أبرز النقاط التي تضمنها بيان "هيئة تحرير الشام" رداً على تصنيف واشنطن لها على قوائم الإرهاب

01.حزيران.2018
شعار هيئة تحرير الشام
شعار هيئة تحرير الشام

متعلقات

اعتبرت "هيئة تحرير الشام" قرار الولايات المتحدة الأمريكية بتصنيف الهيئة على قوائم الإرهاب، قرار تعسفي جائر يفتقر للدراسة والتقدير السياسي للمرحلة التي تمر بها ثورة السوريين، وأنه استمرار لنهج واشنطن في تقويض واستهداف الكيانات السنية كما كانت عليه الإدارات السابعة.

واتهمت الهيئة في بيانها واشنطن بدعم مخططات إيران وميليشياتها في سوريا التي تقوم على التصفية الطائفية، وكذلك تجاهل هموم الشعب ومطالبه بإسقاط النظام وتحوليه لمكافحة الإرهاب بعد اصطناع "جماعة الدولة" وإظهاره بصورة وحشية، هدفها من ذلك اختراق الثورة.

كما اتهمت الهيئة واشنطن بإفساح المجال سياسياً لتقويم التدخل الروسي من خلال سياسية "عدم التدخل" وإعطائه الفرصة لتدمير المدن وممارسة التهجير والقتل لتثبيت حكم الأسد، بعد وقف دعم المعارضة التي تعتبرها معتدلة، وأن مجزرة الكيماوي والرد الأمريكي عليها بينت هشاشة الموقف في مساندة الثورة.

وأوضح بيان الهيئة أن واشنطن دعمت تنظيم "البككة" وساعدت على عمليات التغيير الديمغرافي وتهجير السنة.

وأكدت الهيئة أنها سعت منذ تشكيلها من عدم مكونات إلى دراسة خطواتها واتخاذ الأجراءات التي تخدم الثورة، وأكدت مراراً أنها كيان ثوري لاينتمي لأي تنظيم أو جماعة، وسعت لإقامة علاقات متوازنة مع دول الجوار بما يحقق الاستقرار للمنطقة.

وطالبت الهيئة الولايات المتحدة بتقديم أدلتها وبراهينها على ما ادعته في قرار التصنيف، وألا تعيد أخطاء الماضي بتمكين إيران في العواصم السنية، وطالبت الفصائل الأخرى بموقف حاسم تجاه القرار، والفعاليات الشعبية بالتظاهر ورفض القرار، مؤكدة استمرارها في ثورة الشام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة