حياة البؤس تلاحق اللاجئ الفلسطيني

10.كانون1.2014

أشار موقع العربي الجديد إلى سوء أوضاع اللاجئيين السوريين الفلسطينين من خلال تسليط الضوء على الواقع الذي يعيشه رجل الأعمال الفلسطيني السوري عمر عودة بعد أن عاد ليستقر في قطاع غزة بسبب سوء الأوضاع الراهنة في سوريا .

حيث أوضحت المصادر أن " عمر عودة " يعيش ظروفا غاية في الصعوبة في القطاع بسبب انتهاء عقود أولاده الذين عملوا في مشاريع التوظيف المؤقت بغزة خلال الفترة السابقة ، كذلك بسبب تدمير " الكشك " الصغير الخاص به من قبل الاحتلال الاسرائيلي و الذي كان يعمل به على شاطئ البحر في القطاع .

و أضح " عمر عودة " أنه فقد مصدر رزقه الوحيد الذي كان يسد احتياجاته هو مع أحد عشر فرداً من عائلته، والذين باتوا بلا أي مصدر دخل يسد رمقهم.
و بدورهم قام عدد من اللاجئين الفلسطينيين والسوريين، الذين قدموا من دول عربية ومنها ليبيا واليمن، بالاعتصام أمام مقر رئاسة الوزراء في مدينة غزة، احتجاجاً على الأوضاع المأساوية التى يعيشونها، و ذلك حسبما أكده موقع العربي الجديد .

و الجدير بالذكر أن خروج عمر عودة و غيره من سوريا ليستقروا في قطاع غزة يعود لتردي الأوضاع في سوريا ،و لكنهم بانتقالهم للقطاع لم يجدوا أي تحسن للأحوال بل شهدوا الأوضاع السيئة ذاتها و المتمثلة بضائقة مالية تسبب بها الاغلاق المتواصل للمعابر وعدم السماح بدخول أي من المواد الأساسية للقطاع .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة