القمة العربية بدورتها الثلاثين تبدأ أعمالها في تونس بغياب نصف القادة العرب

31.آذار.2019

تنطلق اليوم الأحد 31 أذار، أعمال الدورة العادية الثلاثين للقمة العربية في تونس بمشاركة عدد من الزعماء العرب وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

وتناقش القمة العربية عدة قضايا بما فيها القضية الفلسطينية والأزمات في اليمن وسوريا وليبيا. وكان وزراء الخارجية العرب قد اختتموا اجتماعهم التحضيري للقمة، بتأكيد التمسك بالسيادة السورية على الجولان، والتشديد على رفض التدخلات الإيرانية في شؤون المنطقة.

وقبيل انعقاد القمة، التقى الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط غوتيرس، وبحثا مجمل أوجه التعاون وآليات التنسيق الموسعة التي تجمع بين الجامعة العربية والأمم المتحدة، وخاصة في إطار اتفاقية التعاون الموقعة بين المنظمتين في عام 1989 والبروتوكول المكمل لها الموقع عام 2016.

ويغيب نحو نصف عدد القادة العرب عن المشاركة في القمة العربية الـ30، ووفق رصد لبيانات رسمية تنطلق القمة بحضور 12 زعيم دولة، ما بين رؤساء وملوك وأمراء.

وباستثناء سوريا المجمدة عضويتها منذ العام 2011، يغيب 9 زعماء عن القمة، أبرزهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي قال نور الدين بن تيشة المستشار السياسي للرئيس التونسي، إنه اعتذر لظروف خارجة عن تونس، ولم تعلن مصر موقفاً بشأن ذلك أو مستوى تمثيلها.

كما يغيب كل من الرئيسين السوداني عمر البشير، والجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والسلطان العماني قابوس بن سعيد، ويتسلم الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي رئاسة القمة العربية 2019 من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز الذي ترأس القمة العربية العادية الـ29.

وسيشارك في قمة تونس الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي (رئيس القمة الحالية)، الملك سلمان بن عبد العزيز (رئيس القمة السابقة)، عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر، الرئيس اللبناني ميشال عون، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج، الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله، الرئيس العراقي برهم صالح، الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز.

والمشاركون على مستوى نائب الرئيس أو ممثله الشخصي أو نائب رئيس وزراء: النائب الأول للرئيس السوداني الفريق أول ركن عوض محمد بن عوف، رئيس مجلس الأمة الجزائري عبد القادر بن صالح، أسعد بن طارق نائب رئيس الوزراء العماني لشؤون العلاقات والتعاون الدولي والممثل الخاصّ لجلالة السلطان قابوس، محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء البحريني.

وعلى مستوى تمثيل أقل: حمد الشرقي حاكم الفجيرة عضو المجلس الأعلى للاتحاد (أرفع سلطة دستورية وأعلى هيئة تشريعية وتنفيذية)، في ثاني تمثيل إماراتي بعد ترؤس وفد بلاده في القمة العربية الأوروبية التي انعقدت في فبراير الماضي بمنتجع شرم الشيخ المصري، ولم تعلن 4 دول عن ممثليها في القمة بعد، وهي: مصر، والمغرب، وجزر القمر، والصومال.
ورغم غياب سوريا عن القمة العربية، يفرض الملف السوري نفسه بقوة على جدول أعمالها، عقب نحو أسبوع من توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرسوماً يعترف بسيادة "إسرائيل" على الجولان السوري المحتل.

ويتضمن جدول أعمال القمة العربية نحو 20 مشروعاً وملفاً، أبرزها القضية الفلسطينية، والأوضاع في ليبيا واليمن، ودعم التنمية في السودان، والتدخلات الإيرانية في شؤون الدول العربية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة