نشرة حصاد يوم الأحد لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 29-10-2017

30.تشرين1.2017
سماء ريف ادلب اليوم
سماء ريف ادلب اليوم

دمشق وريفها::
شنت قوات الأسد منذ الصباح الباكر حملة قصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وتسببت بسقوط 9 شهداء في صفوف المدنيين بينهم نساء بعد استهداف السوق الشعبي في مدينة حمورية بقذائف المدفعية، كما سقط 3 شهداء بينهم طفل في مدينة سقبا جراء القصف العنيف على منازل المدنيين، كما استشهد مراسل قناة الجسر الإعلامي قيس القاضي وأصيب مصور القناة الإعلامي عمر الدمشقي أثناء تغطيتهما القصف الهمجي، وتعرضت مدينة دوما وبلدات كفربطنا وعين ترما وحزرما وحوش الضواهرة وجسرين وحي جوبر الدمشقي لقصف مماثل أدى لسقوط جرحى بينهم أطفال جراء سقوط إحدى القذائف على مدرسة في كفربطنا.

قامت قوات الأسد بتفجير إحدى الأبنية على جبهة العجمي بمدينة حرستا بعد حفر نفق أسفله وتلغيمه.

ألقت مروحيات الأسد بالبراميل المتفجرة على أطراف قرية مزرعة بيت جن بالريف الغربي.

سقطت عدة قذائف هاون على منطقة العباسيين ومنطقة الزبلطاني ومنطقة باب شرقي وحارة الزيتون بدمشق القديمة بالعاصمة دمشق أدت لسقوط شهداء وجرحى في صفوف المدنيين، كما سقطت عدة قذائف على منطقة الدويلعة وجرمانا بريف دمشق، وجميع هذه المناطق خاضعة لسيطرة قوات الأسد.


حلب::
تعرضت قرية أبو غتة بالريف الجنوبي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.

إدلب::
انفجرت قنبلة عنقودية من مخلفات قصف طائرات الأسد على بلدة كفرسجنة بريف إدلب الجنوبي أدت لاستشهاد طفلة وإصابة آخرين، كما انفجرت عبوة ناسفة في قرية حفسرجة بالريف الشمالي أدت لاستشهاد سيدة وإصابة آخرين.

عُثر على جثتين لعنصرين من "هيئة تحرير الشام" أحدهما مصري الجنسية قرب مدينة معرة النعمان بالريف الجنوبي.


حماة::
اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد على جبهات "عيدون وخنفيس" جنوب شرقي حماة ترافقت مع قصف مدفعي عنيف، حيث أعلنت هيئة تحرير الشام عن إفشال هجمات قوات الأسد على المنطقة بعد تفجير عبوتين ناسفتين بهم على جبهة قرية عيدون، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

جرت اشتباكات عنيفة جدا بين تنظيم الدولة وهيئة تحرير الشام بالريف الشرقي، تمكن خلالها التنظيم من السيطرة على قرية المشيرفة لفترة وجيزة لتشن الهيئة هجوما سريعا تمكنت خلاله من استعادة القرية وقتل وجرح العديد من عناصر التنظيم واغتنام 3 سيارات وأسلحة وذخائر، كما تمكن التنظيم أيضا من السيطرة على قرى طوطح وعنيق باجرة وحجيلة في منطقة السعن، وذلك بمساندة واضحة من الطيران الحربي الروسي والأسدي، حيث تعرضت قرى أبو دالي والشاكوزية والسماقيه والمسلوخيه وتل مرق ومريجب لغارات جوية ترافقت مع قصف صاروخي ومدفعي عنيف.

تمكنت هيئة تحرير الشام من تدمير دبابة لقوات الأسد على جبهة جب أبيض بالريف الشرقي بعد استهدافها بصاروخ كورنيت.

تعرضت مدينة اللطامنة وقرية الزكاة بالريف الشمالي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد دون سقوط أي إصابات بين المدنيين، في حين شن الطيران الحربي غارة جوية على قرية عطشان.


حمص::
تعرضت مدينة تلبيسة وقريتي عين حسين والعامرية وقرى منطقة الحولة بالريف الشمالي لقصف مدفعي وبقذائف الدبابات والرشاشات الثقيلة من قبل قوات الأسد، دون وقوع أي إصابات، في حين جرت اشتباكات بين الثوار وقوات الأسد على جبهة قرية أم شرشوح.


درعا::
استشهد اثنين من الجيش السوري الحر جراء قصف مدفعي من قبل قوات الأسد على أحياء درعا البلد، ورد الثوار باستهداف معاقل قوات الأسد في درعا المحطة، في حين تعرضت مدينة بصرى الشام بالريف الغربي لقصف مدفعي.

هرب 20 سجينا من سجن غرز التابع لمحكمة دار العدل في حوران، ومن بين الهاربين عملاء للنظام ومبايعون لتنظيم الدولة وأيضا مجرمون وقطاع طرق وسارقين وتجار مخدرات وأيضا من لهم تهم أخلاقية.


سقط شهداء وجرحى من عناصر الجيش الحر جراء استهداف سيارتهم بصاروخ حراري من قبل قوات الأسد المتمركزة في اللواء 34 بمنطقة اللجاة بالريف الشمالي الشرقي.


ديرالزور::
تمكنت قوات الأسد من السيطرة على حيي العرفي والعمال ومبنى الاتحاد الرياضي والملعب البلدي في مدينة دير الزور بعد اشتباكات عنيفة ضد تنظيم الدولة، وحققت تقدما في حي الحميدية ومنطقة الكراج القديم وجمعيات الحزب، وسط قصف جوي ومدفعي عنيف استهدف ما تبقى من أحياء خاضعة لسيطرة التنظيم، ما أدى لسقوط شهداء وجرحى.

قالت شبكة فرات بوست أن قوات الأسد والمليشيات التابعة لها قامت يوم أمس بأسر عدد من عناصر تنظيم الدولة في بادية الزباري وقامت بقتلهم وحرق جثثهم بالقرب من قوس بلدة الزباري.

شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة هجين بالريف الشرقي، ما أدى لسقوط شهيد وجرحى.

شن تنظيم الدولة هجوما على مواقع قوات سوريا الديمقراطية في حقل العمر النفطي، وتمكن من قتل 6 عناصر.


الحسكة::
استشهد عدد من الأشخاص جراء انفجار لغم أرضي بهم قرب قرية الدويجية في ريف بلدة مركدة بالريف الجنوبي.

الأكثر قراءة