حارِب إيران في إيران!

26.نيسان.2017

يريد الرئيس ترمب انتهاجَ سياسةٍ جديدة ضدّ إيران ونقْض كل الاتفاقات التي أَبْرمَها سلَفُه. يريد كبْح رفْع العقوبات وبالتالي حرمانها من 150 مليار دولار، ويريد أن يوصِل لها رسالة مفادها أنه مستعدٌّ حتى لحربٍ ضدّها إن لم ترتدع وتلتزم مجموعةً من المعايير تتعلق بتدخُّلها في العراق وسوريا ولبنان وسلوكها مع بعض دول الخليج ورعايتها للإرهاب... وبالطبع، مراعاة مصلحة إسرائيل.

مستر ترمب، تريد أن تحارِب إيران، حسن إذاً ... حارِبها في إيران وليس في العراق أو سوريا أو الخليج أو لبنان أو فلسطين.

لماذا؟

أهمّ شيء يجب أن يُدرِكه العالم أن أنظمةً مثل طهران - الثورة ودمشق - الأسد وبغداد - صدّام أولوياتها المقدّسة هي البقاء. تحترق الدنيا وما فيها بمَن فيها أمرٌ جلل لكنه يمكن أن يُبرَّر ما دام "القائد" موجوداً ومُصادِراً لاسم الأمة وتاريخها ويحظى برعاية "سماوية" عند الأزمات. ولنتذكّر أن أحداً لم يجتثّ الدين من الدولة ولم يقتل من العلماء السنّة والشيعة كما فعل صدّام حسين، وعند اقتراب انتهاء حكمه وضع شعار "الله أكبر" على العلم.

هذه الأنظمة باختصار، ابتدعتْ سياسةً مفادها أن التدخّل الخارجي وتجميع أوراق إقليمية يؤمّنان استقرارها الداخلي ويسمحان بمنسوبٍ عالٍ من القمع والطغيان والاستبداد مع شعوبها كون العالم يتعامل معها في ميادين الآخرين، فإذا خسرتْ فمن الربح وإن صمدتْ زادتْ أرباحها.

في الحرب العراقية - الإيرانية، ضُربتْ سفن دولٍ لا علاقة لها لا بالحرب ولا باللاعبين فيها. تمّ خطْف رهائن وطائرات ما اضطُر الإدارة الأميركية إلى التفاوض بمختلف الأقنية السرّية مع طهران. حصلتْ تفجيراتٌ في الكويت ولبنان وسوريا عبر مأجورين لطرفيْ الصراع.

في 1986، كاد عميل الاستخبارات السورية نزار هنداوي أن يفجّر صديقته الحامل داخل طائرةٍ متّجهة إلى إسرائيل بأمرٍ مباشر من محمد الخولي مدير المخابرات الجوية في دمشق. انكشفتْ العملية وفُرضت عقوبات على سوريا وقَطعتْ بريطانيا علاقاتها الدبلوماسية معها. تَحرّك "الأشاوس" في لبنان تحت مسمى "الجهاد الإسلامي" (لاحِظوا أصل التسمية) وخَطَفوا رهائن أجانب، لتبدأ الاستخبارات الدولية بالعمل عبر الأقنية الخلفية، حتى وصلنا إلى مرحلةٍ نرى فيها لبنان غير المعاقَب يَسقط دولياً ويوضع على اللائحة السوداء، وسوريا المعاقَبة دولياً تَخرج من اللائحة السوداء من خلال دورها "الإنساني" في إطلاق رهائن اختفوا في بيروت... وظَهَروا في دمشق.

وعند بدء الثورة السورية، توعّد المفتي حسون أوروبا بآلاف الانتحاريين ... وسواء كان يَقصد "داعش" و"القاعدة" أم لا، فإن هذا ما حصل عملياً، ما اضطُرّ العالم الى غضّ النظر في محطاتٍ كثيرة عن جرائم النظام باعتبار أن محاربة الإرهاب أولوية.

لا نريد أيّ حربٍ جديدة في منطقةٍ ذبحتْها الحروب من الوريد الى الوريد. ولكن إن قررتْ إدارة ترمب تصعيد الموقف من إيران، فلتفعل ذلك مع إيران وليس بتخريبِ لبنان أو هدْم غزة مجدداً، أو تدمير ما بقي من قرى ومدن في سوريا، أو تسليم العراق للميليشيات والفوضى، أو تسعير الأزمة اليمنية أو تفخيخ البحرين. ففي كل منطقةٍ من هذه المناطق هناك (بنسبة أو بأخرى) مَن سيلعب دور الأداة لمصلحة طهران حيث صار الانتماء عابراً للحدود وفوق المصالح الوطنية للدول. ولذلك سترتفع قبضات السنّي في "الجهاد" في غزة بالعلو نفسه لقبضة الشيعي في "حزب الله"، وكذلك الأمر بالنسبة للموالين لإيران في سوريا والعراق.

عندما قال علي لاريجاني قبل سنوات إن نفوذ إيران يمتدّ من حدود الصين إلى شاطئ غزة فإنه كان يُهدِّد لا يُشخِّص. قد يتمّ خطْف أجانب في لبنان وسوريا والعراق وباكستان وأفغانستان وغيرها وتلعب طهران دوراً "إنسانياً" لإطلاقهم، وربما تهتزّ الحدود مع إسرائيل من لبنان وغزة وتلعب طهران دوراً في التهدئة. ربما تُطلَق يد "القاعدة" في التفجير بأمرٍ من "أميرٍ" مقيم في طهران، وقد يَنسحب الجيش العراقي فجأةً كما حصل أيام المالكي ويعود "داعش" إلى ضواحي بغداد باسمٍ أو بآخر. ربما تتعرّض مصالح أجنبية للخطر في صنعاء ويُضطر الأوروبيون إلى الحوار مع طهران لمنْع تكرار ما جرى، وقد تَحصل عملياتٌ في كل دول العالم، لكن الثمن سَيَدْفَعُه لبنانيون وسوريون وعراقيون وفلسطينيون وخليجيون ويمنيون. ستتدمّر دولٌ وتتعب أخرى وتَستدرج المنطقة كل أنواع التدخلات. وعلّمتنا التجارب أننا في حساباتِ الأميركيين أقلّ أهمية أحياناً من دبب الباندا، وأن الموت ليس مجانياً عند أنظمةِ الممانعة فحسب، وأن المصلحة تقود التحوّلات في البيت الأبيض.

لا نريد الحرب ولا نتمنّاها، والإيرانيون كشعبٍ يستحقّ الأفضل داخلياً وخارجياً، إنما إذا قرّرتم التصعيد يا مستر ترمب، فلا تستنسخوا المشروع الإيراني وتحاربوا بنا ومن خلالنا... نشتاق إلى الخروج من دائرة الوقود والأوراق والساحات إلى دائرة البشر.

  • اسم الكاتب: علي الرز
  • المصدر: العربية
  • رابط المصدر: اضغط هنا

الأكثر قراءة