يد الغدر تطال أحد "المحامين الأحرار" في حلب

23.آذار.2020

استشهد الناشط الحقوقي المحامي "سعيد الراغب" متأثرا بجراحه التي أصيب بها جراء انفجار عبوة لاصقة بسيارته في مدينة الباب بريف حلب الشرقي أمس الأحد.

وكانت عبوة لاصقة قد استهدفت سيارة المحامي "الراغب" مساء أمس الأحد ما أدى لإصابته مع طفليه بجروح بليغة.

وأصدرت اليوم نقابة المحامين الأحرار في حلب بيانا أكدت من خلاله أن يد لغدر امتدت لـ "فارس من فرسان الحق و العدالة، وطالته وأسرته الآمنة بعبوة ناسفة وضعها خفافيش الظلام أسفل سيارته".

ولفتت النقابة إلى أن استهداف المحامين الأحرار لم تكن عبثية منذ اليوم الأول لوقوفهم إلى جانب مطالب الشعب السوري الحر، حيث دأب النظام الأسدي المجرم عبر وكلائه وأذرعه المدسوسة في المناطق المحررة على تكرار محاولاته البائسة لكتم أصوات الفرسان فرسان الحق.

وشددت النقابة على أن محاولة اغتيال المحامي الحر "محمد سعيد الراغب" رئيس مكتب وكالات فرع حلب لنقابة المحامين الأحرار في مدينة الباب ليست إلا محاولة فاشلة من ضمن هذه المحاولات القذرة لثني المحامين الأحرار عن ثورتهم المستمرة حتى إسقاط المجرمين و القتلة و أعوانهم.

ودان مجلس فرع نقابة المحامين الأحرار في حلب هذه الجريمة التي طالت زميلهم وعائلته، ودعا كافة الجهات الأمنية والعسكرية والقضائية الفاعلة في الساحة الثورية القيام بواجباتهم الوطنية المنوطة بهم، وطالبهم بكشف ملابسات الجريمة وملاحقة الفاعلين ومحاسبتهم قضائيا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة