حفتر يمتطي حصان "تنظيم القاعدة السوري" ليهاجم العاصمة الليبية

05.نيسان.2019

أفادت مصادر عسكرية ليبية في "الجيش الوطني الليبي" الذي يقوده المشير "حفتر" بوجود معلومات "مؤكدة" عن وصول قياديين لتنظيم "القاعدة" كانوا في سوريا إلى غرب ليبيا، معتبرة أن هذا أحد أسباب إطلاق عملية السيطرة على المنطقة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية، مساء اليوم الخميس عن المصدر قوله: إن "الجيش اتخذ قرارا لا رجعة عنه بالتقدم لتخليص العاصمة والمدن الواقعة تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية، خاصة بعد ورود معلومات مؤكدة على وصول عدد من قادة تنظيم القاعدة المتمركزين في سوريا إلى غرب ليبيا".

ولفت المصدر أنهم "أصبحوا الآن في ضواحي العاصمة طرابلس"، وتابع: "هذا من الأسباب التي تعجل بدخول الجيش لهذه المناطق"، كما أكد "وجود تنسيق مع عدد كبير من الكتائب والضباط الموالين للسراج"، في حين وجدها محللون أنها ذريعة لحفتر للتقدم باتجاه العاصمة.

وأمر حفتر، في وقت سابق من الخميس، قواته المسلحة بالتقدم نحو عاصمة البلاد طرابلس، في إجراء يهدد بتصعيد خطير للتوتر في ليبيا، بينما أوعز السراج بالتعامل بقوة لصد زحف قوات "الجيش الوطني".

وباتت داعش ذريعة يتخذها الغرب وكل القوة الساعية للسيطرة بهدف ضرب الثورات والحراك الشعبي في البلدان العربية، حيث تتخذها الأنظمة والحكومات حصان طروادة لتحقيق مصالحها ومكاسبها وباتت هذه الحجة شائعة لما سمي بـ "محاربة الإرهاب" وتدمير البلاد باسمها.

"ضوء أخضر غربي" سرا وبعيد أسبوع من زيارته للسعودية، تحرك خليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس نواب طبرق، شرقي ليبيا، صوب العاصمة طرابلس، غربا، حيث مقر حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا، في عملية تواجه بتحفظ دولي علنا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة