طباعة

الشهيد محمد أحمد "ابو كناج"

  • العمل: مراسل شبكة شام في محافظة حماة
  • تاريخ الاستشهاد: السبت, 28 تموز/يوليو 2012
  • مكان الاستشهاد: مدينة قلعة المضيق

بسم الله الرحمن الرحيم :
(وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ )

ولد الشهيد محمد أحمد حاج الملقب بـ"أبو كناج" في مدينة قلعة المضيق بريف حماة الغربي عام 1992 ميلادي، ترعرع في عائلة هو أكبر أفرادها ولحق بالثورة وهو أحد أصغر ثوراها عمراً.

كان الشهيد رحمه الله وسيما جميلا وأنيقا بلباسه وإبتسامته وكان منذ طفولته يهوى عالم التصوير والتقاط الصور، ويحب الصور التي يلتقطها رفاقه له وكان يقضي معظم أوقاته في التقاط الصور لمدينته كونها منطقة أثرية وذات طبيعة جميلة.

يعرف الشهيد بين أصدقائه وأهله بحسن خلقه وحب الناس له، كما كان من هواياته التمثيل حيث شارك الشهيد في عدة مهرجانات في بلدته منها مهرجان أفاميا العرس الشعبي واخذ دور العريس في هذا المهرجان وأدى دوره بإتقان ولفت انظار الجميع بأدائه.

ومع اندلاع الثورة السورية كان الشهيد ما يزال في المرحلة الثانوية وشارك في المظاهرات وخرج مطالبا بالحرية والكرامة، وحمل كميراته وبدأ يوثق المظاهرات ، ونقل مجريات الثورة في بلدته والفظائع التي ارتكبها نظام الأسد بحق الشعب السوري.

كان الشهيد أحد أبرز الإعلاميين في ريف حماة الغربي حيث كان يعمل من قلب الحدث ، فلم تفته معركة أو قذيفة ولا طلقة إلا والتقطها، حيث كان لا يهاب الموت.

وكان للشهيد مكانة خاصة بين الناشطين لصغر سنه و مهاراته وإبداعه في هذا المجال، وكان الشهيد يتحدث امام رفاقه عن مرحلة ما بعد سقوط النظام أنه سوف يتابع دراسته ويختص في مجال الاعلام وانه ادرك ان هذا المجال هو اقوى سلاح في وجه الأنظمة الدكتاتورية.

استشهد الشهيد الشاب والبطل في 28/7/2012 في اليوم التاسع من شهر رمضان المبارك وهو يلتقط بعدسته محاولة قوات الأسد التقدم إلى مدينة قلعة المضيق وتصدي الجيش الحر لهذه المحاولة، حيث استشهد برصاص الغدر من قناصة الأسد.

وارى جثمانه الطاهر الثرى في مدينته الساحرة والجميلة قلعة المضيق وتعرض قبرة الطاهر للتخريب من قبل عصابات الأسد في الإقتحام الثالث للمدينة.