29.شباط.2020 تقارير ميدانية

حلب::
تعرضت مدينة الأتارب بالريف الغربي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


إدلب::
جرت معارك عنيفة في جبل الزاوية، حيث تمكنت فيها فصائل الثوار من استعادة السيطرة على قرية قوقفين وأسر 10 من عناصر الأسد، كما تمكنت من تدمير دبابة على محور كفرومة، وتدمير سيارة زيل مثبت عليها رشاش "23مم" في محور كفرعويد، واستهدفت فصائل الثوار بقذائف المدفعية والهاون معاقل قوات الأسد في مدينة كفرنبل وقرية كفرعويد.

تمكنت فصائل الثوار خلال المعارك في محيط مدينة سراقب من تدمير دبابتين ومقتل طاقمهما على محاور بلدتي الطليحة وتل مرديخ، بالإضافة لإيقاع العشرات من القتلى والجرحى، كما تمكنت الفصائل من تدمير 3 دبابات على محور الدوير شمال مدينة سراقب.

قامت طائرة مسيرة تركية بتدمير سيارتي ذخيرة وعربة "بي أم بي" لقوات الأسد في بلدة معصران جنوب شرق إدلب، وقام الجيش التركي باستهداف مواقع قوات الأسد بالريف الشرقي بقذائف المدفعية.

شن الطيران الروسي غارات جوية استهدفت مدن وبلدات وقرى إدلب سراقب وسرمين وبليون والنيرب وآفس وقميناس، ما أدى لسقوط 4 شهداء من عائلة واحدة في بليون، و3 شهداء في سراقب.


حماة::
تمكنت فصائل الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على محور قرية الدقماق بسهل الغاب بالريف الغربي، ودمرت دبابة على ذات المحور، كما دمرت سيارة عسكرية محملة بالعناصر على محور الزقوم بعد استهدافها بصاروخ مضاد دروع، بينما سيطرت قوات الأسد على قرية قسطون.


درعا::
انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة لقوات الأسد على الطريق الواصل بين بلدتي ( جلين - الشيخ سعد ) بالريف الغربي، ما أدى لمقتل وجرح عدد من العناصر.

استشهدت طفلة وامرأة جراء انفجار مجهول في كورنيش حي المطار بدرعا المحطة.


ديرالزور::
قام مسلحون تابعون للقيادي في قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعو "فرزات" الإيراني الجنسية، بإطلاق النار على مدنيين على أطراف قرية العزبة بالريف الشمالي، ومن ثم انسحبوا إلى حقل العزبة النفطي، ورد الأهالي بمحاصرتهم داخل الحقل، ومن ثم جرت اشتباكات عنيفة، أدت لمقتل أحد أبناء بلدة خشام وإصابة آخرين بجروح، وبعد ذلك عاد الهدوء بالتزامن مع وصول قوات تابعة للتحالف الدولي إلى حقل العزبة، وجرى اجتماع ضم وجهاء المنطقة وقيادي من مجلس دير الزور العسكري التابع لـ "قسد" في حقل كونيكو للغاز.

قامت قوات الأسد المتمركزة في مدينة القورية باستهداف أحد مواقع "قسد" في الضفة المقابلة لنهر الفرات في بلدة ذيبان بالريف الشرقي بالأسلحة الرشاشة.


الحسكة::
أطلق مجهولون النار على مجموعة من عناصر "قسد" في محيط بلدة مركدة بالريف الجنوبي، ما أدى لمقتل عنصر.

حلب::
تعرضت مدينة الأتارب بالريف الغربي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


إدلب::
جرت معارك عنيفة في جبل الزاوية، حيث تمكنت فيها فصائل الثوار من استعادة السيطرة على قرية قوقفين وأسر 10 من عناصر الأسد، كما تمكنت من تدمير دبابة على محور كفرومة، وتدمير سيارة زيل مثبت عليها رشاش "23مم" في محور كفرعويد، واستهدفت فصائل الثوار بقذائف المدفعية والهاون معاقل قوات الأسد في مدينة كفرنبل وقرية كفرعويد.

تمكنت فصائل الثوار خلال المعارك في محيط مدينة سراقب من تدمير دبابتين ومقتل طاقمهما على محاور بلدتي الطليحة وتل مرديخ، بالإضافة لإيقاع العشرات من القتلى والجرحى، كما تمكنت الفصائل من تدمير 3 دبابات على محور الدوير شمال مدينة سراقب.

قامت طائرة مسيرة تركية بتدمير سيارتي ذخيرة وعربة "بي أم بي" لقوات الأسد في بلدة معصران جنوب شرق إدلب، وقام الجيش التركي باستهداف مواقع قوات الأسد بالريف الشرقي بقذائف المدفعية.

شن الطيران الروسي غارات جوية استهدفت مدن وبلدات وقرى إدلب سراقب وسرمين وبليون والنيرب وآفس وقميناس، ما أدى لسقوط 4 شهداء من عائلة واحدة في بليون، و3 شهداء في سراقب.


حماة::
تمكنت فصائل الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على محور قرية الدقماق بسهل الغاب بالريف الغربي، ودمرت دبابة على ذات المحور، كما دمرت سيارة عسكرية محملة بالعناصر على محور الزقوم بعد استهدافها بصاروخ مضاد دروع، بينما سيطرت قوات الأسد على قرية قسطون.


درعا::
انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة لقوات الأسد على الطريق الواصل بين بلدتي ( جلين - الشيخ سعد ) بالريف الغربي، ما أدى لمقتل وجرح عدد من العناصر.

استشهدت طفلة وامرأة جراء انفجار مجهول في كورنيش حي المطار بدرعا المحطة.


ديرالزور::
قام مسلحون تابعون للقيادي في قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعو "فرزات" الإيراني الجنسية، بإطلاق النار على مدنيين على أطراف قرية العزبة بالريف الشمالي، ومن ثم انسحبوا إلى حقل العزبة النفطي، ورد الأهالي بمحاصرتهم داخل الحقل، ومن ثم جرت اشتباكات عنيفة، أدت لمقتل أحد أبناء بلدة خشام وإصابة آخرين بجروح، وبعد ذلك عاد الهدوء بالتزامن مع وصول قوات تابعة للتحالف الدولي إلى حقل العزبة، وجرى اجتماع ضم وجهاء المنطقة وقيادي من مجلس دير الزور العسكري التابع لـ "قسد" في حقل كونيكو للغاز.

قامت قوات الأسد المتمركزة في مدينة القورية باستهداف أحد مواقع "قسد" في الضفة المقابلة لنهر الفرات في بلدة ذيبان بالريف الشرقي بالأسلحة الرشاشة.


الحسكة::
أطلق مجهولون النار على مجموعة من عناصر "قسد" في محيط بلدة مركدة بالريف الجنوبي، ما أدى لمقتل عنصر.

28.شباط.2020 أخبار سورية

عقد مجلس الأمن الدولي في وقت متأخر اليوم الجمعة جلسة طارئة لمناقشة الوضع المتأزم بإدلب، بعد استهداف قوات النظام وروسيا للقوات العسكرية التركية، في ريف إدلب، والتسبب بمقتل 33 عنصراً، خلف تأزم كبير في الموقف الدولي تباعاً.

ووفق ما تابعت "شام" كلمات مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الأمن، يبدو أن الجميع بات في موقف داعم للطرف التركي لاسيما الموقف الأمريكي والأوربي، حيث تعالت التصريحات لضرورة وقف الهجمات بإدلب والعودة للاتفاق الموقف عام 2018 بين الدول الضامنة لاتفاق منطقة خفض التصعيد الرابعة شمال غرب سوريا.

وفي بداية الجلسة قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن أي تصعيد في إدلب سيكون له تبعات مأساوية ومخاطر جمة، في وقت لفت مساعدة غوتيريش للشؤون السياسية إلى أن تطورات إدلب تأتي وسط تصعيد عسكري واسع مدمر على الصعيد الإنساني.

وذكر مساعد غوتيريش أن هناك استهداف للمدنيين حتى في مخيمات النازحين في الشمال السوري، مؤكداً أن المدنيين في إدلب يعيشون تهديدا يوميا وهم يطلبون وقفا كاملا لأعمال القتل.

وقالت نائب السفيرة البريطانية في مجلس الأمن، إنها تشعر بالصدمة مما يحدث في إدلب مع تواصل حملة النظام السوري وحلفائه، محذرة من وحشية هجمات النظام السوري وحلفائه الروس في إدلب.

من جهتها، أكدت المندوبة الأمريكية في مجلس الأمن أن لتركيا حق الرد على ما تتعرض له في إدلب والتزامنا مستمر إلى جانبها، داعية النظام السوري وروسيا للانسحاب للمناطق التي تم الاتفاق عليها في 2018، معلنة أن مسار أستانة انتهى ولن يكون هناك عودة إليه.

في حين قالت المندوبة الفرنسي في مجلس الأمن، إنه حان الوقت لوضع حد للحملة التي يشنها النظام السوري بدعم من روسيا في إدلب، داعية إلى تهدئة فورية في إدلب، كما دعت النظام السوري وروسيا إلى العودة إلى التفاهمات السابقة ووقف إطلاق النار.

وأكد مندوب ألمانيا في مجلس الأمن أنه لا يوجد حل عسكري للنزاع في سوريا، مشدداً أنه على النظام السوري والروسي العودة إلى ترتيبات وقف إطلاق النار، مناشداً روسيا البدء في حوار مع تركيا بشأن الوضع في إدلب.

وشكلت الضربات الجوية الروسية التي استهدفت موقع تمركز القوات التركية في قرية بليون بجبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي يوم أمس الخميس، والتي أفضت لاستشهاد 33 عنصراً وجرح آخرين، بداية مرحلة جديدة في الوضع المتأزم شمال غرب سوريا، وسط ردود أفعال دولية كبيرة مساندة لتركيا في وجه التعنت الروسي.

28.شباط.2020 أخبار سورية

أعلنت وزارة الدفاع التركية اليوم الجمعة، تدمير أليات وقتل العشرات من عناصر قوات النظام بضربات جوية ومدفعية استهدفت مواقع النظام وحلفائه بريف إدلب، في حيت أكدت استشهاد جندي تركي وجرح اثنين جراء قصف مدفعي لقوات النظام على موقع لهم في إدلب.

ووفق الدفاع، فقد أكدت تدمير 8 دبابات و4 عربات مدرعة و5 مدافع وراجمتي صواريخ وتحييد 56 عنصرا من قوات النظام السوري، بضربات جوية ومدفعية، في وقت تحدثت مصادر من إدلب عن استمرار الضربات حتى وقت متأخر من الليل.

ووفق مصادر من فصائل الثوار، قتل أكثر من 60 عنصراً للنظام والميليشيات الروسية والإيرانية اليوم، بسلسلة عمليات قصف واشتباك على جبهات القتال بريفي إدلب وحماة، وفق ما أعلنت عبر معرفاتها، في وقت وردت معلومات عن قتلى جدد باستهداف رتل عسكري للنظام على الأوتستراد الدولي قرب خان السبل.

وقالت مصادر عسكرية لشبكة "شام" إن فصائل الثوار خاضت اشتباكات عنيفة على جبهات مدينة سراقب من الجبهتين الشرقية والشمالية، حيث تتمركز قوات النظام وتحاول التقدم باتجاه المدينة، تزامناً مع غارات روسية عنيفة، إلا أن محاولاتعا باءت بالفشل، وتكبدت قتلى وجرحى في صفوفها.

ولفتت المصادر إلى مقتل أكثر من 40 عنصراً للنظام، على محور بلدة مرديخ، بقصف مدفعي وصاروخي لفصائل الثوار والقوات التركية، طال مواقعهم، كما قتل عدد آخر على جبهة الطلحية بقصف مماثل.

وأعلنت الفصائل تدمير مدفع رشاش عيار 23مم مثبت على سيارة زيل عسكرية على محور كفرعويد في ريف إدلب الجنوبي إثر استهدافه بصاروخ مضاد دروع، وتدمير سيارة عسكرية محملة بالعناصر والذخيرة على محور الزقوم بريف حماة الغربي إثر استهدافها بصاروخ مضاد دروع.

وفي السياق، استهدفت المدفعية التركية عدة مواقع للنظام بريفي حماة وإدلب اليوم، وطالت مواقع في عمق مناطق سيطرته، لم تتوضح الخسائر، في وقت تعرض رتل عسكري لقوات النظام على الأوتستراد الدولي قرب بلدة خان السبل لاستهداف مباشر ومركز بالمدفعية، خلف خسائر كبيرة.

وكانت تداولت مواقع إعلام تركية يوم أمس الخميس، صوراً ومقاطع جوية صورت عبر طائرات استطلاع تركية، لاستهداف مواقع قوات النظام السوري بريفي إدلب وحلب، لضربات مدفعية وجوية مركزة طالتهم وأوقعت خسائر كبيرة.

وتظهر المقاطع المنقولة عن القوات المسلحة التركية، استهداف مواقع قوات النظام بريف إدلب وحلب، عبر ضربات مدفعية مركزة، وضربات جوية من طائرات استطلاع تركية، استهدفت أليات من بينها راجمات صواريخ ودبابات وقامت بتدميرها.

وخلال لقطات عديدة، تصور اللقطات استهداف عناصر للنظام حول مدينة سراقب بريف إدلب، وتوضح تكبد تلك القوات خسائر كبيرة سواء بالأليات أو العناصر، كذلك استهداف أرتال للنظام على الطريق الدولي "حلب دمشق".

وجاء نشر هذه المقاطع بعد تعرض نقطة للقوات المسلحة التركية في منطقة بليون بجبل الزاوية، لقصف جوي من الطيران الحربي الروسي، خلفت حتى الساعة وفق إعلان والي هاطاي استشهاد 30 عنصراً، وجرح آخرين، في وقت يسود جو بين الروس والأتراك.

وكانت واصلت المدفعية التركية طوال ساعات الليل، توجيه ضربات مركزة لمواقع قوات النظام وروسيا على محاور مدينة سراقب وريفها، رصدت على إثرها صباحاً مكالمات لقوات النظام عبر أجهزة التنصت تتحدث عن مقتل أكثر من 50 عنصراً.

28.شباط.2020 أخبار سورية

قتل أكثر من 60 عنصراً للنظام والميليشيات الروسية والإيرانية اليوم، بسلسلة عمليات قصف واشتباك على جبهات القتال بريفي إدلب وحماة، وفق ما أعلنت فصائل الثوار عبر معرفاتها، في وقت وردت معلومات عن قتلى جدد باستهداف رتل عسكري للنظام على الأوتوستراد الدولي قرب خان السبل.

وقالت مصادر عسكرية لشبكة "شام" إن فصائل الثوار خاضت اشتباكات عنيفة على جبهات مدينة سراقب من الجبهتين الشرقية والشمالية، حيث تتمركز قوات النظام وتحاول التقدم باتجاه المدينة، تزامناً مع غارات روسية عنيفة، إلا أن محاولاتعا باءت بالفشل، وتكبدت قتلى وجرحى في صفوفها.

ولفتت المصادر إلى مقتل أكثر من 40 عنصراً للنظام، على محور بلدة مرديخ، بقصف مدفعي وصاروخي لفصائل الثوار والقوات التركية، طال مواقعهم، كما قتل عدد آخر على جبهة الطلحية بقصف مماثل.

وأعلنت الفصائل تدمير مدفع رشاش عيار 23مم مثبت على سيارة زيل عسكرية على محور كفرعويد في ريف إدلب الجنوبي إثر استهدافه بصاروخ مضاد دروع، وتدمير سيارة عسكرية محملة بالعناصر والذخيرة على محور الزقوم بريف حماة الغربي إثر استهدافها بصاروخ مضاد دروع.

وفي السياق، استهدفت المدفعية التركية عدة مواقع للنظام بريفي حماة وإدلب اليوم، وطالت مواقع في عمق مناطق سيطرته، لم تتوضح الخسائر، في وقت تعرض رتل عسكري لقوات النظام على الأوتوستراد الدولي قرب بلدة خان السبل لاستهداف مباشر ومركز بالمدفعية، خلف خسائر كبيرة.

28.شباط.2020 أخبار سورية

اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الجمعة، أن وقف إطلاق النار في منطقة إدلب شمالي سوريا هو الحاجة الأكثر الحاحا الآن قبل خروج الوضع عن السيطرة، وجاء ذلك في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

ووصف غوتيرش استهداف القوات التركية من قبل قوات الأسد في إدلب، الخميس، بـ "أكثر اللحظات إثارة للقلق خلال فترة الصراع بسوريا"، مؤكدا على أن "الحاجة الأكثر إلحاحا الآن هي الوقف الفوري لإطلاق النار قبل أن يصبح الوضع خارج السيطرة تماما".

وأضاف: "في جميع اتصالاتي مع مختلف الأطراف، كانت رسالتي واضحة وبسيطة: تراجعوا عن حافة التصعيد".

وأردف قائلا: "لقد حذرت في الأيام الأخيرة مرارا وتكرارا من خطر التصعيد الخطير للأعمال العدائية شمالي سوريا دون اتخاذ إجراءات عاجلة"، وتابع: "نحن أمام واحدة من أكثر اللحظات إثارة للقلق خلال فترة الصراع السوري وكما هو الحال دائمًا ، يدفع المدنيون الثمن الباهظ".

ومساء الخميس، أعلنت تركيا استشهاد 33 جنديا إثر هجوم شنته قوات النظام السوري على إدلب.

28.شباط.2020 أخبار سورية

يعقد مجلس الأمن الدولي، مساء الجمعة بتوقيت نيويورك، جلسة طارئة لبحث الأوضاع المتوترة في إدلب شمال غربي سوريا، وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها رئيس المجلس السفير البلجيكي مارك بيستين، أمام الصحفيين، بمقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك.

وقال بيستين: "نتوقع في أي لحظة الآن أن نتلقى، طلبا لعقد جلسة طارئة للمجلس بشأن الموقف في إدلب، ومن المحتمل أن ينعقد المجلس حوالي الساعة الرابعة عصرا"، ويأتي ذلك إثر تصاعد التوتر في إدلب، غداة استشهاد 33 جنديا تركيا وإصابة 32 آخرين، مساء الخميس، في هجوم شنته قوات النظام السوري على إدلب.

وأضاف رئيس المجلس: "التصعيد الأخير يدعو للقلق الشديد وقد طلب أعضاء بالمجلس عقد الجلسة، وهم الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية الدومينيكان".

وفيما يتعلق بإمكانية صدور بيان من المجلس بشأن هجوم قوات الأسد على القوات التركية، قال بيستين: "بلادي انضمت إلى الدول التي طالبت بعقد جلسة طارئة عصر اليوم بمجلس الأمن لبحث الوضع".

وأضاف: "نحن قلقون للغاية إزاء ما حدث ونطالب بضبط النفس ومنع التصعيد والوقف الفوري لإطلاق النار".

إدلب::
جرت معارك عنيفة في جبل الزاوية، حيث تمكنت فيها فصائل الثوار من استعادة السيطرة على قرية قوقفين وأسر 10 من عناصر الأسد، كما تمكنت من تدمير دبابة على محور كفرومة، وتدمير سيارة زيل مثبت عليها رشاش "23مم" في محور كفرعويد، واستهدفت فصائل الثوار بقذائف المدفعية والهاون معاقل قوات الأسد في مدينة كفرنبل وقرية كفرعويد.

تمكنت فصائل الثوار خلال المعارك في محيط مدينة سراقب من تدمير دبابتين ومقتل طاقمهما على محاور بلدتي الطليحة وتل مرديخ، بالإضافة لإيقاع العشرات من القتلى والجرحى، كما تمكنت الفصائل من تدمير دبابة على محور الدوير شمال مدينة سراقب.

قامت طائرة مسيرة تركية بتدمير سيارتي ذخيرة وعربة "بي أم بي" لقوات الأسد في بلدة معصران جنوب شرق إدلب.

شن الطيران الروسي غارات جوية استهدفت مدن وبلدات وقرى إدلب سراقب وسرمين وبليون والنيرب وآفس وقميناس، ما أدى لسقوط 4 شهداء من عائلة واحدة في بليون، و3 شهداء في سراقب.


حماة::
تمكنت فصائل الثوار من التصدي لمحاولة تقدم قوات الأسد على محور قرية الدقماق بسهل الغاب بالريف الغربي، ودمرت دبابة على ذات المحور، كما دمرت سيارة عسكرية محملة بالعناصر على محور الزقوم بعد استهدافها بصاروخ مضاد دروع، بينما سيطرت قوات الأسد على قرية قسطون.


درعا::
انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة لقوات الأسد على الطريق الواصل بين بلدتي ( جلين - الشيخ سعد ) بالريف الغربي، ما أدى لمقتل وجرح عدد من العناصر.

استشهدت طفلة وامرأة جراء انفجار مجهول في شارع كورنيش حي المطار بدرعا المحطة.


ديرالزور::
قام مسلحون تابعون للقيادي في قوات سوريا الديمقراطية "قسد" المدعو "فرزات" الإيراني الجنسية، بإطلاق النار على مدنيين على أطراف قرية العزبة بالريف الشمالي، ومن ثم انسحبوا إلى حقل العزبة النفطي، ورد الأهالي بمحاصرتهم داخل الحقل، ومن ثم جرت اشتباكات عنيفة، أدت لمقتل أحد أبناء بلدة خشام وإصابة آخرين بجروح، وبعد ذلك عاد الهدوء بالتزامن مع وصول قوات تابعة للتحالف الدولي إلى حقل العزبة النفطي، وجرى اجتماع ضم وجهاء المنطقة وقيادي من مجلس دير الزور العسكري التابع لـ "قسد" في حقل كونيكو للغاز.

قامت قوات الأسد المتمركزة في مدينة القورية باستهداف أحد مواقع "قسد" في الضفة المقابلة لنهر الفرات في بلدة ذيبان بالريف الشرقي بالأسلحة الرشاشة.


الحسكة::
أطلق مجهولون النار على مجموعة من عناصر "قسد" في محيط بلدة مركدة بالريف الجنوبي، ما أدى لمقتل عنصر.

28.شباط.2020 أخبار سورية

قالت الرئاسة التركية اليوم الجمعة، إن الرئيس رجب طيب أردوغان، بحث مع نظيره الأمريكي دونالد ترامب، قضايا ثنائية وإقليمية والمستجدات في محافظة إدلب، لافتة إلى أن الجانبين اتفقا على اتخاذ خطوات إضافية عاجلة لمنع المأساة الإنسانية في إدلب.

وذكرت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية، في بيان، أن أردوغان ذكر خلال الاتصال، أن الجانب التركي رد بالشكل المطلوب على الهجوم الدنيء الذي استهدف الجنود الأتراك في إدلب، وأكد الرئيس التركي لنظيره الأمريكي، تصميم أنقرة على تطهير منطقة إدلب المحددة بموجب مذكرة سوتشي من عناصر النظام السوري.

من جهته، قال البيت الأبيض إن ترامب أعرب في اتصاله مع أردوغان عن إدانته للهجوم الذي استهدف جنودا للجيش التركي في إدلب، لافتة إلى أن ترمب وأردوغان اتفقا اتصال هاتفي على ضرورة وقف النظام السوري وروسيا وإيران الهجمات في إدلب.

ولفت البيت الأبيض إلى أن ترمب جدد التأكيد على دعم جهود تركيا لخفض التصعيد في شمال غرب سوريا وتجنب كارثة إنسانية.

وكان أدان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، النظام السوري وروسيا، الجمعة؛ لعدم إيفائهما بتعهداتهما أكثر من مرة حول اتفاقية خفض التصعيد في منطقة إدلب، في وقت أدانت الحكومة الألمانية، الهجوم الذي شنّته قوات النظام السوري على الجنود الأتراك في محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وفي وقت سابق، أكد المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو أن اتفاق "إعادة قبول اللاجئين" المبرم مع تركيا ما يزال ساريا، في معرض رده على سؤال، خلال المؤتمر الصحفي اليومي، حول فتح تركيا حدودها أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه للدول الأوروبية.

يأتي ذلك في وقت يسود جو من التوتر والترقب بين روسيا وتركيا، بعد حادثة استشهاد الجنود الأتراك التسعة والعشرين بقصف جوي روسي على موقعهم بريف إدلب، وسط تهديدات تركية مستمرة وتصعيد غير مسبوق وتوعد لرد كبير.

28.شباط.2020 أخبار سورية

رصدت شبكة شام الإخبارية تداول صفحات موالية للنظام صوراً لضابط برتبة لواء في جيش النظام أصيب بضربات الثوار بمحيط مدينة سراقب التي باتت محررة عقب طرد ميليشيات النظام منها مؤخراً.

وتظهر الصور الضابط "نزار أحمد الخضر" الذي يعد من أبرز الضباط المجرمين بجيش النظام وقد تداولته عدة صفحات داعمة للأسد طالبةً من متابعيها الدعوات له بسبب الإصابة التي مني بها على يد الثوار قرب سراقب.

وبحسب المعلومات المرفقة مع صور الضابط فإنّ ميليشيات النظام تعرضت لهجمات مركزة استهدفت تجمعاتهم بشكل مباشر الأمر الذي نتج عنه مقتل عدد من قوات الأسد فضلاً عن إصابة اللواء "نزار الخضر" الملقب بالنسر.

وسبق أتّ تداولت مصادر إعلامية موالية تسجيلاً مصوراً قالت إنه من الخطوط الأمامية أثناء التصدي للمجموعات التي وصفتها بالـ "الإرهابية المسلحة" بريف إدلب الجنوبي، ويظهر التسجيل ضابطاً يتوسط مجموعة من ميليشيات الأسد.

وحصلت شبكة شام الإخبارية على التسجيل المتداول على صفحات مقربة من نظام الأسد، كما استطاعت تحديد هوية الضابط الذي ظهر في التسجيل، محفزاً عناصر الأسد على سحب الآليات المدمرة على جبهات القتال بريف إدلب من خلال مصادر متطابقة.

وتشير المعلومات إلى أنّ "نزار أحمد الخضر"، وهو ضابط برتبة لواء ظهر اليوم راصداً مبلغ قدره مليون ليرة سورية، لكل عنصر من عصابات الأسد يتجرأ على الذهاب إلى تجمع آليات "مدمرة" عددها ستة، متنوعة ما بين دبابة وعربة نقل عسكرية، يدعي أنها من مخلفات المسلحين.

بالمقابل أثار التسجيل المصور حفيظة البعض إلى جانب السخرية التي نالت من الضابط في صفوف قوات الأسد، وبالرغم من كون الضابط كثيف الظهور إعلامياً، إلا أنه لم يحقق الشهرة التي وصل إليها نظرائه ممن يطلق عليهم السوريين "غربان الموت"، نظراً للسجل الإجرامي الكبير بحق المدنيين العزل.

وتكشف تعليقات متابعي الصفحات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أن أسلوب الإغراء المالي الذي اتبعه الضابط يكشف عن مدى حالة الرعب التي باتت تسيطر على عناصر الأسد، في حين أشار البعض إلى أن الآليات المدمرة تابعة لقوات الأسد، وليس لمن وصفهم بالمسلحين، وتناولت عدة تعليقات ساخرة من خطاب الـ"نسر"، فيما تهكم البعض قائلاً: دعوة صريحة للتعفيش، متسائلين عن سعر المعادن التي سيبيعها، في حال تلبية طلبه من قبل العناصر المحيطين به.

الجدير بالذكر أنّ فصائل الثوار تمكنت مؤخراً من السيطرة على كامل مدينة سراقب بعد معارك عنيفة استمرت طوال لساعات الأمر الذي نتج عنه قتل وجرح عشرات من عناصر الأسد وميليشياته متعددة الجنسيات، فضلاً عن حجم الخسائر المادية الكبيرة التي تكبدتها.