البرلمان البريطاني يستجوب "ماي" لمشاركتها في الضربة الثلاثية

16.نيسان.2018
رئيسة الوزراء، "تيريزا ماي"
رئيسة الوزراء، "تيريزا ماي"

متعلقات

استجوب البرلمان البريطاني رئيسة الوزراء، "تيريزا ماي"، اليوم الاثنين، لتجاوزها له بشأن الانضمام إلى الهجمات الجوية التي شنتها مع الولايات المتحدة وفرنسا، فجر السبت على نظام الأسد.

ودعا بعض النواب في البرلمان إلى إجراء تصويت بشأن إستراتيجيتها في المستقبل.

ويتعين على ماي أن تبذل جهدا كبيرا من أجل الدفاع عن سرعتها في التحرك أمام أعضاء حزب المحافظين الذين كانوا يريدون أيضا استدعاء البرلمان.

وكانت ماي استعادت الثقة بعد كسب تأييد لموقفها الصارم بشأن نظام الأسد وروسيا، وستدلي ببيان أمام البرلمان بشأن قرارها بالانضمام إلى الولايات المتحدة وفرنسا، في الهجمات التي شنت السبت ردا على هجوم نظام الأسد على مدينة دوما في السابع من الشهر الجاري بالكيماوي ما أودى بحياة 80 مدني جلهم من الاطفال والنساء.

وستكرر ماي التأكيد الذي أعلنته يوم السبت، أن بريطانيا واثقة من تقييمها بأنه من المرجح بشكل كبير أن يكون نظام الأسد مسؤول عن ذلك، وأنه لم يكن بوسعها الانتظار لتخفيف المعاناة الإنسانية الناجمة عن هجمات الأسلحة الكيماوية.

لكن سيتم استجوابها بشأن سبب خروجها عن تقليد بالسعي إلى الحصول على موافقة البرلمان على مثل هذا العمل، والذي ستبرره بإنه نجم عن الحاجة للتحرك بسرعة.

وأكدت بريطانيا أنه لا توجد خطط لشن هجمات أخرى ضد سوريا، لكن وزير الخارجية طبوريس جونسونط، حذر بشار الأسد من أنه سيتم النظر في كل الخيارات، إذا استخدمت أسلحة كيماوية مرة أخرى ضد السوريين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة