وزير خارجية ليبيا .. يحذر من تكرار سيناريو سورية هناك

24.كانون1.2014

بات الوضع في سورية مضرب مثل أو فزّاعة يتم التهديد بها لدى غالبية الدول ، فمصطلحات ( الأفغنة ، الصوملة ،....) أصبحت من الماضي و الحاضر الأبرز هو سورية ، و في هذا السياق قال وزير الخارجية الليبي محمد الدايري أن ليبيا التي يمزقها انقسام سياسي كبير يهدد بإبتلاع حقولها النفطية قد تصبح مثل سوريا إذا لم توحد حكومتها المنقسمة وتتلقى المساعدة للتصدي للمتشددين الإسلاميين.

وأضاف الدايري في مقابلة مع رويترز "إذا لم نفعل الشيء الصواب الآن فقد نشهد خلال عامين وأمل ألاّ يحدث ذلك تكراراً لما حدث في سوريا عام 2014 لأن المجتمع الدولي لا يتحرك على نحو ملائم."

وكرر الدايري اتهام حكومته بأن القوات التي تهاجم منشآت النفط تضم عناصر من أنصار الشريعة, و التي تصنف الولايات المتحدة أنصار الشريعة على انها جماعة إرهابية وتتهمها بالضلوع في هجوم سبتمبر أيلول 2012 المميت على المجمع الدبلوماسي الأمريكي في بنغازي.

وقال : المسؤولون الأمريكيون إنهم ينظرون إلى جماعة أنصار الشريعة على انها معضلة لكن الاسم احياناً ما يستخدم على نحو فضفاض كرمز يشمل جماعات متشددة أخرى منها الدولة الإسلامية والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

ويقول المسؤولون:  إن متشددين إسلاميين من جماعات مختلفة وأيضا جماعات علمانية يحاولون الاستيلاء على المنشآت النفطية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة