منظمة “أنقذوا الأطفال” الدولية تطالب بتهدئة لا تقل عن ٤٨ ساعة لإدخال المساعدات لحلب

17.آب.2016

قالت منظمة “أنقذوا الأطفال” الدولية إن مهلة الساعات الثلاث التي أعلنت عنها روسيا الأسبوع الماضي في حلب أنها“ لا تكفي”، مطالبة بمهلة تصل لـ٤٨ ساعة على الأقل للقيام بالأعمال المطلوبة.

وأوضحت هيلي ثورنينغ-شميدت الرئيسة التنفيذية لمنظمة "انقذوا الأطفال" الدولية، في مقابلة مع قناة “سي إن إن” الأمريكية ، أنه  "كان هناك حديث عن وقف لإطلاق النار لمدة ثلاث ساعات وهذا لا يكفي، لا يمكن الدخول إلى سوريا والذهاب إلى حلب وإدلب ومناطق أخرى وتوزيع ما تريد توزيعه وإخراج المصابين من هناك كل ذلك في ثلاث ساعات، لا يمكن إنجاز ذلك ابدا."

وتابعت قائلة: "نحن بحاجة إلى 48 ساعة على الأقل ولأكون صريحة فلن يكون هذا الوقت كافيا وما نريده هو ضغط حقيقي على الدول في مجلس الأمن لوقف هذه الأعمال الوحشية من قبل كل الأطراف."

وأضافت: "ما يجري في تلك المناطق لا يجب أن يحدث في العام 2016 وما نحتاجه من مجلس الأمن قو وضع المزيد من الضغوط.. نتحدث عن العديد من الأطفال المصابين هنا، ولا يوجد أي خبراء طبيين يمكنهم مساعدتهم."

وتعاني حلب من حالة مأساوية وظروف إنسانية غير مسبوقة من ناحية السوء، بعد تكثيف العدوين “الروسي - الأسدي” من قصفهما على المناطق المحررة بمئات الصواريخ التي خلفت اليوم وفق حصيلة أولية أكثر ٥٧ شهيدا وسط غياب أماكن العلاج بعد تدمير المشافي والمراكز  الطبية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة