جونسون: السوريون يعيشون نتائج تقاعسنا وأمريكا حيال الهجوم الكيماوي في 2013

06.نيسان.2017

متعلقات

قال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، إن الشعب السوري يعيش اليوم نتائج قرار لندن وواشنطن، بعدم التحرك حيال استخدام السلاح الكيماوي في سوريا عام 2013 (بالغوطة الشرقية).

جاء ذلك بمؤتمر صحفي مشترك، جمع جونسون ومفوضة الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، فيديريكا موغريني، ووزير الخارجية الألماني، سيغمار غابرييل، عقب مؤتمر "دعم سوريا والمنطقة" الدولي، الذي استضافته العاصمة البلجيكية بروكسل.

ولفت جونسون إلى أنه لا يرى أي سبب لبقاء الأسد في السلطة بعد ما ارتكبه في سوريا، محملاً النظام السوري المسؤولية عن مقتل أكثر من 400 ألف شخص في البلاد.

من جانبها، قالت موغريني إن "المؤتمر (دعم سوريا والمنطقة) يُدين استخدام الأسلحة الكيمياوية من قبل الحكومة (النظام) السورية، وتنظيم داعش، ويستنكر هجوم يوم أمس".

وشددت موغريني على ضرورة "محاسبة المسؤولين، أيّاً كانوا وأينما كانوا، عن الهجوم الذين انتكهوا فيه حقوق الإنسان الدولية".

وأشارت المسؤولة الأوروبية إلى أن تقديم المساعدات الإنسانية وحدها لن توقف الحرب في سوريا، مؤكدة على أهمية الالتزام بهدنة وقف إطلاق النار (دخل حيز التنفيذ 30 ديسمبر/كانون أول الماضي).

من جهته وصف وزير الخارجية الألماني استخدام الأسلحة الكيميائية بـ"جريمة الحرب الهمجية".

وطالب غابرييل روسيا ببذل جهود أكبر من أجل التوصل إلى حل في سوريا.

وأشار إلى "الحاجة إلى حوار سياسي بين الأطراف في سوريا، لحل المشكلة، بقدر الحاجة إلى محاربة داعش".

وعلق غابرييل على أزمة اللاجئين السوريين بالقول: "أخجل أحياناً عندما تحدث نقاشات في أوروبا بخصوص اللاجئين، وعندما أنظر إلى العمل الرائع الذي قامت به تركيا، ولبنان، والأردن بشأنهم".

تعهدت الدول المشاركة في المؤتمر الدولي حول سوريا الذي عقد ببروكسل ، بتقديم 6 مليارات دولار للشعب السوري خلال العام الجاري.

وجاء عقد المؤتمر على وقع الهجوم الكيميائي لنظام الأسد على بلدة خان شيخون ، الذي وقع أمس الثلاثاء وأسفر عن مئات القتلى والجرحى.

ونظم المؤتمر بالاشتراك بين الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وألمانيا والكويت والنرويج وقطر وبريطانيا تحت عنوان "دعم سوريا ودول الجوار".

واقتصرت مشاركة الولايات المتحدة وروسيا على مستوى نائب وزير، في الاجتماع الذي شاركت فيه أكثر من 70 دولة ومنظمة دولية.

وقال مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات، كريستوس ستايليانيدس في تصريحات له عقب المؤتمر إن الممثلين المشاركين في المؤتمر، تعهدوا بتقديم 6 مليارات دولار لهذا العام.

وأضاف أن احتياجات السوريين كبيرة جدا. وتابع بالقول: "مؤتمرنا يبعث برسالة قوية جدا. لا نترك السوريين لوحدهم".

ووصف ستايليانيدس المبلغ الذي تم التعهد بدفعه بأنه "على مستوى مأثر ومهم"، إلا أنه لم يحدد ما إذا كان هذا المبلغ جديدا أم لا، أو ما إذا كان يشمل المبالغ التي تم التعهد بتقديمها خلال السنوات الماضية أم لا.

ووقف المشاركون في بداية المؤتمر دقيقة صمت لروح ضحايا الهجوم الشنيع الذي وقع إدلب خان شيخون
وتعهدت الدول التي شاركت في مؤتمر العام الماضي الذي عقد في العاصمة البريطانية لندن لدعم سوريا، بتقديم 6 مليارات دولار لعام 2016، و5 مليارات دولار حتى عام 2020.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة