29.كانون2.2020 أخبار سورية

تداولت مصادر إعلامية موالية للنظام تفاصيل احتجاز مخابرات الأسد للاعب كرة قدم في "منتخب البراميل" كما يطلق عليه السوريين حيث يستغل نشاط المنتخب الرياضي في تلميع صورة نظام الأسد المجرم.

وبحسب التفاصيل فإنّ اللاعب في صفوف نادي "الوحدة"، "مؤيد الخولي" تم توقيفه قبل أيام عند الحدود السورية اللبنانية بتهمة تهريب الأموال، حيث صادرت مخابرات الأسد مبلغ 4 ملايين ليرة كانت بحوزة اللاعب الذي كان في طريقه إلى البحرين حيث يلعب بصفوف نادي محلي هناك.

من جانبه كتب بوق النظام سابقاً في مدينة حلب "شادي حلوة" منشوراً على صفحته الخاصة ناشد فيه وزير العدل في نظام الأسد مشيراً إلى أنّ "الخولي" أخذ الأموال إلى لبنان بداعي علاج شقيقه وهو يجهل بالقانون وليس لديه نية بتهريب تلك الأموال، حسب وصفه.

في حين ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بصور اللاعب إلى جانب ذكر مواقفه الموالية للنظام وسط مناشدات متكررة لأجهزة الأمنية التابعة لميليشيات النظام للإفراج عنه لكن تلك المطالب لم يتم الاستجابة لها حيث يقبع اللاعب في مراكز الاحتجاز لدى عصابات الأسد.

هذا ويعتبر "مؤيد الخولي"، من بين اللاعبين الذين عادوا إلى تمثيل نظام الأسد رياضياً كما الحال في عودة "عمر السومة" و"فراس الخطيب"، وغيرهم ممن عادوا إلى اللعب بصفوف منتخب النظام، بعد انقطاع دام أربع سنوات، على خلفية تأييد الثورة السورية، خلال مواقف رسمية بوقت سابق.

فيما يرى مراقبون أن نظام الأسد يعمد إلى التخلص من معظم اللاعبين الذين كانوا في صفوف الثورة سابقاً، قبيل عودتهم إلى ما يُسمى بـ "حضن الوطن"، وذلك بعد استخدامهم في الترويج الإعلامي لصالحه، في الوقت الذي بات "منتخب البراميل" يعاني من صراع داخلي غير مسبوق، وسط مزاودات كبيرة بين صفوف اللاعبين في المنتخب الأسدي.

يشار إلى أن السوريين يطلقون مصطلح "منتخب البراميل"، على المنتخب التابع لنظام الأسد، فيما تتناقل وسائل إعلام النظام التقارير مراراً عن حال الكرة السورية التي تشهد خلافات حادة وطالما تصل إلى العراك، لا سيما بين اللاعبين الذين عادوا إلى صفوف النظام بعد مشاركتهم في الثورة السورية، حيث تم استبعاد معظمهم بعد استعمالهم في الترويج للرواية التي يتبناها النظام المجرم.

29.كانون2.2020 أخبار سورية

تداولت صفحات إعلامية موالية للنظام ضمن الإعلام الرديف، خلال الأيام الماضية، عشرات الصور والأسماء لضباط وعناصر من قوات الأسد، قتلت خلال المعارك الجارية مع فصائل الثوار بريف إدلب وحلب.

وتتبعت شبكة "شام" العديد من تلك المواقع والحسابات، ورصدت أسماء أكثر من مئتي قتيل للنظام بينهم ضباط وصف ضباط وعناصر من ميليشيات الدفاع الوطني والفرقة الرابعة والقوات الأخرى، جلهن من ريف حماة والغوطة والساحل السوري.

ووفق مصادر عسكرية من فصائل الثوار، أكدت للشبكة أنه رغم التقدم الذي يحرزه النظام على الأرض في معرة النعمان وبعض مناطق ريف حلب التي تشهد معارك كر وفر، إلا أن الخسائر في صفوف النظام كبيرة، وتقدمه سببه القصف وعدم توازن القوة بين الطرفين.

ولفتت المصادر إلى أن المئات من عناصر النظام والميليشيات الروسية والإيرانية قتلت خلال معارك ريف إدلب الشرقي ومشارف معرة النعمان وخسرت تلك القوات أليات بينها دبابات وعربات مصفحة ومدافع، وسط استمرار المعارك على عدة جبهات بشكل عنيف.

وتمكنت قوات النظام والميليشيات الروسية والإيرانية خلال الأيام الماضية من التوسع بريف معرة النعمان الشرقي ووصول المدينة التي طوقتها من عدة محاور ولاتزال الاشتباكات ضمن أحيائها، بالتزامن مع معارك عنيفة على جبهات ريف حلب الغربي.

29.كانون2.2020 أخبار سورية

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأربعاء، وفاة اتفاقيات "سوتشي وأستانا" بشأن منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غرب سوريا، متحدثا عن أن تركيا أبلغت روسيا أن صبرها ينفذ بخصوص استمرار القصف في إدلب، لافتاً إلى أن روسيا لم تلتزم حتى الآن باتفاقيتي "سوتشي" و"أستانا".

وأضاف أردوغان:" في حال التزمت روسيا باتفاقيتي سوتشي وأستانا فإن تركيا ستواصل الالتزام بهما .. روسيا لم تلتزم حتى الآن بالاتفاقيتين"، مضيفاً بالقول: "لم يتبق شيء اسمه مسار أستانا، علينا نحن تركيا وروسيا وإيران إحياؤه مجددا والنظر فيما يمكن أن نفعله".

وكانت وزارة الدفاع التركية، أعلنت أمس الثلاثاء، أنها سترد "بأقوى وسيلة وبلا تردد" على أي هجوم تشنه قوات النظام على نقاط المراقبة التركية المنتشرة في منطقة خفض التصعيد الرابعة بإدلب.
وعبرت موسكو أكثر من مرة على دعم النظام في تدمير المدن والبلدات السورية ومشاركته في عمليات القصف والتهحير وارتكاب المجازر والحسم العسكري بإدلب، كان أخرها على لسان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الذي أكد لمرة جديدة دعم موسكو لجهود جيش النظام في العمليات العسكرية بإدلب.

ومع إصرار روسيا على الحسم العسكري وعدم التزامها بعدة اتفاقيات موقعة مع الضامن التركي، ومحاصرة عدة نقاط مراقبة تركية في الصرمان ومورك، بات الموقف التركي ضعيف جداً أمام الحاضنة الشعبية في إدلب والتي كانت تنظر للنقاط التركية أنها ستحميها من تقدم النظام، في وقت تشير المعلومات إلى أن هناك اتفاق غير معلن بين الجانبين حول طبيعة إدارة المرحلة القادمة بعد سيطرة النظام وروسيا على الطرق الدولية.

وفي شهر أيار من عام 2018، أنهت الدول الضامنة لاتفاق أستانة "روسيا وإيران وتركيا" تثبيت كامل نقاط المراقبة المتفق عليها في منطقة خفض التصعيد الرابعة في شمال سوريا والتي تشمل محافظة إدلب وماحولها من أرياف اللاذقية وحماة وحلب.

وتتضمن النقاط التي تم تثبيتها 29 نقطة مراقبة تتوزع إلى 12 نقطة تركية ضمن المناطق المحررة والخاضعة لسيطرة فصائل الثوار، و 10 نقاط روسية و7 نقاط إيرانية ضمن مناطق سيطرة النظام، ستتولى هذه النقاط أو المخافر مهمة مراقبة وقف إطلاق النار على الحد الفاصل بين مناطق سيطرة الثوار والنظام.

وتنتشر النقاط التركية في 12 موقع هي "صلوة، تل الطوكان، الصرمان، جبل اشتبرق" في إدلب، و في "جبل سمعان، جبل عندان، جبل الشيخ بركات، الراشدين، تل العيس" في حلب، و في "تل الصوان شرق مورك، وشير مغار بجبل شحشبو" بريف حماة، ونقطة في جبل التركمان بريف اللاذقية.

وكان من المفترض أن تكون نقاط المراقبة للدول الضامنة هو أخر مرحلة تمهيدية لمرحلة وقف إطلاق النار الشامل في عموم منطقة خفض التصعيد، والتي تتولى تركيا تثبيت الأمن فيها وإعادة الحياة إليها تدريجياً من خلال الخدمات وإعادة أحيائها مدنياً، في وقت لن يكون للقوات الروسية أو الإيرانية أي دور في المناطق المحررة ويقتصر عملها ضمن مناطق سيطرة قوات الأسد، وفق ما أعلن حينها من بنود اتفاق.

ولكن روسيا نقضت جميع الاتفاقيات المتعلقة بمنطقة خفض التصعيد على غرار مناطق خفض التصعيد الأخرى في حمص والغوطة ودرعا، وعاودت الهجوم وسيطرت على مناطق واسعة من المنطقة المشمولة بالاتفاق وهجرت أهلها كما حاصرت واستهدفت عدة نقاط تركية لم تستطع الأخيرة منع تقدم النظام وباتت بموقف المتفرج حتى اليوم.

وخلال الأسابيع الأخيرة وبعد إتمام روسيا السيطرة على ريف حماة الشمالي وصولاً لمدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي في الحملة قبل الأخيرة، عاودت في تشرين الأول من العام الماضي استئناف التصعيد وبدأت حملة عسكرية على ريف إدلب الشرقي والجنوبي بالتزامن مع حملة بدأت مؤخراً بريف حلب الغربي، وتمكنت من الوصول لمدينة معرة النعمان وسط استمرار القصف والتقدم في المنطقة للسيطرة على الطريق الدولي "حلب دمشق".

29.كانون2.2020 أخبار سورية

علمت شبكة "شام" من مصادر عسكرية في "الجيش الوطني"، أن قيادة هيئة تحرير الشام تواصل عرقة وصول فصائل الجيش لريف إدلب، لاسيما أبناء الريف من الفصائل المنضوية ضمن مكونات الجيش الوطني.

ولفتت المصادر إلى أن قيادة الهيئة ممثلة بدائرة الجولاني الضيقة حوله، تقوم بالتفاوض مع فصائل الجيش الوطني الراغبة بالدخول لريف إدلب، وتقوم بانتقاء مجموعات محددة، دون السماح للكثير من أبناء ريف إدلب الدخول للدفاع عن مناطقهم.

وكانت تحدثت مصادر عدة في وقت سابق عن منع "هيئة تحرير الشام" قوات الجيش الوطني السوري، من دخول مناطق ريف إدلب، ووضعها شروطاً تتعلق بطبيعة العتاد والقوات التي ستدخل، حيث تمنع الهيئة عناصر وفصائل الجيش من أبناء ريف إدلب من الدخول كما فعلت إبان الهجمة الأخيرة على ريف حماة الشمالي وخان شيخون خوفاً من الانقلاب عليها، كونها هي من حاربتهم ودفعتهم للخروج باتجاه مناطق درع الفرات.

وكان كشف "مصطفى سيجري" مسؤول المكتب السياسي في فرقة المعتصم التابعة للجيش الوطني السوري، ماقال إنها الأسباب الحقيقية في رفض "هيئة تحرير الشام" دخول أي من قوات الفرقة إلى مدينة إدلب، في سياق الرد على الاتهامات الصادرة عن "الجولاني"، معتبراً أه لا يقبل التأويل أبدا، وليس موجه للفصائل الثورية، رافضاً اعتباره محاولة للانتقاص من بطولاتهم واجتهاداتهم.

ووصلت تعزيزات عسكرية لفصائل "الجيش الوطني السوري" في وقت سابق، لريف إدلب، قادمة من ريف حلب الشمالي، في وقت تشهد المنطقة معارك عنيفة بين فصائل الثوار وقوات النظام التي باتت تتقدم على جبهات ريف إدلب وتسيطر على مناطق عديدة آخرها مدينة معرة النعمان.

29.كانون2.2020 أخبار سورية

أعلن والي إسطنبول “علي يرلي قايا” إن إدارة الهجرة التركية جمدت 82 ألف كمليك للسوريين في إسطنبول هذا الأسبوع.

جاء ذلك خلال اجتماع منبر الجمعيات السورية في مدينة إسطنبول مع الوالي، حيث قال الأخير أنه تم زيارة جميع السوريين المقيمين في ولاية إسطنبول وتبين لهم بعد الزيارات بأن نسبة العناوين الصحيحة كانت نسبته 41 % من العناوين المسجلة لديهم، وتم بموجبها تجميد ألاف الكمالك الخاصة بالسوريين.

وذكر الوالي بأنه سيتم نشر رسالة بثلاث لغات العربية و التركية والانكليزية موجهة للسوريين من أجل تحديث بياناتهم وسيتم ذكر الاجراءات ضمن منصات التواصل الخاصة بولاية إسطنبول ومديرية الهجرة.

وبإمكان هؤلاء الأشخاص العودة للحماية المؤقته من خلال زيارتهم لإدارة الهجرة وإعادة تفعيل بطاقاتهم وتثبيت عنوان السكن الجديد.

وذكر الوالي أن أهمية ذكر مكان تواجد السوريين من أجل وضع خطط المستوصفات والتعليمية والأمنية وغيرها من الخدمات التي تقدمها الولاية للسوريين.

واشار الوالي بأن الدوريات التابعة للولاية منذ الشهر الحادي عشر من العام الماضي قامت بزيارة أماكن العمل السورية والتركية وتم العثور على 3000 ألف شخص سوري يعملون بدون أذون عمل.

وذكر بأنهم ما زالوا مستمرين بالزيارات وعلى السوريين استخراج أذونات العمل وفي حال لم يقبل صاحب العمل استخراج أذن العمل فعلى العامل تقديم شكوى إلى مديرية العمل عن طريق الرقم 170 ويبلغ أن صاحب العمل يرفض استخراج أذن عمل له .

وفي سياق متصل خصصت اللجنة السورية التركية صفحة لمتابعة شؤون السوريين اللاجئين والمقيمين في تركيا، ومعالجة أوضاعهم القانونية بما يخص الكمليك وتحديثاته.

ونوهت اللجنة السورية التركية المشتركة للسوريين المقيمين بتركيا من حملة بطاقة الكيملك بضرورة تحديث بياناتهم.

وطالبت ممن لديه حالات خاصة أو مسائل قانونية تحتاج إلى متابعة، ملء الاستمارة التالية، وإرفاق الوثائق المطلوبة، للعمل عليها مع الجهات الرسمية التركية:
وهذه هي الصفحة المطلوب تعبئة البيانات فيها

هام لحاملي كملك إسطنبول
هل توقف قيد الكملك الخاص بك؟
تأكد بنفسك..ادخل إلى الرابط التالي:
https://tckimlik.nvi.gov.tr/Modul/YabanciKimlikNoSorgula

املأ البيانات المطلوبة:
الاسم – اسم الأم – اسم الأب- الكنية – جنسك – تاريخ ميلادك

في حال ظهرت معلوماتك بشكل صحيح، فالقيد الخاص بك مفعّل وموجود
أما إذا ظهرت لك رسالة بعدم وجود قيد..

هنا، يتوجب عليك التوجه لتحديث بياناتك في دائرة الهجرة عبر الخطوات التالية:

أولاً: احصل على موعد من الموقع التالي:
https://e-randevu.goc.gov.tr/Rezervasyon

ثانيا: بعد تعبئة البيانات وأخذ الموعد جهّز الأوراق التالية واصطحبها معك في يوم الموعد:
*بيان إقامة حديث من النفوس
*وثيقة تعريف وإثبات شخصية (هوية شخصية أو جواز السفر مع ختم الدخول إن توفر أو دفتر عائلة أو أي إثبات متوفر).

تواصل معنا لمساعدتك:
https://bit.ly/36vkh7H

29.كانون2.2020 أخبار سورية

تتواصل المعارك بشكل يومي على عدة محاور بريف اللاذقية، وسط قصف مدفعي وصاروخي متجدد على مدينة جسر الشغور وريفها من قبل النظام وميليشياته.

وأكدت فصائل الثوار عبر المعرفات الرسمية لها، مقتل مجموعة بينهم ضابط من قوات النظام إثر وقوعهم بكمين أثناء محاولتهم التسلل على محور الحدادة في جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي.

وتحاول قوات النظام وروسيا بشكل يومي ومنذ أكثر من عام التقدم على جبهات ريف اللاذقية على عدة محاور أبرزها الكبينة والحدادة في محاولة لخرق خطوط الدفاع لدى فصائل الثوار للتقدم في المنطقة.

وبالتوازي، تتعرض مدينة جسر الشغور منذ يوم أمس لقصف صاروخي عنيف ومركز منق بل راجمات النظام، في نية مبيتة لتهجير المزيد من سكان المدينة، على غرار مافعلته في مناطق ريف معرة النعمان وإدلب الشرقي والجنوبي وريف حماة وحلب.

29.كانون2.2020 أخبار سورية

يحتدم التنافس الروسي - الإيراني، على قطاع التعليم السوري، وهذا ما عكسه إعلان دمشق أمس، عن تقديم 500 منحة دراسية روسية للمرحلتين الجامعية الأولى والدراسات العليا (ماجستير ودكتوراه) بمختلف الاختصاصات للعام الدراسي (2020 - 2021).

هذا الإعلان جاء بعد أيام قليلة من تصريح وزير التربية والتعليم الإيراني محسن حاجي ميرزائي، عن سعي بلاده إلى إدراج اللغة الفارسية في النظام التعليمي في سوريا لغةً ثانيةً اختيارية «لتعميق أوجه التعاون المشترك وترسيخه».

ويأتي إدخال اللغة الفارسية في النظام التعليمي في سوريا بعد نحو 4 سنوات من إدراج دمشق للغة الروسية في المناهج التعليمية لغةً ثانيةً اختيارية، إلى جانب اللغتين الإنجليزية والفرنسية. ومع أن إيران سبق أن قامت بكثير من مشاريع ترميم المدارس، لا سيما في ريف حلب ومناطق أخرى من سوريا، فإنها المرة الأولى التي تعلن فيها عن استعدادها لترميم المدارس.

وأثارت تصريحات ميرزائي انتقادات واسعة في أوساط الناشطين الإيرانيين الذين أفادوا بوجود مئات المدارس الآيلة للسقوط في إيران. وتشير تقارير حكومية إيرانية إلى أن نحو 160 ألف صف دراسي غير آمن، و30% من مدارس إيران إما منهارة وإما تحتاج إلى إعادة ترميم، فيما عد سوريون دخول إيران إلى قطاع التعليم السوري الحكومي «كارثة»، وذلك على النقيض من الدخول الروسي المنافس، إذ يحظى تعلم اللغة الروسية بإقبال جيد من السوريين.

ويذكر أنه تنامى الاهتمام الإيراني بدخول قطاع التعليم في سوريا، بعد التدخل الروسي لصالح النظام عام 2015. وخلال الأعوام الثلاثة الماضية، تم افتتاح فروع لعدد من الجامعات الإيرانية، مثل: جامعة «تربية مدرس»، وجامعة «المصطفى»، وجامعة «الفارابي»، وجامعة «أزاد إسلامي»، وكلية المذاهب الإسلامية. وفي المقابل، أعلنت روسيا الشهر الماضي عن عزمها افتتاح فرع لجامعة موسكو الحكومية بدمشق.

29.كانون2.2020 أخبار سورية

طلبت والدة صحافي أميركي فقد أثره في سوريا في العام 2012 من الرئيس الأميركي دونالد ترمب المساعدة في الإفراج عنه، مشيرة إلى أن مسؤولا أميركيا كبيرا على الأقل يعرقل إجراء محادثات مع حكومة الأسد حول هذه القضية.

وقالت ديبرا تايس في مؤتمر صحافي للحديث عن قضية ابنها أوستن، إنها تعتقد أن الحكومة السورية تريد منذ العام 2014 إجراء محادثات مع واشنطن لكن الإدارة الأميركية لم تتابع هذه القضية.

ولفتت تايس إلى أن «مسؤولا كبيرا في الإدارة الأميركية إما يتردد وإما يماطل»، من دون أن تعطي مزيدا من التفاصيل أو توضح ما إذا الشخص الذي تتحدث عنه هو نفسه في إدارتي الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أو الرئيس الحالي دونالد ترمب.

وكشفت تايس أنها تبلغت عندما زارت سوريا في العام 2014 «رسالة» من حكومة النظام السوري مفادها أن النظام السوري يشترط إجراء محادثات مع مسؤول «له مكانته» في الإدارة الأميركية.

وأضافت «لا يمكن فهم لماذا لم يقف أحد بوجه خيار الرئيس الأميركي التخلي عن ولدنا الحبيب الذي عرّض حياته للخطر لخدمة هذا البلد بالتحاقه لثلاث دورات بمشاة البحرية الأميركية».

وأعربت والدة المصور الصحافي عن اعتقادها بأن ترمب يريد المساعدة للإفراج عن ابنها وحضته على كسر الجمود الذي يحول دون إجراء أي مفاوضات في قضية أوستن تايس، الذي كان يعمل مصورا مستقلا لصالح صحيفة واشنطن بوست ووكالة الصحافة الفرنسية وغيرهما من المؤسسات الإعلامية.

ولم تتّضح هوية الجهة التي تحتجز تايس، تؤكد والدته أن حكومة الأسد هي الجهة الأكثر قدرة على تأمين الإفراج عنه، وتقول إنها تمتلك «معلومات ذات صدقية» تفيد بأن ابنها لا يزال على قيد الحياة في سوريا.

29.كانون2.2020 أخبار سورية

استشهد مدنيان وجرح آخرون في وقت متأخر من الليل، بقصف صاروخي للنظام على قرية كفرلاتة بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، في وقت كانت تمكنت فرق الدفاع المدني من انتشال شهداء من قصف سابق على قرية سرجة.

وقال نشطاء إن قوات الأسد استهدفت براجمات الصواريخ قرى جبل الأربعين، طال القصف قرية كفرلاتة، متسبباً باستشهاد شابين وعدد من الجرحى، في وقت عملت فرق الدفاع المدني على انتشال ثلاث شهداء من تحت ركام منزلهم جراء قصف روسي على قرية سرجة قبل يوم.

ولم تستطع فرق الدفاع المدني الوصول لموقع القصف في قرية سرجة بسبب تتبع الطيران الحربي التابع للنظام فرق الدفاع المدني خلال محاولتها الوصول للموقع، حيث قام باستهدافها في منطف وتسبب باستشهاد عنصر وإصابة عنصرين.

وتشهد قرى جبل الزاوية تصعيد جوي وصاروخي مكثف، طال العديد من القرى والبلدات، في وقت تشهد المنطقة الغربية من قرى جبل الزاوية حركة نزوح كبيرة باتجاه المجهول شمال سوريا، وسط تفاقم معاناتهم الإنسانية.

29.كانون2.2020 أخبار سورية

تداولت وكالة "سانا" التابعة للنظام يوم أمس الثلاثاء، صوراً لعدد من القرى والبلدات التي احتلتها قوات الأسد وميليشيات إيران وروسيا بريف إدلب الشرقي، ظهر بين الصور ضريح الخليفة العادل "عمر بن عبد العزيز" وقد تعرض لحرق بمشهد طائفي بحت.

وتظهر الصور التي تعرف عليها نشطاء قرية الدير الشرقي حيث قبر ثامن خلفاء بني أُمية، المُلقب بخامس الخلفاء الراشدين، "عمر بن عبد العزيز"، كما تظهر حرق قبر زوجته "فاطمة بنت عبد الملك"، وقبر خادم الضريح الشيخ "أبو زكريا بن يحيى المنصور"، وتخريب المكان بالكامل.

ويتوسط قرية الدير الشرقي ضريح الخليفة "عمر بن عبد العزيز"، وحوله عدة مساجد وساحة عامة، وكان مقصداً للسياح والزوار بشكل دوري قبل الحرب السورية، وله مكانة مرموقة لدى أهالي المنطقة، الذين حافظوا عليه بعد الحرب التي دمرت البشر والحجر.

وفي 18 أب من عام 2019 ، كان استهدف الطيران الحربي الروسي ضريح الخليفة "عمر بن عبد العزيز" في قرية الدير الشرقي بريف إدلب الشرقي، واستهدف مسجد عمر بن عبد العزيز" القريب من بناء الضريح وخلف أضرار كبيرة فيه.

وتدمير المساجد وتخريب قبور الصحابة والخلفاء وحرق المرافق الأثرية والحضارية والتراث القديم ليس بجديد على قوات النظام وروسيا وميليشيات إيران، فطالما كانت تلك المواقع لاسيما المساجد هدفاً مباشراً للقصف والتدمير والتخريب وطمس معالمها.