أخر إنجازات النظام .. الحشيش السوري يصل مصر.. و"شام" تكشف هوية الشركة المُصَدِّرة

14.كانون2.2020

كشفت الإدارة العامة لجمارك ميناء بورسعيد المصري عن ضبط كمية كبيرة من "الحشيش المخدر" في الميناء عبر شحنة تجارية قادمة من ميناء اللاذقية الخاضع لسيطرة نظام الأسد.

وبحسب الإعلام المصري فإنّ عملية الضبط تمت بناءً على إخبارية مقدمة لفرع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بـ "بورسعيد" وإدارة البحث الجنائي بالاشتباه فى وجود أصناف ممنوعة ضمن حاوية 40 قادمة من سوريا لميناء قرب "بورسعيد" لصالح شركة "أ.ح" للاستيراد والتصدير.

فيما تمت عملية الضبط على الرغم من محاولة إخفاء المضبوطات داخل شحنة تفاح سوري، وبعد إجراء التفتيش تبين وجود 3060 قطعة بها مادة بنية اللون تشبه جوهر الحشيش المخدر بوزن قائم 630 كجم مخبأة بداخل 50 عبوة للتفاح.

ونوهت المصادر الإعلامية المصرية إلى أنّ مادة الحشيش كانت موجودة أسفل ثمار التفاح بفاصل ورقي من الأجناب ومن أعلى ومحاطة بثمار التفاح من كل جانب داخل أكياس من الإدارة والقماش ومغلفة بفرخ كربون ولاصق"، حسب وصفها.

بدورها تتبعت شبكة "شام" عدد من المصادر والتعليقات لتكشف عن الأسم الحقيقي للشركة التي أكتفى الإعلام المصري إلى جانب الإعلام المقرب من نظام الأسد بنشر رمز لها، ليتبين أنّ الشركة تحمل اسم "أياد حمشو" شقيق عضو مجلس النظام "محمد حمشو" وهو أحد المقربين من "رامي مخلوف" وتتضمن الشركة عدة مراكز أبرزها في اللاذقية وحمص، حيث تتبع لها نحو 20 شركة فرعية.وبحسب

هذا وتشير التعليقات التي يكتبها عدد من الموالين للنظام إلى التشكيك في صحة إلقاء القبض على تجار المخدرات في عموم البلاد وذلك ضمن التقارير التي تنشرها وزارة الداخلية في نظام الأسد، مؤكدين على وجود علاقات وطيدة بين ضباط جيش النظام وتجار المخدرات.

وسبق أن أعلنت قوات خفر السواحل اليونانية، في العام المنصرم عن مصادرة شحنة مخدرات قادمة من سوريا، كما ذكرت أن الشحنة الأكبر في العالم للمخدرات المهربة، حيث كانت مخبأة داخل ثلاث حاويات اشتملت على 33 مليون قرص مخدر، بحسب مصادر رسمية، آنذاك.

يذكر أنّ قادة ميليشيا "حزب الله اللبناني" المدعوم إيرانياً تنشط بتجارة وترويج المخدرات بشكل كبير، لا سيما "نوح زعيتر" وغيره من الشخصيات المقربة من الحزب، وطالما سقط قتلى وجرحى بين صفوف ميليشيات النظام وحزب الله على خلفية وجود خلافات على تقاسم أرباح شحنات المخدرات التي يتم تهريبها عبر جرود المنطقة الفاصلة بين لبنان وسوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة