ايران تنشر صور للحشد الشعبي على الحدود السورية ومساعي أمريكية لفرض عقوبات ضده

07.تشرين2.2017


نشر موقع "قناة العالم" الإيرانية، أمس الاثنين،  صوراً من الحدود العراقية السورية لقوات الحشد الشعبي بينهم نائب رئيس هيئة الحشد أبو مهدي المهندس، بالإضافة إلى قيادات أخرى.

وقالت مصادر عسكرية عراقية، أمس الأحد، إن قوات عراقية مدعومة بميليشيات الحشد الشعبي اخترقت الأراضي السورية في طريقها لريف ديرالزور، التي تشهد معارك محتدمة بين نظام الأسد وتنظيم الدولة.

واعلن الحشد الشعبي العراقي أن 13 فصيلاً عراقياً يقاتلون إلى جانب نظام الأسد، في حمص ومناطق أخرى في مواجهة تنظيم الدولة وفصائل الثوار.

من جهته دعا رئيس الوزراء العراقي ، "حيدر العبادي"، أمس السبت، جميع الفصائل المنضوية تحت هيئة الحشد الشعبي إلى احترام السيادة الوطنية للعراق ودول الجوار، وتؤكد تصريحات العابدي وجود الحشد الشعبي داخل سوريا، بعد ضرب قوات الحشد الشعبي العراقي التحذيرات الأمريكية، بعدم المشاركة بأي أعمال عسكرية خارج الأراضي العراقية بعرض الحائط.

ويسعى الكونغرس الأمريكي لطرح مشروع قانون يفرض عقوبات متعلقة بالإرهاب ضد كل من "عصائب أهل الحق، وحركة النجباء، وكتائب حزب الله، وهي ميليشيات تنتمي للحشد الشعبي.

وذكر موقع الكونغرس، في بيان، إنه "تم إدراج مشروع قانون لفرض عقوبات تتعلق بالإرهاب ضد تلك الفصائل العراقية الثلاثة، ليطرح على الكونغرس لمناقشته لاحقا خلال جلساته المقبلة في 2017ـ 2018".

وأضاف أن "الكونغرس تسلم مشروعاً من العضوين، ترينت فرانكس، وبراد شيرمان، لبحث فرض العقوبات المتصلة بالإرهاب على عصائب أهل الحق وحزب الله العراقي، وحركة النجباء"

واعتبر المتحدث باسم الحشد الشعبي، "أحمد الأسدي"، مساعي الكونغرس هو "استهداف لمحور المقاومة"، مشدداً على أن "استهداف فصائل المقاومة الإسلامية ليس جديداً أو غريبا سواء كان في العراق أو سوريا".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة