طباعة

في اطار الادانات .. كيري و جونسون يركزان على العقوبات الاقتصادية لردع روسيا و يؤكدان أن سقوط حلب لا ينهي الحرب

16.تشرين1.2016

واصل وزيرا خارجية أمريكا و بريطانيا كلامهما و ادانتهما حلو ما تتعرض له حلب من حملة ابادة كاملة الأركان من العدوين الروسي و الأسدي، و لكن لم يقدما أي حل لايقاف هذه المذبحة سوى بالبحث في عقوبات اقتصادية ضد روسيا .

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اجتماع اليوم مع نظرائه الأوربيين في لندن ، بعد يوم من اجتماع فاشل في لوزان مع نظرائه الشرق أوسطين اضافة لروسيا، قال أن سقوط حلب لايعني انتهاء الحرب التي لن تنتهي إلا بحل سياسي ، وهي الرسالة التي أراد توجييها إلى روسيا بعد سيل معتاد من التهم و التحذير و التنديد بما يحدث في سوريا.

و كما العادة اعتبر كيري أن الأسد  يرتكب جرائم ضد الإنسانية بقصف المشافي والأطفال والمدنيين، و أردف أن مشاركة روسيا في القتال في سوريا لدعم نظام الأسد، و كذلك ارسال مزيد من الأسلحة يزيد من مخاطر المواجهة.

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أن روسيا تشعر بحجم الضغط الدولي عليها ، مطالباً بمواصلة هذا الضغط،.لافتاً إلى أن الحل السلمي ووقف النار يصب في مصلحة الروس على المدى البعي، داعياً إلى فصل جبهة فتح الشام عن الفصائل المعتدلة، و هو مطلب روسي - أمريكي .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير