مشروع قانون في البرلمان الإيراني يلزم الحكومات المتعاقبة بـ"القضاء على إسرائيل" ..!!

04.كانون2.2021

كشفت وسائل إعلام إيرانية، عن أن نواب في البرلمان الإيراني، قدموا مشروع قانون، يلزم الحكومات المتعاقبة بـ"القضاء على إسرائيل خلال عشرين عاما، والعمل على إخراج القوات الأمريكية من المنطقة".

وحدد مشروع القانون، الذي سيصوت عليه في وقت لاحق، "شروط التفاوض مع واشنطن، ودعم حلفاء طهران"، ويشمل المشروع 16 مادة تحت اسم "رد إيران بالمثل"، كإجراء للرد على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني.

ويلزم الحكومة الإيرانية، بـ"اتخاذ الإجراءات اللازمة التي تؤدي إلى القضاء على إسرائيل بحلول مارس عام 2041، والعمل على كسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، عبر إرسال السلع الأساسية بالمجان، أو مدفوعة الثمن، بحيث يتم إرسال أول شحنة بعد ستة أشهر من التصويت على القرار".

إضافة لذلك يتحدث القانون عن تقديم الدعم الاقتصادي، والأمني، لمسيرات على حدود إسرائيل، تحت عناوين "حق عودة اللاجئين الفلسطينيين"، و"العودة إلى القدس"، و"تحرير الجولان"، و"زيارة القدس".

ويتضمن المشروع إلزام الحكومة الإيرانية بـ"إرسال مساعدات إنسانية، مرة واحدة كل ثلاثة أشهر، كالأدوية، والأغذية، والوقود، إلى جماعة الحوثيين، بهدف كسر الحصار على اليمن، على أن يتم إرسال أول شحنة بحلول منتصف مارس المقبل".

وينص المشروع، تحت مادة "طرد أمريكا من المنطقة"، على أن "تتخذ الحكومة والقوات المسلحة الإيرانية الترتيبات اللازمة لإخراج القوات العسكرية، التابعة للقيادة المركزية في الجيش الأمريكي من المنطقة".

ويشمل أيضا "استعداد طهران لإبرام اتفاقيات للتعاون الدفاعي، لمدة لا تقل عن خمس سنوات، مع أي دولة في المنطقة تقرر إخراج القوات الأمريكية منها"، كما يعتبر المشروع أن الدول التي تحتضن القوات الأمريكية، "شريكة في أي عمل عسكري، أو أمني أمريكي ضد المصالح الإيرانية في إيران والمنطقة"، وأنها "تتحمل كافة المسؤوليات المترتبة عن ذلك"، وأن "من حق طهران الرد بالمثل ضد الدولة التي انطلق منها العدوان".

ويستثني المشروع "الدول التي تعتبر القوات الأمريكية المتواجدة فيها غير قانونية، في إشارة إلى العراق وسوريا"، كما يشدد على إلزام القوات المسلحة في الجيش والحرس الثوري الإيراني، بـ"الرد العسكري على أي عمل عسكري أمريكي ضد إيران، على أن يكون بنفس المستوى أو أكبر"، وينص على أن "رد طهران قد يشمل الدولة التي قدمت التسهيلات للقوات الأمريكية".

ويحظر "إجراء أي مفاوضات مع أي دولة، حول القدرات العسكرية الإيرانية، ودور إيران في المنطقة، والقضايا ذات الصلة بمحور المقاومة"، كما يدعو الحكومة إلى "تسهيل التبادل التجاري مع روسيا، والصين، وسوريا، والعراق، وفنزويلا".

ويمنع المشروع "أي مفاوضات مع الولايات المتحدة الأمريكية حول القضايا غير النووية"، ويحظر "إجراء أي مفاوضات معها، سواء كانت ثنائية، أو متعددة الجوانب بمشاركة دول أخرى، قبل إدانة الإدارة الأمريكية اغتيال قاسم سليماني، وتقديم اعتذار رسمي عن انسحاب إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي، ويؤكد أن التعويض عن خسائر انتهاك واشنطن والدول الأوروبية للاتفاق النووي، لا بد أن يكون جزءا من أي مفاوضات محتملة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة