"أبو إبراهيم" أب لسبعة أطفال أقعدته صواريخ الأسد .. وألفي دولار كفيلة بعودته ليعيل أسرته

15.آب.2019

متعلقات

تتنوع قصص العذاب بين أبناء الشمال السوري، جراء جرائم الأسد وروسيا خلال السنوات الماضية، زارعة في كل بيت جرحاً وألماً، لتغدوا مئات العائلات اليوم ضحية إجرامهم في أمس الحاجة لمد يد العون لها، وإعانتها على إكمال مسيرة الحياة بكل مافيها من مشقة وتعب وعذاب.

"خالد الأطرش" أبو إبراهيم نازح من ريف حماة الى مدينة إدلب، يبلغ من العمر 53 عاماً, أصيب بقصف جوي سابق منذ أريع سنوات على ريف حماة ما أدى لإصابته في النخاع الشوكي في الفقرة الرابعة والخامسة.

وأجرى " أبو إبراهيم عمليتين في المشافي الميدانية وبعدها أصبح مقعد "مشلول" لا يستطيع الوقوف على قدميه اطلاقاً منذ أربع سنوات حتى اليوم وهو طريح الفراش, ويحتاج الى عملية تحرير نخاع ثالثة تبلغ تكلفتها " ألفي دولار " يستطيع من خلال إجرائها الوقوف على قدميه وتحقيق حلمه في الوقوف والمشي لكنه لا يملك المال الكافي لإجراء العملية.

وكانت تقوم زوجته على إعالته سابقاً حتى أصابها ديسك ومناقير وأصبحت مريضة هي الثانية إضافة الى أنهم يعيشون في ظروف مادية صعبة ولا يستطيع "أبو إبراهيم" شراء الدواء المخصص له بسبب أحواله المادية السيئة.

ويقول "أبو إبراهيم" لمراسل "شام" إن إطعام أولاده أهم بالنسبة له من شراء الدواء رغم الآلام التي يعانيها، موجهاً نداء إنساني للمنظمات الإنسانية والإغاثية العاملة في المشال السوري المحرر بأن يقدموا له المساعدة والمساهمة في اتمام العمل الجراحي له والذي من خلاله سوف يستطيع الوقوف على قدميه من جديد بعد إصابته منذ أربع سنوات جراء غارة جوية من إحدى الطائرات التابعة للنظام السوري .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: غيث السيد - مراسل شام

الأكثر قراءة