دراسات ومشاورات

دعوات للأمم والولايات المتحدة للمشاركة في "الآستانة" ... والمجازر لا تزال ترتكب

20.كانون2.2017

أعلنت الأمم المتحدة أنها دعيت إلى محادثات السلام السورية في الأستانة، بينما قالت واشنطن إنها تلقت دعوة لحضور المؤتمر وهي بصدد بحث مشاركتها.

وقالت يارا شريف المتحدثة باسم المبعوث الأممي لسوريا ستفان دي ميستورا إن الأخير تلقى دعوة لحضور محادثات الأستانة، كما قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفن دوجاريك إن الأمين العام أنطونيو غوتيريس طلب من دي ميستورا المشاركة بالمحادثات "نظرا لتعقيد وأهمية القضايا المرجح أن تناقش في أستانة".

وفي الأثناء، قال مستشار المبعوث الأممي للشؤون الإنسانية يان إيغلاند للصحفيين في جنيف إن دور المنظمة بالمحادثات لا يزال قيد النقاش، مضيفا "مع ذلك لا أعتبر أن من المفروغ منه أن تتفهم روسيا وتركيا وإيران المسؤولية الضخمة التي تأخذها على عاتقها كأطراف ضامنة لاتفاق خاص بعملية أخرى لإتاحة بداية جديدة للمدنيين في سوريا"، حسبما ذكرت الجزيرة نت.

من جهته، قال مسؤول بالخارجية الأميركية إن واشنطن تلقت دعوة لحضور مؤتمر أستانة وإنها تبحث المشاركة، وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد أكد أن بلاده دعت واشنطن للمشاركة في محادثات أستانة، وقال للصحفيين "لقد دعوناهم بالفعل".

وسبق أن صرح مسؤولون إيرانيون برفضهم لمشاركة الولايات المتحدة في المحادثات، ومنهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف الذي قال "لم ندع الولايات المتحدة ونعارض وجودها".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة