الأردن : بين الجهود السرية .. رفض التعمق في حرب تنظيم الدولة

29.كانون1.2014

أكد رئيس مجلس النواب الأردني المهندس عاطف الطراونة ، أن هناك جهات دولة ومحلية تعمل بصمت للإفراج عن الطيار الأسير معاذ الكساسبة ، مؤكداً أن هذه الجهات ذات ثقة عالية .
و طالب الطراونة النواب خلال الجلسة المسائية للمجلس مساء أمس الأحد، بالحفاظ على سرية تلك الجهود ، وعقب انتهاء الطراونة من كلمته سادت حالة من التوتر والصراخ بالمجلس، ما دعا إلى تدخل بعض النواب لتهدئة الموقف .

وقال النائب مازن الضلاعين: "لدينا ثقة بأجهزتنا الأمنية ودورها في اتخاذ كافة الإجراءت للإفراج عن معاذ ، لكن على المجتمع الدولي أن لا يحمل الأردن أكبر من طاقته ، وعليهم أيضاً عدم جر الأردن إلى أبعد من قدرته وطاقته ، وعلى المجتمع الدولي وحده تحمل ما يحدث" .


ما أجبر الطراونة على التدخل وأكد أن "ما تحدث به الضلاعين لا يعبر إلا عن نفسه، ونحن كمجلس النواب نصطف جميعاً خلف القيادة الهاشمية ، وكلنا ثقة بأجهزتنا الأمنية التي تعمل بصمتٍ تام للحفاظ على سرية الإجراءات التي يعملون بها للإفراج عن معاذ الكساسبة" .


ووسط ذلك وقع 8 نواب على مذكرة نيابية، وبياناً جديداً يرفضون فيه الحرب على تنظيم "داعش" .
وجاء في البيان "نود أن نؤكد مرة أخرى، أننا كنواب أردنيين نقف ضد الحرب على ما يسمى "داعش" ، وعلينا أن نتجنب خوض هذه الحرب وزج أبناءنا في دائرة خطرها المميت ، ونؤكد على ضرورة أن تنحصر مهمة قواتنا المسلحة في حماية الحدود، ومنع أية مخاطر قد تتعرض لها المملكة من قبل أي جهة" .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة