فرنسا تدين امرأة لإرسالها أموال لتمويل ابنها المنتسب لصفوف تنظيم الدولة في سوريا

29.أيلول.2017

حكمت محكمة فرنسية أما لثلاثة أبناء، المتهمة بتمويل الإرهاب، بعدما أرسلت أموالاً لابنها الذي سافر للقتال مع تنظيم الدولة في سوريا، بالسجن لمدة عامين.

 

وقالت ناتالي حدادي (42 عاماً) التي تعيش في شرق فرنسا، انها لم تعرف في أي وقت من الأوقات أن ابنها بلعباس بونجا سيستخدم الأموال للقتال في صفوف المتشددين.

 

لكن القاضي قال لها "من دون مساعدتك الجوهرية لم يكن ليتمكن من الوصول إلى سورية بتلك السهولة ومن القتال مع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)... مولتِ منظمة إرهابية".

 

وقال ان ابن حدادي تحول إلى التطرف داخل السجن الذي قضى فيه عقوبة في العامين 2014 و2015 لإدانته بتهم تتعلق بالمخدرات وتهماً أخرى. وبعدما خرج من السجن، غادر فرنسا للعيش مع والده في الجزائر، حيث بقي ستة أشهر قبل أن يتوجه إلى ماليزيا.

 

وخلال وجوده في الدولتين، أرسلت له والدته آلافاً عدة من اليورو في صورة تحويلات مالية في نيسان (أبريل) 2016، بعدما تلقى علاجاً في مستشفى ماليزي. وبعد ذلك بفترة وجيزة وصل إلى سورية.

 

فيما قالت المراة المتهمة أنها كانت ترسل له الاموال من أجل نفقات الرعاية الصحية، وقامت بطعن الحكم بحسب المحامي الوكيل عنها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة