لاندعم استخدام “الكيماوي”

ايران : الخطأ الأكبر هو تسليح أمريكا و حلفائها لـ “الارهابيين” في سوريا !؟

18.شباط.2017

واصلت ايران شريكة الأسد في جرائمه ضد الشعب السوري ، عملية دفاعها عن النظام ، محمل مسؤولية ماحدث و يحدث في سوريا من فظائع ، إلى أمريكا و حلفائهن بسبب تسليحهم من وصفهم بـ”المجموعات الارهابية” ، معتبراً أن ذلك هو الخطأ الأكبر.

وقال جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، إن هناك عدد من الأخطاء التي ارتكبت في سوريا، مشيرا إلى أن من يقف خلف تنظيم الدولة هم ذاتهم الذين دعموا وسلحوا صدام حسين وتنظيم القاعدة.

و
و أضاف  في مقابلة مع سي ان ان ، أن : "لديك مجموعة مسلحة في سوريا ممولة ومجهزة من قبل قوى خارجية، هناك أخطاء ارتكبت في البداية، ولكن أكبر خطأ على الإطلاق كان تسليح مجموعة من الإرهابيين، ممن لا يشكلون خطرا على سوريا وحسب بل على العالم."

وتابع قائلا: "ارتكبت أخطاء بسوريا، كما ارتكب في الماضي أخطاء، الأشخاص ذاتهم الذين سلحوا داعش قاموا بتسليح الجماعات الإرهابية وهم ذاتهم الذين سلحوا صدام حسين، وهم الأشخاص ذاتهم الذين أوجدوا وسلحوا تنظيم القاعدة، هم مجموعة من الدول التي تطلق عليهم واشنطن اسم حلفاء بالإضافة إلى أمريكا ذاتها وهنا أنا أقصد الرئيس ترامب الذين كرر أن داعش صنيعة الحكومة الأمريكية."

وفي رد على سؤال حول وقوف إيران ضد صدام حسين واستخدامه للأسلحة الكيماوية في حين تقف طهران إلى جانب الأسد الذي يستخدم هذه الأسلحة، قال ظريف: "نحن لا ندعم استخدام الأسلحة الكيماوية إطلاقا، لأننا في الأصل ضحايا الأسلحة الكيماوية.."

في حين كان لايران الدور المحوري في دعم الأسد و مشاركته في جرائمه كافة التي اترتكب في سوريا ، بدوافع طائفية و مطامع اقتصادية و سياسية مبنية على أسس قومية .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة