باص أخضر ومدى أحمر

24.نيسان.2017

باص أخضر عنوانٌ يصلح لكتاب قصة للأطفال، نقرأه عليهم قبل النوم، كي ينعموا بأحلام وردية، ذلك أن الخضار، ابن الطبيعة ورمز حياتها وكرمها، يبعث على استرخاء الحواس، ويشيع الهدوء في النفس، بما له من حمولةٍ سلميةٍ، لا حدود لها على امتصاص التوتر والإرهاق والعدوانية.

باصات النقل الداخلي، في أغلب مدن العالم الكبرى، باستثناء لندن، مطلية باللون الأخضر، وهو أمر لا يخلو من دلالةٍ مدنية، ولو لم يدرسه المتخصصون بتأثيث العمران والحياة داخل فضاء المدينة، لما اجتمعوا على مكانة هذا اللون الذي يظل أنسب للبصر، ومبعثا للراحة في صخب المدن الكبرى.

لكن الباص الأخضر في الحالة السورية لم يعد يرتبط بأي دلالةٍ صحيةٍ منذ باتت الباصات الخضراء أداة التهجير من دمشق وحمص وحلب باتجاه إدلب، وخصوصا في هذا العام الذي شهد موجات تهجير كبيرة.

حوّل النظام السوري الباص الأخضر إلى أداة اقتلاع للأهالي وطردهم من بيوتهم التي عاشوا فيها أبا عن جد. طابور الباصات الخضراء، وهو يخترق المدن السورية المحاصرة، يمثل صورة لا مثيل لها في القسوة. صورة جديدة يمكن أن نبني عليها مفاهيم خاصة، ذات مفعول مرضي، في الفن والعمارة والنقل، وننقلها إلى الرسم والسينما والأنثروبولوجيا. صار يمكن أن نقول إن حيوان ترامب، المدعو بشار الأسد، صاحب الاختراعات التي لم تخطر على بال أحد، هو أحد المبشّرين بتدمير النمط والنظام الإنساني وتفكيك الاستقرار الأهلي من منظور التطهير الطائفي الذي قاد إلى جرائم ضد الإنسانية في يوغسلافيا السابقة ورواندا. هو الذي اخترع براميل الديناميت التي يتم إسقاطها جوا على المدنيين، وأنكر، في مقابلة صحافية تلفزية، علمه بها. وهو يمتلك البراءة الحصرية لإعادة استخدام غاز الأعصاب (السارين) الذي جرى تحريمه في نهاية الحرب العالمية الأولى، أي منذ قرن. وهو من استخدم، لأول مرة، قوارير الغاز قذائف مدفعية. يمكن للمرء أن يعد الكثير عن هذا الكابوس الرهيب الذي لم يحرج حتى الآن، على الرغم من خطورته على القيم الإنسانية، ضمير القوى الكونية المسؤولة عن العدالة.

أمر غريب أن ترمي الولايات المتحدة القنبلة التي أطلقت عليها اسم "أم القنابل" كي تقضي على 100 مقاتل من "داعش" يختبئون في كهف في أفغانستان، وقد كان سيكون وقعها أفضل، ويمكن أن تحقق دعايةً لا مثيل لها، وتشكل خدمة ليس للسوريين فقط، بل للبشرية جمعاء، لو أنها رمتها على بشار الأسد كان استحقها أكثر، وكانت ستبدو من أسلحة العدالة، فالأسد، حسب ما وصفه وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون، هو "الإرهابي الأكبر"، الذي استمر باراك أوباما يدلّعه ستة أعوام بوصفه "فاقداً للشرعية". وهل كان أوباما يصدّق حقا أن الأسد رئيس شرعي في الأصل، ومن أين جاء بالشرعية، هل من تزكية عبد الحليم خدام له؟

مسخرةٌ لا حدود لها، إنهم يكذبون على الشعب السوري جميعا، أصدقاء سورية وأعداءها. وحدهم السوريون ضاعوا ولم يهتدوا حتى الآن إلى الطريق الذي يمكّنهم من وقف الجريمة.

في مشهد الانفجار الرهيب الذي حصد أكثر من 120 شخصا، نصفهم من الأطفال، خلال عملية تبادل التهجير بين مواطني كفريا والفوعا والزبداني، كان هناك من الناجين من يحاول مساعدة الجرحى. كانت الصور سوريالية، ضحايا ينقذون ضحايا، والجميع يسبحون في بحر من الدماء! من يصدّق أن شخصا يعيش تحت الحصار منذ أربع سنوات يمكن أن يتبرّع بتقديم مساعدة في ظرفٍ من هذا النوع؟ هذا الكائن الذي تخلى العالم عن نجدته يرمي نفسه للنار، لكي يساعد جريحا يسقط في أفق مفتوح باتساع الدماء، وطويل كمدى درب جريمة التهجير القسري الذي تعرّض له الشعب السوري.

  • اسم الكاتب: بشير البكر
  • المصدر: العربي الجديد
  • رابط المصدر: اضغط هنا

الأكثر قراءة