لماذا رفض ماتيس قتل الأسد؟

08.أيلول.2018
ماتيس
ماتيس

يكشف الكتاب الذي سينشره الصحفي الأمريكي الشهير، بوب وودورد، عن إدارة الرئيس دونالد ترامب، مدى سيطرة الدولة العميقة في أمريكا على مجريات الأحداث. إذ رغم الصلاحيات الهائلة التي يقرها الدستور الأمريكي للرئيس، إلا أنه يبقى محكوما بدرجة كبيرة للبيروقراطية والدولة العميقة، وتقديراتهما، ومدى صلة قراراته بالمصالح الاستراتيجية بعيدة المدى، حسب رؤية تلك الدوائر.

ورغم ما عرف عن ترامب من تفرد بالقرار وسيطرة على مراكز صنع القرار، إلا أن كتاب وودور الاستقصائي؛ يكشف أن مفاصل الدولة العميقة لديها القدرة على التلاعب بخيارات الرئيس، وتمييع ما ترى أنه غير صائب، وجعل ما تعتقد أنه مناسب أولوية وضرورة استراتيجية مهمة.

من المعلوم أن أي صانع قرار يحيل القرار الذي بصدد إصداره إلى المستشارين، الذين في الغالب يتشكلون من جهات مختصّة لها علاقة بطبيعة القرار، فإذا كان القرار ذا طبيعة عسكرية، فبالتأكيد فإن الجهات العسكرية تصبح المسؤولة عن تقديم تقدير الموقف الخاص بالحالة وتقديم الخيارات للرئيس، مع توضيح مخاطر كل خيار وإمكانيات تنفيذه وتوفّر الموارد اللازمة، والرئيس يختار الأكثر ملاءمة للظروف والواقع.

فلنقتله، لنذهب إلى هناك ونقتل الكثير منهم.. هكذا قال ترامب لوزير الدفاع جيمس ماتيس، فور تبلغه نبأ ضرب الأسد لمدنيي خان شيخون بالكيماوي. وفي ذلك الحين، قيل إن ترامب تأثر بصور أطفال خان شيخون الذين يحتضرون من تأثير الكيماوي، وقرر معاقبة بشار الأسد بأقسى أنواع العقوبات.

لكن ماتيس، وبحسب كتاب بوب وودورد، وإن وافق ترامب على التصرف، لكنه ما أن وضع سماعة الهاتف حتى قال لأحد مساعديه، إن الولايات المتحدة ستتخذ خطوات "مدروسة أكثر" ضد سوريا، فكانت على شكل غارات جوية عقابية.

من يتذكر في ذلك الوقت، جرى تسريب من كواليس القرار الذي اتخذه ترامب بضرب مطار الشعيرات بـ59 صاروخا؛ أن من بين الخيارات التي وجدت على طاولة ترامب خيار اسمه" الرأس المقطوع"، وكان هذا الخيار يعني قتل بشار الأسد والدائرة المقربة منه، وقد تم عرضه على ترامب، لكن جرى استبعاده من دائرة الخيارات المحتملة.

لماذا استقر قرار ترامب على مجرد ضربات عقابية؟ بلا شك أن ذلك سببه تأثير وزير الدفاع ماتيس وجنرلات البنتاغون والمخابرات، الذين تلاعبوا بالتوصيات، وإبراز المخاطر والتداعيات التي يمكن أن ينتج عنها قرار قتل الأسد، والأهم من ذلك الأضرار السياسية. في وقت كانت دوائر البنتاغون تعتقد أن تدخلا عنيفا في الحرب السورية، من حجم قتل الأسد او تغيير موازين القوى ضده، من شأنه التأثير على الأمن الإسرائيلي حصرا، وأن أمريكا لن تستفيد كثيرا من تغيير نظام الأسد في سوريا، فرغم كل مساوئه يبقى الشيطان الذي تعرفه أمريكا وإسرائيل.

إن ترامب لديه فهم تلميذ في "الصف الخامس أو السادس"، أي طفل عمره 10 أعوام إلى 11 عاما. هكذا يقتبس بوب وودورد على لسان ماتيس، وفي ذلك إشارة واضحة إلى أن ترامب لا يفهم في الاستراتيجية والحيل الجيوسياسية والألعاب الاستخباراتية، فما يتم إعلانه للجمهور والفضاء العام من مواقف ضد الأسد بشأن المذبحة السورية، لا يشكل بالضرورة الموقف الأمريكي الحقيقي الذي يقوم على حسابات مختلفة تماما، وليس نتيجة انفعالات وتأثيرات آنية.

وطوال مرحلة الحرب السورية، لم يكن لرئيس الإدارة الأمريكية تأثير مباشر في مسار الحدث، بل تولت الأمر جهات طالما نظرت له من زوايا نظر عديدة، فعزلت التأثيرات الإنسانية نهائيا عن مجال صنع قرارها، وركزت على تفاعلات الحدث وتأثيراتها المستقبلية على مستقبل المنطقة، ومصالح أمريكا بعيدة المدى ومصالح إسرائيل. وليس من المستغرب تزامن صدور هذه المعلومات مع تسريبات عن مذكرات وزير الخارجية السابق جون كيري، بعنوان "كل يوم هو زيادة"، التي يؤكد فيها كيري توسيط بشار الأسد له لنقل رسالة إلى بنيامين نتنياهو؛ يؤكد فيها استعداده لتوقيع اتفاق سلام مع إسرائيل مقابل تنازلات كبيرة يقدمها لنتنياهو.

لم يقتل ماتيس الأسد، أو رفض تنفيذ رغبة ترامب؛ لأن الحكاية السورية ما كان يجب لها أن تنتهي على هذه الشاكلة. قتل بشار الأسد لم يكن هدفا بحد ذاته، ولو أرادت أمريكا ذلك لفعلته قبل ذلك بكثير، الأسد وقع في المصيدة أكثر من مرّة، ووقع في دائرة القناص الأمريكي مرات عديدة، وفي كل مرّة كان يقال له، ابتعد لست أنت الهدف المقصود.

لم يقتل ماتيس الأسد؛ لأن الحرب السورية ما زالت تنطوي على إمكانيات كثيرة تخدم مصالح أمريكا البعيدة، ولعل واحدة من تلك الأهداف قمع الثورة في المنطقة لعقود طويلة، فشعوب هذه المنطقة إذا شعرت أنها انتصرت على أنظمتها الديكتاتورية، ستطوّر طموحاتها حكما لإنهاء علاقات التبعية مع القوى الكبرى، وستبحث عن طرق لتحرير فلسطين.

لم يقتل ماتيس الأسد؛ لأن بوتين هو من يجب أن يقتله، بعد أن بدأ يتحول إلى عبء ثقيل عليه، وكل يوم زيادة له في الحياة يخصم من رصيد أرباح روسيا، وبوتين سيصل إلى مرحلة يجد نفسه مضطرا للتخلص من بشار الأسد، بعد أن يكون قد استنفذ كل حاجة إليه، فلماذا يريحه ماتيس من هذه المهمة الصعبة؟

  • اسم الكاتب: غازي دحمان
  • المصدر: عربي 21
  • رابط المصدر: اضغط هنا

الأكثر قراءة