أبو الغيط يبدي قلقه البالغ على أوضاع ملايين المدنيين بإدلب

05.شباط.2020
أبو الغيط
أبو الغيط

أعرب أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، عن القلق البالغ إزاء التصعيد العسكري الذي يشهده شمال غرب سوريا خلال الأيام الماضية، والذي يُنذر باحتمال تدهور الأوضاع الميدانية بصورة أكبر، داعيا كافة الأطراف إلى نزع فتيل التصعيد وتجنب الانزلاق إلى مواجهات مسلحة تزيد من معاناة السكان المدنيين.

وقال مصدر مسؤول بالأمانة العامة لوكالة "سبوتنيك" الروسية إن هذا التصعيد يزيد من خطورة الموقف المشتعل بالفعل في شمال غرب سوريا، بما قد يرتب تداعياتٍ خطيرة على الوضع الإنساني لأكثر من ثلاثة ملايين مواطن سوري في إدلب، نصفهم من النازحين.

وأضاف أن هذا التصعيد يأتي برغم الإعلان الروسي-التركي لوقف إطلاق النار في 12 يناير/كانون الثاني الماضي، وبما يؤشر إلى عدم فاعليته.

ونقل المصدر عن أبو الغيط "تأكيده على أهمية التعامل مع الخطر الإرهابي القائم في بعض مناطق محافظة إدلب وغيرها"، مع الحرص في نفس الوقت على عدم استهداف المدنيين والمرافق المدنية والمستشفيات على النحو الذي نشهده منذ أبريل الماضي، في انتهاك صارخ لمبادئ القانون الدولي الإنساني، وبما أدى إلى تشريد نحو نصف مليون سوري يعيشون اليوم أوضاعاً بالغة السوء في مواجهة شتاءٍ قارص.

وتتعرض منازل المدنيين في المناطق المحررة بريفي حلب وإدلب لقصف جوي روسي مترافق مع قصف مدفعي وصاروخي مكثف من قبل ميليشيات الأسد وإيران، ما خلف عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، فضلا عن نزوح مئات الآلاف باتجاه مناطق أكثر أمنا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة