تبادلوا الضحكات على جثامين شهداء “خان شيخون” و اعتبروا ما حدث “مسألة مفبركة” !؟

14.نيسان.2017

متعلقات

تبادل وزراء خارجية الدول الثلاث المتحالفين ضد الشعب السوري ، عبارات نفي ماحدث في خان شيخون ، كما وتبادلوا الابتسامات على جثامين الشهداء ، مطالبين بأن يكون هناك لجنة تحقيق “نزيهة” ، بمشاركتيهم وعضويتهم .

وقال سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه والإيراني جواد ظريف ووزير خارجية ازسد في موسكو، "أكدنا موقفنا الموحد بأنّ الضربة الأميركية لسوريا تمثل عملا عدوانيا وانتهاكا صارخا لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

وقال لافروف إن روسيا ونظام الأسد وإيران تصر على إجراء تحقيق موضوعي ودقيق في استعمال أسلحة كيميائية في خان شيخون، وذلك من قبل وفد يضم خبراء من دول مختلفة تحت إشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، مضيفا أن الأنظمة الارهابية الثلاث رحبت باستعداد الزسد استقبال مثل هذا الوفد من الخبراء.

وأشار لافروف إلى أن استعمال الكيميائي في خان شيخون كان “مسألة مفبركة”، مضيفا أن محاولات عرقلة الاقتراح الروسي الإيراني الخاص بإجراء تحقيق موضوعي يدل على أن الجهات التي تقف وراء هذه المحاولات غير نزيهة.

وأكد لافروف أن الضربة الأميركية مطار الشعيرات” تقوّض الجهود السلمية”، مضيفا أن محاولات التحول إلى تغيير نظام الأسد لن تنجح. وقال: "من الواضح أن مثل هذه الأعمال العدائية تهدف إلى تقويض عملية السلام التي ينص عليها قرار مجلس الأمن الدولي الذي اتخذ بالإجماع و يقضي بأن الشعب السوري فقط سيقرر مصير بلاده".

و كرر ممثلي ايران و الأسد (ظريف - المعلم) ، ذات كلام لافروف بصايغة مغايرة تصب في نفس المعنى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة