السيد نصرالله يفقد حجّته

20.نيسان.2015

غالباً ما كان الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله يتمتع بحجّة قوية تزيده قوة لدى الرأي العام المحلي والعربي، لكنه بدأ يفقد تلك الحجّة في الفترة الأخيرة، وتحديداً منذ العام 2008 عندما غطّى "انقلاباً" في بيروت، فأُنزلت صوره من شرفات العالم العربي، وزادت حدة المشهد في العام 2011 مع قراره المنفرد من دون الجيش والشعب اللبنانيين باقتحام الصراع السوري مشكّلاً "قوات ردع" للشعب السوري في رفضه النظام القائم، فأقحم معه لبنان، وأسقط ثلاثيته الشهيرة "الجيش والشعب والمقاومة".
أما قمة عدم الإقناع، فجاءت من البوابة اليمنية، ذلك أن إقحام الحزب نفسه في اليمن غير مبرّر لبنانيّاً على الإطلاق. فليس من خطر حدودي كما تدعي الحجة للتدخل في سوريا، وليس من حماية للمقدسات الشيعية كما كان التبرير السوري أولا، وليس من مصالح مشتركة مع اليمن غير السعيد، بل على النقيض من ذلك، فإن مصالح لبنان التي باتت معرّضة للخطر، تقوم مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، ولو كان غير ذلك لكنّا شاهدنا آلافاً من شباب لبنان يسافرون باستمرار الى ايران للعمل، أو يبادرون الى فتح مصالح هناك. لكن الواقع مختلف تماماً، فلا مصالح لبنانية حقيقية مع اليمن أو مع ايران.
أما حجّة الشعب المظلوم، فتسقط من تلقائها، لأن الحزب ليس وكالة أممية لحقوق الانسان، ولم تكلفه دولة أو جهة للدفاع عن حقوق الشعوب المقهورة، وهذه لها مثيلات على امتداد العالم العربي، وفي كل العالم. وثمة مظلومون أيضاً في لبنان، وبعضهم يلحقه ظلم من سياسات "حزب الله" نفسه، إذ يعطّل الحزب انتخاب رئاسة الجمهورية وتعيينات كثيرة وغيرها من الامور التي تطول لائحتها.
أما الحق، فلم يكن مرادفاً لإيران على حساب الدول الأخرى الحليفة والصديقة، وعبثاً يحاول البعض إقناع اللبنانيين بصوابية خيار الحزب الى جانب الحوثيين، فإن الجواب الأكثر شيوعاً اننا غير معنيين بالامر، إلا من باب دعم خيارات الدول التي تساعد لبنان وتقف الى جانبه، وعدم دعم تعريضها للخطر، كما يحصل حالياً من إيران وعبر أكثر من بوابة أبرزها البوابة اليمنية.
وأخيراً، إذا قيّض لنا أن نقف مع العربي الشقيق في وجه كل محاولات التتريك والفرسنة وغيرها من محاولات قتل الهوية العربية، فإن ذلك يكون مشرّفاً أكثر من التخفّي وراء شعار الحقوق وممارسة أسوأ أنواع المذهبية الضيقة.

  • اسم الكاتب: ايلة تويني
  • المصدر: النهار
  • رابط المصدر: اضغط هنا

الأكثر قراءة