لاكمال المسرحية

روسيا تستدعي سفير الاحتلال الاسرائيلي للاستفسار عن الغارات في سوريا

18.آذار.2017

قالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" على موقعها الإلكتروني، بأن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، استدعى السفير الإسرائيلي لدى موسكو، غاري كورون، على خلفية الغارات التي شنتها الطائرات الإسرائيلية على سوريا، في اطار التمثيلية التي جرت بالأمس و التي كانت غايتها اظهار نظام الأسد بأنه يملك السيادة في سوريا .

و لم توضح الصحيفة مجريات النقاشات التي دارت بين المسؤول الروسي و السفير الاسرائيلي  ، و اكتفت بذكر الاسدعاء و أسبابه.

و بالأمس أعلن رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بينامين نتنياهو ، و لأول مرة منذ ست سنوات ، عن قيام سلاح الجو التابع للاحتلال بتنفيذ غارات في سوريا ، قال أنها استهدفت قافلة أسلحة تعود لحزب الله الارهابي .


و بالأمس أيضاً نفى جيش الاحتلال الاسرائيل اسقاط أي طائرة ، أو تعرض أي من مقاتلاته ، التي قصف أهدافاً في سوريا ، على خلاف ما أعلن نظام الأسد ، الذي أكد في بيان صادر عن قيادة قواته أن دفاعاته الجوية أسقطت طائرة من أصل ٤ طائرات ، و أصابت أخرى .

و قال جيش الاحتلال الاسرائيلي أن أيا من الصواريخ التي أطلقت من قبل قوات الأسد ضد المقاتلات الجوية الاسرائيلية لم يبلغ هدفه، مضيفا أن صفارات الانذار دوت خلال الليل في وادي الاردن ، في الوقت الذي سقط فيه سقط صاروخين على مدينة اربد الأردنية ، بعد أعترضهما من قبل سلاح الجو التابع للاحتلال الاسرائيلي ، فيما لم يتم تسجيل أي خسائر بشرية .

و قالت وسائل اعلام اسرائيلة أن مقاتلات الاحتلال الاسرائيلي استهدف شاحنات كانت تنقل أسلحة متطورة الى حزب الله الارهابي في سوريا وقام بتدميرها، وأثناء عودة المقاتلات الإسرائيلية داخل أراضيها، أطلق  صواريخ من قبل قوات الأسد باتجاه المقاتلات ، ونفى جيش الاحتلال  الإسرائيلي تعرض أي مقاتلة لأذى وأن جميعها عادت الى قواعدها ، و اعتبر هذا الحادث هو الاكثر خطورة ، منذ ستة اعوام.


في حين ادعت قوات الأسد في بيان صادر عنها  إن "طائرات للعدو الإسرائيلي أقدمت عند الساعة 2:40 فجر اليوم على اختراق المجال الجوي في منطقة البريج عبر الأراضي اللبنانية واستهدفت أحد المواقع العسكرية على اتجاه تدمر في ريف حمص الشرقي، وتصدت لها وسائط الدفاع الجوي وأسقطت طائرة داخل الأراضي المحتلة وأصابت أخرى وأجبرت الباقي على الفرار".


و اعتراف اسرائيل بالقصف في سوريا هو الأول من نوعه ، وذلك بسبب ، وفق ما تحدث الاعلام الاسرائيلي ،  إطلاق صواريخ من المنظومة الدفاعية التاعبة للأسد (التي اعتادت على الصمت ) على المقاتلات الإسرائيلية.

ففي السنوات الست الماضية،  أشارت تقارير عديدة إلى قيام سلاح الجو الإسرائيلي باستهداف حزب الله الارهابي  في سوريا واغتيال عدد من قادة هذه المليشيا دون أن يؤكد ذلك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة