ردا على انتقادات روسية ... أردوغان: دخولنا إلى سوريا استجابة لدعوة الشعب السوري

09.أيلول.2016

متعلقات

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، إن دخول قوات من بلاده إلى سوريا هو "استجابة لدعوة الشعب السوري، ولسنا في موضع يحتم علينا أخذ إذن من نظام قتل 600 ألف إنسان من شعبه"، وذلك ردا على انتقادات روسية لعملية "درع الفرات"، وجاء ذلك في كلمة ألقاها خلال اجتماع في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة حضره محافظي 81 ولاية تركية.

وأضاف أردوغان: "لم يبق حاليا وجود لتنظيم الدولة في مدينة جرابلس وبلدة الراعي، وهم سيهربون ونحن سنطاردهم، سنستمر في عملياتنا ضدّهم، إلى أين؟.. لا داعي للكشف عن ذلك، لنا خططنا الخاصة وتهدف إلى ضمان أمن الحدود التركية".

وأردف أردوغان: "سرعة ونجاح عملية درع الفرات في سوريا غيّرت نظرة الرأي العام العالمي تجاه المنطقة، ولا يمكن بعد الآن تفعيل أي سيناريو في المنطقة دون موافقة تركيا".

وأكد أن حزب العمال الكردستاني ومنظمة "فتح الله غولن"، و تنظيم الدولة، و "د هـ ك بي ج" تُعادي تركيا وشعبها، متوعداً باقتلاع جميع تلك المنظمات من جذورها.

واستطرد الرئيس التركي قائلا: "لا يوجد فرق بين منظمات (بي كي كي) و(فتح الله غولن) و(تنظيم الدولة)، و(د هـ ك ب ج)؛ فكلها عدوة لدولتنا وشعبنا ورايتنا؛ ولذلك سنواصل السير في طريقنا بعزيمة وبتصميم حتى نتمكن من اقتلاع جذورها جميعاً".

وكانت الخارجية الروسية انتقدت عبر بيان، عملية "درع الفرات"، وقالت إنه يتم تنفيذها دون الحصول على إذن من نظام الأسد، كما ادعت أن هذه العملية "تهدد سيادة ووحدة الأراضي السورية"، و"تعقد الوضع السياسي والعسكري" في هذا البلد العربي.

وكانت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي أطلقت بمشاركة الجيش السوري الحر بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس بريف حلب الشمالي الشرقي، في 24 آغسطس/ آب الماضي، تحت اسم "درع الفرات"، وتمكن الثوار ضمنها من تحرير كافة النقاط التي كان تنظيم الدولة يسيطر عليها على الحدودية التركية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة