لا يمكن لتركيا أن تتفق مع الأسد

01.آذار.2018

يحاول بعض الأشخاص الذين ذهبوا إلى دمشق في الفترة التي وصل خلالها الظلم والقتل إلى الذروة توريط الآخرين بالدماء التي تلطخوا بها نتيجة دعمهم لنظام الأسد.

اكتسبت الحملات الدعائية التي يرأسها كليجدار أوغلو وبيرنتشيك والتي تدعو للحوار مع بشار الأسد مجالاً واسعاً من خلال إثارة الإشاعة التالية "حزب الاتحاد الديمقراطي يسلّم عفرين للنظام السوري" في الأيام الأخيرة.

عند إدراك حزب الاتحاد الديمقراطي بعدم قدرته على مواجهة القوات المسلحة التركية أو الحصول على تأثير ملموس نتيجة الحملات الدعائية أصبح يلجأ إلى أساليب مختلفة للوصول إلى هدفه.

في البداية يجب أن نذكر أنه لم يتم تسليم عفرين لأي جهة، إنما يحاولون خلق هذه الأفكار لدى الرأي العام من خلال بعض الشحنات اللوجستية المدبرة بغرض الخداع فقط.

وبذلك سيستمر الإرهابيون ذاتهم باستخدام الأسلحة ذاتها في تنفيذ الهجمات الإرهابية، وكذلك لن تتمكن قوات الجيش التركي والجيش السوري الحر من الرد بسبب حرصهم على ضمان وحدة الأراضي السورية

تسبب رأس النظام في سوريا "بشار الأسد" في إفساد جميع المخططات التي تهدف لإيجاد الحل، مع بداية المظاهرات المعارضة له في الشهر الثالث من سنة 2011 قام الأسد بوضع الإرهابيين الذين أحضرهم من جبل قنديل العراقي على امتداد الحدود التركية، وبذلك تمكن بدايةً من قطع صوت الأكراد المعارضين له، ومع زيادة الدعم تم تأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي الذي يمثل امتداد بي كي كي في الأراضي السورية.

قام الأسد بدعم هؤلاء الإرهابيين بالسلاح، وذلك على الرغم من أن تلك الفترة كانت بداية انعكاس تأثير "فترة إيجاد الحل" المطروحة من قبل الحكومة التركية، لكن أفسد الأسد هذه الفترة بسبب دعمه للأكراد وتحريضهم ضد الدولة التركية من خلال تقديم الوعود التي تنص على تأسيس منطقة متستقلة للأكراد في الشمال السوري.

في هذا السياق تخلى بي كي كي عن فكرة ترك السلاح، وبدأ باستغلال فترة إيجاد الحل المطروحة بناء على الإرادة السياسية في الاستعداد لتنفيذ هجمات جديدة ضد تركيا، ويجدر بالذكر أنهم قاموا بذلك بدعم من تنظيم الكيان الموازي والمسؤولين عن الأقاليم الموجودة في المنطقة.

هل يمكن اعتبار حزب الاتحاد الديمقراطي ممثلاً للشعب الكردي؟

يجب على الأيدي الأمريكية الموجودة في سوريا والتي تزعم أن حزب الاتحاد الديمقراطي يمثل أكراد سوريا وتتحدث حول تأسيس إقليم مشابه للموجود في شمال العراق إدراك أن الإقليم العراقي ليس تنظيماً إرهابياً يوطد هيمنته من خلال ممارسة الظلم تجاه أكراد المنطقة بهدف خدمة القوى الإمبريالية.

على الرغم من خداع حزب الاتحاد الديمقراطي للنظام من خلال العروض الجاذبة التي قدمتها أمريكا إلا أن العلاقة بين الحزب والنظام السوري حافظت على استمرارها بناء على نظرية العدو المشترك، ولذلك عاد الحزب لطلب المساعدة من النظام السوري عندما فقد قدرة الاستمرار في مواجهة القوات المسلحة التركية.

لكن باءت محاولات الحزب بالفشل لأن الأسد لم يعد قادراً على تقديم أي مساعدة بعد أن أصبح دميةً في أيدي القوى الإمبريالية، في حين يستمر الحزب في محاولة تخفيف سرعة تقدّم القوات التركية بعد أن أدرك العواقب التي سيواجهها في عفرين.

لكن يجب طرح سؤال "كيف يمكن للأسد أن يضمن أمان الحدود التركية بعد أن تحالف مع المنظمات الإرهابية؟" للأشخاص الذين يزعمون أن تركيا ستتراجع عن الدخول إلى عفرين في حال تسليمها للنظام السوري.

من قام بتسليم عفرين لحزب الاتحاد الديمقراطي؟

لا يمكن اعتبار أن نظام الأسد يمثل دولةً يمكن الوثوق بها على أرض الواقع، لو كان الأمر كذلك لوقف النظام في وجه احتلال الإرهابيين التابعين لحزب الاتحاد الديمقراطي لمنطقة عفرين التي يشكل العرب معظم سكانها في سنة 2012.

وبصرف النظر عن ذلك، ألا يصل الدعم اللوجستي للإرهابيين الموجودين في عفرين مروراً عبر المناطق التي تقع تحت سيطرة النظام السوري؟ لهذا السبب يمكن القول إن الأسد يمثل الخطر الأكبر الذي يهدد وحدة الأراضي السورية.

 كما أن الجهات التي تمدح القوات المسلحة التركية من جهة وتدعم نظام الأسد من جهة أخرى ستدخل في متاهة كبيرة ستؤدي نهايتها إلى تضرر المصالح القومية التركية.

إن اتفاق تركيا مع نظام الأسد يعني فقدانها لإمكانية التعاون مع الجيش السوري الحر نظراً إلى أن الأسد يعتبر أن الجيش السوري الحر هو تنظيم إرهابي، وبذلك ستكون في موضع المحتل للأراضي السورية.

  • اسم الكاتب: نوح ألبيرق
  • المصدر: صحيفة ستار – ترجمة وتحرير ترك برس
  • رابط المصدر: اضغط هنا

الأكثر قراءة