المتحدث باسم "كي مون": نحن عاجزون عن الوصول الإنساني للمحاصرين داخل حلب

12.تشرين1.2016

أقرّت الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء أنها عاجزة عن الوصول الإنساني للمدنيين المحاصرين داخل مدينة حلب، في ظل استمرار القصف الجوي "الروسي - الأسدي" الذي خلف يوم الثلاثاء أكثر من أربعين شهيدا.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي، بمقر المنظمة الدولية، بنيويورك، "حالياً نحن غير قادرون على الوصول الإنساني للمدنيين شرقي حلب، ولا يوجد أي تقدم في هذا الملف".

وحول وجود أي مبادرات أممية لحل الوضع المتأزم في حلب، خاصة بعد إخفاق مجلس الأمن الدولي في تبني قرار يطالب أطراف النزاع بوقف الأعمال العدائية في المدينة، أكد دوغريك أن "الأمين العام بان كي مون، لم يجر أي اتصالات مع روسيا خلال اليومين الماضيين بشأن حلب"، بحسب وكالة الأناضول.

والسبت الماضي، أخفق مجلس الأمن في تمرير مشروع قرار فرنسي بشأن وقف إطلاق النار في حلب، نتيجة استخدام روسيا حق النقض(الفيتو).

ورفض دوغريك التعليق على اتهامات أطلقتها وسائل إعلام تابعة للأسد، ضد الأمين العام بـ "التسبب في فقدان المنظمة الدولية مصداقيتها بالانحياز في الصراعات الدولية".

واستدرك قائلاً: "ما يهم كي مون حالياً هم المدنيون السوريون الذي يعيشون في بلد ممزق منذ أكثر من 5 سنوات، وقد أكد دائماً على أهمية الحل السياسي للأزمة".

والجدير بالذكر أن مدينة حلب وريفها تتعرض منذ عدة أشهر لقصف جوي من قبل الطائرات الأسدية والروسية، حيث شنت الطائرات آلاف الغارات الجوية على مختلف الأحياء في مدينة حلب ومختلف المدن والقرى والبلدات في ريف حلب الشمالي والغربي والجنوبي، ما أدى لسقوط مئات الشهداء وآلاف الجرحى، بالإضافة لحدوث دمار كبير في المشافي والنقاط الطبية والمرافق الحيوية والمدارس.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة