أحدهما طفل .. مخلفات القصف والمعارك تودي بحياة شخصين بأرياف درعا ودير الزور

22.شباط.2021

وثق ناشطون اليوم الإثنين 22 شباط/ فبراير، وقوع انفجارين منفصلين لمخلفات القصف والمعارك ، الأول بريف درعا والآخر بريف دير الزور، ما أدى لاستشهاد مدنيين اثنين، بحسب مصادر محلية.

وقال ناشطون في محافظة درعا إن "عطا حسن السعدي" استشهد جرّاء جراء انفجار لغم من مخلفات قوات الأسد أثناء عمله برعي الأغنام في السهول المحيطة لبلدة "كفرناسج"، بالريق الشمالي الغربي لمحافظة درعا جنوبي البلاد.

في حين أفادت مصادر محلية باستشهاد الطفل "عمار حسين عواد الحجار" جراء انفجار قذيفة من مخلفات القصف في بلدة "الباغوز" بريف ديرالزور الشرقي.

هذا وسبق أن حذر ناشطون أهالي محافظة ديرالزور من خطورة الألغام المنتشرة في منازل المدنيين والطرقات بريف ديرالزور، في ظل عدم سعي "قسد" لإزالة الألغام التي تشكل خطراً على حياة المدنيين بشكل يومي.

وكانت قالت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" إن سوريا من أسوأ دول العالم في كمية الألغام المزروعة منذ عام 2011، على الرغم من حظر القانون الدولي استخدامها.

وأشارت إلى أن الألغام قتلت ما لا يقل عن 2601 مدنياً في سوريا منذ عام 2011، بينهم 598 طفلاً و267 سيدة، أي أن 33% من الضحايا نساء وأطفال، وفق ما ورد في تقرير لها حول ضحايات مخلفات الحرب.

هذا وتكررت مشاهد انفجار مخلفات قصف نظام الأسد في مناطق النظام حيث وثقت مصادر سقوط عشرات الجرحى نتيجة مخلفات العمليات العسكرية التي شنتها ميليشيات النظام ضدِّ مناطق المدنيين قبيل اجتياحها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة