نشرة أخبار الساعة 8 صباحا لجميع الاحداث الميدانية في سوريا ليوم أمس 28-12-2015

29.كانون1.2015

 

 

دمشق::
استهدف الثوار معاقل قوات الأسد على جبهات حي جوبر بقذائف الهاون وصواريخ محلية الصنع، بينما شن الطيران الحربي غارات جوية عنيفة على منازل المدنيين في الحي، ومن جهة أخرى فقد سمع صوت انفجار قوي في الحي تبين أنه ناجم عن تفجير بناء على محور قطاع طيبة من قبل قوات الأسد المتمركزة هناك.


ريف دمشق::
وصلت سيارات وحافلات تابعة للهلال الأحمر برفقة الأمم المتحدة لنقل الجرحى من مدينة الزبداني وبلدة مضايا وعددهم 129جريح مع مرافقيهم، وبعد ذلك قامت بنقلهم إلى الداخل اللبناني قبل أن يتم نقلهم إلى تركيا، وفي الغوطة الغربية استهدف الثوار تجمعات قوات الأسد على جبهة دروشا بقذائف محلية الصنع، وجرت اشتباكات متقطعة في المنطقة، بينما استهدفت مدفعية الأسد المزارع في مخيم خان الشيح وشنت الطائرات الحربية غارات على محيط المخيم، هذا وألقت المروحيات بالبراميل المتفجرة على الجبهة الشرقية من معضمية الشام وعلى أحياء مدينة داريا، وتم استهداف المدينتين بصواريخ "أرض –ارض" وبقذائف الهاون والمدفعية مما أدى لسقوط شهيدين وعدد من الجرحى في الجبهة الشرقية لمدينة معضمية الشام، أما في الغوطة الشرقية فقد أعلن جيش الإسلام عن تمكن عناصره من تحرير عدة مزارع على جبهات منطقة المرج بعد شنهم لهجوم عكسي على معاقل قوات الأسد، بالرغم من الغطاء الجوي الروسي والمدفعي والصاروخي الأسدي، حيث شن طيران العدو الروسي غارات جوية على مدن عربين وزملكا، وتم استهداف بلدة النشابية وبلدة الريحان بقذائف المدفعية، في حين استهدفت قوات الأسد بلدة زبدين بصاروخ "أرض-أرض" أدى لسقوط 6 شهداء وأكثر من 30 جريحاً في صفوف المدنيين، كما وتم استهداف بلدة جسرين بصاروخ أرض أرض تسبب بسقوط شهداء وجرحى، وسقط عدد من الجرحى أيضا في مدينة دوما جراء القصف المدفعي على أحياء المدينة، أما في مدينة التل فقد قُتل شخصين بنيران مجهولة المصدر.


حلب::
بعد هجوم قوي ومعاكس على مناطق الثوار، تمكن تنظيم الدولة من استعادة السيطرة على قرى دلحة و"قرة كوبري" وحرجلة وغزل ودوديان في ريف حلب الشمالي، في حين ما تزال قوات الوحدات الكردية تسيطر على بلدة المالكية قرب مدينة اعزاز، بينما شن الطيران الروسي غارات جوية على مدينة عندان وقرى الشوارغة و ديرجمال وتنب ومرعناز وتل مصيبين وتل جبين وتل عجار و المالكية ومطحنة الفيصل ومدينة تل رفعت والطريق التجاري في إحرص و محيط مطار منغ، مما أدى لسقوط شهداء وجرحى في تل رفعت، وفي الريف الشرقي شن طيران العدو الروسي غارات جوية على مدينة الباب وأطرافها أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، وعلى قرية المزيونة ومجمع "المباقر عطيرة"  قرب مدينة مسكنة ومدينة ديرحافر وقريتي حميمة والعاجوزية دون وقوع أي إصابة، وأفاد ناشطون بقيام طائرات التحالف الدولي بقصف قرية أبو قلقل قرب منبج وسط إنسحاب عناصر تنظيم الدولة منها، وفي مدينة حلب تمكن الثوار من تدمير دبابة لقوات الأسد على جبهة الشيخ نجار بعد استهدافها بصاروخ تاو، وشن الطيران الروسي غارتين على حي الجزماتي، واستهدف عناصر الأسد حي الشعار بصاروخ "أرض – أرض" تسبب بسقوط جرحى من المدنيين، فيما سقط عدد من الشهداء والجرحى المدنيين نتيجة سقوط قذائف على أحياء خاضعة لسيطرة قوات الأسد، أما بالريف الجنوبي فقد دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار والميليشيات الموالية لقوات الأسد على محوري "الكلارية" و "الراشدين الخامسة" , في حين استهدف الثوار تحصينات قوات الأسد على جبهة قرية عزيزة بقذائف محلية الصنع وتم تحقيق إصابات مباشرة، كما و استهدفوا تجمعات المليشيات الشيعية على تلة المحروقات بقذائف الهاون، وألقت المروحيات براميل متفجرة على بلدة الزربة، وتعرضت الزربة ومحيط خان طومان لقصف مدفعي وصاروخي عنيفين، وفي الريف الغربي شن الطيران الروسي غارات على بلدة تقاد وتسببت بسقوط شهيد وجرحى.


حماة::
تمكن الثوار من قتل 7 من عناصر الأسد والشبيحة و جرح آخرين إثر تفجير لغم بسيارة كانوا يستقلونها غربي مدينة السقيلبية بالريف الغربي، بينما دكت كتائب الثوار معاقل قوات الأسد في حاجز المغير بريف حماة الشمالي بعدد كبير من قذائف المدفعية الثقيلة، فيما شن الطيران الروسي غارات جوية على مدينة اللطامنة وقريتي معركبة ولحايا بالريف الشمالي ومزارع ناحية عقيربات بالريف الشرقي، وقصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة قرية المنصورة بسهل الغاب بالريف الغربي ومدينة اللطامنة بالريف الشمالي، أما في الريف الجنوبي فقد استهدفت قوات الأسد منطقة السطحيات بقذائف المدفعية وشنت الطائرات الروسية غارات على المنطقة، وألقت المروحيات براميل متفجرة على قرية عيدون والدلاك والتلول الحمر، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في قريتي تل الدرة وقبة الكردي بقذائف الهاون.


إدلب::
شن طيران العدو الروسي غارات جوية عنيفة على أطراف مدينة كفرنبل دون ورود أنباء عن سقوط أي إصابة، وتم استهداف مدينة خان شيخون بغارة مماثلة تسببت بسقوط جريح، وتعرضت بلدة ديرسنبل لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


حمص::
انفجرت سيارتين مفخختين في ساحة حي الزهراء الموالي للأسد بمدينة حمص بفارق 4 دقائق بين الانفجارين، مما أدى بحسب ناشطين لسقوط حوالي 50 قتيل والعديد من الجرحى، وفي الريف الشرقي شن طيران العدو الروسي غارات جوية عنيفة جدا على أحياء مدينة تدمر "أكثر من 70 غارة جوية" استهدفت أحياء المدينة، كما شن الطيران ذاته غارات جوية على بلدة مهين والتي تجري في محيطها اشتباكات عنيفة جدا بين تنظيم الدولة وقوات الأسد، وتمكن التنظيم خلالها حسب وكالة أعماق التابعة له من اغتنام دبابتين وقتل 7 عناصر في تلال حزم المحيطة بالبلدة، وقال إعلام الأسد أن قوات الأسد سيطرت على جبل كبير في محيط مهين، أما بالريف الشمالي فقد ألقت المروحيات براميل متفجرة على بلدة تيرمعلة، وتعرض طريق "غرناطة – كيسين" لقصف بالرشاشات الثقيلة.


درعا::
استقدمت قوات الأسد خلال الأيام الماضية أعدادا كبيرة من القوات والعناصر الأفغانية والمرتزقة الشيعة مدعومة بآليات وعتاد ثقيل وقد شوهدت متوجهة إلى مدينة إزرع، وعلى ما يبدو أنها كانت استعدادا لاقتحام مدينة الشيخ مسكين، وتم التأكد من ذلك اليوم بعدما شنت قوات الأسد هجوما عنيفا على المدينة بهدف السيطرة والتقدم فيها، ويحاول الثوار التصدي للهجوم، بالرغم من التغطية الجوية من الطائرات الحربية الروسية ومروحيات الأسد وقذائف المدفعية والقذائف الصاروخية التي أدت لسقوط شهداء وجرحى، وتتبع قوات الأسد في تقدمها سياسة الأرض المحروقة، وفي تواصل مع بعض الناشطين بخصوص المعارك هناك ذكروا لنا أن هناك تعتيم إعلامي على سياق المعارك من قبل الثوار، وقد ذكروا لنا أن قوات الأسد أحرزت تقدما طفيفا بسبب القصف العنيف والمركز والذي أدى لانسحاب الثوار من بعض النقاط، بينما توعد أحد قادة المثنى الإسلامية بمواصلة القتال واستدراج قوات الأسد لحرب شوارع وذلك لمعرفتهم الكاملة في المنطقة، وفي ردهم على هذا الهجوم العنيف استهدف الثوار معاقل الأسد في اللواء 12 براجمات الصواريخ وقذائف الهاون، وعلى جبهة مغايرة دارت اشتباكات متقطعة بين الثوار وقوات الأسد على جبهات مدينة إنخل الشرقية وسط استهداف المدينة بقذائف المدفعية، ومن ناحية أخرى فقد شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة نوى وبلدة نافعة ومحيط تل السمن، وألقت المروحيات بالبراميل المتفجرة على مدينة نوى، هذا وتعرضت مدن نوى وبصرى الشام والحراك وداعل وإنخل وبلدات المليحة الغربية وإبطع وبصر الحرير والطيحة وبلدتي سكاكا و الدارة بمنطقة اللجاة واللواء 52 لقصف مدفعي عنيف من قبل قوات الأسد تسبب بسقوط شهيد وجرحى في نوى والمليحة الغربية، هذا واستهدف عناصر الأسد حي طريق السد والسهول المحيطة ببلدتي اليادودة وعتمان بالرشاشات الثقيلة، في حين استهدف الثوار حاجز بلدة سكاكا بمنطقة اللجاة بقذائف الهاون، وفي خبر منفصل فقد حاول مجهولون اغتيال الشيخ أبو أوس البرم الشرعي العام لفصائل بلدة الجيزة العسكرية في بلدة الجيزة، حيث أطلقوا النار عليه بشكل مباشر مما أدى لإصابته بجروح.


ديرالزور::
اشتباكات عنيفة بين عناصر تنظيم الدولة وقوات الأسد دارت على عدة جبهات في مدينة ديرالزور، وخصوصا في حي الطحطوح، وتمكن عناصر التنظيم خلالها من قتل 11 عنصر وأسر آخرين من قوات الأسد، وتزامن ذلك مع غارات جوية على أحياء الصناعة والحويقة والجبيلة، وفي الريف الشرقي الجنوبي شن طيران حربي غارات جوية على محيط المحكمة وسط مدينة الميادين أدت لاستشهاد امرأة وطفلة، وفي خبر منفصل فقد قام قناص تابع للأسد باستهداف سيارة محملة بأسطوانات غاز على الشارع العام في قرية الجنينة مما أدى لانفجار السيارة.


الرقة::
شن طيران حربي غارات جوية على مدينة الطبقة دون ورود تفاصيل إضافية، في حين جرت اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات الحماية الشعبية الكردية  في قرية دندوشان شرقي بلدة عين عيسى , وفي خبر منفصل قام تنظيم الدولة بنشر حواجز امنية في اغلب شوارع مدينة الطبقة و تدقيق شديد على بيانات الهوية الشخصية.


اللاذقية::
تمكن الثوار من استعادة السيطرة على تلة غزالة في محيط قمة النبي يونس بجبل الأكراد بعد اشتباكات عنيفة مع قوات الأسد، وقتل على إثر ذلك العديد من عناصر الأخير، وتزامن ذلك مع غارات جوية مكثفة من طيران العدو الروسي على قرى جبل الأكراد والتركمان أدى إلى سقوط 6 شهداء في قرية حين الغزال وشهيدين في قرية عين الحور وسقوط عشرات الجرحى معظمهم من الأطفال.

الأكثر قراءة