نشرة حصاد يوم الأحد لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 04-09-2016

04.أيلول.2016


دمشق::
قامت قوات الأسد بتفجير بناء مهجور على جبهة معمل كراش بحي جوبر الدمشقي، ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط، وبعد ذلك حاولت التقدم باتجاه الحي ولكن الثوار تصدوا للهجمات، وردوا بقصف معاقل قوات الأسد في المنطقة بقذائف الهاون.


ريف دمشق::
أعلن جيش الإسلام عن تمكن عناصره من السيطرة على سلسلة مزارع وعدة نقاط متقدمة في محيط بلدة حوش الفارة، بالإضافة لتمكنهم من عطب 3 دبابات وعربة "بي إم بي" وقتل 17 عنصراً، كما ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين على جبهات بلدة حوش نصري ومنطقة المرج جنوب الغوطة الشرقية وسط قصف مدفعي استهدف المدنيين في مدن وبلدات الغوطة، حيث سقط صاروخي "أرض – أرض" على مدينة حرستا أحدثا أضرارا مادية فقط، أما في مدينة الزبداني فقد شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت وسط المدينة دون تسجيل أي إصابات، وتعرضت المدينة لقصف مدفعي، فيما أطلقت قوات الأسد النار على منازل المدنيين في بلدتي بقين ومضايا، ما أدى لإصابة شاب في بقين، علما أن إطلاق النار ترافق مع وجود فريق الهلال الأحمر في مضايا لمعاينة المرضى المصابين بمرض السحايا، وفي وادي بردى استهدفت قوات الأسد قرى كفيرالزيت وعين الفيجة وديرقانون وإفرة وديرمقرن برصاص القناصات والرشاشات الثقيلة، وإلى منطقة القلمون الشرقي حيث شن الثوار هجوما معاكسا استهدف نقاط تمركز عناصر تنظيم الدولة، تمكنوا خلاله من قتل وجرح عدد من عناصر التنظيم.


حلب::
تمكنت قوات الأسد من السيطرة على الكليات العسكرية في منطقة الراموسة وعلى تلة الجمعيات جنوب مدينة حلب، وذلك بعد هجوم بري مدعوم من الطائرات الروسية التي شنت غارات جوية مكثفة، وتكون قوات الأسد بذلك قد حاصرت مدينة حلب من جديد، علما أن نظام الأسد تكبد خسائر بشرية ومادية كبيرة في إطار هجماته التي لم تهدأ، وقبل ذلك كان الثوار تمكنوا من تدمير عربة "بي إم بي" وقتل من بداخلها، وأيضا دمروا جرافتين على تلة المحروقات بعد استهدافهما بصاروخين مضادين للدروع، وقتلوا مجموعة من عناصر الأسد في الفنية الجوية بعد استهدافهم بصاروخ موجه، بينما شنت الطائرات الروسية والأسدية غارات جوية مكثفة بالقنابل الفسفورية والعنقودية على أحياء مدينة حلب ومدن وبلدات الريف الحلبي، أدت لسقوط شهيدين في حي الأنصاري وجرحى في السكري بمدينة حلب، و 3 شهداء وعدد من الجرحى في بلدة كفرناها وجرحى في معارة النعسان غرب حلب، وشهيد وجرحى في الليرمون شمالها ومثله في بلدة الزربة جنوبها، وفي الريف الشمالي في إطار معركة درع الفرات فرض الثوار سيطرتهم على آخر مواقع تنظيم الدولة على الحدود التركية، وبذلك يكونوا قد ربطوا مدينة جرابلس بقرية الراعي، حيث تمكنوا من السيطرة على 15 قرية وهي غنمة وسويدة الشمالية وتل عصد والبورانية والخليلية و"حاج والي" وطويران وباب ليمون وسلسلة وقبة التركمان ووردية وزلف وتل ميزاب والقاضي بالإضافة لقرية الغندورة وصوامعها بعد اشتباكات عنيفة ضد تنظيم الدولة، وحاول التنظيم التقدم باتجاه قرية بريشا ولكن الثوار تصدوا للهجوم، وبعد ذلك نفذ عنصر تابع للتنظيم عملية انتحارية استهدفت الثوار شرق قرية الراعي، وفي ذات السياق فجر انتحاري يقود دراجة نارية نفسه في قرية الخلفتلي أدت لسقوط 5 شهداء وحوالي 15 جريحا من المدنيين، وقام تنظيم الدولة باستهداف مدينة مارع بقذائف تحوي غازات سامة دون ورود معلومات عن حدوث أضرار بشرية، وعلى محور مغاير تماما تمكن الثوار من قتل عدد من عناصر الأسد في بلدة الزهراء بعد استهدافهم بقذائف الهاون، ومن جهة أخرى تحاول قوات سوريا الديمقراطية السيطرة على قريتي تل قراح والوحشية، حيث دارت معارك بينها وبين عناصر تنظيم الدولة، وتكبد الطرفان خسائر مادية وبشرية.


حماة::
تصدى الثوار لمحاولة تقدم جديدة من قبل عناصر الأسد على جبهة بلدة معردس المحررة وكبدوهم خسائر في العتاد والأرواح ما أجبرهم على التراجع، كما استهدفوا معاقل قوات الأسد في جبل زين العابدين وقريتي قمحانة وأرزة وأيضا مطار حماة العسكري بصواريخ الغراد وقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة، وتمكنوا من تدمير دبابة من طراز "تي 72" على جبهة قرية كفراع وقتل عدد من عناصر الأسد، ودمروا تركس مجنزر في حاجز مسبح فارس شرق مدينة محردة بعد استهدافه بصاروخ فاغوت ليلي، وبعد ذلك دكوا معاقل قوات الأسد داخل قرية معان الموالية بالأسلحة الثقيلة في محاولة منهم لاقتحامها، ودمروا مدفع عيار 23 داخل القرية، بينما شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية على مدن صوران وطيبة الإمام واللطامنة وكفرزيتا وبلدتي الناصرية وأم حارتين ومنطقة الزوار، ما أدى لسقوط شهيدة في اللطامنة، وتعرضت مدينة اللطامنة وأطراف قرية عطشان لقصف مدفعي، أما بالريف الغربي فقد تعرضت قرية الصهرية بجبل شحشبو لقصف صاروخي، وفي الريف الجنوبي تعرضت بلدة القنطرة والدمينة لقصف مدفعي.


إدلب::
شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت مدن خان شيخون ومعرة النعمان وبنش وسرمين وسراقب وبلدات الشيخ مصطفى وبابولين وسكيك والتمانعة أدت لسقوط شهيد في سرمين وشهيدين في المعرة، وحدوث أضرار في آليات ومركز للدفاع المدني في خان شيخون، ما تسبب بخروجه عن الخدمة، في حين ألقت مروحيات الأسد بالبراميل المتفجرة على محيط قرى الشاتورية والناجية بريف مدينة جسرالشغور الغربي، وفي خبر منفصل فقد اندلعت اشتباكات بين عناصر من فصيلي جند الأقصى وحركة أحرار الشام في مدينة أريحا، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى، ومن ثم هدأت الأمور وسط وساطات لحل الخلاف، فيما فجر انتحاري "مجهول" نفسه بمقر لأحرار الشام في مدينة بنش ما تسبب بسقوط جرحى ومقتل الانتحاري.


حمص::
اشتباكات عنيفة بين تنظيم الدولة وقوات الأسد في محيط حقل الهيل بالريف الشرقي وسط غارات جوية من الطائرات الروسية، وفي الريف الشمالي دارت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على الجبهة الغربية لبلدة الغنطو، وتعرضت البلدة لقصف مدفعي، في حين ألقت مروحيات الأسد براميل متفجرة على أحياء بلدتي ديرفول والفرحانية الغربية دون تسجيل أي إصابات بين المدنيين، وتعرضت قرى منطقة الحولة لقصف بالرشاشات الثقيلة ومدينة تلبيسة لقصف مدفعي.


درعا::
شن الطيران الحربي غارات جوية استهدفت بلدة ابطع ومدينة داعل، ما أدى لسقوط شهيد وجرحى، وذلك وسط اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد شرق ابطع، بينما تعرضت مدينة الحارة وبلدات إبطع وعقربا وكفرناسج وتل عنتر لقصف مدفعي وصاروخي عنيف، ما تسبب لسقوط جرحى في إبطع، ومن جهة أخرى فقد حاول مجهولون اغتيال الإعلامي "أيمن بجبوج" عبر إطلاق النار عليه في أحد أحياء درعا البلد، ولكن محاولتهم باءت بالفشل.


ديرالزور::
شن الطيران الحربي غارات جوية على محيط مطار ديرالزور العسكري ومدخل مدينة ديرالزور الجنوبي، في حين استهدف تنظيم الدولة أطراف حي الجورة بقذائف الهاون منذ ساعات.


اللاذقية::
تمكن الثوار من قتل وجرح عدد من عناصر الأسد بعد استهداف تجمع لهم بصاروخ فاغوت في محور بشرفة بجبل الأكراد، وفي جبل التركمان تمكن الثوار من إفشال محاولة تقدم لقوات الأسد باتجاه محور عين عيسى وقتلوا وجرحوا عددا من العناصر، واستهدفوا مواقع قوات الأسد برج البيضاء بقذائف المدفعية الثقيلة.


القنيطرة::
أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن ضرب مواقع لنظام الأسد ردا على سقوط قذيفة وسط هضبة الجولان المحتل في وقت سابق من هذا اليوم، وتبين أن المواقع التي ضُربت هي تل الشعار بريف القنيطرة والسرية الثالثة بالقرب من بلدة حرفة والتابعة إداريا لريف دمشق، ومن جهة أخرى فقد تعرضت قرية الحميدية وبلدة جباتا الخشب ودوار العلم لقصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة من قبل قوات الأسد.

الأكثر قراءة