شهر العسل الإيراني على وشك نهاية غير سلسة

07.تموز.2017

التغيرات الأخيرة التي يشهدها المجتمع الدولي لا تصب في مصلحة الطموحات السياسية لإيران في منطقة الشرق الأوسط، ويعد مسار السياسة الخارجية الأميركية والديناميكيات في منطقة الخليج وأهداف روسيا البعيدة الأمد في سورية عقبات تقف في طريق محاولة إيران ترسيخ مكانتها في المنطقة. ولكن توجد علامات تحذيرية تبين أن إيران لن تقف مكتوفة الأيدي مع تزايد الضغط عليها.

لأعوام كانت إيران تستغل الفرص لتوسيع نطاق تأثيرها الإقليمي، وقد وجدت طرقاً عديدة، من لبنان إلى سورية والعراق (وغيرها)، لترسيخ وجود طويل الأمد في الدول العربية المجاورة، مستفيدة لتحقيق ذلك من القوى المحركة المحلية داخل هذه الدول. ففي لبنان والعراق، أدت المنافسة الداخلية بين القادة السياسيين المنتمين إلى طوائف مختلفة، إذ يضع كل منهم مصلحته الشخصية، إلى جانب مصلحة مجتمعه الطائفي، قبل المصلحة الوطنية، إلى استدامة وجود دولة ضعيفة في هذين البلدين، ما جعلهما أكثر عرضة للتدخل الأجنبي من دولٍ مثل إيران.

إن وجود مجتمع شيعي كبير ولكن مهمش تاريخياً في لبنان والعراق، تتخذ نسبة كبيرة منه مدينة قم مرجعية دينية لها، سمح لإيران بالاستفادة من البيئة المحلية لترسيخ الدعم لنفسها على المستوى الشعبي في هذه المناطق. وأثناء قيامها بذلك، تبنت إيران نهجاً طويل الأمد باستخدام مزيج من الانتشار الاجتماعي العقائدي وتوفير الخدمات إضافة إلى النشاط العسكري، من خلال إعداد ميليشيات تابعة لها، لنشر نفوذها. ومهّد وجود إسرائيل في قضية لبنان ووجود «داعش» في قضية العراق الطريق أمام إيران ليس فقط لتقديم مشروعها على الصعيد الوطني، على أساس زيادة «القدرة على الصمود» في أوقات النزاع، ولكن أيضاً لتعبئة ميليشياتها باعتبارها جهات فاعلة شرعية تؤيد الدولة الضعيفة في سعيها للدفاع عن نفسها أمام العدو.

تتشارك سورية في أوجه الشبه والاختلاف مع هاتين القضيتين، لكن النموذج الذي تستخدمه إيران لممارسة نفوذها هناك هو نموذج مألوف. لا تحاول إيران فقط خلق دعم شعبي لها داخل سورية من خلال عملية التشييع، بل ترعى أيضاً الميليشيات التي تقاتل إلى جانب نظام بشار الأسد بحجة الدفاع عن سورية من الجماعات الإرهابية الجهادية السنّية.

لكن يبدو أن نهج إيران القائم على التوسع قد بلغ ذروته.

استلمت إدارة دونالد ترامب زمام الحكم بعد أن تعهدت حملته الانتخابية أن تشهد فترة ما بعد أوباما تغييرات كبيرة في العلاقة بين الولايات المتحدة وإيران. وعلى رغم عدم إلغاء الاتفاق النووي الذي عُقد في ظل الإدارة السابقة، إلا أن الإدارة الأميركية الجديدة تلمح باستمرار إلى أنها ستتخذ موقفاً أكثر صرامة مع إيران من الإدارة السابقة. إن تزايد التقارب الواضح بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية هو مؤشر على أن ترامب يهدف إلى إعادة العلاقات الأميركية مع الخليج إلى مجرى إيجابي. ومن ضمن العناصر الرئيسية في هذا السياق هو أن تُظهر الولايات المتحدة للسعودية أنها لن تتسامح مع تزايد نفوذ الخصم اللدود للرياض في الشرق الأوسط. لم يتبين بعد إذا كانت الولايات المتحدة ستتخذ نهجاً مباشراً للقيام بذلك، لكن هناك احتمال أن تستخدم الولايات المتحدة إسرائيل كجهة فاعلة لتصعيد الضغط على إيران في سورية. ومن المحتمل أن يستند رد فعل إيران في حال وجود هذا السيناريو على استخدام ميليشياتها التابعة، ما قد يؤدي إلى مواجهة مباشرة مع إسرائيل مثلما حدث في سيناريو حرب لبنان عام 2006.

وقد وجدت إيران في الحملة الحالية لتحرير شرق سورية من «داعش» فرصة كبيرة للانضمام إلى مكافحة تنظيم «داعش» لتبرير التدخل العسكري لمليشياتها. ونقل «حزب الله» أعداداً كبيرة من مقاتليه بالقرب من شرق سورية، حيث تتسابق كل من إيران والتحالف الدولي ضد «داعش» نحو هذه المنطقة لمهاجمة التنظيم. وإذا وصلت إيران إلى هناك أولاً، فسيكون هدفها ربط هذه المنطقة ذات الموقع الاستراتيجي بالمناطق التي تخضع لسيطرة الميليشيات التي تدعمها في العراق، ما يزيد من نفوذها في كلا البلدين. لكن إذا وصل التحالف الدولي ضد «داعش» إلى هناك أولاً، فمن المرجح أن يلعب عملاء إيران داخل سورية دور المفسدين، وقد بدأوا بالفعل الاشتباك مع الجماعات المسلحة التي تقاتل تحت مظلة التحالف.

وكما يشير زميلي ريناد منصور، لأول مرة منذ عام 2003، تدعم الولايات المتحدة وإيران قائدين سياسيين مختلفين في العراق، حيث تواصل إيران دعم نوري المالكي وحلفائه بينما تدعم الولايات المتحدة رئيس الوزراء حيدر العبادي. وعلى رغم أن إيران تمكنت من تقديم قوات «الحشد الشعبي» في العراق باعتبارها قوة وطنية شبه رسمية، إلا أنه لا تزال هناك أسئلة حول تورط المالكي في توجيه بعض جماعات «الحشد الشعبي»، إذ يبدو أنه يهدف إلى استخدامها لإحياء قيادته السياسية، وهو أمر يعارضه الآن العديد من أنصاره السابقين في العراق. وسيؤدي هذا الاختلاف إلى اشتباكات سياسية في العراق خلال الانتخابات البرلمانية المقبلة في عام 2018، والسؤال هنا سيكون عن حجم الجهد التي ستبذله إيران لمحاولة إعادة المالكي أو أتباعه إلى السلطة.

هناك إشارة أيضاً إلى تغير وضع إيران في المنطقة، وهو الموقف الحالي الذي تتخذه كل من السعودية والإمارات العربية المتحدة تجاه قطر. كان من ضمن نهج قطر البراغماتي في سياستها الخارجية الحفاظ على علاقات ودية مع إيران. ووجدت إيران في الأزمة الحالية فرصة لمحاولة تقديم قطر كدولة صديقة، بإرسال المساعدات الغذائية إليها في أعقاب هذه الأزمة. لكن من الصعب أن تعزل قطر نفسها باتخاذ جانب إيران في منطقة الخليج التي تسيطر عليها المشاعر المعادية لإيران، ولذلك قد تسعى إيران إلى إيجاد وسائل أخرى لإثارة الانقسامات في الخليج، من خلال محاولة حشد أنصارها وعملائها.

وما يزيد من مشكلات إيران هو التحالف الذي أقامته مع روسيا في سورية، إذ يقوم هذا التحالف على المصلحة بعد أن أدركت إيران أنها لن تتمكن بمفردها من الحفاظ على نظام الأسد، وأنها في حاجة إلى دعم روسيا للقيام بذلك. وعلى صعيد آخر، لم ترغب روسيا في استنفاد المزيد من الموارد لدعم النظام السوري، ووجدت أن إيران ستؤمن لها القوات البرية اللازمة لدعم حملتها الجوية في سورية.

لكن أهداف إيران وروسيا النهائية مختلفة. تفضل روسيا بقاء مؤسسات الدولة المركزية القوية في سورية، بما في ذلك الجيش السوري الذي تربطه علاقة طويلة المدى بروسيا، كما يشعر المجتمع العلوي في سورية أنه أقرب ثقافياً الى روسيا من النموذج السياسي العقائدي في إيران. ومن ناحية أخرى، أظهرت إيران، من خلال تجاربها في لبنان والعراق، أنها تفضل العمل مع الدول الضعيفة، والميليشيات التي ترعاها في سورية هي في نهاية المطاف بنية موازية للدولة، على رغم أسمائها التي تبدو وطنية ورسمية مثل «قوات الدفاع الوطني».

ولذلك قد تقبل روسيا في المستقبل سيناريو لحل أزمة سورية يكون مبنياً على بقاء الأسد في السلطة مقابل الحد من نفوذ إيران، على رغم أن ذلك يعتمد على ما يمكن للولايات المتحدة أن تقدمه من ضمانات في هذا الصدد، لأن روسيا تقوم حتى الآن بإحباط الجهود التي تبذل للتوصل إلى تسوية في سورية، ولا تزال الولايات المتحدة تفضل انتظار ما سيؤول إليه هذا النزاع.

بدأت إيران بالفعل في التحضير لهذا النوع من السيناريوات عبر إعداد مشاريع اجتماعية واقتصادية تهدف إلى ترسيخ قاعدتها الشعبية داخل سورية، فتحتفظ بوسيلة للتأثير فيها بغض النظر عما سيؤول إليه أي اتفاق لإنهاء هذا النزاع. ويعتبر تأسيس المنظمات غير الحكومية والجمعيات الخيرية، وتوقيع صفقات اقتصادية مع النظام، وعمليات نقل السكان لتوطيد الوجود الشيعي في المناطق الاستراتيجية جغرافياً، جزءاً من استراتيجية إيران الطويلة الأجل لترسيخ نفوذها في البلاد.

إن أي تطور في سورية سيؤثر في شكل مباشر في لبنان، وبالتالي إذا انخفضت سيطرة إيران في سورية، فسيلقي هذا المزيد من الضغط على «حزب الله» في لبنان. ولكن هذا لا يعني بالضرورة أن المعارضين السياسيين اللبنانيين لهذا الحزب ستكون لهم اليد العليا، لأن هناك العديد من الأسباب المحتملة التي تحول دون استقرار لبنان، وهذا يعني أن إيران قد تلجأ في نهاية الأمر إلى محاولة استخدام لبنان كنقطة انطلاق لمنع هذه الموجة من الضغط المتزايد عليها. وتعد عملية التشييع التي تحاول إيران تنفيذها داخل مجتمع اللاجئين السوريين في لبنان إحدى إشارات الخطر.

يبدو أن فترة شهر العسل الذي تقضيه إيران في العالم العربي تقترب من نهايتها، ولكن من غير المرجح أن يكون رد فعل هذه الإمبراطورية السابقة الطموحة هو مجرد الاستسلام.

 

  • اسم الكاتب: لينا الخطيب
  • المصدر: الحياة اللندنية
  • رابط المصدر: اضغط هنا

الأكثر قراءة