أحد الأطفال من قرية "اشتبرق"...قوات الأسد وضعتنا دروعاً بشرية

12.أيار.2015

بثت حركة شام الإسلام مقابلات مع أطفال من الطائفة العلوية تحتضنهم الحركة، بعد فرار ذويهم من قرية "اشتبرق" التابعة لمدينة جسر الشغور شمالي سوريا.

وتحدث الأطفال في الفيديو ، عن المعاملة الحسنة التي يتلقونها من "المجاهدين"، وفق قولهم.

وقال أحد الأطفال إن الجيش السوري وضعَهم دروعا بشرية في مواجهة فصائل "معركة النصر" التي حررت جسر الشغور قبل أسابيع.

وأوضح أحد المتحدثين باسم الحركة أن الهدف من إجراء المقابلات مع أطفال الطائفة العلوية هو "الرد بالأدلة على إعلام النظام السوري الذي زعم أن الثوار قتلوا أطفال ونساء الطائفة العلوية".

ويأتي ذلك بعد أيام من الفتوى التي أطلقها الداعية السعودي المقيم في سوريا عبد الله المحيسني بحرمة الاعتداء على أطفال الطائفة العلوية ونسائها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة