نرفض معابر الموت ... "مضايا وذكريات الموت جوعاً"

28.نيسان.2020
طفل صغير يشارك المحتجين على فتح "هيئة تحرير الشام" لمعبر تجاري مع النظام
طفل صغير يشارك المحتجين على فتح "هيئة تحرير الشام" لمعبر تجاري مع النظام

تعود الذاكرة لسنوات قليلة إبان حصار النظام السوري وإيران وروسيا لمضايا والزبداني، وكيف استخدم التجويع سلاحاً لتركيع الثوار وكسر إرادة المدنيين الثائرين، ومع ذلك صمدوا وصابروا لأشهر طويلة تحملوا فيها كل الموت اليومي والبؤس وندرة الغذاء وانعدام الدواء ولم يركعوا أو يهادنوا حتى وقعت الفصائل الاتفاق المشؤوم لتهجيرهم وكانت شريكة في إخراجهم من أرضهم.

علما أن الفصائل كان بإمكانها الضغط بالأوراق التي كانت تملكها حينها لفك الحصار عنهم وإرغام النظام على إدخال الطعام والغذاء لهم إلا أن تلك الأوراق وهي "حصار كفريا والفوعة" كانت عكسية للأسف حيث لعبت الفصائل دون استثناء على تمكين التهريب عبر الأنفاق وفي الطرقات الفرعية يومياً للميليشيات مقابل الكسب المالي دون أن تراعي معاناة أهالي مضايا لأجل المال والمنفعة ...... وهذا ليس بحثنا

اليوم إدلب وبكل مافيها من خيرات قادمة عبر الحدود سواء كان من المنظمات الدولية أو المعابر الواصلة مع الدولة الجارة تركيا، تملك مقومات الصمود لسنوات طويلة دون الحاجة للنظام ودون أن تشعر بالجوع أو تحتاج للنظام، وبالتالي الإفادة من المعابر التي تنوي "تحرير الشام" افتتاحها تصب في صالح النظام واقتصاده المنهار، ودعم عملته، مقابل المنفعة الاقتصادية للهيئة فقط دون سواها بجناحها الأمني والاقتصادي فقط

أي معبر مع النظام أياً كان في مناطق إدلب ومناطق شمال وشرق حلب هي خيانة لدماء وتضحيات وعذابات الشعب السوري الذي تحمل الجوع والضيم لسنوات من الحصار في الزبداني ومضايا والغوطة لأجل أن يحيا بكرامة لا لأجل أن يفتح تجار الحروب والأزمات المعابر ويبادلون النظام تجارياً ويدعمونه اقتصادياً، وهو تطبيع رسمي مع النظام مثله مثل أي تطبيع من أي دولة تقبل التعامل معه ....

  • اسم الكاتب: أحمد نور
  • المصدر: شبكة شام

الأكثر قراءة