"الهجمات الفردية " .. الأرق الذي يهدد العالم ..

11.كانون2.2015

شكلت هجمات فرنسا ، التي أودت بحياة 17 شخصاً ، حالة من الهياج و التوتر لدى الأمن الأوربي و الأمريكي على حد سواء و جعل مسألة الأمن و الحفاظ عليه شيء من شبه المستحيل .

فـ "الأسود المنفردة" المصطلح الذي اتخذه مناصرو القاعدة و تنظيم الدولة، تعتبر الشبح الأكبر الذي يرعب الجميع ، فعمل هؤلاء الأشخاص لا يتطلب تخطيط أو تنسيق أو إصدار أوامر و تحضيرات التي تكشف العملية قبل حدوثها ، فيكي أن يحمل صاحبها فكراً معيناً و طبيعة الهدف المقصود لينطلق وحيداً لتنفيذه ، سواء منفرداً أو بمساعدة شخص أو إثنين على الأكثر .

وقال وزير العدل الأمريكي، إريك هولدر: "هذا هو الشيء الذي أعتقد أنه يؤرقني بشدة خلال الليل. هذا القلق بشأن الشخص الذي ينفذ هجوما فرديا، الذي لا يمكن رصده".
و تابع هولدر بأن على الأمريكيين أن يشعروا بأنهم في مأمن، لكن احتمال حدوث هجمات "فردية" يثير القلق.

وقال هولدر ، في مقابلة من باريس مع شبكة "إيه بي سي" الإخبارية، إنه "لا توجد معلومات موثوقة" حتى الآن على أن تنظيم القاعدة كان وراء الهجمات في فرنسا، التي أودت بحياة 17 شخصا.

و أضاف : "في هذه المرحلة ليست لدينا أي معلومات موثوقة تسمح لنا بأن نحدد من هي المنظمة المسؤولة" عن هذه الهجمات.

وأضاف أن الولايات المتحدة "في حالة حرب مع الإرهابيين، الذين يقترفون أعمالا عنيفة، ويستخدمون الإسلام لتبرير أفعالهم".
و أعلن وزير العدل الأمريكي إريك هولدر الأحد أن الولايات المتحدة ستستضيف قمة في 18 شباط/ فبراير للبحث في سبل "محاربة التطرف في العالم"

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين مصطفى

الأكثر قراءة