14.كانون1.2019 أخبار دولية

دعا تقرير صدر عن "معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى"، الإدارة الأميركية إلى الرد عسكرياً على استفزازات وهجمات إيران المتواصلة في المنطقة، مشيراً إلى آخر هجوم نفذته طهران على القواعد الأميركية في العراق.

وحذر التقرير من أن المسار الإيراني المزعزع لاستقرار المنطقة سوف يستمر حتى تشعر طهران بالمخاطر الجدية لاعتداءاتها، لافتاً إلى أنه في الأيام الأخيرة، حذّر كبار المسؤولين الأميركيين من إمكانية استعداد إيران لشن هجمات جديدة في الشرق الأوسط في إطار حملتها الرامية إلى تقويض سياسة الضغط الأقصى التي تنتهجها إدارة ترمب.

وسبق للمنشآت التي تستخدمها القوات الأميركية في العراق أن تعرضت لعدد متزايد من الهجمات الصاروخية، من بينها تسع هجمات في الأسابيع الخمسة الماضية وحدها. دون سقوط قتلى، لكن الزيادة في إطلاق النار وحركة الصواريخ الإيرانية المُبلّغ عنها إلى العراق تُعد بمثابة مؤشرات محتملة على هجمات قاتلة تستهدف الأفراد الأميركيين، أو حتى تكرار الهجمات الجريئة بواسطة طائرات بدون طيار وصواريخ موجهة على منشآت نفط سعودية في 14 أيلول/سبتمبر.

ونتيجةً لذلك، تفيد التقارير بأن واشنطن تفكّر بإرسال ما بين 4000 و7000 جندي إضافي إلى المنطقة، بما يتجاوز الـ 14000 جندي الذين تم إرسالهم إلى هناك منذ أيار/مايو، لمنع تكرار الهجمات السابقة، مثل سفن حربية لحماية ناقلات النفط، ودفاعات جوية وصاروخية لحماية البنية التحتية الحيوية، ومقاتلات الشبح لحماية المنصات عالية القيمة المحمولة جواً والحفاظ على حرية الحركة الجوية الأميركية.

وبما أن الدفاع عن الأهداف ذات القيمة العالية أمر مستحيل، تبقى قوة الردع الطريقة الأفضل لمنع وقوع هجمات جديدة، ووقف المزيد من التصعيد، وحماية المصالح الأميركية، بالتالي يجب دعم العمليات الجديدة لنشر القوات بتدابير أخرى لتعزيز الردع.

وتابع التقرير، لقد اختارت واشنطن عموماً الردع من خلال قرارها بإحباط أي هجمات يحاول النظام الإيراني تنفيذها، حيث ستتم إزالة الألغام البحرية، وستحبط الضربات على السفن التجارية، وستعطل المؤامرات الإرهابية، وسيتم اعتراض الصواريخ والطائرات بدون طيار.


لذلك، يجب على واشنطن أن تسمح باستخدام قوة الردع من خلال فرض العقوبات أيضاً، وتهديد الأصول التي تقدّرها طهران بالفعل، والتصرّف بطرق لا يمكن التنبؤ بها، بحيث تجعل من الصعب على قادة النظام معايرة المخاطر.

وختم التقرير بالقول: "تُظهر التجربة أنه بمجرد اختيار طهران لتوجه استراتيجي سيكون من الصعب في كثير من الأحيان تحييدها عن هذا المسار، ومع ذلك، غالباً ما ستتراجع عندما تُقابل بردّ صارم، بحيث تجدّد تحدّيها في مكان وزمان آخرين. وبالتالي، في حين من الصعب اللجوء إلى قوة الردع بسبب تفاوت الحوافز بين النظام الإيراني الذي قد يعتقد أنه يقاتل من أجل بقائه، والولايات المتحدة التي لا تخشى مثل هذا الاحتمال. وعلى واشنطن أن تكون مستعدة في بعض الأحيان لتصعيد الموقف من أجل وقف هذه الأفعال".

14.كانون1.2019 أخبار دولية

أعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، أن "منظمة حزب الله الإرهابية تعتمد على التمويل الخارجي وغسل الأموال"، مؤكدا أن "منظمة حزب الله الإرهابية تسببت بمشاكل اقتصادية للبنان".

وأكد المسؤول الأمريكي أن "أشخاصاً من كافة المذاهب والأديان متورطون بتمويل حزب الله"، مشدداً على أن "كل من يتورط في تمويل هذه المنظمة الإرهابية معرض للعقوبات".

وكانت فرضت وزارة الخزانة الأميركية، يوم الجمعة، عقوبات على شخصيات وشركات لبنانية متورطة بتمويل ميليشيا حزب الله، طالت كل من "صالح عاصي، وناظم سعيد أحمد" وقالت إنهما متهمان بغسل الأموال وتمويل مخططات إرهابية، ودعم ميليشيا حزب الله.

وأضافت أن ناظم سعيد أحمد قدم أموالا لأمين عام حزب الله شخصيا، وأنه تاجر ألماس ويعرف بأنه من أكبر ممولي الحزب، كما كشف موقع الخزانة الأميركية، فرض الوزارة عقوبات على المدعو طوني صعب بتهمة تمويل ميليشيا الحزب.

في السياق ذاته، أعلنت الخزانة فرضها عقوبات على شركات لبنانية متورطة بتمويل ميليشيا حزب الله اللبناني أيضا.

يذكر أن قناتي "العربية" و"الحدث" كانتا حصلتا، الخميس، على معلومات حصرية تفيد بأن وزارة الخزانة الأميركية ستفرض عقوبات على لبنانيين متهمين بغسيل الأموال وبالتهرب من الضرائب. وستعلن الوزارة، اليوم الجمعة، عن أسماء الأشخاص المتورطين بهذه الجرائم.

وقال حينها أكثر من مصدر إن الإدارة الأميركية، وضمن سياستها لمحاسبة الأشخاص المقربين من حزب الله المصنف إرهابيا على قوائم وزارتي الخارجية والخزانة، تقوم بوضع أسماء على قوائم العقوبات بشكل دوري بعد تأكدها من تورطهم ودعمهم لحزب الله أو تقربهم منه.

يشار إلى أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تتخذ خطاً حازماً فيما يتعلق بمحاسبة كل من يقدم مساعدات لوجستية لحزب الله، ولا تتردد في وضعهم على قوائم العقوبات، لتحرم التعامل معهم مصرفياً وليتم تجميد حساباتهم المصرفية.

فيما يبدو أن الموقف الأميركي يتطابق مع موقف الدول الأوروبية والإقليمية بضرورة عدم منح أية أموال للحكومة اللبنانية الحالية إلا بعد اتخاذ إصلاحات اقتصادية جذرية وتشكيل حكومة تمثل مطالب المتظاهرين.

14.كانون1.2019 أخبار سورية

ليس القصف وحده مايزيد معاناة المدنيين في الشمال السوري، فبعد نزوح مئات آلاف العائلات من منازلها وبلداتها بسبب قصف النظام وروسيا، دخلت تلك العائلات بمعاناة مريرة جديدة مع العواصف المطرية التي أغرقت خيامها البدائية في ظل صمت دولي مطبق حيال أوضاعهم الإنسانية الصعبة.

وجراء استمرار سقوط الأمطار شمالي سوريا، غرقت العشرات من المخيمات العشوائية شمالي إدلب، وبات المدنيون بين فكي القصف والموت تحت دوي إنفجار الصواريخ والبراميل المتفجرة، او مواجهة معاناة من شكل آخر جراء البرد وغرق الخيام والتشرد المتواصل.

وفي ظل تدني الأوضاع الإنسانية شمالي سوريا، والمعاناة المريرة مع ظروف الحياة، تقف مؤسسات الأمم المتحدة المدعية حقوق الإنسان، عاجزة أمام تلك المأساة السورية المستمرة في كل شتاء، دون أن تتمكن من تأمين أبسط مستلزمات الحياة من مسكن مناسب لمئات آلاف المشردين.


وكان قدم "فريق منسقو استجابة سوريا يوم الأربعاء، انفوغرافيك لإحصائية توضح أوضاع مخيمات النازحين في الشمال السوري في ظل استمرار حركة النزوح للمنطقة، والأوضاع الإنسانية الصعبة التي يواجهها قاطني المخيمات في ظل موجة المطر التي ضربت المنطقة.

وأوضحت الإحصائية إلى أن عدد المخيمات في الشمال السوري بلغ 1153، في وقت بلغ عدد المخيمات العشوائية : 242، وعدد النازحين ضمن المخيمات : 962,392 نسمة، أما عدد النازحين ضمن المخيمات العشوائية : 121,832 نسمة.

ولفت إلى أن الأضرار نتيجة الهطولات المطرية الأولى، تسببت في أضرار في 13 مخيماً يقطنها 2400 عائلة، أما الأضرار نتيجة الهطولات المطرية الثانية فقد طالت 29 مخيماً يقطنها 3126 عائلة تضررت بذلك.

وشهدت مخيمات عدة في الشمال السوري خلال الأيام الماضية، أضرارا كبيرة في الخيم التي يقطنها النازحون جراء غرق المئات من الخيم بسبب الأمطار التي ضربت المنطقة، في وقت تتواصل المعاناة لمئات آلاف النازحين بسبب الحملات العسكرية المتواصلة من قبل النظام وروسيا على مناطقهم.

14.كانون1.2019 أخبار سورية

كشفت وزارة الخارجية الروسية يوم أمس الجمعة، عن إعادة 8 أطفال روس من سوريا في إطار الجهود لإعادة أطفال المواطنين الروس الذين توجهوا إلى سوريا والعراق للانضمام إلى تنظيم داعش.

وجاء في بيان الخارجية الروسية، أنه "حتى الآن، تمت إعادة 8 مواطنين روس دون السن القانونية من سجن دمشق، وتم أخذ عينات الحمض النووي من نحو 100 طفل آخر لتحديد علاقتهم الوراثية بأوصيائهم المحتملين في روسيا".

ولفتت الخارجية الروسية إلى أن الأعمال لا تزال مستمرة، وتبذل جهود لمعرفة عدد الأطفال الروس الموجودين في منطقة شرقي الفرات بسوريا.

وأعادت الخارجية الروسية إلى الأذهان أن ممثلي فريق العمل الروسي زاروا مخيم الهول في سوريا في 3 – 6 ديسمبر، وأجروا اتصالات بالسلطات السورية وممثلي الفصائل الكردية التي يقع المخيم تحت سيطرتها.

وعقد بمقر الخارجية الروسية، الجمعة، اجتماع لفريق العمل الخاص بإعادة الأطفال الروس من سوريا والعراق، ترأسه المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا، نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، ومفوضة حقوق الأطفال، آنا كوزنيتسوفا، لبحث الخطوات التالية لإعادة الأطفال الروس.

واستعرض الاجتماع نتائج "العملية الإنسانية" لإعادة 122 طفلا روسيا من العراق، حيث تجري تحقيقات مع أمهاتهم أو صدرت أحكام قضائية بحقهن بتهمة انتمائهن إلى تنظيمات إرهابية.

 

14.كانون1.2019 أخبار سورية

خرجت روسيا بعد طول انتظار عن صمتها حيال قضية مقتل "جيمس غوستاف إدوارد لو ميسورييه"، العنصر السابق في الاستخبارات العسكرية البريطانية، وأحد أبرز داعمي "الخوذ البيضاء" في سوريا، الذي وُجد مقتولا في اسطنبول، لتعلن انتقادها من يتهمها بالضلوع في الجريمة.

وفي بيان لها، انتقدت الخارجية الروسية افتراضات تتناقلها وسائل إعلام غربية حول ضلوع روسيا في "جيمس لو ميسورييه"، لافتة إلى أن "محاولات وسائل الإعلام الغربية توجيه أصابع الاتهام إلى روسيا في قضية لو ميسورييه، تبدو وكأنها طلب سياسي جديد".

وأشارت الخارجية الروسية بهذا الخصوص إلى أن عددا من وسائل الإعلام البريطانية والأمريكية نشرت مقالات، في نوفمبر الماضي، مفادها أن روسيا كانت أول من استفاد من رحيل لو ميسورييه، فيما كانت هناك أصوات أخرى ترجح إمكانية وقوف استخبارات غربية وراء مقتل داعم "الخوذ البيضاء".

وأكدت الوزارة أن روسيا كانت مهتمة ببقاء لو ميسورييه على قيد الحياة وبصحة طيبة كي يستطيع الكشف عن حقيقة نشاطات "الخوذ البيضاء"، لكن ذلك لم يكن يصب في حسابات المشرفين الخارجيين على هذه النشاطات، وفق تعبيرها.

وكان اتهم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان البريطاني توم توغندهات، روسيا بالضلوع بمقتل "جيمس غوستاف إدوارد لو ميسورييه"، لافتاً إلى أنه كان مستهدفا من قِبل روسيا.

وأوضح توغندهات في تصريح لصحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، أن الأنشطة والفعاليات الناجحة التي قام بها لو ميسورييه بمجال الدفاع عن حقوق الانسان في سوريا، زادت من خصومه، لافتاً إلى أن لو ميسورييه الذي أسس جمعية الإغاثة الطارئة السورية وكان يترأسها، تعرض لاتهامات متكررة من قِبل مسؤولين روس، منها التواصل مع منظمات إرهابية في سوريا.

وكانت أصدرت ولاية إسطنبول بيانا حول الحادث جاء فيه "تم البدء بالتحقيقات الإدارية والقضائية الشاملة حول حادثة وفاة المواطن البريطاني جيمس غوستاف إدوارد لو ميسورييه".

وكانت قالت وسائل إعلام تركية، إن القوى الأمنية عثرت فجراً على مدير منظمة ماي داي "Mayday" للإنقاذ، جيمس لا ميسورير، مقتولاً داخل شقته في ولاية اسطنبول التركية، وهو من أبرز داعمي منظمة "الخوذ البيضاء" في سوريا.

وتضاربت الأأنباء حول مكان مقتله حيث قالت وسائل إعلام تركية، إن الشرطة عثرت فجرا على جثة جيمس في أحد أحياء إسطنبول، وباشرت بفتح تحقيق في ظروف الوفاة.

14.كانون1.2019 أخبار سورية

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قضائي فرنسي أمس الجمعة، قوله إن قاضي التحقيق في باريس وجه تهمة "الإرهاب" إلى زوجتي إرهابيين مفترضين أعادتهما إلى فرنسا الاثنين السلطات التركية بعد أن اعتقلتهما إثر فرارهما من معسكر للقوات الكردية في سوريا.

وقال المصدر إن المرأتين اللتين كانتا مطلوبتين وأمضيتا 96 ساعة موقوفتين على ذمّة التحقيق مثلتا يومي الخميس والجمعة أمام قاضي التحقيق الذي وجه إليهما تهمة "تشكيل عصبة أشرار إجرامية إرهابية" وأمر بإيداعهما الحبس الاحتياطي.

وأضاف المصدر أن امرأتين أخرتين رحلتهما السلطات التركية يوم الاثنين اعتقلتا فور وصولهما إلى فرنسا وأودعتا الحبس الاحتياطي بالتهمة ذاتها.

ورحلت تركيا هؤلاء النسوة الأربع إلى فرنسا مع أطفالهن في إطار "بروتوكول كازينوف" الذي سمي على اسم وزير الداخلية الفرنسي السابق برنار كازينوف (2014-2016) وأبرم بين أنقرة وباريس في 2014 وهو اتفاقية تعاون أمني تسمح باعتقال الإرهابيين العائدين من سوريا عبر تركيا فور عودتهم.

14.كانون1.2019 أخبار سورية

قدمت وزيرة المالية الفنلندية، كاتري كولموني اعتذارا، يوم أمس الجمعة، بسبب نشرها استبيانا حول فتح باب العودة إلى البلاد أمام أطفال المواطنين الذين انخرطوا في صفوف تنظيم "داعش".

ونشرت كولوموني، في وقت سابق، استبيانا عبر حسابها على "إنستغرام"، قبل أن تحذفه منتصف الليلة الماضية، وتقدم اعتذارها لنشره، بعدما أثار الكثير من الجدل، بعد أن قالت رئيسة وزراء فنلندا الجديدة سانا مارين يوم الأربعاء إن حكومة يسار الوسط الائتلافية بزعامتها أعطت ”مباركة صامتة“ لوزير الخارجية للمضي قدما في خطط لإعادة أطفال توجهت أمهاتهم إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم الدولة.

وتضمن الاستبيان سؤالا جاء فيه: "هل يجب المساعدة في إعادة الأطفال الفنلنديين إلى هنا، أم يجب الإبقاء عليهم مع أمهاتهم؟" (موجودات في مخيمات النازحين بسوريا)، وشملت الإجابة على السؤال خيارين، أولهما "إعادة الأطفال فقط"، وثانيهما "إعادة الأطفال وأمهاتهم".

ويعارض حزب "الفنلنديون الحقيقيون" (يميني متطرف) عودة المواطنين الذين انخرطوا في صفوف "داعش"، بينما تقترح جهات في الحكومة الاكتفاء بإعادة أطفال "داعش" فقط دون أمهاتهم، وهو الاقتراح الذي يلقى بدوره معارضةً من قبل البعض باعتباره "غير أخلاقي" و"يخالف للقوانين الدولية".

وحسب معطيات الاستخبارات الفنلندية، توجه نحو 80 مواطنا فنلنديا إلى مناطق الحرب في سوريا والعراق، وانضم بعضهم إلى "داعش"، كما يوجد في مخيم "الهول"، شرقي سوريا، 11 امرأة فنلندية، رفقة نحو 30 من أطفالهن.

قد تؤذن تصريحات مارين الصادرة بعد يوم من توليها المنصب بصراع داخل ائتلافها الذي يضم خمسة أحزاب ولم يتوصل بعد إلى موقف من قضية الترحيل، في وقت يحجم حزب الوسط، ثاني أكبر أحزاب الائتلاف، عن دعم خطط وزارة الخارجية حتى الآن.

وقال وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو إنه عين مبعوثا خاصا للنظر في كيفية إعادة أكثر من 30 طفلا فنلنديا محاصرين حاليا في مخيم الهول بشمال شرق سوريا إلى الوطن، لافتاً إلى أنه ”تشمل إرشاداتنا إمكانية نقل الأطفال على الأقل إلى بر الأمان من المخيم وفق إطار زمني معقول“ مضيفا أنه من غير الواضح متى يمكن تحقيق هذا.

ويقول الصليب الأحمر إن هناك حوالي 68 ألف شخص محتجزون في مخيم الهول معظمهم من أفراد أسر مقاتلي تنظيم الدولة، ويمثل الأطفال ثلثيهم، وفنلندا واحدة من دول الاتحاد الأوروبي التي تسعى لاتخاذ قرار بشأن ما ينبغي أن تفعله مع مواطنيها الذين سافروا للانضمام إلى التنظيم

14.كانون1.2019 أخبار سورية

أعلنت وزارة النقل التابعة للنظام السوري عن قيامها بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة لرجلي أعمال من شركة "أجنحة الشام للطيران".

ونشرت الوزارة، على حسابها في موقع "فيسبوك"، أنه تم "إلقاء الحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة لكل من محمد أنور شموط ومحمد عصام شموط من شركة أجنحة الشام للطيران، وذلك جراء عدم تسديد الديون المترتبة عليهم لصالح مؤسسة الطيران العربية السورية وقيمتها 14.5 مليون دولار".

وكان النظام السوري قد حجز، أخيراً، على أموال وأملاك العشرات من رجال الأعمال المقربين منه والداعمين له، وكان آخرهم طريف الأخرس عم أسماء الأخرس زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد.

وفي ردها قالت أجنة الشام في بيان نشر على صفحتها على موقع الفيس بوك، قالت بأن الحجر إجراء قانوني وروتيني تقوم به أي جهة حكومية أو رسمية مع أي طرف كان عندما يكون هناك قضية أو مطالبة مالية معلقة أو قيد المتابعة وذلك لضمان التسديد لأصحاب العلاقة أو الجهة المدعية ودون المساس بكيان أجنحة الشام كشركة أو بسير عملها أو جداول وبرامج رحلاتها والتزاماتها تجاه المسافرين أو الوكلاء أو الموظفين.

وأشارت الشركة أن هذا الحجز الاحتياطي يقتصر على المبالغ التي تُطالب بها فقط الجهة المدعية "مؤسسة الطيران العربية السورية"، وليس على كافة أموال شركة أجنحة الشام للطيران.

وتعود ملكية شركة "أجنحة الشام للطيران" إلى "مجموعة شموط" التجارية التي أسسها رجل الأعمال المقرب من النظام محمد عصام محمد أنور شموط، وتحتكر المجموعة تجارة عدد من وكالات السيارات.

وبحسب مصادر مطلعة، يشكل شموط غطاء لرجل الأعمال المقرب من النظام وقريب رأس النظام السوري رامي مخلوف.

وتؤكد المصادر الذين بأن "عصام شموط"، هو رئيس مجلس إدارة الشركة، لكنه بنفس الوقت يملك حصة معلنة فيها، بقيمة 210 مليون ليرة، بينما باقي الحصص غير معلنة، والتي يعتقد بأنها تعود إلى رامي مخلوف.

كما أن الشركة لم تطالها العقوبات الأمريكية والأوروبية، ، كونها غير مسجلة باسم رامي مخلوف، الذي جرى معاقبته، وهو ما دفع الشركة للتوسع في رحلاتها، إلى أن أعلنت مؤخراً عن تسيير رحلات بين المدن الألمانية ودمشق، عبر مطار بيروت الدولي.

وتأسست الشركة عام 2007 كأول شركة طيران خاصة، ومنذ عام 2014 باتت الشركة هي الناقل الثاني ثم أصبحت الأول في سورية، وباتت بديلاً عن الشركة السورية للطيران التي فرضت عليها عقوبات أميركية وأوروبية.

14.كانون1.2019 تقارير ميدانية

دمشق وريفها::
استهدف مجهولون حاجزا لقوات الأسد على أطراف بلدة كناكر بالريف الغربي بقذائف ال"آر بي جي" والرشاشات الخفيفة، ما أدى لوقوع إصابات في صفوف العناصر، وشهدت البلدة فيما سبق كتابات على الجدران مناهضة للنظام ومطالبة بالإفراج عن المعتقلين.


حلب::
تعرض حرش الكماري على الطريق الدولي "دمشق – حلب" لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


إدلب::
تعرضت مدينة جرجناز وبلدات الهلبة وبداما والناجية والهلبة لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات الأسد، دون وقع أي إصابات.

استهدفت فصائل الثوار مواقع قوات الأسد في قرية مدايا وتل كلبة بقذائف المدفعية والهاون.

شهدت بلدة محمبل بريف إدلب حشود عسكرية واعتقالات متبادلة بين فصيلي حراس الدين وهيئة تحرير الشام، حيث قام الحراس باعتقال أمير الهيئة في البلدة، دون معرفة الأسباب وراء ذلك.


حماة::
استشهد ثلاثة من متطوعي الدفاع المدني في بلدة قسطون بسهل الغاب بالريف الغربي إثر انفجار لغم أرضي أثناء تفقدهم أحد الأماكن المستهدفة من قبل قوات الأسد.


درعا::
قال ناشطون إن مجهولون استهدفوا بوابة مفرزة الأمن العسكري ومحل لبيع المشروبات الكحولية في مدينة الصنمين بالريف الشمالي بقذائف "آر بي جي".


ديرالزور::
قامت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بتفكيك عدد من العبوات الناسفة التي زرعها عناصر يعتقد أنهم يتبعون لتنظيم الدولة بالقرب من أحد مقراتها في بلدة محيميدة غرب ديرالزور.


الرقة::
انفجرت عبوة ناسفة بدورية عسكرية تابعة لـ "قسد" قرب قرية تل عثمان بالريف الغربي، ما أدى لمقتل عنصرين وإصابة آخرين.

خرج متظاهرون من مسجد الحمزة في مدينة الطبقة بالريف الغربي عقب صلاة الجمعة للمطالبة بإسقاط نظام الأسد والتأكيد على ثوابت الثورة السورية.


الحسكة::
استهدف الجيش الوطني السوري مواقع "قسد" في قرية تل الورد التابعة لناحية أبو راسين بقذائف الهاون والمدفعية بالريف الشمالي.

14.كانون1.2019 النشرات الساعية

دمشق وريفها::
استهدف مجهولون حاجزا لقوات الأسد على أطراف بلدة كناكر بالريف الغربي بقذائف ال"آر بي جي" والرشاشات الخفيفة، ما أدى لوقوع إصابات في صفوف العناصر، وشهدت البلدة فيما سبق كتابات على الجدران مناهضة للنظام ومطالبة بالإفراج عن المعتقلين.


حلب::
تعرض حرش الكماري على الطريق الدولي "دمشق – حلب" لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


إدلب::
تعرضت مدينة جرجناز وبلدات الهلبة وبداما والناجية والهلبة لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات الأسد، دون وقع أي إصابات.

استهدفت فصائل الثوار مواقع قوات الأسد في قرية مدايا وتل كلبة بقذائف المدفعية والهاون.

شهدت بلدة محمبل بريف إدلب حشود عسكرية واعتقالات متبادلة بين فصيلي حراس الدين وهيئة تحرير الشام، حيث قام الحراس باعتقال أمير الهيئة في البلدة، دون معرفة الأسباب وراء ذلك.


حماة::
استشهد ثلاثة من متطوعي الدفاع المدني في بلدة قسطون بسهل الغاب بالريف الغربي إثر انفجار لغم أرضي أثناء تفقدهم أحد الأماكن المستهدفة من قبل قوات الأسد.


درعا::
قال ناشطون إن مجهولون استهدفوا بوابة مفرزة الأمن العسكري ومحل لبيع المشروبات الكحولية في مدينة الصنمين بالريف الشمالي بقذائف "آر بي جي".


ديرالزور::
قامت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" بتفكيك عدد من العبوات الناسفة التي زرعها عناصر يعتقد أنهم يتبعون لتنظيم الدولة بالقرب من أحد مقراتها في بلدة محيميدة غرب ديرالزور.


الرقة::
انفجرت عبوة ناسفة بدورية عسكرية تابعة لـ "قسد" قرب قرية تل عثمان بالريف الغربي، ما أدى لمقتل عنصرين وإصابة آخرين.

خرج متظاهرون من مسجد الحمزة في مدينة الطبقة بالريف الغربي عقب صلاة الجمعة للمطالبة بإسقاط نظام الأسد والتأكيد على ثوابت الثورة السورية.


الحسكة::
استهدف الجيش الوطني السوري مواقع "قسد" في قرية تل الورد التابعة لناحية أبو راسين بقذائف الهاون والمدفعية بالريف الشمالي.