المشاركة في سوريا بـ”اعتبارنا”

السعودية تتعهد بمحو الارهاب و مواجهة النشاطات العدائية لايران

17.آذار.2017

تعهد ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بفعل "كل شيء من أجل محو الإرهاب" والمساهمة في الحرب داخل سوريا، قبيل لقائه مع وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، في البنتاغون.

وقال بن سلمان، وهو وزير الدفاع أيضا، في مؤتمر صحفي مشترك مع ماتيس، سبق اجتماعهما في مقر وزارة الدفاع الأمريكية "نحن مستعدون لفعل كل شيء من أجل محو الإرهاب، أي شيء على الإطلاق".

وأشار إلى أن بلاده "تضع في اعتبارها" المساهمة في المعارك الجارية في سوريا، دون مزيد من التفاصيل.

ولفت إلى أن المملكة تواجه "مخاطر محدقة في المنطقة والعالم".

وتابع "عندما يتعلق الأمر بالنشاطات العدائية للنظام الإيراني الذي يدعم المتطرفين والإرهابيين في المنطقة وأنحاء العالم أو التحديات التي تمثلها المنظمات الإرهابية، فإن السعودية في الخطوط الأمام لمواجهة هذه التحديات".

وأعرب عن تفاؤله من إدارة الرئيس الأمريكي الجديد، قائلا "نحن نعتقد أن هذه التحديات سيسهل التعامل معها في ظل قيادة الرئيس دونالد ترامب".

وحضر اللقاء بين بن سلمان وماتيس، كل من مستشاري البيت الأبيض ستيف باون، وجاريد كوشنر، ومستشار الأمن القومي هنري مكماستر، ومستشارة الرئيس دينا باول، ونائب رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي بول سيلفا، ونائبة مدير وكالة المخابرات المركزية، جينا هاسبيل.

وأول أمس الثلاثاء، استقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد سلمان، في البيت الأبيض، فيما يعد أول لقاء يجمع ترامب بمسؤول سعودي وخليجي رفيع المستوى، منذ أن تولى مهام الرئاسة في 20 كانون الثاني الماضي.

وبحث الجانبان "التصدي للأنشطة الإيرانية الإقليمية المزعزعة للاستقرار في المنطقة والتعاون الأمني والعسكري في محاربة تنظيم داعش الإرهابي". -

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة