حلب::
اشتباكات عنيفة بين الشرطة المدنية فصيل أحرار الشرقية في مدينة الباب سقط فيها عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين بالإضافة لعدد من المدنيين.

عُثر على جثة لشاب في حاوية قمامة في مدينة عفرين بالريف الشمالي.


ادلب::
قصف مدفعي من قبل قوات الأسد على قرية الفطيرة بالريف الجنوبي، ومحيط نقطة المراقبة التركية في بلدة الناجية بالريف الغربي.


ديرالزور::
مقتل شخص في حي الجورة بمدينة ديرالزور برصاص مجهولين يعقتد أنهم تابعون لقوات الأسد، حيث قاموا بسرقة سيارته وأمواله.

28.آذار.2020 أخبار سورية

ناشدت هيئة الصحة في "الإدارة الذاتية" التابعة لحزب PYD الأمم المتحدة للتحرك السريع من أجل مساعدتها في ظل الظروف الخطيرة التي تمر بها المنطقة نتيجة تفشي فيروس "كورونا" في دول الجوار.

وذكرت هيئة الصحة في تقرير قدمته للمبعوث الخاص للأمين العالم للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون يوم أمس، أنه لا يوجد في عموم مناطق سيطرة قسد سوى 27 غرفة للعناية المركزة و 5 أجهزة فقط للطبقي المحوري.

ولا تتوفر مستلزمات الحماية الشخصية من قفازات وكمامات وألبسة واقية ومعقمات, والأدوية الخاصة لمعالجة المصابين بالفيروس وفق ما أفاد موقع "فرات بوست".

يذكر أن الإدارة الذاتية فرضت في الـ 23 من آذار الجاري حظراً للتجول في كافة مناطق سيطرتها ولمدة 15يوماً قابلة للتجديد كإجراء احترازي في مواجهة انتشار وباء كورونا.

وكان أصدر كلاً من "مجلس سوريا الديمقراطي" "مسد" و "مجلس دير الزور المدني" ضمن هيئة البلديات والخدمات العامة قراراً يقضي بفرض حظر للتجوال في محافظة دير الزور شرقي البلاد.

وينص القرار على إغلاق جميع "المعابر و الكراجات"، في مناطق دير الزور الخاضعة لسيطرة "قسد"، دون أنّ يشمل قرار الحظر موظفي نقاط العبور وعمال النظافة والضابطة والحرس وسائقي صهاريج توزيع مياه الشرب وعمال الصرف الصحي، وفقاً لما ورد في القرار الذي نشرته وكالات إعلامية مقربة من "قسد" اليوم.

وسبق أن أصدرت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" قراراً يقضي بإغلاق معبر بلدة الصالحية البري الواصل بين مناطق سيطرتها ومناطق سيطرة نظام الأسد في محافظة ديرالزور، ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

يأتي ذلك إلى جانب إعلان الإدارة الذاتية الكردية لشمال شرق سوريا عن فرض حظر التجوال في كافة المناطق التي تسيطر عليها بدءاً من اليوم الإثنين، وذلك نظراً للتحدي الخطير الذي يشكله وباء فيروس كورونا على العالم والمنطقة، إذ يشمل الحظر الأجزاء التي تسيطر عليها "قسد"، من محافظة دير الزور.

28.آذار.2020 أخبار دولية

رأى الكاتب البريطاني بصحيفة "إندبندنت" باتريك كوبيرن، أن الهيمنة الأميركية في العالم تتلاشى ليس بسبب ضعف القوة العسكرية أو الاقتصادية للولايات المتحدة، بل للفشل القيادي لترامب في أزمة كورونا.

وأوضح كوبيرن أن أزمة قناة السويس عام 1956 وأزمة التدخل السوفياتي في أفغانستان في الثمانينيات، اللتين أطاحتا بالقوتين العظميين في العالم آنذاك، ستكونان أقل أثرا من أثر أزمة وباء كورونا على مكانة أميركا كقوة عظمى في العالم.

وأضاف أن أزمة كورونا لها تأثير أكبر بكثير لأن كل شخص على هذا الكوكب هو ضحية محتملة ويشعر بالتهديد، وأن إدارة ترامب أثبتت في مواجهة هذه الأزمة الضخمة فشلا في القيادة بمسؤولية، وأن ذلك سيتسبب في تدمير غير عادي لصورة أميركا على نطاق العالم.

وأشار إلى أن انحدار الولايات المتحدة أصبح يُنظر إليه نظيرا لصعود الصين التي نجحت في القضاء على وباء كورونا داخلها وبدأت تمد يد العون إلى الدول الأخرى مثل إيطاليا وبلجيكا والدول الأفريقية وحتى أميركا نفسها.

وقال إن مثل هذا التمرين للصين في القوة الناعمة ربما يكون له تأثير محدود عندما يتوقف الوباء، لكن الرسالة هي أن بكين تستطيع تقديم معونات وخبرات ضرورية في لحظات حرجة للآخرين، وأن أميركا لا تستطيع ذلك، وهذا له تأثير على إدراك الناس لن ينمحي بين عشية وضحاها.

وأشار الكاتب أيضا إلى ضعف تأثير القوة العسكرية الضخمة لأميركا -800 قاعدة عسكرية على نطاق العالم وإنفاق عسكري يبلغ حوالي 750 مليار دولار- نظرا إلى أن هذه القوة لم تمكّن واشنطن من كسب الحروب في الصومال وأفغانستان والعراق.

كما أشار إلى إظهار إدارة ترامب سيطرة أميركا على النظام المالي العالمي ونجاحها في شن حروب اقتصادية على الدول الأخرى، ليقول إن القوتين العسكرية والاقتصادية لأميركا لا علاقة لهما بالانحدار الحقيقي للولايات المتحدة.

ثم يأتي الكاتب إلى القول إن انحدار أميركا الذي أبرزه وباء كورونا يعود إلى ترامب نفسه بوصفه نتيجة وسببا، إذ إنه تسبب في ابتعاد دول العالم عن واشنطن وعدم رغبتها في الاقتداء بها.

وقال إن ترامب زاد الاستقطاب داخل أميركا وهي دولة مستقطبة أصلا، وإنه متفوق في استغلال وتضخيم هذا الاستقطاب وعمل حلول ساذجة لأزمات متوهمة مثل بناء الجدار الشهير ليمنع الهجرة غير النظامية عبر المكسيك، وهذا عامل مهم في ضعف أميركا الذي سيستمر ويتفاقم ما دام ترامب في السلطة.

وأشار إلى أن زيادة شعبية ترامب حاليا ربما يكون سببها أن الجمهور الخائف يفضل سماع الأخبار السعيدة أكثر من الأخبار السيئة، لكن عندما يزداد انتشار الوباء سينكشف زيف تفاؤل ترامب وفشله في المعالجة الحقيقية للأزمة.

28.آذار.2020 أخبار دولية

أعلنت إيران، تسجيل 139 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد، اليوم السبت، ليرتفع إجمالي الوفيات إلى 2517، وإيران من بين أكثر دول العالم تضرراً بالوباء، وتكافح إيران أسوأ تفشٍّ لكورونا في المنطقة، في وقت يُعتقد فيه أن الأعداد الفعلية للمصابين والمتوفين مغاير للإحصاءات الرسمية.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الصحة، كيانوش جهانبور، خلال مؤتمره الصحافي اليومي، أن السلطات الصحية أحصت 3076 إصابة جديدة خلال الساعات الـ24 الأخيرة، وباتت الحصيلة الرسمية الإجمالية 35408 إصابات. وأضاف أن 3206 أشخاص في حالة حرجة.

وفي وقت سابق اليوم، كان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد توقّع، في كلمة بثها التلفزيون الرسمي، زيادة في الإصابات بفيروس كورونا المستجد في إيران، إلا أنه اعتبر أن البنية التحتية الصحية في البلاد قوية وجاهزة للتعامل مع أي تصاعد.

وجِهت انتقادات عنيفة للحكومة الإيرانية لعدم إسراعها بالاستجابة لاحتواء الفيروس. وأمرت السلطات مؤخراً الشركات العاملة في مجالات غير حيوية بالإغلاق، كما حظرت السفر بين المدن، بعد فترة طويلة من فرض دول أخرى إغلاقاً تاماً.

وكان التلفزيون الإيراني الحكومي أفاد الخميس بأن الجيش أقام مستشفى بسعة 2000 سرير في مركز معارض بالعاصمة طهران، لدعم نظام الرعاية الصحية المحلي في الوقت الذي تواجه فيه البلاد أسوأ تفشٍّ لفيروس كورونا في الشرق الأوسط.

وقال التلفزيون إن المنشأة الجديدة، التي تضم ثلاث وحدات وعدة أجنحة للعزل، تم إنشاؤها في غضون 48 ساعة فقط. وسيتم استخدامها للمرضى الذين يتعافون من مرض "كوفيد 19" الناجم عن الفيروس، ونقل التلفزيون الحكومي عن الجنرال علي جاهانشاهي، نائب منسق الجيش، قوله إن المستشفى تم تسليمه إلى الطاقم الطبي، وسيبدأ استقبال المرضى الأسبوع المقبل.

28.آذار.2020 أخبار سورية

أفاد موقع "الخابور" المحلي، بأنّ سيول جارفة ناتجة عن الأمطار الغزيرة اجتاحت منازل سكنية ليلة أمس في بلدة "العكيرشي" بالريف الجنوبي الشرقي لمدينة الرقة شرق البلاد.

ووفقاً لما أورده الموقع ذاته فإنّ السيول التي تشكلت في المنطقة وضربت عدداً من المنازل نتج عنها وفاة سبعة أشخاص جميعهم من الأطفال والنساء، مشيراً إلى إصابة ثلاثة ملايين وفقد آخرين دون معرفة مصيرهم.

وفي التفاصيل كشف المصدر عن وفاة  أربعة أطفال وثلاث سيدات من عائلتين في بلدة "العكيرشي" بريف الرقة نتيجة الفيضانات والسيول التي حدثت ليلة أمس.

وتناقل ناشطون صورة طفلة تُدعى "ضحى الزهري" وهي من بين الأطفال الذين لقوا حتفهم جرّاء السيول الجارفة التي ضربت منزل عائلتها قي بلدة "العكيرشي" جنوب شرقي الرقة.

وتحدثت مصادر متطابقة عن دمار كبير لحق بالمنازل التي تعرضت للسيول الأمر الذي نتج عنه أضراراً مادية عقب تهدم عدد من المنازل في البلدة جرّاء الفيضانات التي شهدتها مناطق الرقة شرقي سوريا.

هذا وتشهد بعض قرى ريف الرقة الجنوبي التي تحوي بعضها على أعداد من النازحين، موجة فرار تشكلت عقب تزايد المخاوف من تكرار الفيضانات التي تشهدها المنطقة، في ظلِّ انعدام الخدمات التي من شأنها التخفيف من مثل شبكات الصرف الصحي، وغيرها.

28.آذار.2020 أخبار سورية

أطلق أطباء سوريون وعرب مقيمون في تركيا، مبادرة من أجل التكاتف مع جهود وزارة الصحة التركية في مكافحة الفيروس، وذلك في مدينة إسطنبول التركية، قبل أن تتوسع لباقي الوكالات التركية.

وحظيت المبادرة بدعم منظمات المجتمع المدني التي تعمل على التواصل مع الجهات التركية لترتيب آلية الاستفادة من هذه الخبرات، وتهدف المبادرة وفق القائمين عليها، إلى مساعدة السلطات الصحية التركية في مواجهة “كورونا” من خلال وضع الأطباء العرب والممرضين والصيادلة وأطباء الأسنان والمخبريين أنفسهم تحت تصرف وزارة الصحة.

وبدأت المبادرة على يد أطباء من جمعية "البيت السوري"، إضافة لجهود من جمعية الأطباء المصريين، وتبنّى كل من "اتحاد الأطباء العرب"، و"اتحاد الجاليات العربية"، و"الجمعية العربية" في تركيا هذه المبادرة لنقلها إلى الجهات التركية.

ويعتبر الأطباء القائمون على المبادرة، ان واجبهم في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العالم عامة وتركيا خاصة، التي احتضنتهم لسنوات، تقديم يد العون والمساهمة في مكافحة الوباء، عبر الخبرات التي يملكون طبياً، إلى جانب الأطباء الأتراك والقطاع الصحي بالعموم.


وسبق أن أعلن مئة طبيب سوري في غازي عنتاب تقدموا بطلب للتطوع مع الكوادر التركية في صراعها ضد فيروس "كورونا"، وطلب الأطباء من الوالي توجيه المؤسسات المعنية لتكليفهم بالمهام المطلوبة، وحصلوا منه على وعد بتكليفهم خلال الأيام القادمة، إذا ما استدعت الحاجة لذلك.

ولفت أحد الأطباء السوريين إلى رغبتهم الشديدة في تقديم يد المساعدة لأفراد الشعب التركي، عرفاناً منهم بجميل حسن ضيافتهم على مدار الأعوام الماضية، قائلاً: نريد أن نشارك زملاءنا الأتراك معركتهم مع الفيروس حتى النهاية، نتقدم بطلب التكليف هذا إلى كافة الجهات المسؤولة بدءً من السيد الوالي إلى وزارة الصحة والمديرية الفرعية".

28.آذار.2020 أخبار سورية

تواصل القوات العسكرية التركية، الدفع بالمزيد من التعزيزات العسكرية الكبيرة لريف إدلب الجنوبي والغربي، وصلت مؤخراً العديد من الأرتال الكبيرة لمناطق قريبة من طريق "أم 4" وجبل الزاوية.

وقالت مصادر محلية بريف إدلب، إن أرتال عسكرية كبيرة تضم أسلحة ثقيلة ومتوسطة دخلت ريف إدلب خلال الأيام الماضية، بعد سلسلة عمليات رصد واستطلاع أجرتها قوات تركية في جبل الزاوية ومحيط الطريق الدولي "أم 4" لاسيما ريف جسر الشغور.

وأوضحت المصادر أن القوات التركية عززت العديد من النقاط العسكرية في قرى وبلدات قريبة من الطريق الدولي "أم 4" بريف جسر الشغور، أبرزها الزعينية والناجية وبداما والكفير، ومناطق أخرى.

كذلك دخلت قوات عسكرية تركية إلى منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، والواقعة جنوب الطريق الدولي المذكور، في وقت تقول مصادر عسكرية إن تلك التعزيزات في سياق المساعي التركية لتأمين الطريق كاملاً.


ولفتت المصادر إلى أن الجانب التركي سيواصل تعزيز نقاطع على طرفي الطريق الدولي "أم 4" كمخافر أو نقاط صغيرة، لتعزيز حماية الطريق، منعاً لأي استهداف لأي دورية، لاسميا مع انتشار مقطع لمقاتلين مجهولين يتوعدون الأرتال التي ستعبر الطريق بالاستهداف.

وكانت أعلنت وزارة الدفاع الروسية يوم الأحد 15 أذار، اختصار مسار الدورية المشتركة الأولى مع القوات التركية على طريق "M4" في منطقة إدلب شمال غرب سوريا، زاعمة وجود استفزازات من قبل "تشكيلات إرهابية"، كذلك الدورية الثانية التي تم اختصارها.

28.آذار.2020 أخبار سورية

سلطت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية في تقرير لها، الضوء على الأوضاع الصعبة التي يعيشها السوريون في إدلب، وتحدثت عن سيناريوهات صعبة قد تحدث في حال انتشار الوباء في المنطقة، لافتة إلى أنه "خلال الأسبوع الماضي كان هناك عدد من المقالات التي أشارت إلى تهديد فيروس كورونا للاجئين والنازحين حول العالم".

ولفتت المجلة إلى أن "العديد من اللاجئين والنازحين يفتقدون إلى أي رعاية صحية أساسية، ناهيك عن نوع المعدات اللازمة للتعامل مع فيروس كورونا المستجد والمرض المرتبط به"، مضيفة بأنها "تدرك منظمة الصحة العالمية والحكومات هذه المشكلة، ولكن مع انغماس العالم بمعدلات الإصابة المتزايدة بشكل سريع وفتك هذا الفيروس الجديد، فإن مساعدة الأشخاص المحتاجين ليست أولوية".

وقالت إنه "من بين جميع الأماكن في الشرق الأوسط حيث يعاني العديد من الناس، ربما تكون محافظة إدلب السورية -مخيم اللاجئين العملاق- الأكثر إثارة للقلق؛ ليس فقط لأن الفيروس يهدد حياة الناس هناك، ولكنه مثل الصراع السوري، هو تهديد لكل الشرق الأوسط".

وتابعت المجلة: "لا يحترم الفيروس حظر السفر والحدود المغلقة أو وقف التجارة، الحقيقة أنه إذا ما اجتاح فيروس كورونا إدلب، فمن المرجح أن يطيل معاناة السوريين واللبنانيين والأردنيين والأتراك والإيرانيين والروس والأوروبيين. على الرغم من أن سوريا أبلغت عن خمس حالات فقط من المصابين بفيروس كورونا حتى هذا الوقت، لكن من الصعب تصديق عدم تفشي المرض وأنه لن يصل إلى إدلب".

وذكرت "لأن مصادر العدوى كثيرة، فهي تشمل الحرس الثوري الإيراني والقوات التركية والطيارين الروس والصحفيين الأوروبيين وعمال الإغاثة من جميع أنحاء العالم".

وقالت إنه "عندما يتفشى الفيروس بشكل سريع ستحل الكارثة وسيكون الأمر مروعا. وفي ظل الرعاية الرثة نتيجة استهداف النظام وحلفاؤه الروس للمستشفيات في المنطقة عمدا، فإن منظمة الصحة العالمية والأتراك يحاولون بذل ما في وسعهم. تم توفير بعض أطقم اختبارات الفيروس في إدلب، التي تم إعادتها بعد ذلك إلى تركيا لتحليلها، ولكن هذا الأمر ليس كافيا".

وأشارت إلى أنه "بعد أن شهدت تركيا زيادة حادة في عدد الإصابات، ونتيجة الأضرار التي ألحقها النظام والروس والإيرانيين، فإن فيروس كورونا سيفتك بالعديد من الأبرياء في إدلب".

وأوضحت أن "الكارثة الإنسانية المحتملة لن تزهق أرواح الفقراء والبائسين في إدلب فقط بل ستتفشى خارج المحافظة، لا شك أن الحكومات في جميع أنحاء العالم يتخذون إجراءات صارمة بمن فيهم الدول المجاورة لسوريا، لوقف هجوم فيروس كورونا من خلال حظر الرحلات الجوية، وإغلاق الحدود، ووقف التجارة، وفرض حظر التحول، وإغلاق المحلات".

وتابعت أنه "مع ذلك فقد فشل عدد من الحكومات في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا والولايات المتحدة في احتواء الفيروس. جميع الإجراءات السابقة ليس لها وجود في شمال غرب سوريا ومن الصعب أن نتصور أن الفيروس لم يتسلل بعد إلى هناك، لكن تفشيه سيضاعف المشاكل لبقية البلدان القريبة من سوريا".

وقالت إن "الفيروس لن يؤثر فقط على الدول المجاورة لسوريا بل حتى على أوروبا وغيرها من الدول، فعلى سبيل المثال تخيل لو أصيب دبلوماسي أو خبير صحة أو جندي أو شخص يعمل في إدلب لضمان مدة وقف إطلاق النار أو توفير إغاثة هناك، ولم تظهر عليه الأعراض وعاد إلى بروكسل أو جنيف أو نيويورك. هذه هي الطريقة التي قد تضاعف من خلالها إدلب أزمة فيروس كورونا بشكل عالمي، على الرغم من الجهود العديدة لاحتوائه".

وختمت المجلة الأمريكية تقريرها بالقول: "لقد دمر الصراع الذي دام شبه عقد في سوريا العديد من الأماكن وساهم في عدم استقرار العديد من المناطق، وغير السياسة في أوروبا، وها هو الآن يهدد بمضاعفة مشكلة الفيروس من خلال التهديد الرهيب للعالم".

وقالت: "واقعنا الآن يشير إلى أنه سيقف رؤساء وملوك ورؤساء الوزراء والجنرالات في جميع أنحاء العالم متفرجين على انفجار فيروس كورونا في جميع أنحاء إدلب لينتهي في بلدانهم، نتيجة هذا التقاعس، سوف يتحملون المسؤولية الأخلاقية عن الوفيات التي ستحدث في سوريا والشرق الأوسط وأوروبا، التي لم يكن من الضروري أن تتفشى إذا ما تم أخذ إجراءات سريعة وحكيمة".

28.آذار.2020 أخبار سورية

أكدت ثماني منظمات حقوقية سورية غير حكومية، أن "الإدارة الذاتية" والمؤسسات التابعة لها تواصل التضييق على المنظمات العاملة في الشأن المدني، من خلال الاعتقالات المتكررة للناشطين والعاملين فيها والتأخير في منح التراخيص.

وعبرت المنظمات في بيان مشترك، عن قلق بالغ إزاء الممارسات التي تقوم بها الإدارة الذاتية ومؤسساتها من اعتقال وتغييب للناشطين والعاملين في الحقل المدني إضافة الى إن استمرار هذه الممارسات سيدفع الأمور إلى مزيد من التعقيد والاحتقان على المستوى المحلي.

إضافة لذلك، التدخل في شؤونها واستحداث مكتب خاص لرفدها بالعمالة اللازمة، وهو ما أثر سلباً على العمل والنشطاء المدني الذي تحتاجه محافظة الرقة بشكل كبير للتعافي من آثار الحرب.

وتحدث البيان عن انتهاكاً للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان وفي خطوة تصعيدية تقوّض العمل المدني والحريات العامة والأساسية؛ حيث اعتقل "جهاز الاستخبارات" التابع لقوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا أربعة من ناشطي العمل المدني في مدينة الرقة.

والناشطين هم وفق المنظمات: "جمال المبروك” من مواليد العام 1985، تمّ اعتقاله بتاريخ 12 شباط/فبراير 2020، من قريته “سويدية كبيرة”. ويشغل “المبروك” منصب منسق “برنامج فرات”، وكان قد اعتقل قبل عدّة أشهر من قبل الإدارة الذاتية قبل أنّ يتمّ الإفراج عنه في وقت لاحق.

“نزاز العكلة” من مواليد العام 1976، تمّ اعتقاله بتاريخ 26 شباط/فبراير 2020 من قريته “الكسرة”، ويشغل “العكلة” منصب رئيس مجلس إدارة “فريق صناع المستقبل”.

“أحمد موسى الهشلوم” من مواليد العام 1985، تمّ اعتقاله بتاريخ 29 شباط/فبراير 2020 في مدينة الرقة. ويشغل “الهشلوم” منصب مدير منظمة “إنماء الكرامة”، وكان قد تمّ اعتقاله قبل عدّة أشهر من قبل الإدارة الذاتية قبل أنّ يتم الإفراج عنه في وقت لاحق.

“عمر الخلف الخمري” من مواليد العام 1978، تمّ اعتقاله بتاريخ 3 آذار/مارس 2020. ويشغل “الخمري” منصب رئيس مجلس إدارة منظمة “معاً لأجل الجرنية” في قلعة جعبر، ويعاني “الخمري” من مرض عضال، يجبره الحاجة إلى الدواء بشكل دوري.

وطالبت المنظمات "الإدارة الذاتية"، بشرح وإيضاح الأسس القانونية التي تتم على أساسها عمليات التوقيف والاعتقال، ونشرها بلغة واضحة ومفهومة لجميع المواطنين، خاصة تلك التوقيفات التي تطال المدنيين والنشطاء.

وشددت على ضرورة أنّ لا تتم عمليات التوقيف إلا من قبل سلطات مخّولة بذلك، استناداً إلى تصاريح رسمية صادرة من جهة قضائية مختصة، مع منح الموقوفين حق التواصل مع ذويهم ومحامين دون إبطاء، وإخطارهم بأسباب توقيفهم وضمان سرعة العرض على قاض وتوجيه اتهام رسمي أو الإفراج عنهم فوراً.

ودعت المنظمات والهيئات المحلية والدولية وكذلك الأطراف الدولية الداعمة للإدارة الذاتية، ومنها الحكومة الأمريكية وحكومات دول التحالف إلى المساهمة والضغط لإيقاف انتهاكات حقوق الانسان في المناطق الخاضعة لسيطرة الإدارة الذاتية في شمال سورية.

ووقع على البيان كلاً من "أورنامو للعدالة وحقوق الانسان، الحملة السورية – TheSyriaCampaign، سوريون من الحقيقة والعدالة، الشبكة السورية لحقوق الانسان، العدالة من اجل الحياة، المركز السوري للاعلام وحرية التعبير، المركز السوري للدراسات والأبحاث القانونية، اليوم التالي".

28.آذار.2020 أخبار سورية

اعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، اليوم السبت، اتصال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، بـ "بشار الأسد"، تجاوزا للحسابات السياسية الضيقة.

واعتبر في تغريدة له على "تويتر": الظروف الاستثنائية المرتبطة بفيروس كورونا تتطلب خطوات غير مسبوقة، وتواصل الشيخ محمد بن زايد بالرئيس السوري هذا سياقه"، وقال إن "البعد الإنساني له الأولوية وتعزيز الدور العربي يعبر عن توجه الإمارات، خطوة شجاعة تجاه الشعب السوري الشقيق تتجاوز الحسابات السياسية الضيقة".

ويوم أمس،كشف ولي عهد أبوظبي "محمد بن زايد آل نهيان" عن إجراء أول اتصال هاتفي مع رئيس النظام في سوريا، المجرم "بشار الأسد" قال إنه بحث فيه سبل التصدي لتفشي فيروس كورونا المستجد في المنطقة.

وأكد بن زايد للأسد، دعم بلاده للنظام السوري في هذه الظروف الاستثنائية وفق تعبيره، مشيرا إلى أن "التضامن الإنساني في أوقات المحن يسمو فوق كل اعتبار"، وقال: "سوريا لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة".

وسبق أن كشفت تقارير ووسائل إعلام عدة عن توجه إماراتي مع حلف سعودي مصري لتعزيزو نفوذهم في سوريا في مواجهة تركيا، إضافة لدعم سخي قدمته الحكومة الإماراتية، للنظام السوري، لوقف تدهور الليرة السورية، مؤكدة أن إن الإمارات قدمت مساعدات مالية بأشكال مختلفة للنظام مؤخرا، وفق مانقلت عن مسؤول سوري سابق لم تسمه.

وكان أشاد القائم بأعمال السفارة الإماراتية لدى دمشق، عبد الحكيم النعيمي، بحكم المجرم "بشار الأسد" في سوريا، وبالعلاقات المتينة بين الجانبين، حيث احتفلت سفارة الإمارات العربية المتحدة في دمشق بعيدها الوطني بحضور ممثلين عن السلك الدبلوماسي العربي والدولي في العاصمة السورية، وشخصيات سياسية وإعلامية موالية للنظام.

وقال النعيمي إن "العلاقات السورية الإماراتية متينة ومتميزة وقوية، وأن الإمارات تتمنى أن يسود الأمن والأمان والاستقرار ربوع سوريا"، في وقت قال فيصل المقداد، نائب وزير خارجية النظام السوري، خلال الاحتفالية، إن بلاده "لن تنسى دور الإمارات في الوقوف إلى جانب سوريا في حربها على الإرهاب".