاتفاقيات مع جامعات تركية وعالمية".

وشكرت في بيانها "كل الذين وقفوا إلى جانبي، وأخص منهم الفريق المتطوع من الشباب والشابات الذي كانت له اليد الطولى في معظم الإنجازات وبلا مقابل من أجل مصلحة الوطن ومصلحة طلاب جامعاتنا السورية في المناطق المحررة.

واستطردت بشكر كل المؤسسات التي وقفت إلى جانبها وجاء في نص البيان "قد تمسكت بقوة بهذا المنصب ما استطعت حتى أنهيت جميع المشاريع التي كانت بين يدي من أجل أن لا يضيع نفعها على أبنائنا الطلبة، وهذا هو السبب الأول والأخير الذي جعلني احتمل الكثير من الإساءات التي كانت توجه مباشرة لي".

واختتمت بقولها "قد يكون لنا وقفات قادمة في المستقبل القريب لنوضح جميع الخفايا والصعوبات والإحباطات التي تعرضنا لها خلال فترة عملنا في الوزارة عندما نتأكد أن ذلك لن يؤثر على سمعة مؤسساتنا وحكومتنا وثورتنا المباركة".

من جانبها نشرت "الحكومة السورية المؤقتة" عبر موقعها الرسمي كتاب استقالة وزيرة التربية والتعليم لديها وقالت إنها قدمتها للسيد "عبد الرحمن مصطفى" رئيس الحكومة السورية المؤقتة، وأورد الموقع بأن هذه الاستقالة جاءت بناء على طلب وزيرة التربية والتعليم، وبررت أسباب الاستقالة على أنها ترغب بالتفرغ للعمل الأكاديمي والبحثي.

فيما لفتت إلى موافقة رئيس الحكومة السورية المؤقتة على استقالة الدكتورة "هدى العبسي" وتم تكليف الأستاذ "عبد الله عبد السلام" وزير العدل بتسيير أعمال وزارة التربية والتعليم لحين تعيين وزير جديد.

وتقدمت الحكومة السورية المؤقتة عبر موقعها بالشكر للدكتورة "هدى العبسي" على الجهود التي بذلتها خلال الفترة الماضية وتتمنى لها النجاح والتوفيق في عملها الأكاديمي".

والدكتورة "هدى العبسي" وزيرة التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة سابقاً من مواليد 1976 في أريحا بريف إدلب، وتحمل إجازة في الآداب قسم التاريخ من جامعة حلب 2000، وماجستير تاريخ من جامعة دمشق 2006، ودكتوراه تاريخ من جامعة دمشق بتقدير امتياز 2009، وعضو الهيئة التدريسية في جامعة حلب، كلية الآداب قسم التاريخ ونائب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة إدلب.

 
16.نيسان.2021 أخبار سورية

اعتبر "بدران جياكرد" نائب الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في "الإدارة الذاتية"، أن الانسحاب الروسي من نقاط تمركزه في منطقة الشهباء شمالي حلب، قد "تُضعف الدور الروسي في المنطقة".

ورجح جياكرد في حديث لوكالة "هاوار"، عن وجود احتمالين لهذا الانسحاب، الأول تسليم بعض القرى للجيش التركي وفصائل يدعمها، وهو "لن يخدم الاستقرار والحل في المنطقة، وقد يؤدي إلى تهجير مئات الآلاف من المدنيين"، وفق تعبيره، أما الثاني فهو أن "روسيا ومسؤوليها في المنطقة يسعون للحصول على تنازلات من الإدارة الذاتية في شرق الفرات".

وحذر المسؤول الكردي من أن أي هجوم على المنطقة "سيخلف كارثة إنسانية"، مطالباً بـ"حل المشاكل القائمة عبر الحوار، ومد جسور الثقة مع سكان المنطقة"، كما عبر عن أمله بأن تتحرك القوات الروسية وفق الآليات المشتركة، وعبر التنسيق مع "قسد" وقوات التحالف الدولي لمحاربة "داعش"، مؤكداً أن روسيا "لم تؤدِ حتى الآن دورها كدولة ضامنة في المنطقة".

وفي وقت سابق، أكدت مصادر محلية في منطقة تل رفعت بريف حلب الشمالي، عودة القوات الروسية إلى قاعدتي تل رفعت وكعشتار، بعد يومين من انسحابها من المنطقة التي شهدت احتجاجات ترفض خروجها، دون معرفة الأسباب.

وكانت بدأت القوات الروسية بالانسحاب من مواقع لها في مناطق بريف حلب تطلق عليها قوات سوريا الديمقراطية (قسد) اسم "مقاطعة الشهباء"، فيما نشرت صفحات موالية لـ"قسد"، احتجاجات قالت إنها لمحاولة منع انسحاب تلك القوات.

وقالت وكالة أنباء "هاوار" الكردية إن القوات الروسية انسحبت من عدة نقاط لها في "مقاطعة الشهباء"، وأشارت إلى أنها ستنسحب من كامل الشهباء، وذكرت الوكالة المرتبطة بـ"قسد"، أن إحدى الوحدات الروسية انسحبت صباح الثلاثاء من نقاطها في كل من ناحية "تل رفعت" و"شيراوا وكشتعار"، بريف حلب.

16.نيسان.2021 أخبار سورية

سلطت صحيفة "الغارديان" البريطانية، الضوء على قرار السلطات الدنماركية إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، رغم المصير المجهول الذي يواجهونه، حيث باتت الدنمارك أول دولة أوروبية تعلن أن سوريا آمنة، وتبدأ خطوات إعادة اللاجئين.

وأوضحت الصحيفة أن الخطوة الحكومية تسببت في هلع لدى اللاجئين في الدنمارك، ونقل تقرير الصحيفة عن اللاجئة السورية، أسماء الناطور، قولها "إن كان بشار الأسد يقتلنا بالصواريخ فإن الحكومة الدنماركية تشن علينا حربا نفسية".

ونقل التقرير عن الناطور أن زوجها أصيب مؤخرا أيضا بسكتة دماغية في مواجهة قرار الترحيل، وعلى الرغم من اعتبار دمشق آمنة، لا يمكن للدنمارك إعادة اللاجئين قسرا لعدم وجود علاقات دبلوماسية مع نظام الأسد، وبدلا من ذلك، تعرض الحكومة آلاف اليوروات على السوريين لدفعهم "للعودة الطوعية" إلى نظام استبدادي.

وقالت الصحيفة إن الحكومة الدنماركية تواجه اتهامات بملاحقة اللاجئين، ونقلت أنها اطلعت على إحدى الرسائل المرسلة لبعضهم وجاء فيها "إذا لم تسافر إلى خارج الدنمارك طواعية، يمكننا إرسالك إلى سوريا".

واستعرضت التلغراف رسالة من دوائر الهجرة إلى لاجئ يبلغ من العمر 18 عاما، لم ينشر اسمه لأسباب أمنية، وأخبرته فيها أن تصريح إقامته لن يجدد على الرغم من أن والده كان يعاني من نزاعات شخصية مع النظام قبل فرارهما.

وتصر السلطات الدنماركية على قرارها في حق اللاجئ رغم أنه في سن التجنيد وسيتم إجباره على ذلك في حال عودته، كما أن والده مسيحي وقد يواجه خطر الاختطاف من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وأشار التقرير إلى أن حياته على مدى خمس سنوات وتحدثه الدنماركية بطلاقة وإنهاءه لدراسته الثانوية لم تشفع له في مواجهة قرار الحكومة.

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير لها إنه منذ أن اعتبرت دوائر الهجرة الدنماركية في عام 2019 دمشق والمناطق المحيطة بها آمنة، فقد راجعت تصاريح إقامة 1250 سوريا غادروا بلادهم هربا من الحرب.

وألغت السلطات حتى الآن أكثر من 205 إقامات، ما جعل الدنمارك أول دولة في الاتحاد الأوروبي تحرم السوريين من وضع اللجوء في وقت تصنف فيه معظم مناطق سوريا على أنها غير آمنة من قبل الأمم المتحدة.

بدأت سلطات الهجرة في الدنمارك مراجعة وإلغاء تصاريح الإقامة للسوريين على أراضيها وسط مخاوف منظمات حقوق الإنسان من أن تؤدي الخطوة إلى رمي العائدين في سجون النظام السوري.

16.نيسان.2021 أخبار سورية

سلطت القناة العبرية الـ"12" في تقرير لها، الضوء على الجاسوس الإسرائيلي "إيلي كوهين"، بمناسبة مرور الذكرى الـ56 لإعدامه وسط العاصمة السورية دمشق، متحدثة عن طبيعة المساعدة التي قدمها الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين لبلاده، لكي تحتل الجولان السوري عام 1967.

وأجرت القناة حوارا مع ناديا، زوجة الجاسوس الإسرائيلي لدى سوريا، إيلي كوهين، تبين من خلاله كيف ساعد كوهين الجيش الإسرائيلي في احتلال هضبة الجولان السورية، خلال حرب الأيام الستة، في يونيو/حزيران 1967.

وأوضحت القناة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، ليفي أشكول، قد ذكر من قبل، أن إيلي كوهين كان أكبر وأهم جاسوس إسرائيلي في أي من الدول العربية، وأن نشاطه الاستخباراتي ساعد إسرائيل على احتلال مرتفعات الجولان السوري في عام 1967، كما ساهمت تلك الأنشطة في إنقاذ حياة ألوية كاملة من جنود الجيش الإسرائيلي.

وأفادت ناديا زوجة كوهين، أنها لم تكن تعلم أن زوجها جاسوسا في سوريا، حيث قال لها أنه يعمل في تجارة السلاح خارج إسرائيل فحسب، وأنها لاحظت تغييرا كبيرا عليه قبيل إلقاء السلطات السورية القبض عليه في يناير/ كانون الثاني 1965.

وشددت ناديا كوهين على أنها تستثمر كل طاقتها في الفترة الراهنة، في تدشين مشروع جديد، وهو إنشاء متحف إيلي كوهين، بدعوى أن زوجها الجاسوس قد ضحى بنفسه من أجل بلاده، على أن يكون هذا المتحف مدرسة للصهيونية بوجه عام.

يُشار إلى أن إيلي كوهين بدأ أنشطته السرية في سوريا عام 1961 منتحلا اسم كامل أمين ثابت، وتمكن على مر السنين من تطوير علاقات متينة وأصبح قريبا من رأس الحكومة، واستغل كوهين ذلك في نقل معلومات استخباراتية قيمة لإسرائيل بشأن انتشار الجيش السوري في هضبة الجولان المحتلة، وكان الجاسوس الإسرائيلي في ذروة نشاطه مرشحا لمنصب نائب وزير الدفاع السوري، آنذاك.