أبو عيسى يقف عاجزاً أمام تأمين علاج أبنائه الثلاثة المرضى (حالة إنسانية)

09.تشرين1.2018

متعلقات

أثقلته الهموم وضاقت به الدنيا بعد أن ألقت أحمالها على فلذات أكباده أغلى ما يملك, ثلاثة أبناء مرضى يراهم أمام عينه يعانون دون أن يستطيع تقديم شيء لهم في ظل فقر شديد وقلة حيلة, إنه أبو عيسى ابن بلدة كفرعويد في ريف إدلب الجنوبي.

استشهدت زوجته منذ أربعة سنوات في قصف للطيران لتتركه وحيداً يصارع الحياة من أجل تأمين قوت أبنائه المرضى, ولم يجد عملاً سوى أن يفترش ببعض علب البسكويت باحة احدى المدارس ليقوم ببيع الأطفال ثم الذهاب إلى محل الجملة لتسديد ثمن ما تم استدانته.

قرابة 500 ليرة سورية دخل أبو عيسى من بسطته والتي لا تساوي شيئاً أمام مستلزمات أبنائه, فعيسى (15 عام) فقد بصره أمام والده الذي لم يستطع اجراء عمل جراحي له, أما محمود فلديه ضعف شديد في البصر وضعف شديد في السمع بالإضافة لكتلة في قدمه, وأخيراً غازي (10 أعوام) استطاع إجراء عمل جراحي بعد أن ساعده فريق ملهم التطوعي بإجراء عمل جراحي له ولكنه إلى اليوم مهدد بفقد بصره في أي لحظة.

عدة عمليات تنتظر أبناء أبي عيسى في حال تمكن والدهم من تأمين تكلفتها منها عملية في أذني محمود وبحاجة لسماعة وتبديل النظارات, أما غازي فبحاجة لعملية انزال خصى, وعيسى يحتاج لاستشارة أطباء عيون عله يعود إليه البصر مجدداً.

عيسى يسأل والده باستمرار " ليش بس أنا هيك ما بشوف، بدي روح المدرسة" مما يجعل والده يشعر بالألم على حاله.

أُصيب أبو عيسى منذ أربعة أعوام بقصف الطيران وعمل عملية للدماغ مما جعله غير قادر على القيام بأي عمل مجهد في ظل الظروف الحالية فهل يجد أبو عيسى من يواسيه في مصابه ويؤمن تكلفة علاج أبنائه المرضى ويساعدهم على أعباء الحياة ؟؟؟!!

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة