أبو الغيط: الدول العربية تريد التأكد من أن المقعد السوري في الجامعة العربية لا تشغله إيران

12.نيسان.2019

قال الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، إن عودة سوريا إلى الجامعة مرهون بانتفاء أسباب الصراع التي أدت إلى تجميد عضويتها، لافتاً إلى أن الدول العربية تريد التأكد من أن المقعد السوري لا تشغله إيران.

وسبق أن الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن عودة سوريا إلى المنظمة لا تزال أمرا مبكرا، لكنه أكد أن هذا الموضوع نوقش على هامش قمة تونس، مؤكداً عقب ختام القمة العربية، أن هذا الموضوع "أثير بشكل غير رسمي في التشاور بين وزراء الخارجية العرب".

وأضاف أبو الغيط أن عودة سوريا للجامعة العربية "موضوع حساس"، موضحا: "تكمن حساسيته في أنه كلما أثير قال البعض إن الأمر غير ناضج، فيما يرى البعض الآخر أنه ليس على جدول أعمالنا، وآخرون قالوا نحتاج لعملية سياسية وأرضية يلتقي فيها السوريون".

واعتبر أمين الجامعة العربية أن "كل هذه الأطروحات غير ناضجة بعد، والحديث حولها غير ناضج بعد".

وسبق أن أعلنت جامعة الدول العربية أن قضية عودة سوريا إلى المنظمة لن يشملها جدول أعمال القمة العربية الـ30 في تونس.

وكانت دفعت روسيا بعض الدول العربية لإعادة التطبيع مع نظام الأسد المجرم، وطالبت دول عربية أخرى بطرح عودة سوريا للجامعة العربية، إلا أن هذا الطرح اصطدم بفيتو أمريكي أعاد الكرة للمربع الأول مع عزف الدول العربية عن الحديث عن عودة النظام لمقعد الجامعة العربية وعدم حضوره قمة تونس التي سعت روسيا لتمكينها ولكنها فشلت.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة