"آلدار خليل" يعتبر الاتفاق مع المجلس الوطني الكردي "خيانة لدماء الشهداء" ..!!

13.شباط.2021

اعتبر آلدار خليل، رئيس وفد أحزاب الوحدة الوطنية (أكبرها PYD)، في لقاء متلفز، حول مستجدات الحوار الكردي – الكردي، أن الاتفاق مع المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS يعتبر "خيانة لدماء الشهداء"، في تصريح متكرر لنسف الحوارات الجارية بهدف توحيد الصف الكردي.

وقال خليل إن "المجلس الوطني الكرردي ENKS أراد تغيير العقد الاجتماعي الخاص بالإدارة الذاتية، ونحن لم نقبل الموضوع، لأن هذا العقد بني وفق إرادة مكونات المنطقة، ومن الخطأ أن تجتمع بعض الأحزاب وتغيّره، ولكن المجلس يشترط هذا الأمر، وهذا ما يجعل المرء يفكر، هل هو يريد البناء أم التدمير؟، ومثال على ذلك المجلس أنه يريد تغيير القرارات المتعلقة بالحماية الذاتية والتعلم باللغة الأم، وإلغاء نظام الرئاسة المشتركة"، وفق زعمه.

وزعم خليل "أن المجلس يريد الانضمام إلى الإدارة، ونحن قلنا هذا جيد، وعليه طرحنا موضوع الانتخابات، ولكنه يريد أن يكون لها نصف الإدارة بدون انتخابات، ولهذا توقفت النقاشات"، واتهم المجلس بـ "العمالة" لتركيا، قائلاً: "عندما نجلس على طاولة المفاوضات مع أعضاء ENKS نغلق أعيننا ونفتحها وكأننا نفاوض الأتراك".

ويرى آلدار خليل، أن الحوار مع ENKS "يهدف لإرشادهم إلى الطريق الصحيح وانتشالهم من أيدي الأتراك، متهماً أعضاء وقيادات المجلس بأنهم "هربوا من روج آفا عندما بدأت الثورة"، وفق مانقل موقع "باسنيوز"

وتابع قائلاً: "نحن لن نقبل بما يطرحه ENKS .. هم يرون أنفسهم على حق، وENKS لا تقبل بشروطنا، ونحن نرى أننا على حق .. نحاول الوصول إلى توافق بين شروطنا وشروطهم"، لكنه عاد لشروطه "التعجيزية" للاتفاق، بالقول: "على ENKS أن يدفع ١٢ ألف شهيد حتى يحق له أن يطلب منا (فيفتي فيفتي)، وأيضاً يجب أن يأتوا بأولادهم إلى روج آفا من أوربا، وأيضاً أن (يشلحوا الكرافيتات)".

وكان المجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS، قد دعا مؤخراً راعيي المفاوضات الكردية الممثلين في الجانب الأمريكي وقيادة قوات سوريا الديمقراطية ‹قسد›، إلى وضع حد نهائي لـ تجاوزات آلدار خليل، رئيس الوفد المفاوض لأحزاب الوحدة الوطنية الكوردية ( أكبرها PYD)، وإبعاد كل شخص لا يؤمن بمبادرة وحدة الصف.

فيما كانت رئاسة إقليم كوردستان قد أكدت أن التصريحات المسيئة التي أدلى بها عضو الهيئة الرئاسية في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD آلدار خليل بحق بيشمركة روج هدفها تخريب الحوارات الكردية، وأن الأفعال والتاريخ والأحداث تشهد من الذي كان عميلاً لهذا وذاك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة