27.كانون2.2021 تقارير اقتصادية

شهدت الليرة السورية تدهوراً جديداً حيث تخطت حاجز الـ 3000 ليرة مقابل الدولار الأمريكي في معظم المناطق السورية ضمن أسعار قياسية تشير إلى تسارع كبير في انهيار الليرة السورية.

وسجل الدولار الأميركي في العاصمة دمشق ما بين 2985 ليرة شراء، و 3025 ليرة مبيع، فيما سجّل اليورو ما بين 3615 ليرة شراء، و 3665 ليرة مبيع.

وفي مدينة حلب وحمص وحماة سجل الدولار ما بين 2985 ليرة شراء، و 3010 ليرة مبيع، أما في ريف حلب الشمالي، فسجل الدولار ما بين 2975 ليرة شراء، و2985 ليرة مبيع.

وفي الشمال المحرر فقز الدولار ليسجل ما بين 2980 ليرة شراء، و3000 ليرة مبيع، وتراوحت التركية ما بين 403 ليرة سورية شراء، و408 ليرة سورية مبيع، بحسب مواقع اقتصادية محلية.

وبهذا تصل تجدد الليرة السوريّة الانهيار مقابل العملات الأجنبية، حيث تجاوز سعر الصرف أرقام قياسية ما ينذر بتسارع عجلة الانهيار الاقتصادي الذي تعيشه البلاد وتخطي الأرقام حاجز الـ 3000 ليرة للمرة الثالثة بتاريخها منذ شهر حزيران من العام 2020 الماضي.

بالمقابل أبقى المصرف المركزي على ثبات نشراته للمصارف والبنوك الخاصة، والتدخل لسعر 1250 ليرة للدولار الواحد، و1414 ليرة لليورو، بالإضافة لـ 1250 ليرة لسعر الحوالات الخارجية واستيراد المواد الأساسية.

وبحسب جمعية الصاغة التابعة للنظام فقد بلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط اليوم الأربعاء، 150 ألف ليرة سورية وسعر غرام الذهب عيار 18 قيراط عند 128 ألف 571 ليرة، وتعد ممارسات الجمعية ضمن قراراتها من أبرز أسباب تدهور وخسارة قطاع الصاغة في البلاد.

في حين حددت "نقابة الصاغة بإدلب" مبيع غرام الـ 21 ذهب، بـ 52,20 دولار، أما في إعزاز، بريف حلب الشمالي، فحددت نقابة الصاغة غرام الـ 21 ذهب بـ 387 ليرة تركية للشراء، و395 ليرة تركية للمبيع.

وقالت مصادر إعلامية موالية إن حكومة النظام ناقشت "مشروع قانون البيوع العقارية" الذي يهدف إلى إيجاد استقرار في سوق العقارات وتحقيق العدالة الضريبية بين المكلفين، وفق تعبيرها.

في حين نقلت المصادر رد وزارة مالية النظام على شكوى عدم توفر إجازات الاستيراد، حيث وعدت بتوفرها غداً الساعة 12 لدى مديرية مالية بدمشق قسم الخزينة وتباعاً باقي المحافظات، حسب وصفها.

فيما أثارت تصريحات وزير الكهرباء "غسان الزامل"، سخرية متابعي الصفحات الموالية إذ قال إن الأمبيرات كارثة وعبء على المواطن ولن يتم تعميم عملها وسيبقى قطاع الكهرباء حكومياً، ومما أثار السخرية ظهور الوزير بمؤتمره الصحفي إلى جانب شعار "تخيل الحياة بدون كهرباء".

فيما صرح "غيث علي"، مدير الأبحاث الاقتصادية في "مصرف سورية المركزي" التابع للنظام بأن المصرف في طور الدراسة وتحضير الإجراءات الخاصة بإصدار عملة رقمية، وتمنى أن تخلص الدراسات إلى نتائج إيجابية.

وتحدث "علي"، عن التأثيرات الإيجابية لإصدار عملة رقمية، وأشار إلى أنه لم يسبق لأي بنك مركزي أن طرح عملة رقمية، فيما مهد الطريق حول وجود نية للنظام لإطلاق فئات أكبر من 5 آلاف ليرة التي طرحها قبل يومين.

فيما وعد محافظ ريف دمشق "معتز أبو النصر جمران"، خلال اجتماعه مع أعضاء مجلس المحافظة، بأن مخصصات الأفران من الدقيق ستعود كما كانت قريباً، ضمن وعود مسؤولي النظام الكاذبة التي تتكرر عبر وسائل الإعلام الموالية.

في حين عقد اليوم الأربعاء اجتماع في مقر غرفة صناعة حلب ضم المشاركين في معرض صنع في سورية التصديري التخصصي للألبسة ومستلزمات الإنتاج المقرر إقامته على ارض مدينة المعارض الشهر القادم، بحسب مصادر إعلامية موالية.

وقال "محمد زيزان" عضو مجلس إدارة الغرفة وعضو لجنة تنظيم المعرض أن 360 شركة وطنية ثبتت مشاركتها في المعرض الذي سيقام ضمن 5 صالات على ارض مدينة المعارض وكل المساعي تبذل لإنجاح هذا المعرض التصديري الهام، حسب وصفه.


وكشفت مصادر رسمية عن تشكيل لجنة برئاسة معاون وزير المالية، لإنجاز مسودة تعديل القانون المتعلق بتحويل الشركات العائلية إلى مساهمة، وبدأت اللجنة اجتماعاتها على أن تنجز المسودة خلال شهرين.

فيما تضم اللجنة ممثلين عن "الهيئة العامة للضرائب والرسوم"، و"هيئة الأوراق والأسواق المالية السورية" و"سوق دمشق للأوراق المالية" و"نقابة المهن المالية والمحاسبية"، حسبما أوردته صحيفة موالية للنظام.

فيما سجلت التوابل في أسواق دمشق أسعاراً غير مسبوقة، حيث تجاوز سعر كيلو الزعفران المليون ليرة، وتراوح سعر كيلو الهال بين 45 ألف ليرة إلى 80 ألف ليرة وسعر كيلو المحلب البلدي بلغ 70 ألف ليرة، والعصفر البلدي الحموي تجاوز 55 ألف ليرة.

وبالنسبة للمكسرات التي تستخدم في المأكولات وصل سعر كيلو الصنوبر إلى 230 ألف ليرة، واللوز البلدي يتجاوز 18 ألف ليرة والإسباني بلغ 23 ألفاً، والفستق الحلبي تراوح سعره بين 35 ألفاً و45 ألفاً، والكاجو بين 14 ألفاً و22 ألفاً حسب النوع.

فيما وتتفاقم الأزمات الاقتصادية في مناطق سيطرة النظام لا سيّما مواد المحروقات والخبز وفيما يتذرع نظام الأسد بحجج العقوبات المفروضة عليه يظهر تسلط شبيحته جلياً على المنتظرين ضمن طوابير طويلة أمام محطات الوقود والمخابز إذ وصلت إلى حوادث إطلاق النار وسقوط إصابات حلب واللاذقية كما نشرت صفحات موالية بوقت سابق.

هذا وينعكس الانهيار الاقتصادي على المواد الغذائية الأساسية إذ تضاعفت معظم الأسعار لا سيّما في مناطق سيطرة النظام وسط عجز الأخير عن تأمين السلع والخدمات الأساسية مما يزيد الوضع المعيشي تدهوراً كبيراً على حساب ميزانية الدولة التي جرى استنزافها في الحرب ضدِّ الشعب السوري.

27.كانون2.2021 أخبار سورية

أعلنت "إدارة التوجيه المعنوي"، التابعة للحيش الوطني السوري، عن استشهاد المقدم القيادي في الجيش "أحمد غنوم"، جراء استهدافه بعبوة ناسفة شرقي حلب، في وقت تتصاعد عمليات الاغتيال التي تطال قيادات عسكرية ونشطاء وفعاليات مدنية بمناطق سيطرة "الجيش الوطني".

ولفتت الإدارة في بيان اليوم الأربعاء إلى أن عملية الاغتيال طالت المقدم "غنوم"، وهو برفقة عائلته ما أدى إلى جرح عدد منهم إثر انفجار طال سيارة القيادي، وقال ناشطون إن "غنوم" ينحدر من مدينة القصير بريف حمص الغربي، واستشهد إثر عملية اغتيال طالته خلال تواجد في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.

وسبق أن وثّق ناشطون عدة حوادث مماثلة نفذها مجهولون بمناطق متفرقة من الشمال السوري المحرر، وذلك دون معرفة الأسباب والدوافع وراء هذه الحوادث التي، فيما تشير أصابع الاتهام الى داعش وقسد ونظام الأسد.

وكانت تصاعدت حوادث الاغتيال التي طالت نشطاء وشخصيات مدنية وثورية وأخرى عسكرية، علاوة عن التفجيرات المستمرة في المنطقة الخاضعة لسيطرة "الجيش الوطني".

هذا وتتواصل عمليات الاغتيال الغامضة التي تستهدف بمجملها عناصر ضمن جهاز الشرطة المحلية والجيش السوري الوطني بعموم منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون في ريف حلب.

27.كانون2.2021 أخبار سورية

شهدت الليرة السورية اليوم الأربعاء، تدهوراً جديداً حيث تخطت حاجز الـ 3000 ليرة مقابل الدولار الأميركي الواحد، وذلك تأثراً بقرار نظام الأسد بطرح فئة نقدية جديدة بقيمة 5 آلاف ليرة قبل يومين.

وقالت مصادر اقتصادية إن الدولار سجل قفزة جديدة على حساب الليرة السورية التي تشهد حالة تدهور تاريخية إذ تخطت حاجز الـ 3 آلاف ليرة مع تسجيلها سعر 3020 ضمن تدهور الاقتصاد والعملة المحلية.

ويعد وصول الليرة لهذا السعر للمرة الثالثة حيث تجاوزت هذا الرقم لأول مرة بتاريخ 8 حزيران/ يونيو، لتعاود وتتجاوز الرقم القياسي في 16 من الشهر ذاته ضمن عملية انهيار غير مسبوقة بتاريخ البلاد.

ويرافق ذلك حالة من التذمر والسخط يعيشها السكان في مختلف المناطق وسط حالة من الذهول والحيرة مما يحدث بسبب الانهيار غير المسبوق وعجز نظام الأسد عن إيقاف تدهور العملة.

هذا وأعلن "مصرف سورية المركزي" التابع للنظام الأحد الماضي عن طرح ورقة نقدية جديدة من فئة 5 آلاف ليرة، وذلك بعد تمهيد إعلامي لطرح هذه الفئة مما زاد من تدهور الاقتصاد والعملة السورية المتهالكة اساساً، وسط تجاهل وعجز النظام عن إيقاف انهيار العملة المحلية.

27.كانون2.2021 أخبار سورية

نقلت صحيفة موالية للنظام عن رئيس جمعية اللحامين في دمشق وريفها "أدمون قطيش" قوله إن تهريب اللحوم أدى إلى ارتفاعها مجدداً فيما قالت مصادر إعلامية إن سعر الكيلو الواحد يصل إلى نصف راتب الموظف لدى النظام.

وقال "قطيش"، إن كميات اللحوم الموجودة في السوق انخفضت نتيجة زيادة التهريب، إلى دول الجوار الذي عاد وتنشط من جديد بعد أن انخفض خلال الفترة الماضية، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن أسعار اللحوم ارتفعت بنسبة 20 بالمئة إذ أن كيلو لحم العجل الهبرة في الأسواق تجاوز 17 ألف ليرة وكيلو لحم الغنم بأكثر من 20 ألف ليرة.

وفي ظلّ مؤشرات تؤكد ضلوع شخصيات موالية ونافذة لدى النظام حيث تسيطر على القطاعات الاقتصادية والحدود، صرح المسؤول في الجمعية بأن التهريب تنشط حيث ارتفع كيلو الغنم الحي بسببه من 6500 ليرة للكيلو الواحد إلى 7300 ليرة.

في حين أشار إلى أن المهرّب يدفع زيادة على سعر العجل 800 ألف ليرة للمربي، وأن كيلو العجل الحي اليوم بـ 6600 ليرة والمهربون يدفعون زيادة أكثر من 400 ليرة للمربي، حسب وصفه.

ولفت إلى شح دعم حكومة النظام لمربي الأغنام والعجول من حيث الأعلاف التي قال إنها غير الكافية، وأشار بقوله إن النظام توقف عن تزويد الجمعية بالمازوت الصناعي، ومعظم المسالخ واللحامين لا يوجد فيها مازوت وهذا يؤثر في أسعار اللحوم، وفق وصفه.

وسبق أن زعم "قطيش"، وجود خطة لاستيراد اللحم المجمد والمبرد من الخارج خلال الفترة القادمة، متوقعاً خروج العديد من مربي الأغنام من الإنتاج قريباً في حال استمرار ارتفاع أسعار الأعلاف.

وكان تحدث وزير الزراعة التابعة للنظام "حسان قطنا" عن وجود قرارات تقيد الصدور لاستيراد اللحوم المجمدة، مؤكداً أن سيتم تحديد فترات وكميات الاستيراد المطلوبة، بناء على حاجة السوق المحلية ومعدل الاستهلاك.

وأضاف قطنا في حديث لموقع موالي حينها بأنه تم الإعلان عن العديد من المناقصات لاستيراد الأبقار، لكن لم يتقدّم أيّ عارض، علماً أن الاستيراد مسموح للقطاعين العام والخاص، نافياً وجود تهريب للأبقار بعكس الأغنام.

وكانت أصدرت وزارة الزراعة التابعة للنظام حصيلة صادمة للخسائر التي لحقت بالثروة الحيوانية إذ تشير الأرقام المعلنة إلى انخفاض عدد الحيوانات بنسبة تتراوح بين 50 إلى 60% في سوريا.

وأرجعت الوزارة الانخفاض إلى "عمليات السرقة والتهريب والذبح العشوائي وعدم توافر الظروف المناسبة لحصر شامل للأرقام التأشيرية، التي تعتمد على مؤشرات النمو للثروة الحيوانية"، وفقاً لتقرير صادر عنها قبل أسابيع.

هذا وتكبدت كامل القطاعات الاقتصادية خسائر مادية كبيرة يعود سببها الأول إلى العمليات العسكرية التي شنها نظام النظام ضد المدنيين لا سيما مع استنزاف ميزانية الدولة لتمويل حربه ضد الشعب، ويعود تراجع الثروة الحيوانية لممارسات النظام والسرقة، كما عزوف المربين عن تربية المواشي للظروف الاقتصادية الخانقة فيما لا تزال أرزاقهم تتعرض لعمليات نهب وتعفيش بمناطق سيطرة النظام بين الحين والآخر.

27.كانون2.2021 أخبار سورية

قالت صحيفة "الشرق الأوسط" إن النائب في حزب "القوات اللبنانية" ماجد إدي أبي اللمع، ورئيس "حركة التغيير" إيلي محفوض، قدما إخباراً عن انفجار مرفأ بيروت أمام النيابة العامة التمييزية يتعلق بارتباط أشخاص مقربين من النظام السوري بعملية إحضار مادة الأمونيوم إلى المرفأ التي تسببت بوقوع الانفجار.

وأكد أبي اللمع من أمام قصر العدل، أن "(القوات اللبنانية) تريد الذهاب بالتحقيق إلى النهاية للوصول إلى الحقيقة، ولن تتراجع عنه، وبالتالي لا يتكل أحد على التسويف وتضييع الوقت وحرف الأنظار عن الحقيقة؛ لأنه لن يمر معنا مرور الكرام مهما كلف الأمر".

واعتبر محفوض أنه "أفظع من هول جريمة المرفأ، هي التقارير التي نشرت في أكبر الصحف والوكالات العالمية»، ذاكراً ما نشر في «فورين بوليسي، التي تعدّ مصدر صناع القرار في العالم، بأن السياسيين اللبنانيين المتورطين تكتلوا مع بعضهم البعض لضرب القضاء وتطويق المحقق العدلي وعدم المثول أمامه".

ورأى أن "القضاء في لبنان جمد نشاطه إزاء تعنت البعض"، لافتاً إلى أن "الجهات التي رفضت التحقيق الدولي واعتبرته مسيساً ومنحازاً، رفضت أيضاً التحقيق العدلي"، كما شدد على أن "ما ذكر في تقارير الصحف العالمية ليس بقليل، خصوصاً أنها لا تنشر معلومات إلا إذا كانت مثبتة".


ولفت إلى "تقارير استخبارات دولية؛ وتحديداً فرنسية، تحدثت من عام 2012 عن تهريب أسلحة وأمونيوم من وإلى سوريا"، سائلاً "عما فعلته الدولة منذ ذلك الوقت حتى اليوم بهذه المعلومات".

وأوضح أن "الأسماء التي وردت بالإخبار، تضم مجموعة مقربة من بشار الأسد شخصياً، وهم تجار ورجال أعمال، يحملون الجنسية الروسية، كشفتهم الأجهزة البريطانية بالاسم، وأعلنت عن أسماء الشركات التي يعملون بها أو يملكونها، كما تحدثت عن موضوع النيترات الذي دخل إلى لبنان".

وأشار إلى أنه "في وقت ما زال فيه بعض الضباط في السجن، ونحن لا نبرئ أحداً، نطالب المحقق العدلي بالذهاب بالملف إلى النهاية، طالما رأس الهرم؛ أي رئيس الجمهورية، قال: (كنت أعلم)".

27.كانون2.2021 أخبار سورية

تكبدت ميليشيات "الحرس الثوري الإيراني"، قتلى وجرحى إثر تعرضها لهجوم نفذه مجهولين شرقي الرقة فيما تعرضت مناطق جنوب دير الزور لغارات روسية ضمن البادية السورية.

وقال ناشطون في مواقع محلية بالمنطقة الشرقية إن عنصرين من "الحرس الثوري الإيراني"، قتلوا وجرح آخرين جراء استهدافهم من قبل مجهولين في ريف الرقة الشرقي.

وأشارت المصادر إلى أن الهجوم نُفذ بواسطة رشاشات في منطقة "جبل البشري"، شرق الرقة، ورجحت وقوف خلايا تنظيم الدولة خلفه، وسبق ذلك استقدام ميليشيات النظام تعزيزات عسكرية لريف الرقة الغربي.

وأفادت مصادر إعلامية بأن الطيران الحربي التابع للاحتلال الروسي شن عدة غارات جوية استهدفت مواقع لتنظيم "داعش" في بادية الشولا جنوب ديرالزور.

هذا وسبق أن تسارعت وتيرة التطورات الميدانية التي شهدتها البادية السورية حيث شن تنظيم الدولة هجوماً في بادية حمص ما أدى لمقتل عناصر للنظام وفقدان الاتصال بمجموعة تابعة لميليشيا أفغانية، وتزامن ذلك مع وصول تعزيزات روسية للبادية، قبل أيام.

وكان تبنى تنظيم الدولة "داعش"، قبل أيام استهداف عناصر ميليشيات النظام بأرياف حمص وحماة والرقة ودير الزور ما أدى لمقتل وجرح ما لا يقل عن 10 عناصر، بحسب معرفات التنظيم.

يشار إلى أن ميليشيات النظام تكبدت خسائر فادحة إثر هجمات متفرقة شنتها خلايا تابعة لتنظيم "داعش"، في عدة مواقع تابعة لجيش النظام في البادية السورية، ما أدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى بين صفوف الميليشيات، وتأتي هذه الهجمات الأخيرة وسط غارات جوية روسية استهدفت عدة مواقع في البادية السورية، فضلاً عن وصول تعزيزات عسكرية لميليشيات النظام للمنطقة.

27.كانون2.2021 أخبار سورية

كشفت صحيفة "الشرق الأوسط" عن وصول وفد روسي برئاسة المبعوث الرئاسي ألكسندر لافرينييف، ومسؤولين أتراك وإيرانيين، إلى جنيف، بعد يوم من انطلاق أعمال الدورة الخامسة للجنة الدستورية السورية.

وقالت الصحيفة، إن "العنوان المعلن للزيارة الثلاثية إلى جنيف، هو عقد اجتماع لضامني مسار "أستانا"، ولكن السبب "الخفي"، هو العمل على "إبقاء المسار الدستوري على قيد الحياة"، لأسباب عدة.

ولفتت إلى أن الأطراف الثلاثة (تركيا وروسيا وإيران)، بحاجة إلى هذا "الإنجاز" وليد تفاهماتهم، كما يرغبون بإرسال إشارة إلى إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن وغيرها، بأن هذه الأطراف لها "كلمة" في المسارين السياسي والعسكري بالملف السوري، إضافة إلى الحيلولة دون إعلان "وفاة" اللجنة الدستورية، كما تريد دول غربية.

وبينت الصحيفة أن موسكو، تعاملت، قبل بدء اجتماعات اللجنة، الاثنين الماضي، بـ"إيجابية" مع مقترح الرئيس المشارك للجنة الدستورية عن المعارضة، هادي البحرة، إزاء آليات عمل الجولة الخامسة، ولكن الرسائل التي جاءت من جنيف إلى موسكو، "لم تكن ملائمة للأولويات الروسية المعلنة"، إذ أبلغ وفد النظام، بيدرسن أنه غير مستعد للدخول في "صوغ" الدستور، وأنه لا بد من "نقاش إضافي" قبل ذلك.

وتحدثت الصحيفة عن بدء دول أوروبية، وخصوصاً فرنسا، في الأسابيع الأخيرة، بحشد لوضع اللجنة الدستورية "على الرف"، لاعتقادها أن اللجنة "لم تحقق أي إنجاز وهي بمثابة غطاء لدمشق وموسكو وطهران وأنقرة للاستمرار في سياساتها"، بينما ذهبت بعض الدول إلى حد "إلقاء اللوم" على المبعوث الأممي غير بيدرسن لـ"المشاركة في هذه اللعبة".

ووفق الصحيفة، لم تصل واشنطن، زمن إدارة دونالد ترامب، إلى حد الضغط لـ"كتابة نعوة الدستورية"، ولكنها كانت تحث بيدرسن على "القول صراحة من هو المسؤول عن فشل إحداث اختراق دستوري"، في حين لا تزال دول أوروبية أخرى، متمسكة بهذا المسار.


وأوضحت الصحيفة أن السبب وراء المساعي الأوربية، كونها "لا ترى بديلاً للمسار"، إلا أنها جميع تلك الدول متفقة على ضرورة "فتح بوابات جديدة" لتنفيذ القرار الأممي "2254" وعدم الاكتفاء بالمسار الدستوري، لاعتقادها بعدم وجود أمل بتحقيق أي اختراق قبل الانتخابات الرئاسية السورية، الصيف المقبل، ورأت الصحيفة أن هذه الفجوة وهذه الإشارات مقلقة لـ"الضامنين"، خصوصاً موسكو التي ولدت مسار إصلاح الدستور في عملية سوتشي، بداية 2018.

27.كانون2.2021 أخبار سورية

كشف مصدر في وزارة الهجرة العراقية، عن تعثر ملف إعادة اللاجئين العراقيين المحتجزين في مخيم الهول شمال شرق سوريا، متحدثاً عن وجود رفض بهذا الشأن، بدعوى "خطورتهم"، بحسب وكالة الأنباء العراقية "واع".

وقال وكيل الهجرة العراقية، كريم النوري، إن "وزارة الهجرة والمهجرين معنية بشؤون النازحين ووضع جميع الوسائل الممكنة في تخفيف أعباء النزوح عليهم، أما الموقف الأمني وصلاحية النازحين أمنيا فهو بيد الجهات الامنية والاستخبارية".

ولفت النوري، إلى أن "احتمال عودة نازحي (الهول) إلى العراق لم يبت به، وهناك رفض بشأن عودتهم بسبب خطورتهم"، واعتبر أن "مخيم الهول أصبح من ضحايا تنظيم داعش الإرهابي، وهو أرض خصبة لاستنبات الجماعات الإرهابية"، وأكد على "ضرورة وضع حلول فورية لهذا المخيم الذي يعد قنابل موقوتة".

وفي وقت سابق، كشف مصدر في وزارة الهجرة العراقية نقل عنه موقع "باسنيوز"، عن رفض جميع المحافظات العراقية استقبال النازحين من مخيم الهول في سوريا، ما أدى إلى إلغاء خطة الوزارة بإعادتهم للعراق.

وأوضح المصدر أن "المسؤولين في المحافظات الغربية والشمالية تحديداً قد أكدوا أن عودة هؤلاء النازحين سوف تسبب مشاكل كبيرة في محافظاتهم خصوصاً من الجانب الأمني، لكون الكثير من النازحين هم من عوائل تنظيم داعش ويحملون الفكر الإرهابي، مع وجود مشاكل أخرى كتوفير المستلزمات الإنسانية ضمن مخيمات استقبالهم".

27.كانون2.2021 أخبار سورية

أعلنت شركة تملكها وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون، عزمها إنتاج مسلسل تلفزيوني عن النساء المقاتلات في " تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" شمالي سوريا، حيث تقدم الولايات المتحدة الرعاية والدعم الكامل للتنظيم شمال شرق سوريا.

وقال موقع "Hollywood Reporter"، إن شركة "HiddenLight" التي تمتلكها كلينتون وابنتها تشيلسي، اشترت حقوق رواية "بنات كوباني" لإنتاج مسلسل تلفزيوني مستوحى منها، ونقل الموقع عن هيلاري كلينتون قولها إن موضوع الرواية متطابقة مع أهداف شركتها، وأنها متحمسة لنقل رواية "بنات كوباني" للمشاهدين حول العالم.

وتحكي رواية "بنات كوباني" للكاتبة الأمريكية جايل تزيماش ليمون، قصة نساء مقاتلات في صفوف تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، "تحاربن" ضد تنظيم "داعش" في مدينة عين العرب (كوباني) شمالي سوريا.

وأسست هيلاري كلينتون وابنتها تشيلسي وشريك آخر، شركة "HiddenLight" القابضة للإنتاج، في ديسمبر/ كانون الأول 2020، بهدف إنتاج أفلام وثائقية، ومسلسلات ومحتويات رقمية تركز على القصص الإنسانية.

وعادة يفرد الإعلام الغربي، مساحة واسعة لإرهابيات "ي ب ك/بي كا كا" اللواتي "حاربن" ضد تنظيم "داعش"، خلال محاصرة الأخير، مدينة عين العرب (كوباني)، بين أكتوبر/ تشرين الأول 2014 – يناير/ كانون الثاني 2015، وفق وكالة "الأناضول".

ومن المقرر أن يصدر كتاب "بنات كوباني" في 16 شباط 2021 عن دار نشر "بنغوين" الأمريكية، وهو يستند إلى مئات الساعات من المقابلات والتقارير الميدانية التي تروي قصة مليشيا كردية مكونة من نساء فقط تصدت لتنظيم "الدولة" في شمال سوريا وتمكنت من الانتصار عليه.

من جهتها علّقت المؤلفة ليمون: "لم يقاتل أحد أكثر من وزيرة الخارجية كلينتون لجعل أصوات النساء مسموعة حول العالم، ولتسليط الضوء على حياة النساء اللواتي يكافحن كل يوم من أجل مستقبلهن". وتابعت "إنها رائدة حقيقية، ولا يوجد شريك أفضل من شركة "هيدن لايت" لتقديم "بنات كوباني" وقصة النساء اللواتي تمكنّ من تحطيم" تنظيم الدولة.

27.كانون2.2021 أخبار سورية

وقع نظام الأسد عقداً يقضي بإعادة تأهيل المجموعتين الأولى والخامسة في "محطة توليد حلب الحرارية"، فيما أغفل إعلام النظام ذكر هوية الشركة المنفذة إلا أنها واستناداً لتصريحات سابقة إما روسية أو إيرانية، وذلك بكلفة 123 مليون يورو.

وفي التفاصيل أعلن وزير الكهرباء "غسان الزامل"، المباشرة بإعادة التأهيل في المحطة ومن المتوقع وضع المجموعة الأولى بالخدمة بعد أقل من 12 شهراً، وفق تقديراته.

وزعم "الزامل" "أن العمل يأتي ضمن مساعي وزارته لإصلاح محطات التوليد التي خربها "الإرهاب" وذلك لإعادة تأهيل كامل مكونات المنظومة الكهربائية على الرغم من الحصار الاقتصادي"، وفق تعبيره.

وقالت صحيفة موالية إن اليوم الأربعاء إن توقيع العقد مع "إحدى الشركات من الدول الصديقة" بحضور وزير الكهرباء وممثلي الشركة المنفذة وسيتم التنفيذ بداية الأسبوع المقبل، حسب وصفها.

وسبق أن صرح وزير الكهرباء السابق لدى النظام "محمد خربوطلي"، بقوله إن شركة إيرانية من المتوقع أن تعمل على تأهيل المحطة حيث يتم التفاوض معها والأمور في مراحلها الأخيرة، لكن لم يتم توقيع العقد حينها.

وفي مطلع عام 2017 قال مجلس الوزراء، في بيان له إن "وزارة الكهرباء تقوم بدراسة عرض فني مقدم من إحدى الشركات الروسية، ويقوم العرض لتوريد وتركيب عشر مجموعات توليد بخارية ضمن المحطة الحرارية في حلب.

فيما نقلت مواقع موالية للنظام جملة من التصريحات الرسمية الصادرة عن مسؤولي قطاع الكهرباء لدى النظام حول قرب إعادة تشغيل المحطة عبر عقود مقدمة من الجانبين الروسي والإيراني، وحتى الصيني أيضاً، بوقت سابق.

وفي السابع عشر من شهر تشرين الثاني من العام 2020 الماضي كشفت مصادر إعلامية موالية عن نية النظام توقيع عقد لصيانة وتأهيل محطة توليد حلب، ورجحت بأنّ يكون مع شركة إيرانية سبق أن جرى التفاوض من قبل النظام.

وفي وقت سابق وقعت شركة "أي بي آر سي" الإيرانية، على عقد تأهيل محطة توليد اللاذقية وبحضور وزير الطاقة الإيراني، ومستشار النائب الأول للرئيس الإيراني والوزير السابق لكهرباء النظام "محمد زهير خربوطلي" في إطار تطوير مجال القطاع الكهربائي، حسب وصفهم.

وكان وقع النظام مذكرة تفاهم مع الشركة الإيرانية ذاتها لإعادة تأهيل "محطة حلب الحرارية"، فيما تم إلغاءها لطلبت الشركة فتح اعتماد وحجز المبلغ كاملاً لديها وقيمته 64 مليار ليرة سورية قبل البدء بالعمل في مطلع 2020 الماضي.

وكان اعتبر "الزامل" أن ما وصفه بـ "النمو الاقتصادي والسكاني" أدى إلى زيادة الطلب على مختلف حوامل الطاقة ومنها الطاقة الكهربائية حيث إن أي نقص بكميات المازوت والغاز المنزلي والفيول ينعكس سلباً من خلال زيادة الطلب على الطاقة الكهربائية، حسب وصفه.

وتجدر الإشارة إلى أنّ توقيع العقد الأخير سبقه عدة بيانات مماثلة دون أن يجري تنفيذ أي من مشاريع الصيانة والتأهيل على أرض الواقع، إذ سبق أن صرحت جهات مسؤولة في نظام الأسد عن اقتراب موعد تأهيل وصيانة محطة التوليد إذا أن ذلك لم يعدو كونه فقاعات إعلامية.

بالمقابل تشهد مناطق النظام غياب شبه تام للتيار الكهربائي برغم مزاعمه تأهيل المحطات لتضاف إلى الأزمات المتلاحقة التي تضرب مناطق النظام، بدءاً من تقاعس النظام مروراً بتبرير هذا التجاهل وليس انتهاءاً بحوادث التعفيش والتخريب التي طالما كان ينسبها لما يصفهم بـ "المسلحين"، وما زالت مستمرة برغم زعمه بسط الأمن في مناطقه، يأتي ذلك في الوقت الذي يتجلى فيه تزايد نشاط النفوذ الإيراني بكافة أشكاله بمناطق سيطرة النظام.