بموازاة الليرة السورية .. عملة لبنان تتراجع أمام الدولار لمستويات قياسية

13.كانون2.2020

تراجعت العملة اللبنانية مقابل الدولار في السوق السوداء، يوم أمس الأحد، إلى مستويات قياسية هي الأدنى منذ اتفاق الطائف في 1989، كما أن العملة السورية شهدت تراجعا هي الأخرى.

ووفقا لوسائل إعلام لبنانية فقد جرى بيع العملة الأمريكية أمس عند 2450 ليرة لبنانية للدولار، وسط إشاعات تتحدث عن إمكانية ارتفاع سعر صرف الدولار إلى 3000 ليرة لبنانية في الفترة المقبلة.

وكانت ذكرت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية أن سعر صرف الدولار في الأسواق اللبنانية وعند الصرافين سجل رقما قياسيا جديدا حيث تراوح بين 2430 و2470 ليرة مقابل كل دولار بعدما كان تراوح بين 2300 و2400 ليرة.

وفي السياق نفسه، أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة خلال مقابلة مع قناة تلفزيونية لبنانية إلى أن "سعر صرف الدولار على الـ2400 هو فقط لدى الصيارفة، وهم يشكلون أقل من 10 في المئة من السوق المالي والمصارف تحترم وتحول على الـ1515".

وشدد سلامة أن "لا إفلاس لأي مصرف ونحن نلبي السيولة المطلوبة للمصارف بالعملتين، واشترطنا عليها عدم تحويل الدولار إلى الخارج وإلا احتياطي مصرف لبنان سيصبح في الخارج"، مشيرا إلى أن "المصارف التي لا يعود لديها رأس المال المطلوب يمكن أن تندمج في مصارف أخرى أو يأخذ المصرف المركزي الأسهم".

وذكر أن "سوق الصيارفة خاضع للعرض والطلب والمصرف المركزي لا يتدخل في هذا الموضوع، وعندما تعود الثقة مع تشكيل حكومة وبرنامج واضح يختلف الجوّ في المصارف وستعود الأمور تدريجياً لطبيعتها"، لافتا إلى أنه "عند الأزمات لا يوجد مصرف في العالم بإمكانه تأمين كل السيولة التي يطلبها المودعون".

ويشهد لبنان احتجاجات وتظاهرات مستمرة في مختلف المناطق اللبنانية من خلال قطع الطرقات وإغلاق المـــرافق العامـــة، احتجاجا على سياسات الحكومة الأخيرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة