إيران في تشيّع "تقوي" .. مستمرة في الدفاع عن الوحدة الإسلامية !!؟؟؟

29.كانون1.2014

وأكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن طهران أخذت على عاتقها مهمة الدفاع عن كرامة ووحدة وأمن العالم الإسلامي، منّوهاً إلى أن الترويج لمشروع "إسلام فوبيا" من قبل الأنظمة السلطوية وتضخيم وحشية الجماعات الإرهابية التكفيرية هو الوجه الآخر لعملية التصدي للصحوة الاسلامية.

وأضاف الادميرال الإيراني ، في كلمة في مراسم حميد تقوي الذي قتل على يد تنظيم الدولة في العراق أمس ، أن مؤامرة "داعش والتكفيريين " هوتقسيم وإضعاف الدول الإسلامية لضمان "أمن الكيان الصهيوني" لافتاً إلى أن الآمال التي تعقدها "الأنظمة السلطوية والصهيونية العالمية على نشر الفتنة والتفرقة في العالم الإسلامي لن تتحقق ابداً."

 وأشار شمخاني إلى الأوضاع التي تعيشها المنطقة والعالم الإسلامي أدت إلى "تدمير طاقات بشرية ومادية هائلة في العراق وسوريا ما يفرض إيلاء اهتمام كبير بالتوجهات الخبيثة للأنظمة السلطوية."

و شكل مقتل العميد حميد تقوي  قرب مدينة سامراء ، ضربة موجعة للحرس الثوري الإيراني ، ويعد إعلان إيران عن مقتله و عملية التشييع العلنية ، و المشاركة الرسمية و العالية المستوى ، هي خطوة قليلة الحدوث ، و إن كانت تدل على شيء فهي تدل على مدى أهمية القتيل و أثر فقده على وضع القوات الإيرانية في العراق،التي تقدر بحوالي عشرة آلاف وهذا الرقم الرسمي أو ما تم التصريح عنه ، و إن كان العدد أكبر بكثير.

و يشار أخيراً إلى خبر مقتل تقوي وفق وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية  " العميد حميد تقوي قد إستشهد خلال مهمة استشارية له في مدينة سامراء بالعراق دفاعاً عن مرقد الإمامين العسكريين (عليهما السلام) بوجه العصابات التكفيرية الارهابية."

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة